قروب منتدى افريقيا سات


العودة   منتدى افريقيا سات > ´°•. منتدي التربية و التعليم .•°` > • ذاكرة الزمن ∫
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

• ذاكرة الزمن ∫ يختص بــ تاريخ الحضارات والشعوب


صراع بين الشرق والغرب على مر السنين،حصون تونس التاريخيه من الفينيقيين حتى الأتراك

• ذاكرة الزمن ∫


صراع بين الشرق والغرب على مر السنين،حصون تونس التاريخيه من الفينيقيين حتى الأتراك

تنفرد تونس التي تمتد سواحلها على مسافة تزيد على 1300 كيلومتر بانتشار الحصون والقلاع حول جميع المدن الساحلية، انطلاقاً من أقصى نقطة في الشمال مدينة طبرقة على الحدود التونسية -

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
قديم 26-11-2016, 08:51 AM
جود الحياة غير متواجد حالياً
Libya     Female
لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 38043
 تاريخ التسجيل : Aug 2013
 فترة الأقامة : 3300 يوم
 أخر زيارة : 14-02-2021 (09:45 AM)
 المشاركات : 8,656 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي صراع بين الشرق والغرب على مر السنين،حصون تونس التاريخيه من الفينيقيين حتى الأتراك




تنفرد تونس التي تمتد سواحلها على مسافة تزيد على 1300 كيلومتر بانتشار الحصون والقلاع حول جميع المدن الساحلية، انطلاقاً من أقصى نقطة في الشمال مدينة طبرقة على الحدود التونسية - الجزائرية إلى جزيرة جربة جنوباً على الحدود مع ليبيا.
بُني معظم تلك الحصون في عهد الفينيقيين مؤسسي قرطاج أي بين 814 و143 قبل الميلاد والرومان الذين هزموا قرطاج واحتلوا البلاد، وكان الهدف منها الدفاع عن المدن التي كانت مراكز تجارية بحرية مُعرضة دوماً للغزوات الخارجية. وحافظت القلاع على دورها بعد الفتح العربي وخضعت للتطوير والتوسعة استجابة للحاجات الحربية الجديدة، فقلعة سوسة مثلاً كانت نقطة الارتكاز لفتح جزيرة صقلية التي أقام فيها العرب أربعة قرون. ولما استولى الإسبان على بعض الثغور غيروا من بنائها ومنحوها طابعاً معمارياً يتناسب مع نمط منشآتهم العسكرية آنذاك مثل قلعة حلق الوادي وحصن بنزرت. وأنشأ الإسبان حصوناً خاصة بهم مثل"حصن شكلي"الواقع وسط بحيرة تونس العاصمة والذي ساهم الإسبان أخيراً في ترميمه ليحافظ على ملامحه الأصلية. كما أن الإيطاليين الذين استولوا على طبرقة طوروا الحصن الموجود على جزيرة مقابل المدينة حتى صار يُعرف بـپ"الحصن الجنوي"نسبة إلى أهل جنوى.
ثم جاء الأتراك إلى تونس والمغرب العربي في القرن السادس عشر فقاموا بتحديث الحصون البحرية ومنحوها وظائف جديدة. وآخر استخدام لها كان مع الاحتلال الفرنسي للبلد اعتباراً من سنة 1881 قبل أن ينتهي دورها العسكري مع الاستقلال 1956 لتصبح متاحف أو مزارات للسياح. ومن ميزات تلك الحصون والقلاع أنها مرآة تلاحظ على صفحتها تعاقب الغزوات والحضارات التي مرت على البلد من الفينيقيين إلى الفرنسيين، ففي برج غازي مصطفى في جزيرة جربة مثلاً تجد بقايا البرج الفينيقي الصغير في داخل القلعة وتلاحظ المراحل المختلفة من التوسيع والتحديث التي شهدتها من خلال أنماط المعمار العربية ثم الإسبانية والتركية.
وأهم تلك الحصون والقلاع التي ما زالت محافظة على ملامحها كاملة إلى اليوم، قلعة طبرقة وهي تعود إلى الفترة الفينيقية، إلا أن طابعها إيطالي إذ نحت ملامحها الغزاة الآتون من جنوى والذين أقاموا فيها قرناً ونصف القرن قبل أن يخرجهم منها الأتراك. وأجمل رؤية للقلعة التي تقع على جزيرة صغيرة تكون من سفح الجبل المقابل بالعين المجردة لأنها قريبة من الساحل وأنشئ في محيطها ميناء للصيادين يربط بينها وبين اليابسة. وقلعة بنزرت وقد تعاقب عليها المحتلون أكثر من سواها وهي تشرف على المدينة والبحر في آن واحد، وتعتبر من القلاع الرئيسة في تونس. وتعكس في معمارها أنماطاً هندسية مختلفة تدل على تنوع الحضارات التي تعاقبت عليها. وقلعتا غار الملح وقد شيدهما الإسبان في القرن الخامس عشر في موقع حصون رومانية مندثرة واتخذوهما مرتكزين لاحتلال البلاد براً، ثم استعادهما الأتراك في القرن السادس عشر. ولا تبعد القلعة الأولى من الثانية سوى بضع مئات من الأمتار وتقعان على سفح جبل أخضر مطل على البحر. والقلعتان مرممتان وهما في وضع جيد اليوم إذ تستخدمان لتقديم عروض ثقافية ولإقامة مهرجانات فنية. قلعة حلق الوادي هي من أكبر الحصون في تونس وتقع في جوار مدينة حلق الوادي التي أصبحت أهم ميناء تجاري في البلد طوال القرون الأخيرة. وتتميز القلعة بضخامتها وقد وضع الإسبان ملامحها المعمارية الأساسية وحافظ عليها الأتراك حين استعادوها منهم. واستُخدمت القلعة سجناً في القرن التاسع عشر وأهملت بعد ذلك قبل ترميمها كي يصبح فناؤها الداخلي اليوم مسرحاً لإقامة العروض الثقافية.
قلعة قليبية تعود إلى العهد الفينيقي وهي تبدو شامخة للقادم من بعيد لأنها تقع على ربوة مطلة على البحر. وقليبية هي أقرب مدينة تونسية إلى السواحل الأوروبية لأنها تقع على طرف رأس متوغل في البحر المتوسط. وقد خضعت القلعة لعمليات تحصين متكررة منذ إنشائها وهي محافظة على بنائها المعماري الذي يخضع لتقسيم الوظائف الذي كان قائماً في القواعد البحرية المشابهة.
قلعة الحمامات تقع في طرف سور المدينة العربية القديمة على حافة البحر وهي أكبر بناية في المدينة وتتألف من طابقين خلافاً للبناءات الأخرى القليلة الارتفاع، وتضم غرفاً لإقامة الجند وأخرى للذخيرة والمؤونة وهي محاطة بالمدافع التي يوجه أكثرها إلى جهة البحر. وتستخدم اليوم مزاراً للسياح.
قلعة سوسة في وسط البلاد وفيها طابق أرضي مخصص لتخزين السلاح والمؤن وطابق أول يضم غرف السكن وقاعات التعليم أو العبادة. ويوجد في مثل هذه القلاع برج لمراقبة حركة السفن الآتية من الواجهة البحرية وكذلك التحركات المحتملة في المناطق الداخلية.
لكن برج المراقبة في سوسة منفصل عن القلعة ويوجد في مكان خلفي أكثر ارتفاعاً، وما زالت منارته مستخدمة إلى اليوم في توجيه السفن التجارية. وبعد ترميم القلعة تبدو اليوم على صورتها القديمة ويمكن القول انه لا ينقصها حجر واحد من البناء المعماري القديم. وقلعة المنستير وهي تطل على البحر وتتميز بفخامة معمارها وسعة أقسامها، إذ كانت بعض أجزائها مخصصة لسكن الجند وأقسام أخرى لتخزين الذخيرة والمؤن، وخصصت غرف كثيرة لتدريس علوم الدين أو العلوم العسكرية أو التعبد. وهي تبعد 20 كيلومتراً فقط من قلعة سوسة وتشبهها من حيث المعمار والموقع وتوزيع الوظائف.
قلعة المهدية تُعرف ببرج المهدية الكبير أو البرج التركي، وقد شيدها الأتراك في القرن السادس عشر على أنقاض قصر القائم بأمر الله الذي تولى الحكم بين 934 و945 م. وتعتبر القلعة أحد أبراج عدة اندثرت اليوم مثل برج الرأس ورأس أفريقيا وبرج عريف الذي لم تبق منه سوى شواهد قليلة وكان قصراً مخصصاً لقائد الجند. ويمكن تفسير كثرة القلاع في المهدية بكونها كانت عاصمة البلد أيام الفاطميين الذين غادروها إلى مصر بعد حكم استمر 92 سنة ليؤسسوا القاهرة المعزية. وما زالت القلعة محافظة على مكوناتها القديمة ويوجد إلى جانبها الجامع الفاطمي الذي دمره الإسبان عندما احتلوا المدينة، لكنه رُمم لاحقاً على النمط الفاطمي القديم. وقلعة غازي مصطفى في جربة، وهي حصن قديم تعود نواته الأولى إلى الحقبة الفينيقية مع تطويره في عهد الاحتلال الروماني، لكن معالم الحقبتين اندثرت تقريباً وبقيت فقط شواهد العهدين الإسباني والتركي. وتحمل القلعة بصمة القائد العثماني غازي مصطفى الذي حرر الجزيرة من الإسبان وأعاد بناء القلعة طبقاً للضرورات الدفاعية، لكنه استخدمها أيضاً قصراً ومقراً لإقامته، وهي حالياً من أهم المعالم التي يزورها السياح الأجانب في الجزيرة. هذه الحصون ما زالت تشهد على تاريخ تونس وشمال أفريقيا وعلى حقبات حرجة في صراع الشرق والغرب


wvhu fdk hgavr ,hgyvf ugn lv hgskdkKpw,k j,ks hgjhvdodi lk hgtdkdrddk pjn hgHjvh;





 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مر , من , الأتراك , التاريخيه , الشرق , السنين،حصون , الفينيقيين , بين , تونس , حتى , صراع , على , والغرب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 11:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2022, Trans. By Soft
Adsense Management by Losha
جميع الحقوق محفوظة لــ منتدى افريقيا سات