منتدى افريقيا سات

تلميح الصورة

تنويه : الى جميع الاعضاء الرجاء منكم عدم مراسلة الادارة عبر الخاص بخصوص مشاكل الرسيفرات والسوفتويرات وضع مشكلتك في القسم المناسب


عودة   منتدى افريقيا سات > ´°•. القسم الثقافي .•°` > • المنتدى الإسلامي ∫

• المنتدى الإسلامي ∫ كـلمات عطره بذكر الله ع ـلي نهج السنه و الجماعه ..

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
#1  
قديم 01-18-2016, 03:45 AM
المسلاتي غير متصل
مشاهدة أوسمتي
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1268
 تاريخ الانتساب : Aug 2012
 فترة الأقامة : 1588 يوم
 أخر زيارة : اليوم (03:53 AM)
 مشاركات : 4,804 [ + ]
 السمعة : 10
بيانات اضافيه [ + ]

مشاهدة أوسمتي

افتراضي {{قوة الصلة بالله تعالى}}




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
إن الله - جل وعلا - أكرمنا بالإيمان، وأعزنا بالإسلام، فإذا عظُم الخطب، واشتد الكرب فلا نجاة إلا من الله - سبحانه وتعالى -: (ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون، ولقد مننا على موسى وهارون * ونجيناهما وقومهما من الكرب العظيم).
وإذا تضاعف الضر، وزاد السوء، فلا كاشف له إلا الله (أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أءله مع الله قليلاً ما تذكرون * وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يمسسك بخير فهو على كل شيء قدير * وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير) إذا توالى الهم، وتتابع الغم، فلا فارج له إلا الله (وذا النون إذ ذهب مغاضباً فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين * فاستجبنا له وكشفنا ما به من غم وكذلك نُنجي المؤمنين).
وإذا جاءت النقمة، أو حلت الفتنة فلا صارف لها إلا الله.. فاستجاب له ربه فصرف عنه كيدهن إنه هو السميع العليم كلما عظمت الخطوب، أو تزايدت الكروب، فلا ملجأ إلا الله.. ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين الصلة بالله -سبحانه وتعالى- تعلقاً به، ويقيناً بموعوده، وأملاً في نصره، ورضاءً بقضائه، ومحبة في ثوابه، وخوفاً من عقابه، وتوكلاً على قوته.. ذلك هو المعوّل عليه في كل خطب، وهو الموثوق به بإذن الله -عز وجل- في كل كرب.. تضرع إلى الله، واستمساك بمنهج الله، وطلب ومناجاة ودعاء لله.. وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون.
وينادينا الحق -سبحانه وتعالى- وقال ربكم ادعوني استجب لكم.
ويخبرنا -جل وعلا- بتحقق المراد، إذا تم اللجوء إليه والتضرع والتذلل بين يديه:
إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم.
يأتي المدد من الله، ويتنزل النصر من الله، ويكون الثبات سكينة من الله في النفوس، ويكون اليقين صارف للخوف والجزع.. اليقين بالله -سبحانه وتعالى- وليس شيء غير ذلك، لا التجاء إلى أسباب الكثرة العددية، ولا إلى وفرة القوة المادية، ولا إلى ما يزعم من الاستعدادات العسكرية، إنما اللجوء إلى رب البرية -سبحانه وتعالى-. كل شيء يستند فيه إلى غير الله؛ فإنه إلى ضياع وخراب، وكل اعتماد وتوكل على غير الله؛ فإنه إلى هزيمة وضياع، وإن المرء المؤمن لَيرى ويقرأ ويوقن ويعتقد، وهو يتلو آيات القرآن، أن ذلك حق لا مرية فيه، ولكن أحوال الدنيا المضطربة، وأحوال القلوب الخائفة الجزعة، و ضلال العقول الخربة، ربما ينال من ذاك كله، والله -جل وعلا- قد بيّن لنا وفصّل أن كل التجاء إلى غيره، واعتماد على سواه لا تكون نتيجته طيبة، ولا تحمد عقباه، فقال -سبحانه وتعالى-: (أليس الله بكافٍ عبده ويخوفونك بالذين من دونه).
مهما اجتمعوا، ومهما كثروا، ومهما عظموا، ومهما انتفخوا.. كلهم من دون الله في صيغة موجزة، تدل على الاحتقار لهم، وبيان ضعفهم، وزرع اليقين بذهاب قوتهم، وضعف ريحهم، وانفلال شوكتهم؛ لأن الله -سبحانه وتعالى- قدّم بذلك بقوله: (أليس الله بكافٍ عبده ويخوفونك بالذين من دونه.. ومن يضلل الله فما له من هاد ومن يهد ي الله فما له من مضل أليس الله بعزيز ذي انتقام، ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله قل أفرأيتم ما تدعون من دون الله إن أرادني الله بضر هل هن كاشفات ضره أو أرادني برحمته هل هن ممسكات رحمته قل حسبي الله عليه يتوكل المتوكلون * قل يا قومي اعملوا على مكانتكم إني عامل فسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم).
هل بعد هذا الوضوح في الآيات من وضوح في التفريق بين من يلجئوا إلى من دون الله أو يعتمدوا عليه، أو يظن أنه به قادر على مراده، وتحقيق ما يصبو إليه، وبين من يلجأ إلى الله -عز وجل-، وهو كافٍ عباده، وهو حسبهم سبحانه، وهو وكيلهم - جل وعلا -.
وهكذا كان النبي - صلى الله عليه وسلم - كلما مررنا بسيرته، رأينا صدق اعتماده وتوكله على الله، وعظيم تضرعه والتجائه إلى مولاه. أرأيته وهو قافل من الطائف بعد أن لقي ما لقي من الأذى ما الذي صنعه؟ ما الذي أراد به تفريج همه؟ ما الذي سعى إليه لينفس من كربه؟ من الذي توجه إليه ليذهب حزنه؟ أليس قد لجأ النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى الله - عز وجل - وهو يناديه في تضرع خاشع: (اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس، أنت رب المستضعفين وأنت ربي إلا من تكلني؟ إلى بعيد يتجهمني أم إلى عدو ملكته أمري؟ إن لم يكن بك عليّ غضب فلا أبالي ولكن عافيتك هي أوسع لي... ) فينزاح الهم والكرب، ويزول الحزن، ويقوى اليقين، ويعظم الإيمان، وتنقشع الغمة، وتعلو العزيمة، ويكون المرء مع كل ضعفه المادي، أعظم قوة من كل قوى الأرض بإذن الله - عز وجل -، ويوم واجه النبي - صلى الله عليه وسلم - أضعاف من معه من المؤمنين في جيش قريش، في يوم بدر توجه - عليه الصلاة والسلام - إلى الله - جل وعلا -: (اللهم أنجز لي ما وعدتني ‏، ‏اللهم آتني ما وعدتني ‏، ‏اللهم إن تهلك هذه ‏ ‏العصابة ‏من أهل الإسلام لا تعبد في الأرض.. ) ‏فما زال يهتف بربه ماداً يديه، مستقبلاً القبلة حتى سقط رداءه من منكبيه، فأتاه ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏فأخذ رداءه، فألقاه على منكبيه، ثم ‏ ‏التزمه ‏ ‏من ورائه، فقال: يا نبي الله كفاك ‏ ‏مناشدتك ‏ ‏ربك ‏‏إنه سينجز لك ما وعدك.
أليس هذا التجاء في أعظم وقت، وفي أحرج موقف، وعند التقاء الصفوف، وعند مواجهة الخطوب، وعند كثرة الأعداء، وفي مواجهة قوى الأرض.. يستعين النبي - صلى الله عليه وسلم - برب الأرض والسماء، أما رأيناه في الأحزاب يوم تجمع الأعداء من كل حدب وصوب.. اختلفت نواياهم، وتنوعت مقاصدهم، لكنهم أحاطوا برسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبأهل الإسلام، في مدينة المصطفى - عليه الصلاة والسلام -. وذكر أهل السير أن عدتهم كانت عشرة آلاف رجل، وذكر بعضهم أن هذا العدد كان بعدد أهل المدينة كلها رجالاً ونساء وأطفالاً، فأي شيء كان؟ وأي خطب نال من يقين القلوب، أو نال من ثبات الأقدام، أو نال من همة وعزيمة أهل الإيمان؟ كلا! لقد كبّر النبي - صلى الله عليه وسلم - وبشّر، في شدة المحنة وفي عزّ تلك المصيبة.
وماذا كانت النتيجة؟ فرد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خير وكفى الله المؤمنون القتال.
ويوم توجه النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى خيبر لقتال فلول اليهود المتجمعة فيها، إنما سار باسم الله، وإنما استعان بقوة الله، وإنما صاح وهو مقدم عليهم، ومقبل على ديارهم.. (الله أكبر.. الله أكبر، خربت خيبر إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين).
هكذا يستصحب المؤمن قوة الله، هكذا يكون معه دائماً صدق الالتجاء إلى الله، هكذا يواجه كل خطب، ينتصر بإذن الله - سبحانه وتعالى -.
في كل مواجهة الصبر زاد المؤمنين، والنصر عقبى الصابرين، والقادر الجبار نعم العون إن عز المعين، كم عبرة في الأولين وعبرة في الآخرين لقيت عناد معاندين، وغفلة من غافلين؛ فإذا علا صوت النذير فساء صباح المنذرين.
فالتجئوا إلى الله -سبحانه وتعالى- علقوا به القلوب أخلصوا له التوجه والقصد فرغوا قلوبكم ونفوسكم من كل اعتماد أو توكل على غيره وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون.
لابد من أوبة صادقة، وإنابة مخلصة، والتجاء حقيقي حار مخلص لله - سبحانه وتعالى -، ولنهتف ولنردد من أعماق قلوبنا: ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير ولنكن حقيقة على مقتضى الإيمان في الارتباط بالله، والتخلي عن كل ما سواه والذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها وأنابوا إلى الله لهم البشرى فبشر عباد.
إنما البشرى لمن يكون راجعٌ إلى ربه ومولاه، واثقٌ بنصره وتفريجه لهمه وكربه - بإذن الله -، وهكذا كان رسولنا -صلى الله عليه وسلم- يعلمنا.. هكذا كان ينبهنا، كما في الصحيحين من حديث ابن عباس، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يقول عند الكرب: (لا إله إلا الله العظيم الحليم لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض ورب العرش العظيم).
وفي حديث أسماء بنت عميس عند أبي داود بسند حسن، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خاطبها فقال: ألا أعلمكِ كلمات تقوليهن عند الكرب! قالت: بلى يا رسول الله، فقال لها: قولي الله ربي ولا أشرك به شيئا.
ومعنى هذه النصوص العظيمة، والأقوال والأدعية المأثورة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ظاهر بيّن؛ لأن الالتجاء إنما يكون للملتجئ الحقيقي النافع، وهو الله - سبحانه وتعالى -، فهو - جل وعلا - العظيم الحليم، وهو رب العرش العظيم، وهو رب السماوات والأرض، هو الذي بيده كل شيء، وهو التي تنفذ مشيئته في كل شيء، وهو الذي تنتصر قدرته على كل شيء - سبحانه وتعالى -، ولذلك ينبغي لنا أن نحرر هذا الأمر في واقع حياتنا، وهو صدق التجائنا إلى ربنا، ولا يكون ذلك كاملاً، ولا يكون عظيماً، ولا يكون دائماً، إلا بصدق اليقين بالله - سبحانه وتعالى -، والإيمان به - جل وعلا -، والإيمان بقضائه وقدره، ثم الرضا والتسليم لما يجري به قضاءه وقدره - جل وعلا -.
ينبغي أن نكون على يقين أن الأمر كله بيد الله، وينبغي أن نكون على يقين أن النصر من عند الله، وينبغي أن نعظم يقيننا بأن القوة كلها لله، وأن العزة كلها لله.. ينبغي ألا يخالط نفوسنا شيء من ريب أو شك، أو ضعف أو خذلان، أو ذل لغير الله - سبحانه وتعالى -، ولقد كان ابن عباس رديف الرسول - صلى الله عليه وسلم - في الحديث المشهور العظيم، حينما بيّن له كيف ينبغي أن تكون حياته في ظلال الإيمان؟ وكيف ينبغي أن يواجه الخطوب مستنداً إلى اليقين بالله - سبحانه وتعالى -: ((يا بني إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك... تعرف على الله في الرخاء يعرفك في الشدة)).
وكما بيّن - عليه الصلاة والسلام - في هذه الوصية العظيمة: (واعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن يضروك بشيء، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، وأن الأمة لو اجتمعوا على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك).
وكما بيّن - عليه الصلاة والسلام - في رواية أخرى لهذا الحديث: (وأعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك، وما أصابك لم يكن ليخطئك).
من كان هذا يقينه، فأي شيء يرهبه؟ ومن كان هذا إيمانه، فأي شيء يخيفه؟ من كان هذا هو معتقده، فأي قوة تقف في وجهه؟ إنها قضايا أكرمنا الله - عز وجل - بها، وآتانا إياها، ولكننا نغفل عنها، ولا نرجع إليها، ولا نستوثق منها، ولا نعيدها عظيمة كاملة كما ينبغي أن تكون في النفوس والقلوب، ومن ثم تضطرب أحوالنا، وتتعارض آرائنا، وتضعف وتجبن نفوسنا، وتتراجع وتتقهقر صفوفنا، وقد نعطي الدنية في ديننا، وقد يكون لنا من أحوالنا ومواقفنا ما لا يتطابق مع إيماننا ومعتقدنا، وذلك كله من أسباب الضعف والذل والهوان
عندما لا يكون يقيننا بالله عظيماً، ولا يكون التجاؤنا إليه صادقاً، ومن أدرك ذلك أدرك أن من ملئ قلبه بالإيمان واليقين، وصار دائم الالتجاء إلى الله - سبحانه وتعالى - لم يكن عنده من حاله ما يسؤه أو يضره، أو يضعفه، ويكون به الخذلان.
قال ابن القيم - رحمه الله تعالى -: " من ملأ قلبه من الرضا بالقدر، ملأ الله صدره غِنىً وأمناً وقناعة، وفرغ قلبه لمحبته والإنابة إليه، والتوكل عليه، ومن فاته حظه من الرضا امتلأ قلبه بضد ذلك، واشتغل عما فيه سعادته وفلاحه ".
ولذلك قال بعض الصالحين كلاماً نفيساً نحن في أمسّ الحاجة إليه: " ارض عن الله في جميع ما يفعله بك؛ فإنه ما منعك إلا ليعطيك، ولا ابتلاك إلا ليعافيك، ولا أمرضك إلا ليشفيك، ولا أماتك إلا ليحييك، فإياك أن تفارق الرضا عنه فتسقط من عينه ".
إذا اشتدت البلوى تخفف بالرضا **** عن الله قد فاز الرضي المراقب
فكم من نعمة مقرونة ببلية **** على الناس تخفى والبلايا مواهب.
وكما قال القائل:
يدري القضاء وفيه الخير **** نافلة لمؤمن واثق بالله لا لاهِ
إن جاءه فرح أو نابه ترح **** في الحالتين يقول الحمد للهِ.
ولا يكون نوع من الثبات، ولا ظهور للشجاعة، ولا بروز للحمية، إلا إذا ملأ الإيمان القلب وانسكب اليقين في النفس وكان الرضا بقضاء الله وقدره والإيمان به عظيماً فإن ذلك هو أعظم قوة لا يكون معها خوف ولا يخالطها جبن بحال من الأحوال، قال ابن القيم - رحمه الله تعالى - في بيان ذلك: " الذي يحسم مادة الخوف هو التسليم لله، فمن سلّم لله واستسلم له، وعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وما أخطأه لم يكن ليصيبه، وعلم أنه لن يصيبه إلا ما كتبه الله له، لم يبقى لخوف المخلوقين في قلبه موضع؛ فإن نفسه التي يخاف عليها سلّمها إلى وليّها ومولاها، وعلم أنه لا يصيبها إلا ما كتب لها، وأن ما كتب لها لابد أن يصيبها، فلا معنى للخوف من غير الله بوجه ".
وفي التسليم أيضاً لطيفة أخرى، وهي أنه إذا سلّم لله فقد أودع نفسه عنده وأحرزها في حرزه، وجعلها تحت كنفه لا تنالها يد عدو عاد، ولا بغي باغٍ عاتٍ، وكما قال الشجاع علي - رضي الله عنه -:
أي يومي من الموت أفر **** يوم لا يقدر أو يوم قدر
يوم لا يقدر لا أرهبه **** ومن المقدور لا يندي الحذر.
وكما كان شيخ الإسلام ابن تيميه يقول في مواجهة ما أحاط به من الخطوب وفي موقفه إزاء ما حل به من الكروب: " ما يصنع أعدائي بي؟ أنا جنتي وبستاني في صدري أينما رحلت فهي معي.. أنا حبسي خلوة، وقتلي شهادة، وخروجي من بلدي سياحة ".
من ملك هذا اليقين واجه الدنيا كلها غير عابئ بها بإذن الله لا يكون عنده خوف إلا من الله.
كأن الجبان يرى بأنه **** سيقتل قبل انقضـاء الأجل
وقد تورد الحادثات الجبان **** ويسلم منها الشجاع البطل.
ولذلك ينبغي لنا أن ننتبه إلى هذين الأمرين، ونحرص عل هذين المعنيّين: قوة يقين بالله ورضاءً بقضائه وقدره، وصدق التجاء إليه وتضرعٌ إليه، نسأل الله - سبحانه وتعالى - أن يفرج الكروب، وأن ينفس الهموم وأن يزيح الغمة وأن يرفع الفتنة وأن يجعل لأهل الإيمان والإسلام مخرجاً ونصرا وأن يجعل لهم بذلك عزاً وفخراً.

إن ما ذكرته من صدق اليقين وإخلاص الالتجاء لله -سبحانه وتعالى- هو الذي يعين ويثبت ويقوي المؤمنين على مواجهة أعدائهم، أمثلته ليست مقتصرة على سيرة المصطفى - صلى الله عليه وسلم -، ولا هي محصورة على الأمثلة الظاهرة المعروفة.
في مواطن نصر المؤمنين، في حطين أو في غير حطين بل هو إلى يوم الناس هذا، تتجدد معالمه، وتتأكد مناهجه، واليوم ونحن - كما يقولون - نستذكر عام الانتفاضة في أرض فلسطين المسلمة في أرض الإسراء المقدسة في ظلال المسجد الأقصى، ألسنا نرى أن إخواننا عندما فقدوا قوة الناس وإعانة الخلق، لم يلتجئوا إلا إلى الله - سبحانه وتعالى -، ولم يصدقوا إلا مع خالقهم ومولاهم - جل وعلا -، فاستطاعوا أن يثبتوا على مدى تلك الأعوام المتعاقبة، وعلى مدى ذلك العام الذي انصرم كاملاً بكل البغي العظيم، والظلم الفادح والإجرام الذي ليس له حد، ولا منتهى، أليس قد قصفت وهدمت بيوتهم؟ أليست قد أزهقت أرواحهم وسالت دمائهم؟ أليس قد رُوّع أمنهم وسُلب عيشهم وحرموا من كل ما ينبغي أن يكون من حقوق الإنسان التي يدعيها الناس؟ أليس كل ذلك قد حصل لهم واستخدمت كل أنواع الأسلحة المعروفة من الدبابات والطائرات والمدافع والصواريخ؟ أليس هذا يمكن أن نطلق عليه إرهاب؟ أم أن هناك تعريفات أخرى، ومصطلحات مغايرة أليس اليهود - عليهم لعائن الله - الذين كانوا يبطشون ويتجبرون ويبغون ويظلمون-، أليسوا هم الذين داسوا القوانين الدولية والقرارات الأممية؟ أليسوا هم الذين ناصرتهم القوى العظمى ظاهراً وباطناً في المواقف السياسية، وبالدعم المادي، وبالعون العسكري؟ أليسوا هم الذين غضّ العالم عنهم طرفه، فلا يكاد يرى، وأصمّ أذنه فلا يكاد يسمع، وشلّ يده فلا يكاد يستطيع أن يفعل شيئاً، وجعل نفسه في موقف المتفرج على هذه الجرائم، وفي كل مرة يصاب أحدٌ من اليهود، ومن غيرهم من الكفار تقوم الدنيا -كما يقال- ولا تقعد.
ويكثر الصخب ولكننا - بحمد الله -عز وجل- رغم كل هذا البغي والظلم والعدوان، وتغيير الموازيين، وانتكاس العدالة، وجور المحاكمة، ورغم كل تلك القوة الباطشة، والمؤازرة الظالمة، نرى ثباتاً عظيماً ونرى في صفوف الأعداء من اليهود هلعاً ظاهراً، وجبناً بيّناً، وخوفاً مريعاً، ونرى تفككاً في الصفوف، ونرى اختلالاً، ونرى كيف قد غُزوا في عقر دارهم، وكيف قد أصيبوا في مؤسساتهم العسكرية، من أي شيء وقع ذلك؟ وممن حلّ بهم ذلك؟ إنه ليس من جيوش دول مجاورة! ولا دول عظيمة! إنه ليس من قنابل ولا من دبابات! إنه من الشباب والأطفال والصغار الذين لا يملكون سلاحاً سوى الأحجار، والذين لا يملكون دعماً سوى الأصفار، والذين لا يجدون شيئاً يواجهون به أعدائهم إلا قوة الواحد القهار -سبحانه وتعالى-، إن الذي ينظر إلى ذلك يعلم حقيقة الأوضاع الراهنة، وحقيقة الأحداث الجارية، وحقيقة الموازين الجارية، وحقيقة القضية الفاجرة والكذبة التي يكذب بها على الناس في كل آن ليُرى حينئذٍ أن الأمر -كما بينته آيات القرآن- وكما ذُكر في كل ما نعرف من أحداث سيرة نبينا -صلى الله عليه وسلم- وتاريخ أهل الإيمان أنه صراع الحق والباطل صراع الإسلام وأعدائه وخصومه، ولذلك من استمسك بإسلامه ويقينه؛ فإنه قوي وإن لم يكن لديه سلاح - كما ترجم - ذلك إخواننا وأبنائنا وأطفالنا الذين ربما كانت مواقفهم كأنما تعرينا من كل فضيلة، وكأنما تمسخنا في أعماق نفوسنا من كل رجولة، لأن كثير من أبناء الأمة بشرقها وغربها، أمة المليار أو أمة الألف مليون أو أمة العرب بمائتيها أو ثلاثمائة مليون، كلهم لم يستطيعوا أن يصنعوا، ولا أن يبرزوا، ولا أن يظهروا، ولا أن يقفوا، ولا أن يواجهوا، ولا أن يدحروا، ولا أن ينتصروا كما انتصر أولئك العُزّل.
شاهد من شواهد صدق ما أخبرت به من صدق اليقين بالله -عز وجل-، وصدق الالتجاء إلى الله.
من قال أني أعزل وبكفه حجر **** فليست إلى البطولة ينتمي
من قاوم الأسد الغضاب مسلحاً **** بيقينه وبحقه لم يهزمِ
ما الضعف إلا ما توهمه الفتى **** ضعفاً وبئس ضعف المتوهم
لا ينعم المحتل بين ظهوركم **** بالاً وكيف يقيم إن لم ينعم
دست له الأشواك إذ يمشي وإن **** يشرب فشوبوا ماؤه بالعلقم
ودعوه إن ييقظ يعش فزعاً وإن **** يرقد بكتائب الغارات يحلم
حتى يظن النار حشو رغيفه **** فإذا تناوله تفجر بالفم
وليس هذا الإرهاب في شيء، إنما هو الإرهاب الذي يقوم به الأعداء محتلي الأرض، ومغتصبي الديار، ومنتهكي الأعراض، وسالبي الأموال، أولئك هم الإرهابيون هم ومن يكون معهم ولذلك ينبغي أن نؤكد لأنفسنا من واقعنا المعاصر فضلاً عن تاريخنا الماضي، فضلاً عن ما بين أيدينا من آيات القرآن والسنة أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع اليقين، وأن القوة مع الإيمان وأن العزة مع الإسلام.

منقول








VVr,m hgwgm fhggi juhgnCC hgwlj fhggi juhgnCC VVr,m






آخر تعديل Kokas Valley يوم 01-18-2016 في 09:03 AM.
رد مع اقتباس
قديم 01-18-2016, 09:04 AM   #2


الصورة الرمزية لـ Kokas Valley
Kokas Valley غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 37037
 تاريخ الانتساب :  Jul 2013
 أخر زيارة : 11-20-2016 (05:47 AM)
 مشاركات : 10,042 [ + ]
 السمعة :  10
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
عيّرتني بالشيب وهو وقار
ليتها عيّرت بما هو عار
إن تكن شابت الذوائب مني
فالليالي تزينها الأقمار
لوني المفضل : Tomato

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: {{قوة الصلة بالله تعالى}}



بارك الله فيك
وزادك من فضله


 
 توقيع : Kokas Valley



رد مع اقتباس
قديم 01-18-2016, 09:42 PM   #3


الصورة الرمزية لـ محمدبن عامر
محمدبن عامر غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8
 تاريخ الانتساب :  Apr 2012
 أخر زيارة : 11-27-2016 (10:46 AM)
 مشاركات : 183 [ + ]
 السمعة :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: {{قوة الصلة بالله تعالى}}



بارك الله فيك وجزاك الله كل خير


 
 توقيع : محمدبن عامر

[img3]http://www14.0zz0.com/2013/04/27/05/722916774.jpeg[/img3]


رد مع اقتباس
قديم 01-18-2016, 10:47 PM   #4


الصورة الرمزية لـ بسمــــة امل
بسمــــة امل غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 52959
 تاريخ الانتساب :  Dec 2014
 أخر زيارة : أمس (11:07 PM)
 مشاركات : 3,278 [ + ]
 السمعة :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: {{قوة الصلة بالله تعالى}}



بارك الله فيك وجزاك الله كل خير


 
 توقيع : بسمــــة امل



رد مع اقتباس
قديم 01-19-2016, 08:05 AM   #5


الصورة الرمزية لـ المسلاتي
المسلاتي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1268
 تاريخ الانتساب :  Aug 2012
 أخر زيارة : اليوم (03:53 AM)
 مشاركات : 4,804 [ + ]
 السمعة :  10
لوني المفضل : Cadetblue

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: {{قوة الصلة بالله تعالى}}



امين

جزاكم الله خيرا


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

علامات

دالّة الموضوع
الصمت , بالله , تعالى}} , {{قوة


زوار هذا الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض
عادي عادي

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل

الانتقال السريع


التوقيت حسب جرينتش . الساعة الآن 04:55 AM.

converter url html by fahad7


اخر المواضيع

يا صباح الجمال @ الجريمة اسباب وحلول مقترحة @ دعاء الخروج والدخول للمنزل @ حصريا وبصور استقبال القمر SES-6@40.5 WeSt على السى باند غرب ليبيا @ اليوتيوب على رسيفرات تايجر @ Focusing on IELTS-Listening and Speaking @ Focusing on IELTS-Reading and Writing @ Competitiveness in the Tourism Sector: A Comprehensive Approach from Economic and Management Points (Contributions to Economics) [1 ed.] @ Commercial Homes in Tourism: An international perspective (Routledge Critical Studies in Tourism, Business and Management) [1 ed.] @ Adventure Tourism Management , Ralf Buckley @ سوفتوير Sat-ilimité 200 Hyper بتاريخ2016.12.09 @ كتب في علم التشريح , علم الأجنة , علم الأنسجة Anatomy Embryology Histology Books @ كتب علم التشريح Anatomy eBooks @ The Developing Human- Clinically Oriented Embryology, 10th Edition [PDF] @ Lippincott's Illustrated Q&A Review of Anatomy and Embryology (2010) @ جهود يابانية للقضاء على النفايات الفضائية @ الثقة بالله عزوجل @ سوفتوير لاجهزة Next بتاريخ2016/12/09 @ هل تعلم ان الورقة التي تطبعها بإستعمال طابعة تطبع معلومات سرية عنك لاتظهر بالعين المجردة ؟ @ Netter Collection Of Medical Illustrations , 13 Books In 8 Volumes @ كيفية تدريس اللغة الإنجليزية How to Teach English @ Get Ready! 1: Handwriting Book @ Vocabulary and Grammar in Use @ Learning Vocabulary in Another Language @ The Complete Guide to Learning a Language @ Improve Your Spelling with lots of tests and puzzles @ تحديث جديد لمتصفح SRWare Iron 55.2900.0 بتاريخ 9-12-2016 @ سوفتوير WinQuest-S-2016HDبتاريخ2016.12.09 @ سوفتوير Strong_SRT 4950H_V4.07P بتاريخ2016.12.09 @ مساعدة @ سوفتويرwinkvision W-S9 بتاريخ2016.12.08 @ سوفتوير Satillimite4040 بتاريخ2016.12.08 @ سوفتويرSatillimite 300F بتاريخ2016.12.08 @ طريقة الحصول على اي كتاب من خلال هذا الحساب في دردشة الفيس بوك @ إستعمل الفيسبوك و واتس اب و فايبر ومجموعة من التطبيقات على هاتفك بدون أنترنت ( wifi ) بواسطة شريحة sim 360 @ وفاة جون غلين، اول رائد فضاء امريكي يكمل دورة حول كوكب الارض @ ألكسندر اسحاق السويدي الذي خطف أنظار أشهر النوادي! @ Lippincott's Illustrated Q&A Review of Biochemistry 1st Edition @ اصدار جديد لبرنامج Format Factory 4.0.0 لتحويل جميع صيغ الفيديو والصوتيات والصور بتاريخ 8-12-2016 @ مطلوب طريقة البحث عن قناة معينية في جهازي @ Minute italian, spanish, french, german @ لقد اسمعت إذ ناديت حياً !! @ When Bad Grammar Happens to Good People @ سوفتوير جهاز phantom solo 4k v2.02.210 بتاريخ 7-12-2016 @ سوفتوير جهاز nazabox s1010 hd v4.04 بتاريخ 7-12-2016 @ سوفتوير جهاز satbox free x v1.011 بتاريخ 7-12-2016 @ سوفتوير جهاز nazabox clable + ip بتاريخ 7-12-2016 @ سوفتوير جهاز nazabox new mini c بتاريخ 7-12-2016 @ سوفتوير جهاز nazabox mini c بتاريخ 7-12-2016 @ سوفتوير جهاز nazabox cable + بتاريخ 7-12-2016 @


أقسام المنتدى

´°•. القسم الثقافي .•°` | • اخبـــار العــالـم الان ∫ | ´°•. التكنلوجيـــا .•°` | • قسم أيفون iphone + جالكسي Galaxy | ´°•. حياتنــا و مجتمعنا .•°` | ´°•. القسم الادبي .•°` | ´°•. القسم الترفيهي .•°` | ~¤¢§{(¯´°•. الأقــســـام الاداريـة .•°`¯)}§¢¤~ | ´°•. قسم الفضائيات .•°` | • منتدى الصحة والطب ∫ | • منتدى السياحة والسفر ∫ | الإقـتـراבـات والأستفسارات | المواضيع المكرره والمحدوفه | ملتقى المشرفين والمراقبين | إدارة المنتدى | •منتدى الترحيب والصداقة والاهداءات∫ | • نكت × نكت ضحك ∫ | • منتدى الالغاز والتسالي ∫ | • منتدى العجائب والغرائب والصور ∫ | • منتدى الرياضة ∫ | • منتدى برامج الكمبيوتر والإنترنت وأنظمة التشغيل ∫ | برامج الأمن والحماية | • منتدى الهواتف والاتصالات ∫ | • عـالم C.H.A.T ∫ | • منتدى عالم حواء [ ازياء × فساتين ] ∫ | • منتدى الاسرة والطفل ∫ | • منتدى معرض افريقيا سات للديكور والأثاث∫ | • منتدى مطعم افريقيا سات لأجمل المأكولات∫ | • منتدى عالم الرجل ∫ | • القنوات الفضائية والترددات ∫ | • الشفرات والمفاتيح ∫ | • اجهزة الاستقبال الفضائي Receivers ∫ | • الأنواع المختلفة من أجهزة HD ∫ | • شعر و شعراء ∫ | • منتدى الخواطر - عذب الكلام ∫ | • منتدى القصص والروايات ∫ | • المنتدى الإسلامي ∫ | الصوتيات والمرئيات والكتب الاسلامية | • أبجديــــــات الخيــالـ ∫ | • الدناكل الخارجية بكافة انواعها ∫ | • برج التوليفات والمحطات لجميع الاجهزة ∫ | ´°•. بوابة افريقيا سات .•°` | • منتدى النقاشات و الحوارات ∫ | • قـــــلــم و ورقــهـ ∫ | ´°•. خطوات نحو الأبداع .•°` | • عقــــد مــن اللــؤلــؤ ∫ | • F L I C K R ∫ | • معرض المبدعيــــــن ∫ | • حلقات تعليميه للابداع ∫ | • قاعة هوليود وبوليود ∫ | • مقاطع يوتيوب × مقاطع فيديو ∫ | • حياتي .. يومياتي .. عالمي ∫ | •قسم الرسائل القصيرة والمصورة MMS & SMS | • قسم الاخبار التقنية | • السيرفرات وكروت الستالايت ∫ | • قسم لغات البرمجة Programming languages ∫ | • ركن الإستفسارات وطلبات البرامج والكراك ∫ | • الهندسة الكهربية و الألكترونية والاتصالات ∫ | • أجهزة الهايتك Hitech No1 HD والجيون GEANT ∫ | • أجهزة HD-3 plus & HD-3 pro ∫ | • أجهـزة التايـــجر بأنواعه TIGER* HD* ∫ | ´°•. الخيمة الرمضانية .•°` | • رمضآنيات عأمة ∫ | • أطبآق رمضآنية ∫ | • المسلسلات والبرامج الرمضانية ∫ | • رمضان شهر الخير ∫ | • اخبار ليبيا ∫ | • أجهزة Cobra Box HD وأجهزة ViVo HD∫ | ´°•. منتدي التربية و التعليم .•°` | • منتدى الكتب والبحوث ∫ | • قسم الألعاب Games ∫ | • قسم اللغات x الفرنسية x الانجليزية ∫ | • منتدى التعليم في ليبيا ∫ | • أجهزة اي بوكس I BOX HD ∫ | • أجهزة Star Track HD ∫ | • أجهزة ايكون icone HD & ترون TRON ∫ | • الانمي وافلام الكرتون ∫ | • تطوير المواقع والمنتديات | • قسم قنوات Bein Sport - البين سبورت & شبگة (osn) الشوتايم ∫ | • اجهزة دريم بوكس Dreambox HD ∫ | • اجهزة ستار اكس STAR-X HD ∫ | • ذاكرة الزمن ∫ | • قسم البيع والشراء والتبادل التجاري ∫ | قسم اجهزة الشيرنج الفضائي واجهزة hd | • اجهزة ستارسات StarSat-Starcom HD ∫ | • منتدى التركيبات وصيانة الأطباق ولوازمها ∫ | منتدى الإستفسارات عن الغائبين والتعازي والمواساة | • منتدى القنوات الرياضية ∫ | • قسم خاص بقنوات ( IPTV ) ∫ | من هنا وهناك | • اجهزة ISTAR HD ∫ | • منتدى الاقمار الصناعية وعلوم الفضاء ∫ | • الهندسة الميكانيكية ∫ | • قسم العلوم ( كيمياء+ فيزياء+ احياء +رياضيات )∫ | • الهندسة المدنية والمعمارية ∫ | • أجهزة الماغنوم Magnum HD ∫ | كتب طب الاسنان و الصيدلة و الطب البشري | • اجهزة CAMEL CM-2015 HD - CM-2016 HD ∫ | • برامج ميكروسوفت اوفيس Microsoft Office ∫ | • اجهزة سنايبر SNIPER SAT ∫ | :: قسم التبليغ عن المشاركات والمواضيع المخالفة :: | • الشعر الجاهلي | • مربوعة المنتدى ∫ | • أجهزة ريدلاين REDLINE HD ∫ | • أجهزة سام سات Samsat HD ∫ | • اجهزة تكنوسات TECHNOSAT HD ∫ | • قسم الشبكات والاتصالات ∫ | • أجهزة echosonic ∫ |



Powered by vBulletin® Copyright ©2016, Trans. By Soft
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لــ منتدى افريقيا سات
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1

‪Google+‬‏