قروب منتدى افريقيا سات


العودة   منتدى افريقيا سات > ´°•. منتدي التربية و التعليم .•°` > • ذاكرة الزمن ∫
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

• ذاكرة الزمن ∫ يختص بــ تاريخ الحضارات والشعوب


قصة طيّار بطل من ليبيا

• ذاكرة الزمن ∫


قصة طيّار بطل من ليبيا

السلام عليكم أحبتي في منتدى الإبداع والتميز أفريقيا سات أنقل لكم هذه الواقعة الحقيقية عن مهارة طيار ليبي شهد له الآخرون بالتميز وكان في بلاده نسيًا منسيًّا لا أطيل عليكم

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
قديم 20-06-2016, 05:28 AM
رجب المرغني غير متواجد حالياً
Libya     Male
لوني المفضل Tomato
 رقم العضوية : 37037
 تاريخ التسجيل : Jul 2013
 فترة الأقامة : 3301 يوم
 أخر زيارة : 14-07-2022 (03:19 PM)
 الإقامة : طرابلس
 المشاركات : 17,223 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قصة طيّار بطل من ليبيا




السلام عليكم أحبتي في منتدى الإبداع والتميز أفريقيا سات
أنقل لكم هذه الواقعة الحقيقية عن مهارة طيار ليبي شهد له الآخرون بالتميز وكان في بلاده نسيًا منسيًّا
لا أطيل عليكم وأترككم مع الواقعة كما هي

..............

قصة بطل من ليبيا باقٍ في ذاكرة التاريخ وفي أرشيف الطيران
الطيار الليبي علي الزرقه البرغثي
يوم الثلاثاء 7 فبراير 1978 كان الكابتن "علي أزرقة" وزملاؤه بالطاقم الجوي الليبي يقودون طائرة مدنية قادمة من مدينة بنغازي ومتجهة شمالاً ولكن شيء ما حدث كاد أن يتسبب بكارثة.
الأحداث:
كانت الرحلة عادية على متن الخطوط الجوية العربية الليبية رقم 104 المتجهة من بنغازي إلى لندن عبر روما بالطائرة "بوينغ 727" وعندما دخلت الأجواء الايطالية وقبل بداية عملية الهبوط إختفى من الطائرة الهيدروليك الرئيس (A) وتبدد زيته بالكامل فقد اتضح أن خرطوم زيته تمزق تحت ضغط 3300 بأعالي السماء وعند ضياعه تصبح هناك حالة طوارئ للطائرة ولكن محاولات معالجة الموقف قد تواصلت من طاقم الطائرة... فحسب الإجراءات المتبعة في الهبوط يتم إنزال العجلة الأمامية ثم الخلفية اليمين ثم اليسار الأمامية والشمال نزلتا ولكن العجلة اليمين لم تنزل… ومع ذلك وعملياً فهذا العطل لا يؤثر في هبوط الطائرة فتستطيع أن تقوم بإجراءات معينة حتى تنزل عجلات الطائرة يدوياً... تحتم عليه ذهاب مهندس الطائرة إلى مكان العطل ووجد مفصل العجلة ملتصق لا يمكن فتحه فإزداد الأمر تعقيداً مع ان هنالك تعليمات تقول بجذب الطائرة ضد الجاذبية أي نفضها بحركة معينة كأحد الحلول ريما يفط الإلتصاق... طبقت كافة التعليمات بجميع المحاولات ولكن لافائدة ولم يبقى أمامهم وقتها أي مجال سوى رحمة الله.
كان عدد الركاب على متنها 133 راكباً وتم إبلاغ روما بما حدث وقتها للإستعداد للحادثة وبدأت عملية التخلص من الوقود الزائد تحاشياً لإنفجار الهبوط الإضطراري ولم يُترك منه إلا الشيء الكافي لتشغيل المحركات حتى عملية الهبوط بمطار روما ذاك الزمن يوجد مدرجان طلبنا المدرج الأطول بحيث لا تكون أمامنا أية حواجز أو أشجار أو غيره.
لحظة تخيل:
في ذاك الوقت وبتلك اللحظات تخيلت نفسي مكانه لا كابتنة طيارة بالطبع لكن عندما تكون مسئولية أرواح بريئة بيدك والوقت يمضي لمستقبل مجهول... لا أعلم كيف تمالكت الأعصاب ولا كيف تم التصرف بثبات وسط الصرخات الهلعة. يقول الكابتن: "نزلنا بشكل عادي مثل نزول أية طائرة عادية.. أستطيع أن أقول إنني استخدمت مهاراتي للتحكم بالعجلتين عبر جناحي الطائرة بحيث لامست الأرض بهدوء منعاً لأي خبطة قوية تقسمها أشلاء وإستمرت بسرعتها... أتذكر وقتها أن النساء انطلقنا يزغردن ولكن أحد أفراد الطاقم بعد وصول الطائرة إلى الأرض مباشرة قال لهم: "ما زال.. ما زااال.. توا تبي اطيح على الجناح!!" فإنقلب الفرح إلى مأتم وأخذن يصرخن واستمرت الطائرة في سيرها على الأرض ثم اتكأت على الجناح الذي خبط في الأرض فجنحت الطائرة وإنحرف مسارها.
بعد النزول كانت المطافيء جاهزة، عند ذلك تم إنزال الركاب من مخارج الطوارئ.. لم تحدث أية شرارة ولا غيرها، ولم ينجرح أي راكب، وهبطنا بسلام والحمد لله... إحتفلو بنا وهنئونا على السلامة وعلى هذا العمل الرائع وغير المسبوق الذي قمنا به وأتذكر ممثل البوينغ في أوروبا وهي شركة أمريكية حضر لنا خصيصاً وسلم علينا"
أعضاء الطاقم كانو:
- الكابتن علي أزرقة خريج مدرسة أكسفورد للطيران ببريطانيا
- مساعد الكابتن حسن طلوبة الذي أصبح كابتنً الآن
- المهندس الجوي خليفة اعبيدة
- رئيس طاقم الضيافة الجوية صالح الكيش
وبذلك الوقت بالسبعينات كانت المضيفات مختلطات مصريات ومالطيات وغيرهن. ومن الجدير بالذكر ان الكابتن "علي" من مواليد العقورية "توكره"
نهايةً:
تناول التلفزيون المالطي والإيطالي والإنجليزي وغيرهم الإنجاز متمثلاً ببرامج وتقارير جرائد لن أذكر الجانب الليبي وإحتوائه للحادثة وتمجيده للطاقم لأنه لم يتواجد سوى لإقفال الملف من الناحية القانونية فقط خبر بصحيفة الفجر الجديد يقول بالتكريم الممنوح لهم من روما ولكن تكريمه الحقيقي أن عمله باقٍ في ذاكرة التاريخ وفي أرشيف الطيران وفي دعوات ركابه وأسرهم وفي سجل شجاعات الليبيين الذين برزوا في السلم وفي الحرب أيضاً... يقول أخيراً أن أفضل جائزة تحصل عليها "أن الله نجاني ونجى الركاب معاي"... المؤلم ان هذا الطيار يعاني الان من مرض أقعده عن الحركة وقد أستجدي جميع المسؤلين للأهتمام به دون جدوي فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. والله يخرب بيت اللي كان السبب في تعطيل المسيرة الليبية للافضل.!!
منقول
طيّار ليبيا 12208418_90077320668 طيّار ليبيا 11215504_90077328001 طيّار ليبيا 12193279_90077314668 طيّار ليبيا 12196136_90077308668



rwm 'd~hv f'g lk gdfdh





 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ليبيا , من , بطل , طيّار , قصة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 06:42 PM

converter url html by fahad7



Powered by vBulletin® Copyright ©2022, Trans. By Soft
Adsense Management by Losha
جميع الحقوق محفوظة لــ منتدى افريقيا سات