منتدى افريقيا سات

تلميح الصورة

تنويه : الى جميع الاعضاء الرجاء منكم عدم مراسلة الادارة عبر الخاص بخصوص مشاكل الرسيفرات والسوفتويرات وضع مشكلتك في القسم المناسب


عودة   منتدى افريقيا سات > ´°•. القسم الثقافي .•°` > • المنتدى الإسلامي ∫

• المنتدى الإسلامي ∫ كـلمات عطره بذكر الله ع ـلي نهج السنه و الجماعه ..

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
#1  
قديم 06-14-2015, 09:01 AM
المسلاتي غير متصل
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1268
 تاريخ الانتساب : Aug 2012
 فترة الأقامة : 1583 يوم
 أخر زيارة : اليوم (05:13 PM)
 مشاركات : 4,783 [ + ]
 السمعة : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي إعراب جزء تبارك [ متجدد ]




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
اكملنا ولله الحمد والمنه إعراب جزء عَمَّ ونشرع على بركة وتوفيق من الله سبحانه وتعالى فى إعراب جزء تبارك
سورة الملك وهى مكية ءاياتها 30

تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (2) الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ (3) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ (4) وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ (5) وَلِلَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (6) إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقًا وَهِيَ تَفُورُ (7) تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ (8) قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ كَبِيرٍ (9) وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ (10) فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقًا لِأَصْحَابِ السَّعِيرِ (11) إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ (12) وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (13) أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (14) هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ (15) أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ (16) أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ (17) وَلَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ (18) أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ (19) أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُنْدٌ لَكُمْ يَنْصُرُكُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ إِنِ الْكَافِرُونَ إِلَّا فِي غُرُورٍ (20) أَمَّنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَلْ لَجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ (21) أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّنْ يَمْشِي سَوِيًّا عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (22) قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (23) قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (25) قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ (26) فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ (27) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَنْ مَعِيَ أَوْ رَحِمَنَا فَمَنْ يُجِيرُ الْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (28) قُلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (29) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ (30)
الاعراب
إعراب الآيات (1- 4):{تَبارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَياةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (2) الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَماواتٍ طِباقاً ما تَرى فِي خَلْقِ الرَّحْمنِ مِنْ تَفاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرى مِنْ فُطُورٍ (3) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خاسِئاً وَهُوَ حَسِيرٌ (4)}.
الإعراب:
(بيده) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ المؤخّر (الملك) الواو عاطفة (على كلّ) متعلّق بالخبر (قدير).
جملة: (تبارك الذي) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (بيده الملك) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (هو قدير) لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة.
2- (الذي) في محلّ رفع بدل من الموصول الأول فاعل تبارك الواو عاطفة في الموضعين اللام للتعليل (يبلوكم) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد اللام (أيّكم) اسم استفهام مبتدأ مرفوع، و(كم) مضاف إليه (عملا) تمييز منصوب.
وجملة: (خلق) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) الثاني.
وجملة: (يبلوكم) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفي (أن) المضمر.
والمصدر المؤوّل (أن يبلوكم...) في محلّ جرّ باللام متعلّق ب (خلق).
وجملة: (أيّكم أحسن) في محلّ نصب مفعول به ثان عامله يبلوكم المعلّق بالاستفهام أيّكم.
وجملة: (هو العزيز) لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة.
3- (الذي) في محلّ رفع خبر ثالث للمبتدأ هو، (طباقا) نعت لسبع منصوب، (ما) نافية (في خلق) متعلّق بحال من تفاوت (تفاوت) مجرور لفظا منصوب محلّا مفعول به لفعل الرؤية الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (هل) حرف استفهام (فطور) مجرور لفظا منصوب محلّا مفعول به...
وجملة: (خلق) الثانية لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) الثالث.
وجملة: (ما ترى) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (ارجع البصر) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن أردت المعاينة فارجع...
وجملة: (هل ترى من فطور) في محلّ نصب مفعول به لفعل مقدّر معلّق بالاستفهام أي ارجع البصر وانظر هل ترى...
4- (ثمّ) حرف عطف (كرّتين) مفعول مطلق نائب عن المصدر فهو عدده (ينقلب) مضارع مجزوم فهو جواب الأمر (إليك) متعلّق ب (ينقلب)، (خاسئا) حال منصوبة من البصر الواو حالية..
وجملة: (ارجع البصر) معطوفة على جملة ارجع البصر (الأولى).
وجملة: (ينقلب إليك البصر) لا محلّ لها جواب شرط مقدّر غير مقترنة بالفاء.
وجملة: (هو حسير) في محلّ نصب حال من البصر أو من الضمير في (خاسئا)، فهي حينئذ متداخلة مع الحال الأولى.
الصرف:
(طباقا): جمع طبقة بفتح فسكون، أو جمع طبق بفتحتين وهو اسم في الحالتين.. أو هو مصدر سماعيّ للرباعيّ طابق، والقياسيّ منه مطابقة، ويجوز أن يكون وصفا مبالغة، ووزن طباق فعال بكسر الفاء.
(ترى) قياس صرفه كفعل نرى... انظر الآية (5) من سورة البقرة.
(تفاوت)، مصدر قياسيّ للخماسيّ تفاوت بمعنى تباين، وزنه تفاعل بفتح التاء وضمّ العين.
(فطور)، جمع فطر بكسر فسكون وهو الشقّ والصدع.. وفي المختار:
الفطر الشقّ يقال فطره فانفطر وتفطّر الشيء تشقّق، وبابه نصر.
(حسير)، صفة مشبّهة باسم الفاعل من الثلاثيّ حسر باب ضرب أي كلّ وانقطع نظره، وزنه فعيل.
.إعراب الآية رقم (5):
{وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّماءَ الدُّنْيا بِمَصابِيحَ وَجَعَلْناها رُجُوماً لِلشَّياطِينِ وَأَعْتَدْنا لَهُمْ عَذابَ السَّعِيرِ (5)}.
الإعراب:
الواو استئنافيّة اللام لام القسم لقسم مقدّر (قد) حرف تحقيق (بمصابيح) متعلّق ب (زيّنا)، والباء للاستعانة (للشياطين) متعلّق ب (رجوما)، الواو عاطفة (لهم) متعلّق ب (أعتدنا)..
جملة: (زيّنا) لا محلّ لها جواب القسم المقدّر... وجملة القسم المقدّرة استئنافيّة.
وجملة: (جعلناها) لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب القسم.
وجملة: (أعتدنا) لا محلّ لها معطوفة على جملة جعلناها.
الصرف:
(رجوما) مصدر الثلاثيّ رجم، استعمل صفة بمعنى المفعول أي المرجوم به، ويجوز أن يستعمل كمصدر بعد حذف مضاف أي ذات رجوم، وجمع المصدر باعتبار أنواعه، وزنه فعول بضمّ الفاء، أو هو جمع رجم اسم لما يرجم به زنة فعل بفتح فسكون.
البلاغة:
الاستعارة التصريحية: في قوله تعالى: (وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّماءَ الدُّنْيا بِمَصابِيحَ).
حيث شبه الكواكب والنجوم بمصابيح، وحذف المشبه وأبقى المشبه به، على طريق الاستعارة التصريحية الأصلية وذلك أن الناس يزيّنون مساجدهم ودورهم بأثقاب المصابيح، ولكنها مصابيح لا توازيها، أي مصابيح إضاءة..إعراب الآيات (6- 8):{وَلِلَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذابُ جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (6) إِذا أُلْقُوا فِيها سَمِعُوا لَها شَهِيقاً وَهِيَ تَفُورُ (7) تَكادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ كُلَّما أُلْقِيَ فِيها فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُها أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ (8)}.
الإعراب:
الواو استئنافيّة (للذين) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (عذاب) (بربّهم) متعلّق ب (كفروا)، الواو استئنافيّة- أو حاليّة- والمخصوص بالذمّ محذوف تقديره هي أي جهنم.
وجملة: (للذين كفروا عذاب) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (كفروا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (بئس المصير) لا محلّ لها استئنافيّة.
7- الواو في (ألقوا) نائب الفاعل (فيها) متعلّق ب (ألقوا)، (لها) متعلّق بحال من (شهيقا)، الواو حاليّة...
وجملة: (ألقوا) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (سمعوا) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم وجملة: (هي تفور) في محلّ نصب حال من الضمير في (لها).
8- (من الغيظ) متعلّق ب (تميّز)، (كلّما) ظرف بمعنى حين متضمّن معنى الشرط في محلّ نصب متعلّق بالجواب سألهم (فيها) متعلّق ب (ألقي)، الهمزة للاستفهام التوبيخيّ...
وجملة: (تكاد تميّز) في محلّ نصب حال من فاعل تفور..
وجملة: (تميّز) في محلّ نصب خبر تكاد.
وجملة: (الشرط وفعله وجوابه) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (ألقي فيها فوج) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (سألهم خزنتها) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (لم يأتكم نذير) في محلّ نصب مفعول به- وهو مقيد بالجار- لفعل سأل المعلّق عن العمل بالاستفهام. أي سألوهم عن مجيء النذير إليهم.
الصرف:
(يأتكم) فيه إعلال بالحذف لمناسبة الجزم، وزنه يفعكم.
البلاغة:
الاستعارة التصريحية: في قوله تعالى: (تَكادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ).
حيث شبه اشتعال النار بهم، في قوة تأثيرها فيهم، وإيصال الضرر إليهم، باغتياظ المغتاظ على غيره، المبالغ في إيصال الضرر إليه، على سبيل الاستعارة التصريحية ويجوز أن تكون هنا تخييلية تابعة للمكنية، بأن تشبه جهنم، في شدة غليانها وقوة تأثيرها في أهلها، بإنسان شديد الغيظ على غيره، مبالغ في إيصال الضرر إليه، فتوهم لها صورة كصورة الحالة المحققة الوجدانية، وهي الغضب الباعث على ذلك، وأستعير لتلك الحالة المتوهمة للغيظ.
.إعراب الآيات (9- 11):
{قالُوا بَلى قَدْ جاءَنا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنا وَقُلْنا ما نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ فِي ضَلالٍ كَبِيرٍ (9) وَقالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ ما كُنَّا فِي أَصْحابِ السَّعِيرِ (10) فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقاً لِأَصْحابِ السَّعِيرِ (11)}.
الإعراب:
(بلى) حرف جواب لإيجاب السؤال المنفّي (قد) حرف تحقيق الفاء عاطفة وكذلك الواو، (ما) نافية (شيء) مجرور لفظا منصوب محلّا مفعول به (إن) حرف نفي (إلّا) للحصر (في ضلال) متعلّق بخبر المبتدأ (أنتم).
وجملة: (قالوا) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (قد جاءنا نذير) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (كذّبنا) في محلّ نصب معطوفة على جملة مقول القول.
وجملة: (قلنا) في محلّ نصب معطوفة على جملة مقول القول.
وجملة: (ما نزّل اللّه) في محلّ نصب مقول القول الثاني.
وجملة: (إن أنتم إلّا في ضلال) لا محلّ لها استئناف في حيّز القول الثاني.
10- الواو عاطفة (لو) حرف شرط غير جازم (أو) حرف عطف (ما) نافية (في أصحاب) متعلّق بخبر (كنّا).
وجملة: (قالوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة قالوا (الأولى).
وجملة: (لو كنّا نسمع) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (نسمع) في محلّ نصب خبر كنّا.
وجملة: (نعقل) في محلّ نصب معطوفة على جملة نسمع وجملة: (ما كنّا) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
11- الفاء استئنافيّة في الموضعين (بذنبهم) متعلّق ب (اعترفوا)، (سحقا) مفعول مطلق لفعل محذوف (لأصحاب) متعلّق ب (سحقا)....
وجملة: (اعترفوا) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: أسحقهم اللّه (سحقا) لا محلّ لها استئنافيّة.
الصرف:
(سحقا)، مصدر الثلاثيّ سحق بمعنى بعد باب فرح وباب كرم، وزنه فعل بضمّ فسكون.
.إعراب الآية رقم (12):
{إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ (12)}.
الإعراب:
(بالغيب) متعلّق بحال من فاعل يخشون (لهم) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ المؤخّر (مغفرة)...
وجملة: (إنّ الذين يخشون) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يخشون) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (لهم مغفرة) في محلّ رفع خبر إنّ.
.إعراب الآيات (13- 14):
{وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (13) أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (14)}.
الإعراب:
الواو استئنافيّة (أو) حرف عطف (به) متعلّق ب (اجهروا)، (بذات) متعلّق بالخبر (عليم).
وجملة: (أسرّوا) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (اجهروا به) لا محلّ لها معطوفة على جملة أسرّوا.
وجملة: (إنّه عليم) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
14- (ألا) استفهام إنكاريّ ونفي (من) موصول في محلّ رفع فاعل (يعلم)، الواو حاليّة...
وجملة: (يعلم من خلق) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (خلق) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (هو اللطيف) في محلّ نصب حال.
.إعراب الآية رقم (15):
{هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَناكِبِها وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ (15)}.
الإعراب:
(لكم) متعلّق ب (ذلولا) المفعول الثاني الفاء عاطفة لربط المسبّب بالسبب (في مناكبها) متعلّق ب (امشوا)، الواو عاطفة في الموضعين (من رزقه) متعلّق ب (كلوا)، (إليه) متعلّق بمحذوف خبر مقدّم للمبتدأ (النشور).
وجملة: (هو الذي) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (جعل) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (امشوا) لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر أي انتبهوا لهذا فامشوا.
وجملة: (كلوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة امشوا.
وجملة: (إليه النشور) لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة.
الصرف:
(امشوا)، فيه إعلال بالحذف كما في (يمشون) لأنه مأخوذ منه.. انظر الآية (195) من الأعراف.
(مناكبها)، جمع منكب، اسم بمعنى الجانب، وزنه مفعل بفتح الميم وكسر العين، ووزن مناكب مفاعل.
.إعراب الآيات (16- 17):
{أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّماءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذا هِيَ تَمُورُ (16) أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّماءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حاصِباً فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ (17)}.
الإعراب:
الهمزة للاستفهام التهديديّ (في السماء) متعلّق بمحذوف صلة من (أن) حرف مصدريّ ونصب (بكم) متعلّق ب (يخسف)، الفاء عاطفة، (إذا) حرف فجاءة..
والمصدر المؤوّل (أن يخسف...) في محلّ نصب بدل اشتمال من الموصول (من).
وجملة: (أمنتم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يخسف) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن).
وجملة: (هي تمور) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (هي تمور) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (تمور) في محلّ رفع خبر المبتدأ هي.
17- (أم) هي المنقطعة بمعنى بل والهمزة (من في السماء أن يرسل...) مثل من في السماء أن يخسف الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (كيف) اسم استفهام في محلّ رفع خبر مقدّم للمبتدأ (نذيري)... وهو مرفوع وعلامة الرفع الضمّة المقدّرة على ما قبل الياء المحذوفة لمناسبة فاصلة الآية.
وجملة: (أمنتم) الثانية لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يرسل) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن).
والمصدر المؤوّل (أن يرسل) في محلّ نصب بدل اشتمال من الموصول الثاني (من).
وجملة: (ستعلمون) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن جاءكم العذاب فستعلمون حالة إنذاري به.
وجملة: (كيف نذير) في محلّ نصب مفعول به لفعل العلم المعلّق بالاستفهام كيف.
.إعراب الآية رقم (18):
{وَلَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَكَيْفَ كانَ نَكِيرِ (18)}.
الإعراب:
الواو استئنافيّة اللام لام القسم لقسم مقدّر (قد) حرف تحقيق (من قبلهم) متعلّق بمحذوف صلة الموصول الفاء عاطفة (كيف) اسم استفهام في محلّ نصب خبر كان (نكير) اسم كان مرفوع وعلامة الرفع الضمّة المقدّرة على ما قبل الياء المحذوفة للفاصلة، والياء المحذوفة مضاف إليه.
جملة: (كذّب الذين) لا محلّ لها جواب القسم المقدّر.. وجملة القسم المقدّرة استئنافيّة.
وجملة: (كان نكير) لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر أي: فعذّبهم فكيف كان نكير.
.إعراب الآية رقم (19):
{أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ ما يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ الرَّحْمنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ (19)}.
الإعراب:
الهمزة للاستفهام التقريعيّ (إلى الطير) متعلّق ب (يروا) بمعنى ينظروا (فوقهم) ظرف مكان منصوب متعلّق بحال من الطير، (صافّات) حال ثانية منصوبة الواو عاطفة (ما) نافية (إلّا) للحصر (بكلّ) متعلّق بالخبر (بصير).
جملة: (لم يروا) لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر أي: أغفلوا ولم يروا وجملة: (يقبضن) في محلّ نصب معطوفة على الحال المفردة صافّات.
وجملة: (ما يمسكهنّ إلّا الرحمن) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (إنّه بصير) لا محلّ لها تعليليّة.
البلاغة:
عطف الفعل على الاسم: في قوله تعالى: (أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ).
حيث قال: ويقبضن، والسياق أن يقول: وقابضات. وذلك لأن الأصل في الطيران هو صف الأجنحة، لأنّ الطيران في الهواء كالسباحة في الماء، والأصل في السباحة مدّ الأطراف وبسطها. وأما القبض فطارئ على البسط، للاستظهار به على التحرك، فجيء بما هو طارئ غير أصل بلفظ الفعل، على معنى أنهن صافات، ويكون منهن القبض تارة كما يكون من السابح، فالبسط عبّر عنه بالاسم لأنه الغالب، والقبض عبّر عنه بالفعل لأنه طارئ..إعراب الآية رقم (20):{أَمَّنْ هذَا الَّذِي هُوَ جُنْدٌ لَكُمْ يَنْصُرُكُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمنِ إِنِ الْكافِرُونَ إِلاَّ فِي غُرُورٍ (20)}.
الإعراب:
(أم) بمعنى بل (الذي) موصول في محلّ رفع بدل من اسم الإشارة (لكم) متعلّق بنعت ل (جند)، (من دون) متعلّق بحال من فاعل ينصركم (إن) حرف نفي (إلّا) للحصر (في غرور) متعلّق بخبر المبتدأ (الكافرون).
وجملة: (من هذا) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (هو جند) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (ينصركم) في محلّ رفع نعت لجند.
وجملة: (إن الكافرون إلّا في غرور) لا محلّ لها استئنافيّة.
الفوائد:
- إن النافية:
وهي تدخل على الجملة الاسمية كقوله تعالى: (إِنِ الْكافِرُونَ إِلَّا فِي غُرُورٍ) (وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وارِدُها)، وتدخل على الجملة الفعلية كقوله تعالى: (إِنْ أَرَدْنا إِلَّا الْحُسْنى) (إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِناثاً) وقال بعضهم: لا تأتي (إن) النافية إلا وبعدها (إلا). فهذا القول مردود، بدليل قوله تعالى: (إِنْ عِنْدَكُمْ مِنْ سُلْطانٍ بِهذا) (قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ ما تُوعَدُونَ). وإذا دخلت على الجملة الاسمية لم تعمل عند سيبويه والفراء، وأجاز الكسائي والمبرد إعمالها عمل ليس، وقرأ سعيد بن جبير (إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ عِبادٌ أَمْثالُكُمْ) وسمع من أهل العالية: (إن أحد خيرا من أحد إلا بالعافية) ولكن أكثر النحاة يعتبرونها نافية مهملة لا عمل لها.
.إعراب الآية رقم (21):
{أَمَّنْ هذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَلْ لَجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ (21)}.
الإعراب:
(أم من هذا الذي) مرّ إعرابها، (أمسك) ماض في محلّ جزم فعل الشرط، والفاعل ضمير يعود على اللّه (بل) للإضراب الانتقاليّ (في عتوّ) متعلّق بحال من فاعل لجّوا...
وجملة: (من هذا الذي) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يرزقكم) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (أمسك رزقه) لا محلّ لها اعتراضيّة... وجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبله.
وجملة: (لجّوا) لا محلّ لها استئنافيّة.
.إعراب الآية رقم (22):
{أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبًّا عَلى وَجْهِهِ أَهْدى أَمَّنْ يَمْشِي سَوِيًّا عَلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ (22)}.
الإعراب:
الهمزة للاستفهام التقريري الفاء استئنافيّة (من) اسم موصول في محلّ رفع مبتدأ خبره (أهدى)، (على وجهه) متعلّق ب (مكبّا)، (أم) حرف عطف معادل للهمزة (من) موصول في محلّ رفع معطوف على الموصول الأول (على صراط) متعلّق ب (يمشي)...
وجملة: (من يمشي) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يمشي) الأولى لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (يمشي) الثانية لا محلّ لها صلة الموصول (من) (الثاني).
الصرف:
(مكبّا)، اسم فاعل من الرباعيّ أكبّ، وزنه مفعل بضمّ الميم وكسر العين، وعينه ولامه من حرف واحد.
البلاغة:
الاستعارة التمثيلية: في قوله تعالى: (أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبًّا عَلى وَجْهِهِ أَهْدى أَمَّنْ يَمْشِي سَوِيًّا عَلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ).
مثل ضرب للمشرك والموحد، توضيحا لحالهما وتحقيقا لشأن مذهبهما، فالمشرك أعمى لا يهتدي إلى الطريق، يمشي متعسفا، فلا يزال يتعثر وينكب على وجهه والموحد صحيح البصر، يمشي في طريق واضحة مستقيمة، سالما من العثور والانكباب على وجهه.
.إعراب الآية رقم (23):
{قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً ما تَشْكُرُونَ (23)}.
الإعراب:
الواو عاطفة في المواضع الثلاثة (لكم) متعلّق بمحذوف حال من السمع والأبصار والأفئدة، (قليلا) مفعول مطلق نائب عن المصدر فهو صفته، عامله تشكرون، منصوب (ما) زائدة لتأكيد التقليل..
وجملة: (قل) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (هو الذي) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (أنشأكم) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (جعل) لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة.
وجملة: (تشكرون) لا محلّ لها استئنافيّة.
.إعراب الآية رقم (24):
{قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24)}.
الإعراب:
(في الأرض) متعلّق ب (ذرأكم)، الواو عاطفة (إليه) متعلّق ب (تحشرون).
جملة: (قل) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (هو الذي) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (ذرأكم) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (إليه تحشرون) لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة.
.إعراب الآية رقم (25):
{وَيَقُولُونَ مَتى هذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ (25)}.
الإعراب:
الواو استئنافيّة (متى) اسم استفهام في محلّ نصب ظرف زمان متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (هذا)، (كنتم) ماض ناقص في محلّ جزم فعل الشرط...
جملة: (يقولون) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (متى هذا الوعد) في محلّ نصب مقول القول وجملة: (كنتم صادقين) لا محلّ لها استئناف في حيّز القول.
.إعراب الآية رقم (26):
{قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّما أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ (26)}.
الإعراب:
(إنّما) كافّة ومكفوفة في الموضعين (عند) ظرف منصوب متعلّق بخبر المبتدأ (العلم)، الواو عاطفة...
جملة: (قل) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (العلم عند اللّه) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (أنا نذير) في محلّ نصب معطوفة على مقول القول.
.إعراب الآية رقم (27):
{فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ (27)}.
الإعراب:
الفاء استئنافيّة (لمّا) ظرف بمعنى حين متضمّن معنى الشرط في محلّ نصب متعلّق بالجواب سيئت، والهاء في (رأوه) يعود على العذاب (زلفة) حال من الضمير المفعول في (رأوه) منصوبة (به) متعلّق ب (تدّعون) بحذف مضاف أي بإنذاره...
وجملة: (رأوه) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (سيئت وجوه) لا محلّ لها لها لجواب شرط غير جازم.
وجملة: (كفروا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (قيل) لا محلّ لها معطوفة على جملة سيئت وجملة: (هذا الذي) في محلّ رفع نائب الفاعل.
وجملة: (كنتم به تدّعون) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (تدّعون) في محلّ نصب خبر كنتم.
الصرف:
(زلفة)، اسم مصدر للرباعيّ أزلف، وهذا الاسم بمعنى اسم الفاعل أي مزلف أي قريب، وزنه فعلة بضمّ فسكون.
(سيئت)، فيه إعلال بالقلب، الياء أصلها واو مكسور ما قبلها وكانت حركة السين في الأصل فحركت بالكسر لمناسبة البناء للمجهول، ثم قلبت الواو ياء تخلصا من الثقل الحاصل بالانتقال من الضمّ إلى الكسر لمناسبة البناء للمجهول...
(قيل)، فيه إعلال مثل سيئت...
.إعراب الآية رقم (28):
{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَنْ مَعِيَ أَوْ رَحِمَنا فَمَنْ يُجِيرُ الْكافِرِينَ مِنْ عَذابٍ أَلِيمٍ (28)}.
الإعراب:
(أرأيتم) أي أخبروني، والمفعول به محذوف تقديره شأنكم أو حالكم (أهلكني) ماض في محلّ جزم فعل الشرط الواو عاطفة (من) موصول في محلّ نصب معطوف على الضمير المفعول في (أهلكني)، (أو) حرف عطف... الفاء رابطة لجواب الشرط (من) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ (من عذاب) متعلّق ب (يجير)...
جملة: (قل) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (أرأيتم) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (أهلكني اللّه) في محلّ نصب مفعول به ثان لفعل الرؤية.
وجملة: (رحمنا) في محلّ نصب معطوفة على جملة أهلكني اللّه.
وجملة: (من يجير) لا محلّ لها تعليل لجواب الشرط المقدّر أي: إن متّ أو حييت فلا فائدة لكم في ذلك لأنّه لا مجير لكم من عذاب اللّه...
وجملة: (يجير) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
.إعراب الآية رقم (29):
{قُلْ هُوَ الرَّحْمنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ (29)}.
الإعراب:
(به) متعلّق ب (آمنّا)، الواو عاطفة (عليه) متعلّق ب (توكّلنا)، الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر، السين حرف استقبال (من) اسم موصول في محلّ نصب مفعول به، (في ضلال) متعلّق بخبر المبتدأ (هو).
جملة: (قل) لا محلّ لها استئنافيّة مؤكّدة للاستئناف المتقدّم.
وجملة: (هو الرحمن) في محلّ نصب مقول القول وجملة: (آمنّا به) لا محلّ لها استئناف في حيّز القول وجملة: (توكّلنا) لا محلّ لها معطوفة على جملة آمنّا به.
وجملة: (ستعلمون) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن جاءكم العذاب فستعلمون.
وجملة: (هو في ضلال) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
.إعراب الآية رقم (30):
{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْراً فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِماءٍ مَعِينٍ (30)}.
الإعراب:
مرّ إعراب نظير هذه الآية، (بماء) متعلّق ب (يأتيكم).
جملة: (قل) لا محلّ لها استئنافيّة مؤكّدة للاستئناف المتقدّم.
وجملة: (رأيتم) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (أصبح ماؤكم غورا) في محلّ نصب مفعول به ثان لفعل رأيتم.
وجملة: (من يأتيكم) في محلّ جزم جواب الشرط مقترنة بالفاء.
وجملة: (يأتيكم) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).



Yuvhf [.x jfhv; F lj[]] D jfhv;





رد مع اقتباس
قديم 06-14-2015, 12:44 PM   #2


الصورة الرمزية لـ Kokas Valley
Kokas Valley غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 37037
 تاريخ الانتساب :  Jul 2013
 أخر زيارة : 11-20-2016 (05:47 AM)
 مشاركات : 10,042 [ + ]
 السمعة :  10
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
عيّرتني بالشيب وهو وقار
ليتها عيّرت بما هو عار
إن تكن شابت الذوائب مني
فالليالي تزينها الأقمار
لوني المفضل : Tomato
افتراضي رد: إعراب جزء تبارك [ متجدد ]



بارك الله فيك
وفي ميزان حسناتك


 
 توقيع : Kokas Valley



رد مع اقتباس
قديم 06-19-2015, 06:13 PM   #3


الصورة الرمزية لـ المسلاتي
المسلاتي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1268
 تاريخ الانتساب :  Aug 2012
 أخر زيارة : اليوم (05:13 PM)
 مشاركات : 4,783 [ + ]
 السمعة :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: إعراب جزء تبارك [ متجدد ]



امين

جزاكم الله خيرا


 

رد مع اقتباس
قديم 06-19-2015, 06:14 PM   #4


الصورة الرمزية لـ المسلاتي
المسلاتي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1268
 تاريخ الانتساب :  Aug 2012
 أخر زيارة : اليوم (05:13 PM)
 مشاركات : 4,783 [ + ]
 السمعة :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: إعراب جزء تبارك [ متجدد ]



سورة القلم
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2) وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ (3) وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4) فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5) بِأَيِّكُمُ الْمَفْتُونُ (6) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (7) فَلَا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ (8) وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ (9) وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ (10) هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ (11) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ (13) أَنْ كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ (14) إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (15) سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ (16) إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ (17) وَلَا يَسْتَثْنُونَ (18) فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ (19) فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ (20) فَتَنَادَوْا مُصْبِحِينَ (21) أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَارِمِينَ (22) فَانْطَلَقُوا وَهُمْ يَتَخَافَتُونَ (23) أَنْ لَا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُمْ مِسْكِينٌ (24) وَغَدَوْا عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ (25) فَلَمَّا رَأَوْهَا قَالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ (26) بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ (27) قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ (28) قَالُوا سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (29) فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَلَاوَمُونَ (30) قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ (31) عَسَى رَبُّنَا أَنْ يُبْدِلَنَا خَيْرًا مِنْهَا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا رَاغِبُونَ (32) كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (33) إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ (34) أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36) أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ (37) إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا تَخَيَّرُونَ (38) أَمْ لَكُمْ أَيْمَانٌ عَلَيْنَا بَالِغَةٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ إِنَّ لَكُمْ لَمَا تَحْكُمُونَ (39) سَلْهُمْ أَيُّهُمْ بِذَلِكَ زَعِيمٌ (40) أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ فَلْيَأْتُوا بِشُرَكَائِهِمْ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ (41) يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ (42) خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ (43) فَذَرْنِي وَمَنْ يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ (44) وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ (45) أَمْ تَسْأَلُهُمْ أَجْرًا فَهُمْ مِنْ مَغْرَمٍ مُثْقَلُونَ (46) أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ (47) فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ (48) لَوْلَا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ (49) فَاجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِينَ (50) وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ (51) وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (52)


إعراب سورة القلم

.إعراب الآيات (1- 4):{ن وَالْقَلَمِ وَما يَسْطُرُونَ (1) ما أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2) وَإِنَّ لَكَ لَأَجْراً غَيْرَ مَمْنُونٍ (3) وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4)}.
الإعراب:
(والقلم) متعلّق بفعل محذوف تقديره أقسم الواو عاطفة (ما) حرف مصدريّ.
والمصدر المؤوّل (ما يسطرون) في محلّ جرّ معطوف على القلم.
جملة: أقسم (بالقلم) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (يسطرون) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).
2- (ما) نافية عاملة عمل ليس (بنعمة) متعلّق بمعنى النفي في (ما)، والباء سببيّة، (مجنون) مجرور لفظا منصوب محلّا خبر ما...
وجملة: (ما أنت بمجنون) لا محلّ لها جواب القسم 3- الواو عاطفة (لك) متعلّق بخبر إنّ اللام للتوكيد في موضع لام القسم (غير) نعت ل (أجرا) منصوب.
وجملة: (إنّ لك لأجرا) لا محلّ لها معطوفة على جواب القسم.
4- الواو واو العطف اللام للتوكيد في موضع لام القسم عوضا من المزحلقة (على خلق) متعلّق بخبر إنّ.
وجملة: (إنّك لعلى خلق) لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب القسم.
البلاغة:
فن المناسبة اللفظية: في قوله تعالى: (ن وَالْقَلَمِ وَما يَسْطُرُونَ) وما بعدها، إلى قوله: (غَيْرَ مَمْنُونٍ). وهذا الفن هو عبارة عن الإتيان بلفظات متّزنات.
الاستعارة في الحروف: في قوله تعالى: (وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ).
على في حقيقتها تفيد الاستعلاء، وهو غير مقصود في الآية، إذ الرسول عليه السلام لا يستعلي فوق الخلق العظيم ويمتطيه، كما يمتطي الرجل صهوة الجواد مثلا، وإنما هو على المجاز والاستعارة، أراد به تمكن الرسول عليه السلام من الخلق العظيم والسجايا الشريفة.
الفوائد:
- حسن الخلق:
روى جابر أن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: إن اللّه بعثني لتمام مكارم الأخلاق وتمام محاسن الأفعال، عن النواس بن سمعان قال: سألت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم عن البر والإثم فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: البر حسن الخلق، والإثم ما حاك في صدرك، وكرهت أن يطلع عليه الناس. عن عائشة رضي اللّه عنها قالت: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول: إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم. أخرجه أبو داود.
وعن أبي الدرداء، أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: ما من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن، وإن اللّه تعالى يبغض الفاحش البذيء. أخرجه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح.
وعن جابر، رضي اللّه عنه، أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: إن من أحبكم إلى اللّه وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا.
عن أنس، رضي اللّه عنه، قال: خدمت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم عشر سنين، واللّه ما قال لي أفّ قط، ولا قال لشيء: لم فعلت كذا، وهلا فعلت كذا..إعراب الآيات (5- 6):{فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5) بِأَيِّكُمُ الْمَفْتُونُ (6)}.
الإعراب:
الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (بأيّكم) متعلّق بمحذوف خبر مقدّم للمبتدأ (المفتون)، و(أيّ) اسم استفهام.
جملة: (ستبصر) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن جاء أمر اللّه فستبصر.
وجملة: (يبصرون) في محلّ جزم معطوفة على جملة ستبصر.
وجملة: (بأيّكم المفتون) في محلّ نصب مفعول به لفعل الإبصار المعلّق بأيّ.
الصرف:
(المفتون)، اسم مفعول من (فتن) الثلاثيّ، وزنه مفعول..
ويجوز أن يكون مصدرا كالمعقول والميسور.
.إعراب الآية رقم (7):
{إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (7)}.
الإعراب:
(هو) ضمير منفصل في محلّ رفع مبتدأ خبره (أعلم)، (بمن) متعلّق ب (أعلم)، (عن سبيله) متعلّق ب (ضلّ) الواو عاطفة (بالمهتدين) متعلّق ب (أعلم) الثاني.
وجملة: (إنّ ربّك) لا محلّ لها استئنافيّة فيها معنى التعليل لما قبله.
وجملة: (هو أعلم) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (ضلّ) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (هو أعلم) الثانية في محلّ رفع معطوفة على جملة هو أعلم (الأولى).
.إعراب الآيات (8- 16):
{فَلا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ (8) وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ (9) وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلاَّفٍ مَهِينٍ (10) هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ (11) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) عُتُلٍّ بَعْدَ ذلِكَ زَنِيمٍ (13) أَنْ كانَ ذا مالٍ وَبَنِينَ (14) إِذا تُتْلى عَلَيْهِ آياتُنا قالَ أَساطِيرُ الْأَوَّلِينَ (15) سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ (16)}.
الإعراب:
الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (لا) ناهية جازمة، وحرّك الفعل بالكسر لالتقاء الساكنين.
جملة: (لا تطع) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أيّ: إن ضلّ المكذّبون فلا تطعهم.
9- 13 (لو) حرف مصدريّ الفاء عاطفة الواو عاطفة (مهين، همّاز، مشّاء، منّاع، معتد، أثيم، عتّل، زنيم) صفات ناعتة ل (حلّاف) مجرورة مثله (بنميم) متعلّق ب (مشّاء)، (للخير) متعلّق ب (منّاع)، (بعد) ظرف منصوب متعلّق ب (زنيم)، والإشارة في (ذلك) إلى المذكور من الصفات السابقة...
والمصدر المؤوّل (لو تدهن...) في محلّ نصب مفعول به لفعل ودّوا...
وجملة: (ودّوا) لا محلّ لها استئناف بيانيّ- أو تعليل للنهي- وجملة: (تدهن) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (لو).
وجملة: (يدهنون) لا محلّ لها معطوفة على جملة تدهن.
وجملة: (لا تطع) الثانية في محلّ جزم معطوفة على جملة لا تطع (الأولى).
14- 16 (أن) حرف مصدريّ (عليه) متعلّق ب (تتلى)، (آياتنا) نائب الفاعل (أساطير) خبر لمبتدأ محذوف تقديره هي.
والمصدر المؤوّل (أن كان...) في محلّ جرّ بحرف جرّ محذوف هو اللام أي لأنّ كان ذا... متعلّق بفعل محذوف دلّ عليه الشرط الآتي مع فعله وجوابه، أي كذّب بآيات اللّه لأن كان..
وجملة: (كان) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن).
وجملة: (تتلى عليه آياتنا) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (قال) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (سنسمه) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
الصرف:
(10) حلّاف: مبالغة اسم الفاعل من الثلاثيّ حلف، وزنه فعّال بفتح الفاء وتشديد العين المفتوحة.
(11) همّاز: مبالغة اسم الفاعل من الثلاثيّ همز باب ضرب، الذي يعيب غيره ويغتابه، أو الذي يضرب الناس بيده، وزنه فعّال.
(مشّاء)، مبالغة اسم الفاعل من الثلاثيّ مشى، وزنه فعّال.
(نميم)، قيل هو مصدر كالنميمة، وقيل هو جمع النميمة، أو اسم جمع لها من فعل نمّ باب نصر أو باب ضرب... وفي المصباح: النميمة اسم والنميم أيضا... وزنه فعيل.
(13) عتّل: بمعنى غليظ وجافّ، وقيل الشديد الخصومة، صفة مشبّهة من الثلاثيّ عتل باب ضرب وزنه فعلّ بضمّتين وتشديد اللام.
(زنيم)، بمعنى دعيّ أو لئيم يعرف بلؤمه، صفة مشبّهة، وزنه فعيل بمعنى فاعل أي عالق بالقوم كزنمة البعير أو الشاة، وهي القطعة من الأذن تقطع منها وتترك معلّقة للاستدلال بها.
(16) نسمه: فيه إعلال بالحذف فهو مضارع المعتلّ المثال وسم، حذفت فاؤه في المضارع فهو معتلّ مثال مكسور العين في المضارع، وزنه نعله بفتح النون وكسر العين.
(الخرطوم)، اسم بمعنى الأنف، وزنه فعلول بضمّ فسكون كزنبور.
البلاغة:
الكناية: في قوله تعالى: (سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ).
وعبّر بذلك، كناية عن غاية الإذلال، لأن السمة على الوجه شين، حتى إنه صلى اللّه عليه وسلم نهى عنه في الحيوانات، ولعن فاعله، فكيف على أكرم موضع منه وهو الأنف لتقدمه. وقد قيل: الجمال في الأنف وجعلوه مكان العزة والحمية، واشتقوا منه الأنفة. وفي لفظ الخرطوم استهانة، لأنه لا يستعمل إلا في الفيل والخنزير، ففي التعبير عن الأنف بهذا الاسم ترشيح لما دل عليه الوسم على العضو المخصوص من الاذلال. والمراد سنهينه في الدنيا، ونذله غاية الإذلال.
.إعراب الآيات (17- 33):
{إِنَّا بَلَوْناهُمْ كَما بَلَوْنا أَصْحابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّها مُصْبِحِينَ (17) وَلا يَسْتَثْنُونَ (18) فَطافَ عَلَيْها طائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نائِمُونَ (19) فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ (20) فَتَنادَوْا مُصْبِحِينَ (21) أَنِ اغْدُوا عَلى حَرْثِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صارِمِينَ (22) فَانْطَلَقُوا وَهُمْ يَتَخافَتُونَ (23) أَنْ لا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُمْ مِسْكِينٌ (24) وَغَدَوْا عَلى حَرْدٍ قادِرِينَ (25) فَلَمَّا رَأَوْها قالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ (26) بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ (27) قالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْ لا تُسَبِّحُونَ (28) قالُوا سُبْحانَ رَبِّنا إِنَّا كُنَّا ظالِمِينَ (29) فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلى بَعْضٍ يَتَلاوَمُونَ (30) قالُوا يا وَيْلَنا إِنَّا كُنَّا طاغِينَ (31) عَسى رَبُّنا أَنْ يُبْدِلَنا خَيْراً مِنْها إِنَّا إِلى رَبِّنا راغِبُونَ (32) كَذلِكَ الْعَذابُ وَلَعَذابُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كانُوا يَعْلَمُونَ (33)}.
الإعراب:
(ما) حرف مصدريّ (إذ) ظرف للزمن الماضي في محلّ نصب متعلّق ب (بلونا)، اللام لام القسم (يصرمنّها) مضارع مرفوع وعلامة الرفع ثبوت النون، وحذفت لتوالي الأمثال، والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل، والنون نون التوكيد، و(ها) ضمير مفعول به وهو يعود إلى الجنّة أي ثمرها (مصبحين) حال من فاعل يصر منّ.
والمصدر المؤوّل (ما بلونا...) في محلّ جرّ بالكاف متعلّق بمحذوف مفعول مطلق عامله بلوناهم.
جملة: (إنّا بلوناهم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (بلوناهم) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (بلونا) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).
وجملة: (أقسموا) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (يصرمنّها) لا محلّ لها جواب القسم.
18- الواو اعتراضيّة، (لا) نافية...
وجملة: (لا يستثنون) لا محلّ لها اعتراضيّة.
19- الفاء عاطفة (عليها) متعلّق ب (طاف)، (من ربّك) متعلّق بنعت لطائف الواو حاليّة...
وجملة: (طاف عليها طائف) في محلّ جرّ معطوفة على جملة أقسموا.
وجملة: (هم نائمون) في محلّ نصب حال.
20- الفاء عاطفة (كالصريم) متعلّق بمحذوف خبر أصبحت...
وجملة: (أصبحت) في محلّ جرّ معطوفة على جملة طاف...
21- 22 الفاء عاطفة (مصبحين) مثل الأول (أن) حرف تفسير، (على حرثكم) متعلّق ب (اغدوا) بمعنى أقبلوا (كنتم) ماض ناقص في محلّ جزم فعل الشرط..
وجملة: (تنادوا) في محلّ جرّ معطوفة على جملة أصبحت.
وجملة: (اغدوا) لا محلّ لها تفسيريّة.
وجملة: (كنتم صارمين) لا محلّ لها استئنافيّة... وجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبله.
23- 24 الفاء عاطفة الواو حاليّة (أن) مثل الأول في الاحتمالين (لا) ناهية جازمة (يدخلنّها) مضارع مبنيّ على الفتح في محلّ جزم (اليوم) ظرف زمان منصوب متعلّق ب (يدخلنّها)، وكذلك (عليكم)...
وجملة: (انطلقوا) في محلّ جرّ معطوفة على جملة تنادوا.
وجملة: (هم يتخافتون) في محلّ نصب حال.
وجملة: (لا يدخلنّها مسكين) لا محلّ لها تفسيريّة.
25- الواو عاطفة (على حرد) متعلّق ب (قادرين)، وهو خبر الفعل الناقص غدوا...
وجملة: (غدوا) في محلّ نصب معطوفة على جملة هم يتخافتون.
26- 27 (رأوها) ماض مبنيّ على الضمّ المقدّر على الألف المحذوفة لالتقاء الساكنين اللام المزحلقة للتوكيد (بل) للإضراب...
وجملة: (رأوها) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (قالوا) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (إنّا لضالّون) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (نحن محرومون) لا محلّ لها استئناف في حيّز القول.
28- الهمزة للاستفهام التوبيخيّ (لكم) متعلّق ب (أقل)، (لولا) حرف تحضيض..
وجملة: (قال أوسطهم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (لم أقل) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (لولا تسبّحون) لا محلّ استئناف في حيزّ القول الاول.
29- (سبحان) مفعول مطلق لفعل محذوف منصوب..
وجملة: (قالوا) لا محلّ لها استئنافّية.
وجملة: نسبّح (سبحان) لا محلّ لها اعتراضيّة دعائيّة.
وجملة: (إنّا كنّا) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (كنّا ظالمين) في محلّ رفع خبر إنّ.
30- 32 الفاء استئنافيّة (على بعض) متعلّق ب (أقبل)، (يا) أداة نداء وتحسّر (ويلنا) منادى مضاف متحسّر به منصوب (أن) حرف مصدريّ ونصب (خيرا) مفعول به ثان (منها) متعلّق ب (خيرا)، (إلى ربّنا) متعلّق ب (راغبون) بتضمينه معنى راجعون..
وجملة: (أقبل بعضهم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يتلاومون) في محلّ نصب حال من بعضهم وجملة: (قالوا) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (النداء والتحسّر) لا محلّ لها اعتراضيّة دعائيّة.
وجملة: (إنّا كنّا) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (كنّا طاغين) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (عسى ربّنا) لا محلّ لها استئناف في حيّز القول.
وجملة: (يبدلنا) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن).
والمصدر المؤوّل (أن يبدلنا) في محلّ نصب خبر عسى.
وجملة: (إنّا راغبون) لا محلّ لها تعليليّة.
33- (كذلك) متعلّق بمحذوف خبر مقدم للمبتدأ (العذاب)، الواو عاطفة اللام لام الابتداء للتوكيد (لو) حرف شرط غير جازم...
وجملة: (كذلك العذاب) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (عذاب الآخرة أكبر) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (كانوا يعلمون) لا محلّ لها استئنافيّة... وجواب الشرط محذوف تقديره ما خالفوا أمرنا.
وجملة: (يعلمون) في محلّ نصب خبر كانوا...
الصرف:
(18) يستثنون: فيه إعلال بالتسكين وإعلال بالحذف، أصله يستثنيون- بياء قبل الواو مضمومة- استثقلت الضمّة على الياء فسكّنت ونقلت الحركة إلى النون- إعلال بالتسكين- فلمّا التقى ساكنان حذفت الياء- إعلال بالحذف- وزنه يستفعون.
(19) طاف: فيه إعلال بالقلب، أصله طوف، مضارعه يطوف، تحرّكت الواو بعد فتح قلبت ألفا.
(نائمون)، جمع نائم، اسم فاعل من الثلاثيّ نام، وزنه فاعل، وقلب حرف العلّة همزة قلبا قياسيا.
(20) الصريم: اسم لليل الشديد الظلمة لانصرامه عن النهار، أو اسم للبستان الذي صرمت ثماره، فهو فعيل بمعنى مفعول... وقد يطلق الصريم على قطعة الرمل الكبيرة.
(22) اغدوا: فيه إعلال بالحذف بدءا من المضارع... أصله في المضارع يغدوون- بواو مضمومة بعد الدال، ثمّ نقلت حركة الواو إلى الدال قبلها للثقل، فلمّا التقى ساكنان حذفت الواو لام الكلمة... ثمّ انسحب الإعلال إلى الأمر اغدوا، وزنه افعوا.
(صارمين)، جمع صارم اسم فاعل من الثلاثيّ صرم وزنه فاعل.
(25) غدوا: فيه إعلال بالحذف، حذفت لام الكلمة لالتقاء الساكنين، وزنه فعوا.
(حرد)، مصدر الثلاثيّ حرد بمعنى قصد باب ضرب، وزنه فعل بفتح فسكون، وقيل معناه المنع وقيل الغضب والحنق، وقد يكون من باب فرح، وقيل هو الانفراد من باب نصر.
(32) راغبون: جمع راغب، اسم فاعل من الثلاثيّ رغب، وزنه فاعل.
البلاغة:
العدول إلى المضارع: في قوله تعالى: (وَلا يَسْتَثْنُونَ).
أي غير مستثنين. وفي العدول إلى المضارع نوع تعبير وتنبيه على مكان خطئهم.
التشبيه: في قوله تعالى: (فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ).
حيث شبهت بالبستان الذي صرمت ثماره بحيث لم يبق فيها شيء وقيل: الصريم هو الليل، أي أصبحت محترقة تشبه الليل في السواد. وقيل: كالصبح من حيث ابيضت كالزرع المحصود.
الاستعارة التبعية: في قوله تعالى: (أَنِ اغْدُوا عَلى حَرْثِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صارِمِينَ).
غدا عليه إذا أغار، فيكون قد شبه غدوهم لقطع الثمار بغدو الجيش على شيء، لأن معنى الاستعلاء والاستيلاء موجود فيه، وهو الصرم والقطع، وهذا على طريق الاستعارة التبعية. ويجوز أن تعتبر الاستعارة تمثيلية.
الفوائد:
- أصحاب الجنة:
عن ابن عباس قال: الجنة بستان باليمن، يقال له (الضروان)، دون صنعاء بفرسخين، يطؤه أهل الطريق، وكان غرسه قوم من أهل الصلاة، وكان لرجل فمات فورثه ثلاثة أبناء له، وكان يترك للمسكين- إذا صرموا نخلهم- كل شيء تعداه المنجل، وكان يأخذ منها قوت سنة، ويتصدق بالباقي على الفقراء. فلما مات الأب وورثه الأبناء الثلاثة قالوا: واللّه إن المال قليل، وإن العيال كثير، وإنما كان هذا الأمر يفعل لما كان المال كثيرا، أو العيال قليلا أما الآن فلا مجال لأن نفعل كما كان يفعل أبونا، وائتمروا بينهم أن يذهبوا باكرا، قيل استيقاظ الناس، حتى لا يعطوا الفقراء شيئا. فانطلقوا وهم يتهامسون بينهم، حتى لا يسمعهم أحد، لكنهم وجدوا ذلك البستان قد استحال سوادا ويبسا، فتلاوموا وندموا على فعلتهم..إعراب الآية رقم (34):{إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ (34)}.
الإعراب:
(للمتّقين) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (جنّات) (عند) ظرف مكان منصوب متعلّق بالخبر المحذوف.
جملة: (إنّ للمتّقين جنّات) لا محلّ لها استئنافيّة.
.إعراب الآية رقم (35):
{أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35)}.
الإعراب:
الهمزة للاستفهام الإنكاريّ- وللتوبيخ والتقريع- الفاء عاطفة (كالمجرمين) متعلّق بمحذوف مفعول به ثان.
جملة: (نجعل) لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر أي أنحيف في الحكم فنجعل المسلمين كالمجرمين.
البلاغة:
التشبيه المقلوب: في قوله تعالى: (أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ).
وأصل الكلام: أفنجعل المجرمين كالمسلمين، ولكنه عكس، مسايرة لاعتقادهم أنهم أفضل من المسلمين. أما إذا جعل المعنى ليس المصلحون كالمفسدين والمتقون كالفجار، والمسلمون كالمجرمين، في سوء الحال، فلا عكس في التشبيه.
.إعراب الآية رقم (36):
{ما لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36)}.
الإعراب:
(ما) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ (لكم) متعلّق بخبر المبتدأ ما (كيف) اسم استفهام في محلّ نصب حال عاملها تحكمون...
جملة: (ما لكم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (تحكمون) لا محلّ لها بدل من جملة ما لكم.
.إعراب الآيات (37- 38):
{أَمْ لَكُمْ كِتابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ (37) إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَما تَخَيَّرُونَ (38)}.
الإعراب:
(أم) منقطعة بمعنى بل وهمزة الاستفهام المفيدة للتوبيخ والتقريع (لكم) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (كتاب)، (فيه) متعلّق ب (تدرسون)، و(لكم) الثاني خبر إنّ، (فيه) الثاني متعلّق بخبر إنّ اللام للتوكيد (ما) موصول في محلّ نصب اسم إنّ (تخيّرون) مضارع محذوف منه إحدى التاءين، وحذف منه ضمير الغائب العائد أي تخيّرونه.
جملة: (لكم كتاب) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (تدرسون) في محلّ رفع نعت لكتاب.
وجملة: (إنّ لكم فيه لما) في محلّ نصب مفعول به لفعل الدراسة.
وجملة: (تخيّرون) لا محلّ لها صلة الموصول (ما).
الفوائد:
- بعض ما يخفى من الجملة المحكية بالقول:
من الجمل المحكية ما قد يخفى، فمن ذلك في المحكية بعد القول: (فَحَقَّ عَلَيْنا قَوْلُ رَبِّنا إِنَّا لَذائِقُونَ). والأصل إنكم لذائقون عذابي، ثم عدل إلى المتكلم، لأنهم تكلموا عن ذلك بأنفسهم، كما قال الفرزدق:
ألم تر أني يوم جوّ سويقة ** بكيت فنادتني هنيدة ماليا

والأصل: مالك. ومنه في المحكية، بعد ما فيه معنى القول، قوله تعالى: (أَمْ لَكُمْ كِتابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ. إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَما تَخَيَّرُونَ) أي تدرسون فيه هذا اللفظ، أو تدرسون فيه قولنا هذا الكلام، وذلك إما على أن يكونوا خوطبوا بذلك في الكتاب على زعمهم، أو الأصل إن لهم لما يتخيرون، ثم عدل إلى الخطاب عند مواجهتهم، وقد قيل في قوله تعالى: (يَدْعُوا لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ) إن يدعو في معنى يقول، مثلها في قول عنترة:
يدعون عنتر والرماح كأنها ** أشطان بئر في لبان الأدهم

فيمن رواه (عنتر) بالضم على النداء، وإن (من) في الآية السابقة مبتدأ، و(لبئس المولى) خبره، وما بينهما جملة اسمية صلة، وجملة (من) خبرها محكية بيدعو، أي أن الكافر يقول ذلك يوم القيامة، وقيل: من مبتدأ حذف خبره: أي إلهه، وإن ذلك حكاية لما يقول في الدنيا، وعلى هذا فالأصل يقول: الوثن إلهه، ثم عبر عن الوثن بمن ضره أقرب من نفعه، تشنيعا على الكافر.
.إعراب الآية رقم (39):
{أَمْ لَكُمْ أَيْمانٌ عَلَيْنا بالِغَةٌ إِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ إِنَّ لَكُمْ لَما تَحْكُمُونَ (39)}.
الإعراب:
(أم لكم أيمان) مثل أم لكم كتاب، (علينا) متعلّق ب (أيمان)، (إلى يوم) متعلّق بالاستقرار الذي هو خبر، (إنّ لكم لما تحكمون) مثل إنّ لكم... لما تخيّرون...
جملة: (لكم أيمان) لا محلّ لها استئنافيّة وجملة: (إنّ لكم لما تحكمون) لا محلّ لها جواب القسم المفهوم من سياق الآية لكم علينا أيمان...
وجملة: (تحكمون) لا محلّ لها صلة الموصول (ما).
الصرف:
(بالغة)، مؤنّث بالغ بمعنى ثابت وواثق... وانظر الآية (95) من سورة المائدة.
.إعراب الآية رقم (40):
{سَلْهُمْ أَيُّهُمْ بِذلِكَ زَعِيمٌ (40)}.
الإعراب:
(أيّهم) اسم استفهام مبتدأ مرفوع... و(هم) مضاف إليه، (بذلك) متعلّق ب (زعيم)، والإشارة إلى الحكم الذي يحكم به الكافرون (زعيم) خبر المبتدأ أيّهم، مرفوع...
جملة: (سلهم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (أيّهم زعيم) في محلّ نصب مفعول به ثان لفعل السؤال المعلّق بالاستفهام أيّهم، وذلك بتقدير حرف الجرّ.
الصرف:
(سلهم)، حذفت عينه- الهمزة- تخفيفا جوازا، واقتضى حذف الهمزة فيه حذف همزة الوصل في أوّله، وزنه فلهم... ويجوز أن تبقى الهمزة- في هذا الفعل- وإرجاع همزة الوصل في غير الآية...
.إعراب الآية رقم (41):
{أَمْ لَهُمْ شُرَكاءُ فَلْيَأْتُوا بِشُرَكائِهِمْ إِنْ كانُوا صادِقِينَ (41)}.
الإعراب:
(أم لهم شركاء) مثل أم لكم كتاب، الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر اللام لام الأمر (بشركاء) متعلّق ب (يأتوا)، (كانوا) ماض ناقص في محلّ جزم فعل الشرط..
جملة: (لهم شركاء) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (ليأتوا) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن كان لهم شركاء فليأتوا....
وجملة: (إن كانوا) لا محلّ لها استئنافيّة... وجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبله.
.إعراب الآيات (42- 43):
{يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ ساقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلا يَسْتَطِيعُونَ (42) خاشِعَةً أَبْصارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سالِمُونَ (43)}.
الإعراب:
(يوم) ظرف زمان متعلّق ب (يأتوا)، (عن ساق) نائب الفاعل لفعل يكشف، والواو في (يدعون) نائب الفاعل (إلى السجود) متعلّق ب (يدعون)، الفاء عاطفة (لا) نافية...
جملة: (يكشف عن ساق) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (يدعون) في محلّ جرّ معطوفة على جملة يكشف عن ساق.
وجملة: (لا يستطيعون) في محلّ جرّ معطوفة على جملة يدعون.
43- (خاشعة) حال منصوبة من الضمير في (يدعون)، (أبصارهم) فاعل لاسم الفاعل خاشعة، مرفوع الواو حاليّة (قد) حرف تحقيق (إلى السجود) متعلّق ب (يدعون) الثاني الواو حاليّة...
وجملة: (ترهقهم ذلّة) في محلّ نصب حال مؤكّدة من نائب فاعل يدعون.
وجملة: (قد كانوا) في محلّ نصب حال.
وجملة: (يدعون) الثانية في محلّ نصب خبر كانوا.
وجملة: (هم سالمون) في محلّ نصب حال من الضمير في (يدعون) الثاني.
الصرف:
(سالمون)، جمع سالم، اسم فاعل من الثلاثيّ سلم باب فرح، وزنه فاعل.
البلاغة:
الاستعارة التمثيلية: في قوله تعالى: (يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ ساقٍ).
وكشفها والتشمير عنها مثل في شدة الأمر وصعوبة الخطب، لأن من وقع في شيء يحتاج إلى الجدّ شمر عن ساقه.
التنكير: في قوله تعالى: (ساق).
حيث جاءت ساق منكّرة، للدلالة على أنه أمر مبهم في الشدة، منكر خارج عن المألوف.
السرّ في نسبة الخشوع إلى الأبصار: في قوله تعالى: (خاشِعَةً أَبْصارُهُمْ).
وذلك لظهور أثره فيها، فما في القلب يعرف من العين، فهو مجاز عقلي.
.إعراب الآيات (44- 45):
{فَذَرْنِي وَمَنْ يُكَذِّبُ بِهذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ (44) وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ (45)}.
الإعراب:
الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر الواو عاطفة (من) موصول في محلّ نصب معطوف على ضمير المتكلّم في (ذرني)، (بهذا) متعلّق ب (يكذّب)، (الحديث) بدل من اسم الإشارة مجرور- أو عطف بيان عليه- السين للاستقبال (حيث) اسم ظرفيّ مبنيّ على الضمّ في محلّ جرّ متعلّق ب (نستدرجهم)، (لا) نافية.
جملة: (ذرني) لا محلّ لها جواب شرط مقدّر أي: إذا كانت أحوالهم كذلك فذرني...
وجملة: (يكذّب) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (سنستدرجهم) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (لا يعلمون) في محلّ جرّ مضاف إليه.
45- الواو عاطفة (لهم) متعلّق ب (أملي)...
وجملة: (أملي لهم) لا محلّ لها معطوفة على جملة سنستدرجهم.
وجملة: (إنّ كيدي متين). لا محلّ لها تعليليّة...
البلاغة:
المجاز المرسل: في قوله تعالى: (وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ).
حيث سمى إمهاله إياهم، ومرادفة النعم والآلاء عليهم، كيدا لأنه سبب التورط والهلاك، لأن حقيقة الكيد ضرب من الاحتيال، لكونه في صورته، حيث أنه سبحانه يفعل معهم ما هو نفع لهم ظاهرا، ومراده عز وجل به الضرر، لما علم من خبث جبلتهم، وتماديهم في الكفر والكفران.
.إعراب الآية رقم (46):
{أَمْ تَسْئَلُهُمْ أَجْراً فَهُمْ مِنْ مَغْرَمٍ مُثْقَلُونَ (46)}.
الإعراب:
(أم) منقطعة بمعنى بل والهمزة الفاء تعليليّة (من مغرم) متعلّق ب (مثقلون)...
جملة: (تسألهم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (هم مثقلون) لا محلّ لها تعليليّة.
.إعراب الآية رقم (47):
{أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ (47)}.
الإعراب:
(أم) مثل المتقدّمة، (عندهم) ظرف منصوب متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (الغيب) الفاء عاطفة.
جملة: (عندهم الغيب) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (هم يكتبون) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (يكتبون) في محلّ رفع خبر المبتدأ (هم)..إعراب الآيات (48- 50):{فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تَكُنْ كَصاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نادى وَهُوَ مَكْظُومٌ (48) لَوْ لا أَنْ تَدارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَراءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ (49) فَاجْتَباهُ رَبُّهُ فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِينَ (50)}.
الإعراب:
الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (لحكم) متعلّق ب (اصبر) بتضمينه معنى اخضع الواو عاطفة (لا) ناهية جازمة (كصاحب) متعلّق بخبر تكن، بحذف مضاف، (إذ) ظرف في محلّ نصب متعلّق بالمضاف المقدّر أي كحال صاحب الحوت وقت ندائه الواو حاليّة.
جملة: (اصبر) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن وقعت في ضيق فاصبر...
وجملة: (لا تكن) في محلّ جزم معطوفة على جملة اصبر.
وجملة: (نادى) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (هو مكظوم) في محلّ نصب حال.
49- (لولا) حرف شرط غير جازم (أن) حرف مصدريّ (تداركه) مضارع منصوب، حذفت منه إحدى التاءين، والهاء مفعول به (من ربّه) متعلّق بنعت ل (نعمة)، اللام رابطة لجواب لولا (بالعراء) متعلّق ب (نبذ) والباء للظرف الواو حاليّة.
والمصدر المؤوّل (أن تداركه...) في محلّ رفع مبتدأ... والخبر محذوف.
جملة: لولا تدارك نعمة ربّه لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (تداركه نعمة) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن).
وجملة: (نبذ) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (هو مذموم) في محلّ نصب حال.
50- الفاء عاطفة في الموضعين (من الصالحين) متعلّق بمحذوف مفعول به ثان.
وجملة: (اجتباه ربّه) لا محلّ لها معطوفة على جملة لولا أن...
وجملة: (جعله من الصالحين) لا محلّ لها معطوفة على جملة اجتباه.
الصرف:
(48) مكظوم: اسم مفعول من الثلاثيّ كظم، وزنه مفعول.
البلاغة:
المجاز المرسل: في قوله تعالى: (وَهُوَ مَذْمُومٌ).
مجاز مرسل، لأن اللوم في الحقيقة سبب للذم، فالعلاقة السببية.
.إعراب الآيات (51- 52):
{وَإِنْ يَكادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ (51) وَما هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِلْعالَمِينَ (52)}.
الإعراب:
الواو استئنافيّة (إن) مخفّفة من الثقيلة واجبة الإهمال اللام هي الفارقة (بأبصارهم) متعلّق ب (يزلقونك)، (لمّا) ظرف بمعنى حين متضمّن معنى الشرط في محلّ نصب متعلّق بالجواب المقدّر الواو عاطفة اللام المزحلقة للتوحيد...
جملة: (يكاد الذين) لا محلّ لها استئنافيّة...
وجملة: (كفروا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) وجملة: (يزلقونك) في محلّ نصب خبر يكاد وجملة: (سمعوا) في محلّ جرّ مضاف إليه... وجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبله أي كادوا يزلقونك.
وجملة: (يقولون) في محلّ نصب معطوفة على جملة يزلقونك وجملة: (إنّه لمجنون) في محلّ نصب مقول القول.
52- الواو حاليّة (ما) نافية مهملة (إلّا) للحصر (للعالمين) متعلّق ب (ذكر).
وجملة: (ما هو إلّا ذكر) في محلّ نصب حال.


 

رد مع اقتباس
قديم 06-23-2015, 05:02 PM   #5


الصورة الرمزية لـ المسلاتي
المسلاتي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1268
 تاريخ الانتساب :  Aug 2012
 أخر زيارة : اليوم (05:13 PM)
 مشاركات : 4,783 [ + ]
 السمعة :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: إعراب جزء تبارك [ متجدد ]



إعراب سورة الحاقة

.إعراب الآيات (1- 8):{الْحَاقَّةُ (1) مَا الْحَاقَّةُ (2) وَما أَدْراكَ مَا الْحَاقَّةُ (3) كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعادٌ بِالْقارِعَةِ (4) فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ (5) وَأَمَّا عادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عاتِيَةٍ (6) سَخَّرَها عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيالٍ وَثَمانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُوماً فَتَرَى الْقَوْمَ فِيها صَرْعى كَأَنَّهُمْ أَعْجازُ نَخْلٍ خاوِيَةٍ (7) فَهَلْ تَرى لَهُمْ مِنْ باقِيَةٍ (8)}.
الإعراب:
(ما) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ ثان خبره (الحاقّة) الثاني..
جملة: (الحاقّة ما الحاقّة) لا محلّ لها ابتدائيّة..
وجملة: (ما الحاقّة) في محلّ رفع خبر المبتدأ (الحاقّة) الأول.
3- الواو عاطفة (ما) مثل الأول خبره جملة أدراك (ما الحاقّة) مثل الأولى كرّرت للتفخيم والتعظيم.
وجملة: (ما أدراك) لا محلّ لها معطوفة على الابتدائيّة.
وجملة: (أدراك) في محلّ رفع خبر المبتدأ (ما) الثاني.
وجملة: (ما الحاقّة) في محلّ نصب مفعول به ثان لفعل أدراك.
4- الواو عاطفة (بالقارعة) متعلّق ب (كذّبت).
وجملة: (كذّبت ثمود) لا محلّ لها استئناف بيانيّ لتقرير أحوال الحاقّة.
5- 6 الفاء عاطفة تفريعيّة (أمّا) حرف شرط وتفصيل الفاء الثانية رابطة لجواب أمّا، والواو في (أهلكوا) نائب الفاعل (بالطاغية) متعلّق ب (أهلكوا) والباء سببيّة... (بريح) متعلّق ب (أهلكوا) الثاني...
وجملة: (ثمود) لا محلّ لها معطوفة على جملة كذّبت ثمود...
وجملة: (أهلكوا) في محلّ رفع خبر المبتدأ (ثمود).
وجملة: (أمّا عاد) لا محلّ لها معطوفة على جملة أمّا ثمود...
وجملة: (أهلكوا) في محلّ رفع خبر المبتدأ (عاد).
7- (عليهم) متعلّق ب (سخّرها). (سبع) ظرف منصوب متعلّق ب (سخّرها)، (حسوما) نعت لسبع، وثمانية الفاء استئنافيّة (فيها) متعلّق ب (ترى)، (صرعى) حال منصوبة وعلامة النصب الفتحة المقدّرة.
وجملة: (سخّرها) في محلّ جرّ نعت لريح.
وجملة: (ترى) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (كأنّهم أعجاز) في محلّ نصب حال من القوم.
8- الفاء عاطفة (هل) حرف استفهام- وقد يفيد النفي- (لهم) متعلّق بحال من باقية (باقية) مجرور لفظا منصوب محلّا مفعول به...
وجملة: (هل ترى) لا محلّ لها معطوفة على جملة ترى القوم.
الصرف:
(1) الحاقّة: اسم فاعل من الثلاثيّ حقّ أضيفت إليه تاء التأنيث لأنه وصف به مؤنّث أي القيامة الحاقّة أو الساعة الحاقّة أو الحالة التي تجب فيها الأمور وتعرف حقيقتها، وزنه فاعلة.
(3) أدراك: فيه إعلال بالقلب، أصله أدري- بياء في آخره- تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا.
(5) الطاغية: اسم فاعل من الثلاثيّ طغى الشيء أي جاوز حدّه، وهو صفة نابت عن الموصوف أي الصيحة الطاغية أو الفعلة الطاغية، وزنه فاعلة... وقيل هو مصدر والتاء للمبالغة كالداهية، وقد يراد به عاقر الناقة وقيل له طاغية كما يقال فلان راوية أو داهية..
(6) عاتية: مؤنّث عات، اسم فاعل من الثلاثيّ عتا يعتو، وزنه فاع، حذفت لامه لأنه منقوص...
(7) سبع: جاء مذكّرا لأنّ المعدود مؤنّث وهو ليال... وانظر الآية (23) من سورة الكهف.
(ثمانية)، جاء مؤنّثا لأنّ المعدود مذكّر وهو أيام... اسم للعدد وزنه فعاللة.
(حسوما)، جمع حاسم، اسم فاعل من حسم بمعنى تابع العمل كرّة بعد أخرى وخصوصا تتابع الكليّ، جعله بعضهم مصدرا بمعنى الفصل أو الاستئصال، وزنه فعول بضمّتين.
(صرعى)، جمع صريع صفة مشبّهة من صرع المبنيّ للمجهول، فهو فعيل بمعنى مفعول كقتيل وقتلى، وزن صرعى فعلى بفتح فسكون.
البلاغة:
(1) معنى الاستفهام: في قوله تعالى: (مَا الْحَاقَّةُ).
أي: أي شيء أعلمك ما هي تأكيدا لهولها وفظاعتها، ببيان خروجها عن دائرة علوم المخلوقات، على معنى أن أعظم شأنها، ومدى هولها وشدتها، بحيث لا يكاد تبلغه دراية أحد ولا دهمه. وكيفما قدرت حالها فهي وراء ذلك وأعظم وأعظم.
وقد وضع الظاهر موضع المضمر، فلم يقل: ما هي. والفائدة منه زيادة التهويل والتفخيم لشأنها.
2- المجاز المرسل: في قوله تعالى: (وَثَمانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُوماً).
حسوما جمع حاسم، كشهود جمع شاهد، من حسمت الدابة إذا تابعت كيها على الداء، كرة بعد أخرى، حتى ينحسم فهي مجاز مرسل، من استعمال المقيد- وهو الحسم الذي هو تتابع الكي- في مطلق التتابع. وقيل: مستعار من الحسم بمعنى الكي، شبه الأيام بالحاسم والريح لملابستها بها وهبوبها فيها.
3- التشبيه المرسل: في قوله تعالى: (كَأَنَّهُمْ أَعْجازُ نَخْلٍ خاوِيَةٍ).
حيث شبههم بالجذوع. لطول قاماتهم، فقد كانت الريح تقطع رؤوسهم كما تقطع رؤوس النخل المتطاولة خلال تلك الأيام الثمانية.
.إعراب الآيات (9- 10):
{وَجاءَ فِرْعَوْنُ وَمَنْ قَبْلَهُ وَالْمُؤْتَفِكاتُ بِالْخاطِئَةِ (9) فَعَصَوْا رَسُولَ رَبِّهِمْ فَأَخَذَهُمْ أَخْذَةً رابِيَةً (10)}.
الإعراب:
الواو استئنافيّة والأخريان عاطفتان (من) اسم موصول في محلّ رفع معطوف على فرعون (قبله) ظرف زمان منصوب متعلّق بمحذوف صلة من (المؤتفكات) معطوف على فرعون مرفوع، (بالخاطئة) متعلّق بحال من فاعل جاء ومن عطف عليه.
جملة: (جاء فرعون) لا محلّ لها استئنافيّة.
10- الفاء عاطفة (عصوا) ماض مبنيّ على الضمّ المقدّر على الألف المحذوفة لالتقاء الساكنين (أخذة) مفعول مطلق منصوب.
وجملة: (عصوا) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (أخذهم) لا محلّ لها معطوفة على جملة عصوا.
الصرف:
(الخاطئة)، صيغة للنسب أي ذات الخطأ كتامر ولابن، وزنه فاعلة.
(أخذة)، مصدر مرّة من الثلاثيّ أخذ، وزنه فعلة بفتح فسكون.
.إعراب الآيات (11- 12):
{إِنَّا لَمَّا طَغَى الْماءُ حَمَلْناكُمْ فِي الْجارِيَةِ (11) لِنَجْعَلَها لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَها أُذُنٌ واعِيَةٌ (12)}.
الإعراب:
(لمّا) ظرف بمعنى حين متضمّن معنى الشرط في محلّ نصب متعلّق بالجواب حملناكم (في الجارية) متعلّق ب (حملناكم).
جملة: (إنّا) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (الشرط وفعله وجوابه) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (طغا الماء) في محلّ جرّ مضاف إليه وجملة: (حملناكم) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
12- اللام للتعليل (نجعلها) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد اللام (لكم) متعلّق بمحذوف مفعول به ثان.
والمصدر المؤوّل (أن نجعلها...) في محلّ جرّ باللام متعلّق ب (حملناكم).
وجملة: (نجعلها) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر.
وجملة: (تعيها أذن) لا محلّ لها معطوفة على جملة نجعلها.
الصرف:
(12) تعيها: فيه إعلال بالحذف، حذفت الفاء في المضارع لأنّه معتلّ لفيف مفروق يعامل معاملة المثال في الإعلال، كما يعامل معاملة الناقص في الأمر، وزنه تعلها.
(واعية)، مؤنّث واع، اسم فاعل من الثلاثيّ وعى، وزنه فاع فيه إعلال بالحذف، حذفت اللام لأنّه منقوص، ووزن واعية فاعلة.
البلاغة:
1- الاستعارة التمثيلية: في قوله تعالى: (إِنَّا لَمَّا طَغَى الْماءُ حَمَلْناكُمْ فِي الْجارِيَةِ).
وهذه الاستعارة من باب استعارة المعقول للمحسوس، للاشتراك في أمر معقول، وهي الاستعارة المركبة من الكثيف واللطيف، فالمستعار الطغي وهو الاستعلاء المنكر، والمستعار منه كل مستعل ومتكبر متجبر مضر، والمستعار له الماء، والطغي معقول، والماء محسوس، والمستعار منه محسوس.
2- التنكير: في قوله تعالى: (أُذُنٌ واعِيَةٌ).
فقد قال: أذن واعية، على التوحيد والتنكير، للإيذان بأن الوعاة فيهم قلة، ولتوبيخ الناس بقلة من يعي منهم، وللدلالة على أن الأذن الواحدة إذا وعت وعقلت عن اللّه فهي السواد الأعظم عند اللّه، وأن ما سواها لا يبالي بهم، وإن ملؤوا ما بين الخافقين..إعراب الآيات (13- 18):{فَإِذا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ واحِدَةٌ (13) وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبالُ فَدُكَّتا دَكَّةً واحِدَةً (14) فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْواقِعَةُ (15) وَانْشَقَّتِ السَّماءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ واهِيَةٌ (16) وَالْمَلَكُ عَلى أَرْجائِها وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمانِيَةٌ (17) يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفى مِنْكُمْ خافِيَةٌ (18)}.
الإعراب:
الفاء استئنافيّة (في الصور) متعلّق ب (نفخ)، (نفخة) مصدر قام مقام نائب الفاعل لأنّه موصوف.
جملة: (نفخ نفخة) في محلّ جرّ مضاف إليه.
14- 15 الواو عاطفة في الموضعين وكذلك الفاء، (دكّة) مفعول مطلق منصوب الفاء رابطة لجواب الشرط (يومئذ) ظرف أضيف إلى ظرف، مبنيّ على الفتح- لأنه أضيف إلى مبنيّ- أو منصوب بدل من إذا، أي متعلّق ب (وقعت)، والتنوين فيه عوض من جملة محذوفة أي: يوم إذ نفخ في الصور...
وجملة: (حملت الأرض) في محلّ جرّ معطوفة على جملة نفخ.
وجملة: (دكّتا) في محلّ جرّ معطوفة على جملة حملت الأرض.
وجملة: (وقعت الواقعة) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
16- الواو عاطفة وكذلك الفاء، (يومئذ) الثاني متعلّق ب (واهية).
وجملة: (انشقّت السماء) لا محلّ لها معطوفة على جواب الشرط.
وجملة: (هي واهية) لا محلّ لها معطوفة على جملة انشقت السماء.
17- 18 الواو عاطفة- أو حاليّة- والثانية عاطفة (فوقهم) ظرف منصوب متعلّق بحال من ثمانية، (يومئذ) مثل الأول متعلّق ب (يحمل)، والتالي متعلّق ب (تعرضون)، والضمير فيه هو نائب الفاعل (لا) نافية (منكم) متعلّق بحال من خافية- نعت تقدّم على المنعوت-.
وجملة: (الملك على أرجائها) لا محلّ لها معطوفة على جملة انشقّت السماء.
وجملة: (يحمل ثمانية) لا محلّ لها معطوفة على جملة الملك على أرجائها.
وجملة: (تعرضون) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (لا تخفى منكم خافية) في محلّ نصب حال من الضمير في (تعرضون).
الصرف:
(13) نفخة: مصدر مرّة من الثلاثيّ نفخ، وزنه فعلة بفتح فسكون.
(14) دكّة: مصدر مرّة من الثلاثيّ دكّ، وزنه فعلة بفتح فسكون.
(16) واهية: مؤنّث الواهي، اسم فاعل من الثلاثيّ وهي، وزنه فاعلة بمعنى ضعيفة.
(17) أرجاء: جمع رجا بمعنى طرف وجانب، وفيه قلبت الواو إلى همزة لمجيئها متطرّفة بعد ألف ساكنة، أصله أرجاو... وزنه أفعال.
(18) خافية: مؤنّث الخافي، اسم فاعل من الثلاثيّ خفي، وزنه فاعلة.. أو هو اسم بمعنى الشيء المخفيّ ضدّ المعلن.. أو هو مصدر بمعنى الخفاء ضدّ العلانية كالعافية.
.إعراب الآيات (19- 37):
{فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هاؤُمُ اقْرَؤُا كِتابِيَهْ (19) إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسابِيَهْ (20) فَهُوَ فِي عِيشَةٍ راضِيَةٍ (21) فِي جَنَّةٍ عالِيَةٍ (22) قُطُوفُها دانِيَةٌ (23) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِما أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخالِيَةِ (24) وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتابَهُ بِشِمالِهِ فَيَقُولُ يا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتابِيَهْ (25) وَلَمْ أَدْرِ ما حِسابِيَهْ (26) يا لَيْتَها كانَتِ الْقاضِيَةَ (27) ما أَغْنى عَنِّي مالِيَهْ (28) هَلَكَ عَنِّي سُلْطانِيَهْ (29) خُذُوهُ فَغُلُّوهُ (30) ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ (31) ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُها سَبْعُونَ ذِراعاً فَاسْلُكُوهُ (32) إِنَّهُ كانَ لا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ (33) وَلا يَحُضُّ عَلى طَعامِ الْمِسْكِينِ (34) فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هاهُنا حَمِيمٌ (35) وَلا طَعامٌ إِلاَّ مِنْ غِسْلِينٍ (36) لا يَأْكُلُهُ إِلاَّ الْخاطِؤُنَ (37)}.
الإعراب:
الفاء استئنافيّة والثانية رابطة لجواب أمّا (أمّا) حرف شرط وتفصيل (بيمينه) متعلّق ب (أوتي) والباء للاستعانة (هاؤم) اسم فعل أمر بمعنى خذوا، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنتم (كتابيه) مفعول به عامله اقرؤوا منصوب وعلامة النصب الفتحة المقدّة على ما قبل الياء، والياء مضاف إليه، والهاء هاء السكت لا محلّ لها...
جملة: (أمّا من أوتي) لا محلّ لها استئنافيّة...
وجملة: (أوتي) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (يقول) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
وجملة: (هاؤم) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (اقرؤوا) في محلّ نصب بدل من جملة هاؤم.
20- (ملاق) خبر أنّ مرفوع وعلامة الرفع الضمّة المقدّرة على الياء المحذوفة فهو اسم منقوص (حسابيه) مفعول به لاسم الفاعل ملاق، وهو مثل كتابيه...
وجملة: (إنّي ظننت) لا محلّ لها استئناف في حيّز القول.
وجملة: (ظننت) في محلّ رفع خبر إنّ.
والمصدر المؤوّل (أنّي ملاق..) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي ظنّ.
21- 23 الفاء استئنافيّة (في عيشة) متعلّق بخبر المبتدأ (هو)، (في جنّة) متعلّق بالخبر المحذوف...
وجملة: (هو في عيشة) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (قطوفها دانية) في محلّ جرّ نعت لجنّة.
24- (هنيئا) حال منصوبة من فاعل كلوا واشربوا (ما) حرف مصدريّ (في الأيام) متعلّق ب (أسلفتم).
وجملة: (كلوا) في محلّ نصب مقول القول لقول مقدّر.
وجملة: (اشربوا) في محلّ نصب معطوفة على جملة كلوا.
وجملة: (أسلفتم) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).
والمصدر المؤوّل (ما أسفلتم...) في محلّ جرّ بالباء متعلّق ب (كلوا واشربوا).
25- الواو عاطفة (أمّا من... فيقول) مثل الأولى (يا) أداة تنبيه (كتابيه) مثل الأول...
وجملة: (أمّا من أوتي) لا محلّ لها معطوفة على جملة من أوتي (الأولى).
وجملة: (أوتي) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (يقول) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
وجملة: (ليتني لم أوت) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (لم أوت) في محلّ رفع خبر ليتني.
26- 27 الواو عاطفة (ما) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ خبره (حسابيه)، مرفوع وعلامة الرفع الضمّة المقدّرة على ما قبل ياء المتكلّم، والياء مضاف إليه، والهاء للسكت لا محلّ لها (يا) للتنبيه، والضمير الغائب في (ليتها) يعود على الميتة الأولى.
وجملة: (لم أدر) في محلّ رفع معطوفة على جملة لم أوت.
وجملة: (ما حسابيه) في محلّ نصب سدّت مسدّ مفعولي أدر المعلّق بالاستفهام (ما).
وجملة: (ليتها كانت القاضية) لا محلّ لها استئناف في حيّز القول.
وجملة: (كانت القاضية) في محلّ رفع خبر ليتها.
28- 29 (ما) نافية، (عنّي) متعلّق ب (أغنى)، والثاني متعلّق ب (هلك) بتضمينه معنى غاب...
وجملة: (ما أغنى عنّي ماليه) لا محلّ لها استئناف بيانيّ- أو تعليليّة- وجملة: (هلك عنّي سلطانية) لا محلّ لها استئناف بيانيّ آخر- أو تعليل آخر.
30- 31 الفاء عاطفة وكذلك (ثمّ)، (الجحيم) مفعول به ثان مقدّم...
وجملة: (خذوه) في محلّ نصب مقول القول لقول مقدّر.
وجملة: (غلّوه) في محلّ نصب معطوفة على جملة خذوه.
وجملة: (صلّوه) في محلّ نصب معطوفة على جملة خذوه.
32- (ثمّ) عاطفة (في سلسلة) متعلّق ب (أسلكوه)، (ذراعا) تمييز منصوب الفاء عاطفة...
وجملة: (ذرعها سبعون) في محلّ جرّ نعت لسلسلة.
وجملة: (أسلكوه) في محلّ نصب معطوفة على جملة مقدّرة بعد ثمّ.
33- 34 (لا) نافية (باللّه) متعلّق ب (يؤمن) المنفيّ الواو عاطفة (لا) نافية (على طعام) متعلّق ب (يحضّ).
وجملة: (إنّه كان) لا محلّ لها تعليليّة- أو استئناف بيانيّ-.
وجملة: (كان لا يؤمن) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (لا يؤمن باللّه) في محلّ نصب خبر كان.
وجملة: (لا يحضّ) في محلّ نصب معطوفة على جملة لا يؤمن.
35- 37 الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (له) متعلّق بمحذوف خبر ليس، (اليوم) ظرف زمان منصوب متعلّق بحال من حميم، وكذلك (هاهنا)، الواو عاطفة (لا) زائدة لتأكيد النفي (طعام) معطوف على حميم مرفوع (إلّا) للحصر (من غسلين) متعلّق بنعت لطعام، (لا) نافية (إلّا) الثانية للحصر أيضا..
وجملة: (ليس له حميم) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي إن كانت هذه حاله في الدنيا فليس له....
وجملة: (لا يأكله إلّا الخاطئون) في محلّ جرّ نعت لغسلين.
الصرف:
(21) عيشة: مصدر سماعيّ للثلاثيّ عاش باب ضرب، وزنه فعلة بكسر فسكون، فهو على وزن مصدر الهيئة... ثمّة مصادر أخرى للفعل هي العيش زنة فعل بفتح فسكون، ومعاش زنة مفعل بفتح الميم والعين ومعيشة زنة مفعلة بفتح الميم وكسر العين، وعيشوشة زنة فعلولة بفتح فسكون..
(راضية)، مؤنّث الراضي، اسم فاعل من الثلاثيّ رضي، وزنه فاعلة.
(23) قطوف: جمع قطف بكسر فسكون وزنه فعل بمعنى مفعول كالذّبح بمعنى المذبوح أي ما يجنى من الثمار، ووزن قطوف فعول بضمّتين.
(24) الخالية: مؤنّث الخالي، اسم فاعل من الثلاثيّ خلا يخلو باب نصر وزنه فاعل، وفيه إعلال بالقلب أصله الخالو، جاء ما قبل الواو مكسورا فقلبت ياء فأصبح الخالي، ووزن الخالية الفاعلة.
(25) أوت: فيه إعلال بالحذف لمناسبة الجزم، وزنه أفع بضمّ فسكون ففتح.
(26) أدر: فيه إعلال بالحذف لمناسبة الجزم، وزنه أفع بفتح فسكون فكسر.
(31) صلّوه: فيه إعلال بالحذف بدءا من المضارع يصلّون- بضمّ الياء وفتح اللام المشدّدة- أصله يصلّيون- بياء مضمومة قبل الواو- استثقلت الضمّة على الياء فسكّنت ونقلت الحركة إلى اللام قبلها- إعلال بالتسكين- ثمّ حذفت الياء لاجتماعها ساكنة مع واو الجماعة فأصبح يصلّون... ثمّ انسحب الإعلال إلى الأمر صلّوه، وزنه فعّوه.
(32) ذرعها: مصدر ذرع بمعنى قاس، أو اسم بمعنى الطول، وزنه فعل فتح فسكون.
(سبعون)، اسم عدد من ألفاظ العقود، ملحق بجمع المذكّر السالم، وزنه فعلون بفتح فسكون.
(ذراعا)، اسم للطول أو للعضو المعروف، وزنه فعال بكسر الفاء.
(34) طعام: قد يكون اسم مصدر لفعل أطعم الرباعيّ، بمعنى الإطعام، وزنه فعال بفتح الفاء... وانظر الآية (259) من سورة البقرة.
(36) غسلين: اسم لما يجري من الجراح إذا غسلت، وفي التفسير هو صديد أهل النار أو شجر يأكلونه، وزنه فعلين بكسر فسكون فكسر.
البلاغة:
التخصيص: في قوله تعالى: (ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُها سَبْعُونَ ذِراعاً فَاسْلُكُوهُ).
تقديم السلسلة على السلك، كتقديم الجحيم على التصلية للدلالة على الاختصاص والاهتمام، بذكر ألوان ما يعذب به، كأنه قيل لا تسلكوه إلا في هذه السلسلة، كأنها أفظع من سائر مواضع الإرهاق من الجحيم.
الفوائد:
- القلب:
وأكثر وقوعه في الشعر. ومنه قول رؤبة:
ومهمه مغبرة أرجاؤه ** كأن لون أرضه سماؤه

أي كأن لون سمائه لغبرتها لون أرضه، فعكس التشبيه مبالغة، وحذف المضاف.
وقال عروة بن الورد:
فديت بنفسه نفسي ومالي ** وما آلوك إلا ما أطيق

والأصل: فديت بنفسي ومالي نفسه. ومعنى ما آلوك ما أمنعك، ثم ضمن في البيت معنى المنح، أي ما أمنحك إلا ما أقدر عليه.
ومن القلب في الكلام (أدخلت القلنسوة في رأسي) و(عرضت الناقة على الحوض) و(عرضتها على الماء). ومنه قوله تعالى: (وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ) وقال ثعلب في قوله تعالى: (ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُها سَبْعُونَ ذِراعاً فَاسْلُكُوهُ): إن المعنى اسلكوا فيه سلسلة، ومنه قوله تعالى: (ثُمَّ دَنا فَتَدَلَّى فَكانَ قابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنى) أصله قابي قوس، فقلبت التثنية بالإفراد، وهو حسن إن فسر القاب بما بين مقبض القوس وسيتها (أي طرفها)، ولها طرفان، فله قابان ونظير ما مر في الآية الكريمة قول ابن الأعرابي:
إذا أحسن ابن العم بعد إساءة ** فلست لشرّي فعله بحمول

أي فلست لشر فعليه ومن القلب قوله تعالى: (فَعَمِيَتْ عَلَيْهِمُ)، الأصل: فعميتم عنها. ومنه قوله تعالى: (ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة) إن المعنى لتنوء العصبة بها، أي لتنهض بها متثاقلة والحاصل أن هذا الأسلوب وارد عند العرب وفي أساليبهم، وقد جاء به القرآن الكريم، وهو يمنح المعنى قوة وجمالا.
إعراب الآيات (38- 52):{فَلا أُقْسِمُ بِما تُبْصِرُونَ (38) وَما لا تُبْصِرُونَ (39) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (40) وَما هُوَ بِقَوْلِ شاعِرٍ قَلِيلاً ما تُؤْمِنُونَ (41) وَلا بِقَوْلِ كاهِنٍ قَلِيلاً ما تَذَكَّرُونَ (42) تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِينَ (43) وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنا بَعْضَ الْأَقاوِيلِ (44) لَأَخَذْنا مِنْهُ بِالْيَمِينِ (45) ثُمَّ لَقَطَعْنا مِنْهُ الْوَتِينَ (46) فَما مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حاجِزِينَ (47) وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِلْمُتَّقِينَ (48) وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنْكُمْ مُكَذِّبِينَ (49) وَإِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَى الْكافِرِينَ (50) وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِ (51) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ (52)}.
الإعراب:
الفاء استئنافيّة (لا) زائدة، (بما) متعلّق ب (أقسم)، والعائد محذوف الواو عاطفة (ما) الثاني في محلّ جرّ معطوف على ما الأوّل (لا) نافية اللام في موضع لام القسم الواو عاطفة (ما) نافية عاملة عمل ليس (قول) مجرور لفظا منصوب محلّا خبر ما (قليلا) مفعول مطلق نائب عن المصدر فهو صفته (ما) زائدة لتأكيد القلّة...
جملة: (لا أقسم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (تبصرون) لا محلّ لها صلة الموصول الأول.
وجملة: (لا تبصرون) لا محلّ لها صلة الموصول (ما) الثاني.
وجملة: (إنّه لقول) لا محلّ لها جواب القسم وجملة: (ما هو بقول) لا محلّ لها معطوفة على جواب القسم وجملة: (تؤمنون) لا محلّ لها اعتراضيّة.
42- 43 الواو عاطفة (لا) زائدة لتأكيد النفي (بقول) مثل الأول ومعطوف عليه (قليلا ما) مثل الأول (تذكّرون) مضارع محذوف منه إحدى التاءين (تنزيل) خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو (من ربّ) متعلّق ب (تنزيل)...
وجملة: (تذكّرون) لا محلّ لها اعتراض ثان.
وجملة: هو (تنزيل) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
44- 47 الواو عاطفة- أو استئنافيّة (لو) حرف شرط غير جازم (علينا) متعلّق ب (تقوّل)، (بعض) مفعول به منصوب اللام واقعة في جواب لو (منه) متعلّق ب (أخذنا) بتضمينه معنى نلنا (باليمين) متعلّق بحال من فاعل أخذنا، (ثمّ) حرف عطف (لقطعنا) مثل لأخذنا (منه) متعلّق ب (قطعنا)، الفاء عاطفة (ما) نافية عاملة عمل ليس (منكم) متعلّق بحال من أحد (أحد) مجرور لفظا مرفوع محلّا اسم ما (عنه) متعلّق ب (حاجزين) خبر ما، وهو بحدف مضاف أي عن عقابه...
وجملة: (تقوّل) لا محلّ لها معطوفة على جواب القسم.
وجملة: (أخذنا) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (قطعنا) لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب الشرط.
وجملة: (ما منكم من أحد) لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب الشرط.
48- 51 الواو عاطفة في المواضع الأربعة، اللام المزحلقة للتوكيد في المواضع الأربعة (للمتّقين) متعلّق ب (تذكرة) (منكم) متعلّق بخبر أنّ (على الكافرين) متعلّق بنعت ل (حسرة)...
والمصدر المؤوّل (أنّ منكم مكذّبين) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي نعلم.
وجملة: (إنّه لتذكرة) لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب القسم.
وجملة: (إنّا لنعلم) لا محلّ لها معطوفة على جملة إنّه لتذكرة.
وجملة: (نعلم) في محلّ رفع خبر إنّ وجملة: (إنّه لحسرة) لا محلّ لها معطوفة على جملة إنّه لتذكرة.
وجملة: (إنّه لحق) لا محلّ لها معطوفة على جملة إنّه لتذكرة.
52- الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (باسم) متعلّق ب (سبّح)...
وجملة: (سبّح) في محلّ جواب شرط مقدّر.
الصرف:
(الوتين)، اسم لعرق في القلب يجري فيه الدم إلى كل الجسم، وزنه فعيل بفتح الفاء.



 

رد مع اقتباس
قديم 06-23-2015, 05:02 PM   #6


الصورة الرمزية لـ المسلاتي
المسلاتي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1268
 تاريخ الانتساب :  Aug 2012
 أخر زيارة : اليوم (05:13 PM)
 مشاركات : 4,783 [ + ]
 السمعة :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: إعراب جزء تبارك [ متجدد ]



جزاكم الله خيرا


 

رد مع اقتباس
قديم 06-28-2015, 05:37 PM   #7


الصورة الرمزية لـ المسلاتي
المسلاتي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1268
 تاريخ الانتساب :  Aug 2012
 أخر زيارة : اليوم (05:13 PM)
 مشاركات : 4,783 [ + ]
 السمعة :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: إعراب جزء تبارك [ متجدد ]



إعراب سورة سورة المعارج

.إعراب الآيات (1- 4):{سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ (1) لِلْكافِرينَ لَيْسَ لَهُ دافِعٌ (2) مِنَ اللَّهِ ذِي الْمَعارِجِ (3) تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كانَ مِقْدارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (4)}.
الإعراب:
(بعذاب) متعلّق ب (سأل)، (للكافرين) متعلّق ب (واقع)، (له) متعلّق بمحذوف خبر ليس (من اللّه) متعلّق ب (واقع) (إليه) متعلّق ب (تعرج)، (في يوم) متعلّق ب (تعرج)، (ألف) تمييز العدد خمسين (سنة) مضاف إليه- تمييز العدد ألف- مجرور.
جملة: (سأل سائل) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (ليس له دافع) في محلّ جرّ نعت لعذاب وجملة: (تعرج الملائكة) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (كان مقداره خمسين) في محلّ جرّ نعت ليوم.
الصرف:
(خمسين)، اسم للعدد من ألفاظ العقود، ملحق بجمع المذكّر، وزنه فعلين بفتح فسكون.
البلاغة:
فن التمثيل: في قوله تعالى: (تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كانَ مِقْدارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ). إشارة إلى استطالة ذلك اليوم لشدته، لا أنه بهذا المقدار من العدد حقيقة. والعرب تصف أوقات الشدة والحزن بالطول، وأوقات الرخاء والفرج بالقصر. وقيل: الكلام بيان لغاية ارتفاع تلك المعارج وبعد مداها، على سبيل التمثيل والتخييل.
.إعراب الآيات (5- 10):
{فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً (5) إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً (6) وَنَراهُ قَرِيباً (7) يَوْمَ تَكُونُ السَّماءُ كَالْمُهْلِ (8) وَتَكُونُ الْجِبالُ كَالْعِهْنِ (9) وَلا يَسْئَلُ حَمِيمٌ حَمِيماً (10)}.
الإعراب:
الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (بعيدا) مفعول به ثان منصوب عامله يرونه (قريبا) مفعول به ثان منصوب عامله نراه (يوم) ظرف زمان منصوب بدل من (قريبا)، (المهل) متعلّق بخبر تكون الأول (كالعهن) متعلّق بخبر تكون الثاني الواو عاطفة (حميما) مفعول به منصوب، والمفعول الثاني مقدّر أي نصره أو عونه.
جملة: (اصبر) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي إن سأل سائل فاصبر...
وجملة: (إنّهم يرونه) لا محلّ لها استئناف بيانيّ وجملة: (يرونه) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (نراه) لا محلّ لها معطوفة على جملة إنّهم يرونه وجملة: (تكون السماء) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (تكون الجبال) في محلّ جرّ معطوفة على جملة تكون السماء.
وجملة: (يسأل حميم) في محلّ جرّ معطوفة على جملة تكون السماء...
الصرف:
(العهن)، اسم للصوف أو للأحمر منه، وزنه فعل بكسر فسكون.
البلاغة:
التشبيه المرسل: في قوله تعالى: (يَوْمَ تَكُونُ السَّماءُ كَالْمُهْلِ).
هذا من التشبيه المرسل، ووجه الشبه التلوّن، أي كالفضة المذابة في تلوّنها.
ثم جاء في الآية التي تليها (وَتَكُونُ الْجِبالُ كَالْعِهْنِ) ووجه الشبه التطاير والتناثر.
والمراد: أنها كالصوف المصبوغ ألوانا، لأنّ الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود. فإذا بست وطيرت في الجو: أشبهت العهن المنفوش إذا طيرته الريح.
.إعراب الآيات (11- 14):
{يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ (11) وَصاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ (12) وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ (13) وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ يُنْجِيهِ (14)}.
الإعراب:
الواو في يبصّرونهم نائب الفاعل، (لو) حرف مصدريّ (من عذاب) متعلّق ب (يفتدي)...
والمصدر المؤوّل (لو يفتدي...) في محلّ نصب مفعول به عامله يودّ.
(يومئذ) ظرف مضاف إلى ظرف، والأول مضاف إليه مجرور (ببنيه) متعلّق ب (يفتدي)، الواو عاطفة في المواضع الأربعة (التي) موصول في محلّ جرّ نعت لفصيلته (في الأرض) متعلّق بمحذوف صلة من (جميعا) حال منصوبة من العائد المقدّر في الصلة (ثمّ) حرف عطف...
جملة: (يبصّرونهم) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (يودّ المجرم) لا محلّ لها استئناف بيانيّ آخر.
وجملة: (يفتدي) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (لو).
وجملة: (تؤويه) لا محلّ لها صلة الموصول (التي).
وجملة: (ينجيه) لا محلّ لها معطوفة على جملة صلة الموصول الحرفيّ.
الصرف:
(13) فصيلة: اسم للعشيرة، وزنه فعيلة بمعنى مفعولة، مشتق من الفصل.
(تؤويه)، مضارع آوى، فيه حذف الهمزة المزيدة تخفيفا قياسا على (يؤمن)- انظر الآية (3) من سورة البقرة- وزنه تفعله... وقد أعلّت الياء بالتسكين لثقل الحركة.
(14) ينجيه: مضارع أنجى، فيه حذف الهمزة المزيدة، شأنه شأن تؤويه السابق وكذلك الإعلال.
.إعراب الآيات (15- 18):
{كَلاَّ إِنَّها لَظى (15) نَزَّاعَةً لِلشَّوى (16) تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّى (17) وَجَمَعَ فَأَوْعى (18)}.
الإعراب:
(كلّا) حرف ردع وزجر لما يودّ المجرم (نزّاعة) حال منصوبة من الضمير في لظى (للشوى) متعلّق ب (نزّاعة)، الواو عاطفة وكذلك الفاء..
جملة: (إنّها لظى) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (تدعو) في محلّ رفع خبر ثان ل (إنّ).
وجملة: (أدبر) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (تولّى) لا محلّ لها معطوفة على جملة أدبر.
وجملة: (جمع) لا محلّ لها معطوفة على جملة أدبر.
وجملة: (أوعى) لا محلّ لها معطوفة على جملة جمع.
الصرف:
(لظى)، اسم للهب، ثمّ استعمل علما لجهنّم فمنع من التنوين للعلميّة والتأنيث، وزنه فعل بفتحتين.
(نزّاعة)، مبالغة اسم الفاعل من الثلاثيّ المتعدّي نزع، وزنه فعّالة بفتح الفاء وتشديد العين.
(الشوى)، جمع شواة، وهي جلدة الرأس أو الطرف أو العضو الذي ليس بمقتل أو هو جلد الإنسان ووزن شواة فعلة بفتحتين، وفيه إعلال بالقلب، أصله شوي- بياء في آخره، تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا وكذلك في شواة، أصله شوية بثلاثة فتحات.
(أوعى)، فيه إعلال بالقلب، أصله أوعي، تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا، وزنه أفعل.
البلاغة:
الاستعارة: في قوله تعالى: (تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّى).
حيث شبه لياقتها لهم، أو استحقاقهم لها على ما قيل- بدعانها لهم. فعبّر عن ذلك بالدعاء، على سبيل الاستعارة. وقد قيل: تدعو تهلك، من قول العرب: دعاك اللّه، أي: أهلكك. ومن ذلك قوله:
دعاك اللّه من رجل بأفعى ** إذا نام العيون سرت عليكا

.إعراب الآيات (19- 35):
{إِنَّ الْإِنْسانَ خُلِقَ هَلُوعاً (19) إِذا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً (20) وَإِذا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً (21) إِلاَّ الْمُصَلِّينَ (22) الَّذِينَ هُمْ عَلى صَلاتِهِمْ دائِمُونَ (23) وَالَّذِينَ فِي أَمْوالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ (24) لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (25) وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (26) وَالَّذِينَ هُمْ مِنْ عَذابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (27) إِنَّ عَذابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ (28) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ (29) إِلاَّ عَلى أَزْواجِهِمْ أَوْ ما مَلَكَتْ أَيْمانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (30) فَمَنِ ابْتَغى وَراءَ ذلِكَ فَأُولئِكَ هُمُ العادُونَ (31) وَالَّذِينَ هُمْ لِأَماناتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ راعُونَ (32) وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهاداتِهِمْ قائِمُونَ (33) وَالَّذِينَ هُمْ عَلى صَلاتِهِمْ يُحافِظُونَ (34) أُولئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ (35)}.
الإعراب:
(هلوعا) حال منصوبة من نائب الفاعل، (إذا) ظرف للمستقبل متضمّن معنى الشرط في محلّ نصب متعلّق بمضمون الجواب المقدّر (جزوعا) خبر كان- أو صار- مقدّرا الواو عاطفة (إذا مسّه الخير منوعا) مثل إذا مسّه الشرّ جزوعا (إلّا) للاستثناء (المصلّين) مستثنى بإلّا من الإنسان الدال على الجنس، منصوب...
وجملة: (إنّ الإنسان) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (خلق هلوعا) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (مسّه الشرّ) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: كان (جزوعا) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (مسّه الخير) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: كان (منوعا) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
23- 28 (الذين) موصول في محلّ نصب نعت للمصلّين (على صلاتهم) متعلّق ب (دائمون) الخبر، (في أموالهم) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (حقّ)، (للسائل) متعلّق بنعت ثان ل (حقّ)، (بيوم) متعلّق ب (يصدّقون)، (من عذاب) متعلّق بالخبر (مشفقون)...
وجملة: (هم دائمون) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) الأول.
وجملة: (في أموالهم حقّ) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) الثاني.
وجملة: (يصدّقون) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) الثالث.
وجملة: (هم مشفقون) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) الرابع.
وجملة: (إنّ عذاب) لا محلّ لها اعتراضيّة.
29- 30 الواو عاطفة (الذين) معطوف على الموصول السابق في محلّ نصب (لفروجهم) متعلّق ب (حافظون)، (إلّا) للاستثناء (على أزواجهم) متعلّق بمحذوف وهو المستثنى، (أو) حرف عطف (ما) موصول في محلّ جرّ معطوف على أزواجهم الفاء تعليليّة...
وجملة: (هم حافظون) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) الخامس.
وجملة: (ملكت أيمانهم) لا محلّ لها صلة الموصول (ما).
وجملة: (إنّهم غير ملومين) لا محلّ لها تعليليّة.
31- الفاء استئنافيّة (من) اسم شرط جازم في محلّ رفع مبتدأ (وراء) ظرف مكان منصوب متعلّق بنعت لمفعول ابتغى المقدّر أي ابتغى أمرا كائنا وراء ذلك الفاء رابطة لجواب الشرط المذكور (هم) ضمير فصل.
وجملة: (من ابتغى) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (ابتغى) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
وجملة: (أولئك العادون) في محلّ جزم جواب الشرط المذكور مقترنة بالفاء.
32- 35 الواو عاطفة (الذين) معطوف على الموصول الأول في محلّ نصب (لأماناتهم) متعلّق ب (راعون)، (بشهادتهم) متعلّق ب (قائمون)، (على صلاتهم) متعلّق ب (يحافظون)، (في جنّات) متعلّق بخبر المبتدأ (أولئك) (مكرمون) خبر ثان مرفوع للمبتدأ (أولئك)...
وجملة: (هم راعون) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) السادس.
وجملة: (هم قائمون) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) السابع.
وجملة: (يحافظون) في محلّ رفع خبر المبتدأ (هم).
وجملة: (هم يحافظون) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) الثامن.
وجملة: (أولئك في جنّات) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
الصرف:
(19) هلوعا: صفة مشبّهة من الثلاثيّ هلع باب فرح بمعنى شدّة الجزع وعدم الصبر على المصائب وقد يكون مبالغة اسم الفاعل.
(20) جزوعا: صفة مشبّهة من الثلاثيّ جزع باب فرح بمعنى يفزع من الشيء، وزنه فعول وقد يكون مبالغة اسم الفاعل.
(21) منوعا: صيغة مبالغة من الثلاثيّ منع باب فتح، وزنه فعول بفتح الفاء.
(22) المصلّين: جمع المصلّي، اسم فاعل من الرباعيّ صلّى، وزنه مفعّل بضمّ الميم وكسر العين المشدّدة... وفي المصلّين إعلال بالحذف بسبب التقاء الساكنين وأصله المصلّيين بياءين.
(28) مأمون: اسم مفعول من الثلاثيّ أمن، وزنه مفعول.
(31) ملومين: جمع ملوم، اسم مفعول من الثلاثيّ لام، فهو على وزن مقول بحذف واو مفعول، أصله ملووم، سكّنت الواو عين الكلمة ونقلت حركتها إلى الحرف قبلها، ثمّ حذفت واو مفعول لالتقاء الساكنين.
(32) ابتغى: فيه إعلال بالقلب، أصله ابتغي- بياء في آخره- تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا.
البلاغة:
التكرير: في قوله تعالى: (وَالَّذِينَ هُمْ عَلى صَلاتِهِمْ يُحافِظُونَ).
تكرير الصلاة ووصفهم بها أولا وآخرا باعتبارين: للدلالة على فضلها، وتقديمها على سائر الطاعات، وتكرير الموصولات: لتنزيل اختلاف الصفات منزلة اختلاف الذوات. وقيل: المراد يراعون شرائطها، ويكملون فرائضها وسننها ومستحباتها، باستعارة الحفظ من الضياع للإتمام والتكميل.
الفوائد:
المحافظة على الصلاة:
وصف اللّه المؤمنين بالدوام على الصلاة والمواظبة- في آية سابقة- ووصفهم- في هذه الآية- بالمحافظة عليها، أي تأديتها كاملة، بأركانها وشروطها. وقد وردت أحاديث وآيات كثيرة بصدد الصلاة:
عن جابر رضي اللّه عنه قال: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول: (إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة) رواه مسلم.
وعن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر فإن نتقص من فريضته شيء قال الرب عز وجل: انظروا هل لعبدي من تطوّع، فيكمل بها ما انتقص من الفريضة؟ ثم تكون سائر أعماله على هذا. رواه الترمذي وقال: حديث حسن.
وعن عثمان بن عفان رضي اللّه عنه قال: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول: (ما من امرئ مسلم، تحضره صلاة مكتوبة، فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها، إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب، ما لم تؤت كبيرة، وذلك الدهر كله). رواه مسلم..إعراب الآيات (36- 39):{فَمالِ الَّذِينَ كَفَرُوا قِبَلَكَ مُهْطِعِينَ (36) عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمالِ عِزِينَ (37) أَيَطْمَعُ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِيمٍ (38) كَلاَّ إِنَّا خَلَقْناهُمْ مِمَّا يَعْلَمُونَ (39)}.
الإعراب:
الفاء استئنافيّة (ما) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ (للذين) متعلّق بخبر المبتدأ ما (قبلك) ظرف منصوب متعلّق بمحذوف حال من الموصول (مهطعين) حال ثانية من الموصول منصوبة (عن اليمين) متعلّق ب (عزين)، وكذلك (عن الشمال)، (عزين) حال أخرى من الموصول.
جملة: (ما للذين) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (كفروا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
38- الهمزة للاستفهام الإنكاريّ (منهم) متعلّق بنعت لكلّ امرئ (أن) حرف مصدريّ ونصب...
والمصدر المؤوّل (أن يدخل) في محلّ جرّ بحرف جرّ محذوف متعلّق ب (يطمع)، أي في أن يدخل.
وجملة: (يطمع كلّ امرئ) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يدخل) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن).
39- (كلّا) حرف ردع وزجر (ممّا) متعلّق ب (خلقناهم)..
وجملة: (إنّا خلقناهم) لا محلّ لها تعليليّة.
وجملة: (خلقناهم) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (يعلمون) لا محلّ لها صلة الموصول (ما).
الصرف:
(36) قبلك: اسم ظرفيّ بمعنى الجهة، وزنه فعل بكسر ففتح... وقد يأتي بمعنى الطاقة.
(37) عزين: جمع عزة بمعنى الجماعة وهو اسم جمع، وقيل محذوف منه الهاء وأصله عزهة... وقيل لامه واو من عزوته أعزوه أي نسبته. وقيل لامه ياء أي عزيته أعزيه بمعنى عزوته.. وقد ألحق بجمع المذكّر بسبب حذف لامه، وقد يجمع جمع التكسير على عزى زنة فعل بكسر ففتح... وقال الأصمعيّ: العزون الأصناف.
.إعراب الآيات (40- 41):
{فَلا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشارِقِ وَالْمَغارِبِ إِنَّا لَقادِرُونَ (40) عَلى أَنْ نُبَدِّلَ خَيْراً مِنْهُمْ وَما نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ (41)}.
الإعراب:
الفاء استئنافيّة (لا أقسم) مرّ إعرابها، (بربّ) متعلّق ب (أقسم)، اللام للتوكيد في موضع لام القسم (أن) حرف مصدريّ ونصب (خيرا) مفعول به منصوب، وهو صفة لموصوف محذوف، (منهم) متعلّق ب (خيرا)، الواو عاطفة (ما) نافية عاملة عمل ليس (مسبوقين) مجرور لفظا منصوب محلّا خبر ما...
والمصدر المؤوّل (أن نبدّل...) في محلّ جرّ ب (على) متعلّق ب (قادرون).
جملة: (أقسم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (إنّا لقادرون) لا محلّ لها جواب القسم.
وجملة: (نبدّل) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن).
وجملة: (ما نحن بمسبوقين) لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب القسم.
.إعراب الآيات (42- 44):
{فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (42) يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْداثِ سِراعاً كَأَنَّهُمْ إِلى نُصُبٍ يُوفِضُونَ (43) خاشِعَةً أَبْصارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ذلِكَ الْيَوْمُ الَّذِي كانُوا يُوعَدُونَ (44)}.
الإعراب:
الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (يخوضوا) مضارع مجزوم جواب الأمر (حتّى) حرف غاية وجرّ (يلاقوا) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد حتّى (يومهم) مفعول به منصوب (الذي) موصول في محلّ نصب نعت ل (يومهم)، والواو في (يوعدون) نائب الفاعل..
والمصدر المؤوّل (أن يلاقوا...) في محلّ جرّ ب (حتّى) متعلّق ب (يخوضوا، ويلعبوا).
جملة: (ذرهم) لا محلّ لها جواب شرط مقدّر أي: إذا تبيّن أنّنا قادرون عليهم فذرهم...
وجملة: {يخوضوا} لا محلّ لها جواب شرط مقدّر آخر غير مقترنة بالفاء أي: إن تدعهم يخوضوه.
وجملة: (يلعبوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة يخوضوا.
وجملة: (يلاقوا) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر.
وجملة: (يوعدون) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
43- (يوم) بدل من يومهم منصوب (من الأجداث) متعلّق ب (يخرجون)، (سراعا) حال منصوبة من فاعل يخرجون (إلى نصب) متعلّق ب (يوفضون)..
وجملة: (يخرجون) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (كأنّهم يوفضون) في محلّ نصب حال من فاعل يخرجون، أو من الضمير في (سراعا).
وجملة: (يوفضون) في محلّ رفع خبر كأنّ.
44- (خاشعة) حال من فاعل يوفضون (أبصارهم) فاعل لاسم الفاعل خاشعة مرفوع، والإشارة إلى العذاب الذي سألوا عنه في أوّل السورة، (اليوم) خبر المبتدأ، وهو بحذف مضاف أي عذاب اليوم الذي... (الذي) موصول في محلّ رفع نعت لليوم، والواو في (يوعدون) نائب الفاعل.
وجملة: (ترهقهم ذلّة) في محلّ نصب حال من فاعل يوفضون.
وجملة: (ذلك اليوم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (كانوا يوعدون) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (يوعدون) في محلّ نصب خبر كانوا.
الفوائد:
- حتى الداخلة على المضارع المنصوب، ولها ثلاثة معان:
1- مرادفة (إلى)، كقوله تعالى: (قالُوا لَنْ نَبْرَحَ عَلَيْهِ عاكِفِينَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنا مُوسى).
2- مرادفة (كي) التعليلية، كقوله تعالى: (وَلا يَزالُونَ يُقاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ) (هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لا تُنْفِقُوا عَلى مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنْفَضُّوا).
3- ومرادفة إلا في الاستثناء، وهذا المعنى ظاهر من قول سيبويه في تفسير قولهم:
(واللّه لا أفعل إلا أن تفعل) المعنى حتى أن تفعل... ونقله أبو البقاء عن بعضهم في قوله تعالى: (وَما يُعَلِّمانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّما نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ) وهذا المعنى ظاهر فيما أنشده ابن مالك للمقنع الكندي:
ليس العطاء من الفضول سماحة ** حتى تجود وما لديك قليل

ولا ينتصب الفعل بعد حتى إلا إذا كان مستقبلا، ثم إن كان استقباله بالنظر إلى زمن التكلم فالنصب واجب، وإن كان بالنسبة إلى ما قبلها خاصة فالوجهان جائزان، كقوله تعالى: (وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ) فقولهم مستقبل بالنظر إلى الزلزال لا بالنظر إلى زمن قص ذلك علينا.
وكذلك لا يرتفع الفعل بعد حتى إلا إذا كان حالا، ثم إن كانت حاليته بالنسبة إلى زمن التكلم فالرفع واجب، كقولك (سرت حتى أدخلها) إذا قلت ذلك وأنت في حالة الدخول، واعلم أنه لا يرتفع الفعل بعد حتى إلا بثلاثة شروط:
1- أن يكون حالا أو مؤولا بالحال كما مر.
2- أن يكون مسببا عما قبلها، فلا يجوز سرت حتى تطلع الشمس، لأن طلوع الشمس ليس مسببا عن المسير.
3- أن يكون فضلة، فلا يصح (سيري حتى أدخلها) لئلا يبقى المبتدأ بلا خبر.


 

رد مع اقتباس
قديم 06-28-2015, 05:39 PM   #8


الصورة الرمزية لـ المسلاتي
المسلاتي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1268
 تاريخ الانتساب :  Aug 2012
 أخر زيارة : اليوم (05:13 PM)
 مشاركات : 4,783 [ + ]
 السمعة :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: إعراب جزء تبارك [ متجدد ]



إعراب سورة نوح

.إعراب الآية رقم (1):{إِنَّا أَرْسَلْنا نُوحاً إِلى قَوْمِهِ أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ (1)}.
الإعراب:
(إلى قومه) متعلّق ب (أرسلنا)، (أن) حرف تفسير، (من قبل) متعلّق ب (أنذر)، (أن) حرف مصدريّ ونصب.
وجملة: (إنّا أرسلنا) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (أرسلنا) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (أنذر) لا محلّ لها تفسيريّة.
وجملة: (يأتيهم عذاب) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن).
والمصدر المؤوّل (أن يأتيهم...) في محلّ جرّ مضاف إليه.
.إعراب الآيات (2- 4):
{قالَ يا قَوْمِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ (2) أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ وَأَطِيعُونِ (3) يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرْكُمْ إِلى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذا جاءَ لا يُؤَخَّرُ لَوْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (4)}.
الإعراب:
(قوم) منادى مضاف منصوب وعلامة النصب الفتحة المقدّرة على ما قبل الياء المحذوفة للتخفيف وهي مضاف إليه (لكم) متعلّق بالخبر (نذير) (أن) حرف تفسير، الواو عاطفة في الموضعين، والنون في (أطيعون) هي نون الوقاية قبل (ياء) المتكلّم المحذوفة لمناسبة الفاصلة، وهي مفعول به (يغفر) مضارع مجزوم جواب الأمر في الأفعال المتقدّمة (لكم) متعلّق ب (يغفر)، (من ذنوبكم) متعلّق ب (يغفر) و(من) تبعيضيّة، الواو عاطفة (يؤخّركم) مضارع مجزوم معطوف على (يغفر)، (إلى أجل) متعلّق ب (يؤخّركم)، (إذا) ظرف للزمن المستقبل متضمّن معنى الشرط في محلّ نصب متعلّق بالجواب لا يؤخّر، (لو) حرف شرط غير جازم...
جملة: (قال) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (النداء وجوابه) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (إنّي نذير) لا محلّ لها جواب النداء.
وجملة: (اعبدوا) لا محلّ لها تفسيريّة.
وجملة: (اتّقوه) لا محلّ لها معطوفة على التفسيريّة.
وجملة: (أطيعون) لا محلّ لها معطوفة على التفسيريّة.
وجملة: (يغفر) لا محلّ لها جواب شرط مقدّر غير مقترنة بالفاء.
وجملة: (يؤخّركم) لا محلّ لها. معطوفة على جملة يغفر.
وجملة: (إنّ أجل اللّه) لا محلّ لها فيها معنى التعليل...
وجملة: (الشرط وفعله وجوابه) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (جاء) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (لا يؤخّر) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (كنتم تعلمون) لا محلّ لها استئنافيّة... وجواب لو محذوف تقديره لآمنتم.
وجملة: (تعلمون) في محلّ نصب خبر كنتم.
الفوائد:
- هل يؤخر الأجل إذا جاء؟
ورد في هذه الآية قوله تعالى: (وَيُؤَخِّرْكُمْ إِلى أَجَلٍ مُسَمًّى) ثم قال تعالى: (إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذا جاءَ لا يُؤَخَّرُ لَوْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ) معنى ذلك أن اللّه عز وجل يقول:
آمنوا قبل الموت تسلموا من العذاب، فإن أجل اللّه- وهو الموت- إذا جاء لا يؤخر، قال الزمخشري: فإن قلت كيف قال: ويؤخركم مع الإخبار بامتناع تأخير الأجل، وهل هذا إلا تناقض؟! قلت: قضى- مثلا- أن قوم نوح، إن آمنوا عمرهم ألف سنة، وإن بقوا على كفرهم أهلكهم على رأس تسعمائة سنة فقيل لهم: آمنوا يؤخركم إلى أجل مسمى، أي وقت سماه اللّه وضربه أمدا تنتهون إليه لا تتجاوزونه، وهو الوقت الأطول، تمام الألف ثم أخبر أنه إذا جاء ذلك الأجل، لا يؤخر كما يؤخر هذا الوقت، ولم تكن لكم حيلة، فبادروا في أوقات الإمهال والتأخير عنكم وحيث يمكنكم الإيمان.
وقيل: إنهم كانوا يخافون على أنفسهم الإهلاك من قومهم بإيمانهم وإجابتهم لنوح عليه الصلاة والسلام، فكأنه عليه الصلاة والسلام أمنهم من ذلك، ووعدهم أنهم بإيمانهم يبقون إلى الأجل الذي ضرب لهم لو لم يؤمنوا، أي أنكم بإسلامكم تبقون آمنين من عدوكم إلى الأجل الذي كتبه اللّه عز وجل لكم..إعراب الآيات (5- 9):{قالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلاً وَنَهاراً (5) فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعائِي إِلاَّ فِراراً (6) وَإِنِّي كُلَّما دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصابِعَهُمْ فِي آذانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْباراً (7) ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهاراً (8) ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْراراً (9)}.
الإعراب:
(ربّ) منادى مضاف منصوب وعلامة النصب الفتحة المقدّرة على ما قبل (ياء) المتكلّم المحذوفة للتخفيف، وهي مضاف إليه (ليلا) ظرف زمان منصوب متعلّق ب (دعوت)، الفاء عاطفة (إلّا) للحصر (فرارا) مفعول به ثان منصوب.
جملة: (قال) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (النداء) لا محلّ لها اعتراضيّة دعائيّة للاسترحام.
وجملة: (إنّي دعوت) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (دعوت) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (لم يزدهم دعائي) في محلّ نصب معطوفة على جملة مقول القول.
7- الواو عاطفة (كلّما) ظرف شرطيّ في محلّ نصب متعلّق بالجواب جعلوا، اللام للتعليل (تغفر) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد اللام (لهم) متعلّق ب (تغفر)، (في آذانهم) متعلّق ب (جعلوا) أي وضعوا الواو عاطفة في المواضع الثلاثة (استكبارا) مفعول مطلق منصوب.
وجملة: (إنّي كلّما) في محلّ نصب معطوفة على جملة إنّي دعوت...
وجملة: (الشرط وفعله وجوابه) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (دعوتهم) في محلّ جرّ مضاف إليه وجملة: (تغفر) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر.
والمصدر المؤوّل (أن تغفر) في محلّ جرّ باللام متعلّق ب (دعوتهم).
وجملة: (جعلوا) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (استغشوا) لا محلّ لها معطوفة على جواب الشرط.
وجملة: (أصرّوا) لا محلّ لها معطوفة على جواب الشرط.
وجملة: (استكبروا) لا محلّ لها معطوفة على جواب الشرط.
8- 9 (ثمّ) حرف عطف (جهارا) مفعول مطلق نائب عن المصدر، (لهم) متعلّق ب (أعلنت)، والثاني متعلّق ب (أسررت)، (إسرارا) مفعول مطلق منصوب.
وجملة: (إنّي دعوتهم) في محلّ نصب معطوفة على جملة مقول القول.
وجملة: (دعوتهم) في محلّ رفع خبر إنّ (الثالث).
وجملة: (إنّي أعلنت) في محلّ نصب معطوفة على جملة إنّي دعوتهم.
وجملة: (أعلنت) في محلّ رفع خبر إنّ (الرابع).
وجملة: (أسررت) في محلّ رفع معطوفة على جملة أعلنت.
الصرف:
(6) يزدهم: فيه إعلال بالحذف لالتقاء الساكنين الداعي له الجزم ب (لم)، وأصله يزيدهم... وزنه يفهم.
(7) استغشوا: فيه إعلال بالحذف، حذفت لام الكلمة لالتقائها ساكنة مع واو الجماعة، وبقي ما قبل الواو مفتوحا دلالة على الألف المحذوفة، وزنه استفعوا- بفتح العين- (8) جهارا: مصدر سماعيّ لفعل جهر باب فتح وزنه فعال بكسر الفاء، وهو أيضا مصدر سماعيّ للرباعيّ جاهر لأنّ المصدر القياسي له هو مجاهرة.
البلاغة:
المبالغة: في قوله تعالى: (وَاسْتَغْشَوْا ثِيابَهُمْ).
أي بالغوا في التغطي بها، كأنهم طلبوا من ثيابهم أن تغشاهم، لئلا يروه، كراهة النظر إليه، من فرط كراهة الدعوة. ففي التعبير بصيغة الاستفعال ما لا يخفى من المبالغة.
التكرير: في قوله تعالى: (ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْراراً).
ذكر أنه دعاهم ليلا ونهارا. ثم دعاهم جهارا، ثم دعاهم في السرّ والعلن. وكان يجب أن تكون ثلاث دعوات مختلفات حتى يصح العطف، والسبب في ذلك أن النبي صلى اللّه عليه وسلم فعل كما يفعل الذي يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر: في الابتداء بالأهون، والترقي في الأشد فالأشد فافتتح بالمناصحة في السر، فلما لم يقبلوا ثنى بالمجاهرة، فلما لم تؤثر ثلث الجمع بين الإسرار والإعلان.
الفوائد:
- كلّما:
كلما: منصوبة على الظرفية باتفاق، متعلقة بالجواب. ففي قوله تعالى في الآية التي نحن بصددها: (وَإِنِّي كُلَّما دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصابِعَهُمْ فِي آذانِهِمْ) فهي متعلقة بالفعل (جعلوا)، وجاءتها الظرفية في جهة (ما)، ولا يليها إلا الماضي: شرطا وجوابا، كقوله تعالى: (كُلَّما نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْناهُمْ جُلُوداً غَيْرَها لِيَذُوقُوا الْعَذابَ) (كُلَّما أَضاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ) (كُلَّما مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ).
وإذا قلت: (كلما استدعيتك فإن زرتني فعبدي حر) (فكلما) منصوبة أيضا على الظرفية، ولكن ناصبها محذوف مدلول عليه ب (حرّ) المذكور في الجواب وليس العامل المذكور لوقوعه بعد الفاء، وإنّ والجملة الواقعة بعد (كلما) في محل جر بالإضافة، أما جواب الشرط فلا محل له لأنه جواب شرط غير جازم.
.إعراب الآيات (10- 14):
{فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كانَ غَفَّاراً (10) يُرْسِلِ السَّماءَ عَلَيْكُمْ مِدْراراً (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهاراً (12) ما لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقاراً (13) وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْواراً (14)}.
الإعراب:
الفاء عاطفة (يرسل) مضارع مجزوم جواب الأمر، وحرّك بالكسر لالتقاء الساكنين (السماء) مفعول به منصوب، (عليكم) متعلّق ب (يرسل)، (مدرارا) حال من السماء منصوبة الواو عاطفة (يمددكم) مضارع مجزوم معطوف على (يرسل)، (بأموال) متعلّق ب (يمددكم)، (يجعل) مجزوم معطوف على (يرسل)، (لكم) متعلّق بمحذوف مفعول به ثان (يجعل لكم أنهارا) مثل يجعل لكم جنّات...
جملة: (قلت) في محلّ رفع معطوفة على جملة أسررت.
وجملة: (استغفروا) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (إنّه كان) لا محلّ لها تعليليّة.
وجملة: (كان غفّارا) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (يرسل) لا محلّ لها جواب شرط مقدّر غير مقترنة بالفاء.
وجملة: (يمددكم) لا محلّ لها معطوفة على جملة يرسل.
وجملة: (يجعل) الأولى لا محلّ لها معطوفة على جملة يرسل.
وجملة: (يجعل) الثانية لا محلّ لها معطوفة على جملة يرسل.
13- 14 (ما) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ (لكم) متعلّق بخبر المبتدأ ما (لا) نافية (للّه) متعلّق بحال من (وقارا)، الواو حاليّة (قد) حرف تحقيق (أطوارا) حال منصوبة أي متقلّبين...
وجملة: (ما لكم) لا محلّ لها استئنافيّة في حيّز القول.
وجملة: (لا ترجون) في محلّ نصب حال.
وجملة: (خلقكم) في محلّ نصب حال من فاعل ترجون.
الصرف:
(13) وقارا: مصدر وقر باب كرم أي أصبح رزينا، وزنه فعال بفتح الفاء... أو اسم بمعنى الرزانة.
(14) أطوارا: جمع طور، اسم بمعنى الحال والشكل والتارة، وزنه فعل بفتح فسكون والجمع أفعال.
البلاغة:
المجاز المرسل: في قوله تعالى: (يُرْسِلِ السَّماءَ عَلَيْكُمْ مِدْراراً).
علاقة هذا المجاز المحلية، فقد أراد بالسماء المطر، لأن المطر ينزل من السماء.
.إعراب الآيات (15- 20):
{أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَماواتٍ طِباقاً (15) وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِراجاً (16) وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَباتاً (17) ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيها وَيُخْرِجُكُمْ إِخْراجاً (18) وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِساطاً (19) لِتَسْلُكُوا مِنْها سُبُلاً فِجاجاً (20)}.
الإعراب:
الهمزة للاستفهام (كيف) اسم استفهام في محلّ نصب حال (طباقا) حال منصوبة من سبع سموات الواو عاطفة في الموضعين (فيهنّ) متعلّق ب (جعل).
جملة: (لم تروا) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (خلق اللّه) في محلّ نصب مفعول به لفعل الرؤية المعلّق بالاستفهام كيف.
وجملة: (جعل) الأولى في محلّ نصب معطوفة على جملة خلق اللّه.
وجملة: (جعل) الثاني في محلّ نصب معطوفة على جملة خلق اللّه.
17- 18 الواو استئنافيّة (من الأرض) متعلّق ب (أنبتكم) أي أنشأكم (نباتا) مفعول مطلق نائب عن المصدر فهو ملاقيه في الاشتقاق (ثم) حرف عطف (فيها) متعلّق ب (يعيدكم)، (إخراجا) مفعول مطلق منصوب...
وجملة: (اللّه أنبتكم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (أنبتكم) في محلّ رفع خبر المبتدأ (اللّه).
وجملة: (يعيدكم) في محلّ رفع معطوفة على جملة أنبتكم.
وجملة: (يخرجكم) في محلّ رفع معطوفة على جملة يعيدكم.
19- 20 الواو عاطفة (لكم) متعلّق ب (جعل)، اللام للتعليل (تسلكوا) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد اللام (منها) متعلّق ب (تسلكوا) بتضمينه معنى تتّخذوا... (فجاجا) نعت ل (سبلا)- أو بدل منه-.
والمصدر المؤوّل (أن تسلكوا) في محلّ جرّ باللام متعلّق ب (جعل).
وجملة: (اللّه جعل) لا محلّ لها معطوفة على جملة اللّه أنبتكم.
وجملة: (جعل) الثالثة في محلّ رفع خبر المبتدأ (اللّه).
وجملة: (تسلكوا) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر.
الصرف:
(19) بساطا: اسم لما يبسط في أرض الغرفة، وجاء في الآية على سبيل التشبيه.
البلاغة:
الاستعارة التصريحية التبعية: في قوله تعالى: (وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَباتاً).
أي أنشأكم منها، فاستعير الإنبات للإنشاء، لكونه أدل على الحدوث والتكون من الأرض، لكونه محسوسا. وقد تكرر إحساسه، وهم وإن لم ينكروا الحدوث جعلوا بإنكار البعث كمن أنكره، ففي الكلام استعارة مصرحة تبعية.
.إعراب الآيات (21- 25):
{قالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مالُهُ وَوَلَدُهُ إِلاَّ خَساراً (21) وَمَكَرُوا مَكْراً كُبَّاراً (22) وَقالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلا سُواعاً وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً (23) وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيراً وَلا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلاَّ ضَلالاً (24) مِمَّا خَطِيئاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا ناراً فَلَمْ يَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْصاراً (25)}.
الإعراب:
(ربّ) مر إعرابها، (عصوني) ماض مبنيّ على الضمّ المقدّر على الألف المحذوفة لالتقاء الساكنين، والواو فاعل، والنون للوقاية، والياء مفعول به الواو عاطفة في الموضعين (إلّا) للحصر (خسارا) مفعول به ثان منصوب.
جملة: (قال نوح) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (النداء وجوابه) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (إنّهم عصوني) لا محلّ لها جواب النداء.
وجملة: (عصوني) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (اتّبعوا) في محلّ رفع معطوفة على جملة عصوني.
وجملة: (لم يزده ماله) لا محلّ لها صلة الموصول (من) وجملة: (مكروا) لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة.
23- الواو عاطفة في المواضع الستّة (لا) ناهية جازمة (تذرنّ) مضارع مجزوم وعلامة الجزم حذف النون، والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل، والنون نون التوكيد (لا) مثل الأول والثالث والرابع زائدان لتأكيد النهي.
وجملة: (قالوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة.
وجملة: (لا تذرنّ) الأولى في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (لا تذرنّ) الثانية في محلّ نصب معطوفة على جملة مقول القول.
24- الواو عاطفة في الموضعين (قد) حرف تحقيق (لا) ناهية جازمة- دعائيّة- (إلّا) للحصر (ضلالا) مفعول به ثان منصوب.
وجملة: (قد أضلّوا) في محلّ نصب مقول القول لقول مقدّر أي قال نوح.
وجملة: (لا تزد) في محلّ نصب معطوفة على جملة قد أضلّوا.
25- (ما) زائدة (من خطيئاتهم) متعلّق ب (أغرقوا)، و(من) سببيّة، والواو في (أغرقوا) نائب الفاعل، وكذلك الواو في (أدخلوا)، الفاء عاطفة في الموضعين (من دون) متعلّق بحال من (أنصارا)، (لهم) متعلّق بمحذوف مفعول به ثان.
وجملة: (أغرقوا) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (أدخلوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة أغرقوا.
وجملة: (لم يجدوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة أدخلوا.
الصرف:
(22) كبّارا: صيغة مبالغة من الثلاثيّ كبر، وزنه فعّال بضمّ الفاء وتشديد العين المفتوحة.
(23) ودّا: اسم صنم وقيل هو ابن من أبناء آدم صنع له تمثال بعد موته باسمه، وزنه فعل بفتح فسكون- أو بضمّ فسكون على قراءة نافع- (سواعا) اسم صنم من أصنام الجاهلية وزنه فعال بضم الفاء.
(يغوث)، هو مثل ودّ... وزنه يفعل بضمّ العين، ثمّ أعلّ بتسكين الواو ونقل حركتها إلى الغين.
(يعوق)، مثل يغوث معنى وتصريفا.
(نسرا)، مثل ودّ وزنا ومعنى.
الفوائد:
- (ما) الزائدة:
من المواضيع التي تزاد بها (ما) بعد الخافض (أي الجار)، كقوله تعالى في الآية التي نحن بصددها: (مِمَّا خَطِيئاتِهِمْ) و(فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ) و(عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نادِمِينَ). وقول الشاعر:
وننصر مولانا ونعلم أنه ** كما الناس مجروم عليه وجارم

وتزاد بعد الجار الذي هو اسم، كقوله تعالى: (أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلا عُدْوانَ عَلَيَّ).
وتزاد بعد الجازم كقوله تعالى: (إِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ) (أيّا ما تدعو) وقول الأعشى:
متى ما تناخي عند باب ابن هاشم ** تراحي وتلقى من فواضله ندى

وابن هاشم هو الرسول محمد صلى اللّه عليه وسلم.
وتزاد بعد أداة الشرط، جازمة كانت، كقوله تعالى: (أَيْنَما تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ)، أو غير جازمة، كقوله تعالى: (حَتَّى إِذا ما جاؤُها شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ).
وتزاد بين المتبوع وتابعه، كقوله تعالى: (مَثَلًا ما بَعُوضَةً). وزادها الأعشى مرتين في قوله:
إما ترينا حفاة لا نعال لنا ** إنا كذلك ما نحفى وننتعل
.إعراب الآيات (26- 28):{وَقالَ نُوحٌ رَبِّ لا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكافِرِينَ دَيَّاراً (26) إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبادَكَ وَلا يَلِدُوا إِلاَّ فاجِراً كَفَّاراً (27) رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِناتِ وَلا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلاَّ تَباراً (28)}.
الإعراب:
الواو عاطفة (لا) ناهية جازمة (على الأرض) متعلّق ب (تذر)، (من الكافرين) متعلّق بحال من (ديّارا) جملة: (قال نوح) لا محلّ لها معطوفة على جملة قال نوح.
وجملة: (النداء وجوابه) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (لا تذر) لا محلّ لها جواب النداء.
27- الواو عاطفة (لا) نافية (يلدوا) مضارع مجزوم معطوف على (يضلّوا) جواب الشرط (إلّا) للحصر (فاجرا) مفعول به منصوب.
وجملة: (إنّك إن تذرهم) لا محلّ لها تعليليّة.
وجملة: (إن تذرهم) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (يضلّوا) لا محلّ لها جواب شرط جازم غير مقترنة بالفاء.
وجملة: (لا يلدوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة يضلّوا.
28- (لي) متعلّق ب (اغفر)، الواو عاطفة في المواضع الخمسة (لوالديّ، لمن) متعلّقان ب (اغفر) فهما معطوفان على (لي)، (مؤمنا) حال منصوبة من فاعل دخل (للمؤمنين) متعلّق ب (اغفر) معطوف على (لي)، (المؤمنات) معطوف على المؤمنين مجرور (لا تزد الظالمين إلّا تبارا) مثل لا تزد الظالمين إلّا ضلالا.
وجملة: (ربّ) لا محلّ لها اعتراضيّة للاسترحام.
وجملة: (اغفر) لا محلّ لها استئناف في حيّز القول.
وجملة: (دخل) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (لا تزد الظالمين) لا محلّ لها معطوفة على جملة اغفر.
الصرف:
(26) ديّارا: اسم بمعنى أحد، قيل هو مأخوذ من الدار أي نازل دارا، وقيل هو مأخوذ من الدوران وهو التحرّك، فيه إعلال بالقلب أصله ديوار، اجتمعت الياء والواو والأولى ساكنة قلبت الواو ياء وأدغمت مع الياء الأولى، وزنه فيعال.
(27) يلدوا: فيه إعلال بالحذف، حذفت منه فاء الكلمة في المضارع فهو معتلّ مثال مكسور العين في المضارع وزنه يعلوا.
(فاجرا)، اسم فاعل من الثلاثيّ فجر باب نصر، وزنه فاعل.
(28) تبارا: الاسم من تبر يتبر باب نصر أو باب فرح بمعنى هلك...
أو هو اسم مصدر من الرباعيّ تبرّ وزنه فعال بفتح الفاء.
البلاغة:
مجاز مرسل: في قوله تعالى: (وَلا يَلِدُوا إِلَّا فاجِراً كَفَّاراً).
وعلاقة هذا المجاز ما يؤول إليه، لأنهم لم يفجروا وقت الولادة، بل بعدها بزمن طويل على كل حال. أي لا يلدوا إلا من سيفجر ويكفر، فوصفهم بما يصيرون إليه


 

رد مع اقتباس
قديم 07-03-2015, 06:34 PM   #9


الصورة الرمزية لـ المسلاتي
المسلاتي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1268
 تاريخ الانتساب :  Aug 2012
 أخر زيارة : اليوم (05:13 PM)
 مشاركات : 4,783 [ + ]
 السمعة :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: إعراب جزء تبارك [ متجدد ]



إعراب سورة الجن


إعراب الآيات (1- 19):{قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقالُوا إِنَّا سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً (1) يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنا أَحَداً (2) وَأَنَّهُ تَعالى جَدُّ رَبِّنا مَا اتَّخَذَ صاحِبَةً وَلا وَلَداً (3) وَأَنَّهُ كانَ يَقُولُ سَفِيهُنا عَلَى اللَّهِ شَطَطاً (4) وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِباً (5) وَأَنَّهُ كانَ رِجالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزادُوهُمْ رَهَقاً (6) وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَما ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَداً (7) وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّماءَ فَوَجَدْناها مُلِئَتْ حَرَساً شَدِيداً وَشُهُباً (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْها مَقاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهاباً رَصَداً (9) وَأَنَّا لا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً (10) وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذلِكَ كُنَّا طَرائِقَ قِدَداً (11) وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ نُعْجِزَ اللَّهَ فِي الْأَرْضِ وَلَنْ نُعْجِزَهُ هَرَباً (12) وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدى آمَنَّا بِهِ فَمَنْ يُؤْمِنْ بِرَبِّهِ فَلا يَخافُ بَخْساً وَلا رَهَقاً (13) وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولئِكَ تَحَرَّوْا رَشَداً (14) وَأَمَّا الْقاسِطُونَ فَكانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً (15) وَأَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْناهُمْ ماءً غَدَقاً (16) لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَمَنْ يُعْرِضْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذاباً صَعَداً (17) وَأَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً (18) وَأَنَّهُ لَمَّا قامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً (19)}.
الإعراب:
(إليّ) متعلّق ب (أوحي)، والهاء في (أنّه) ضمير الشأن اسم أنّ (من الجنّ) متعلّق بنعت ل (نفر)...
جملة: (قل) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (أوحي) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (استمع نفر) في محلّ رفع خبر أنّ.
والمصدر المؤوّل (أنّه استمع...) في محلّ رفع نائب الفاعل لفعل أوحي.
وجملة: (قالوا) في محلّ رفع معطوفة على جملة استمع وجملة: (إنّا سمعنا) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (سمعنا) في محلّ رفع خبر إنّ.
2- (إلى الرشد) متعلّق ب (يهدي)، الفاء عاطفة لربط المسبّب بالسبب (به) متعلّق ب (آمنّا)، الواو عاطفة (بربّنا) متعلّق ب (نشرك).
وجملة: (يهدى) في محلّ نصب نعت ل (قرآنا) وجملة: (آمنّا) في محلّ رفع معطوفة على جملة سمعنا.
وجملة: (لن نشرك) في محلّ رفع معطوفة على جملة آمنّا.
3- الواو عاطفة (ما) نافية (صاحبة) مفعول به ثان منصوب، والمفعول الأول مقدّر أي امرأة... الواو عاطفة (لا) زائدة لتأكيد النفي (ولدا) معطوفة على صاحبة...
وجملة: (تعالى جدّ) لا محلّ لها اعتراضيّة دعائيّة.
وجملة: (ما اتّخذ) في محلّ رفع خبر (أنّ) والمصدر المؤوّل (أنّه... ما اتّخذ) في محلّ جرّ معطوف على محلّ الضمير في (به) أي آمنّا به.
4- الواو عاطفة (أنّه كان...) مثل أنّه استمع، واسم (كان) هو الضمير الشأن محذوف، (على اللّه) متعلّق بحال من فاعل يقول أي: يقول السفيه كاذبا على اللّه (شططا) مفعول مطلق نائب عن المصدر فهو صفته أي قولا شططا.
والمصدر المؤوّل (أنّه كان...) في محلّ جرّ معطوف على المصدر المؤوّل (أنّه... ما اتّخذ) وجملة: (كان يقول) في محلّ رفع خبر (أنّ) الثالث.
وجملة: (يقول سفيهنا) في محلّ نصب خبر كان...
5- الواو عاطفة (أن) مخفّفة من الثقيلة واسمها ضمير الشأن محذوف (على اللّه) متعلّق بحال من فاعل تقول (كذبا) مفعول مطلق نائب عن المصدر فهو صفته أي قولا كذبا.
والمصدر المؤوّل (أنّا ظنّنا) في محلّ جرّ معطوف على المصدر المؤوّل السابق أنّه كان...
والمصدر المؤوّل (أن لن تقول) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي ظنّنا.
وجملة: (ظننا) في محلّ رفع خبر (أنّ) الرابع.
وجملة: (لن تقول الإنس) في محلّ رفع خبر (أن) المخففة.
6- الواو عاطفة (أنّه كان...) مثل السابق (من الإنس) متعلّق بنعت ل (رجال) (برجال) متعلّق ب (يعوذون)، (من الجنّ) متعلّق بنعت ل (رجال) الثاني الفاء عاطفة (رهقا) مفعول به ثان منصوب.
والمصدر المؤوّل (أنّه كان...) في محلّ جرّ معطوف على المصدر المؤوّل السابق.
وجملة: (كان رجال) في محلّ رفع خبر (أنّ).
وجملة: (يعوذون) في محلّ نصب خبر كان.
وجملة: (زادوهم) في محلّ رفع معطوفة على جملة كان رجال.
7- الواو عاطفة (أنّهم ظنّوا) مثل أنّا ظنّنا (ما) حرف مصدريّ (أن لن يبعث...) مثل أن لن تقول...
والمصدر المؤوّل (أنّهم ظنّوا) في محلّ جرّ معطوف على المصدر المؤوّل (أنّه كان) والمصدر المؤوّل (ما ظننتم) في محلّ جرّ بالكاف متعلّق بمحذوف مفعول مطلق أي: ظنّا كظنّكم.
والمصدر المؤوّل (أن لن يبعث) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي ظنّوا- أو ظننتم-.
وجملة: (ظنّوا) في محلّ رفع خبر أنّ.
وجملة: (ظننتم) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).
وجملة: (لن يبعث اللّه) في محلّ رفع خبر (أن) المخفّفة.
8- الواو عاطفة الفاء كذلك (حرسا) تمييز منصوب.
والمصدر المؤوّل (أنّا لمسنا..) في محلّ جرّ معطوف على المصدر المؤوّل السابق.
وجملة: (لمسنا) في محلّ رفع خبر (أنّ).
وجملة: (وجدناها) في محلّ رفع معطوفة على جملة لمسنا.
وجملة: (ملئت) في محلّ نصب مفعول به ثان ل (وجدناها).
9- الواو عاطفة (منها) متعلّق بحب من مقاعد، (مقاعد) مفعول مطلق منصوب أي قعودات للسمع (للسمع) متعلّق ب (نقعد) أي لأجل السمع الفاء استئنافيّة (من) اسم شرط جازم في محلّ رفع مبتدأ (يستمع) مضارع مجزوم وحرّك بالكسر لالتقاء الساكنين (الآن) ظرف مبنيّ على الفتح في محلّ نصب متعلّق ب (يستمع)، (له) متعلّق بمحذوف مفعول به ثان.
والمصدر المؤوّل (أنّا كنّا..) في محلّ جرّ معطوف على المصدر المؤوّل السابق.
وجملة: (كنّا نقعد) في محلّ رفع خبر أنّ.
وجملة: (نقعد) في محلّ نصب خبر كنّا.
وجملة: (من يستمع) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يستمع) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
وجملة: (يجد) لا محلّ لها جواب الشرط غير مقترنة بالفاء.
البلاغة:
الاستعارة التصريحية: في قوله تعالى: (جد ربنا) استعارة من الجد الذي هو الدولة والبخت، لأن الملوك والأغنياء هم المجدودون والمعنى: وصفه بالتعالي عن الصاحبة والولد لعظمته. أو لسلطانه وملكوته أو لغناه.
المجاز المرسل: في قوله تعالى: (وأنا لمسنا السماء).
أي طلبنا بلوغها لاستماع كلام أهلها، أو طلبنا خبرها. واللمس: قيل: مستعار من المس، للطلب، كالجس. يقول: لمسه والتمسه وتلمسه، كطلبه واطلبه وتطلبه. والظاهر أن الاستعارة لغوية، لأنه مجاز مرسل، لاستعماله في لازم معناه.
الفوائد:
- هل رأى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم الجنّ؟
اختلف الرواة هل رأى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم الجن؟ فقد أثبت ذلك ابن مسعود فيما رواه عنه مسلم في صحيحة، وقد تقدم حديثه في سورة الأحقاف، عند قوله تعالى: (وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن). وأنكر ذلك ابن عباس، فيما رواه عنه البخاري ومسلم، قال ابن عباس: ما قرأ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم على الجن ولا رآهم.
انطلق رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في طائفة من أصحابه، عامدين إلى سوق عكاظ، وقد حيل بين الشياطين وبين خبر السماء، وأرسل عليهم الشهب، فرجعت الشياطين إلى قومهم فقالوا: ما لكم؟ فقيل: حيل بيننا وبين خبر السماء، وأرسلت علينا الشهب. قالوا:
وما ذاك إلا من شيء قد حدث، فاضربوا مشارق الأرض ومغاربها، فانظروا السبب.
فانطلقوا، فمر النفر الذين أخذوا نحو: (تهامة) بالنبي صلى اللّه عليه وسلم، وهو بنخلة، عامدين إلى سوق عكاظ، وهو يصلي بالصحابة صلاة الفجر، فلما سمعوا القرآن واستمعوا له قالوا: هذا الذي حال بيننا وبين خبر السماء، فرجعوا إلى قومهم، فقالوا: يا قومنا إنا سمعنا قرآنا عجبا، يهدي إلى الرشد، فآمنا به، ولن نشرك بربنا أحدا فأنزل اللّه عز وجل على رسوله صلى اللّه عليه وسلم الآية. وأما حديث ابن مسعود فقضية أخرى وجن آخرون، والحاصل من الكتاب والسنة العلم القطعي بأن الجن والشياطين موجودون، متعبدون بالأحكام الشرعية، وأنه صلى اللّه عليه وسلم رسول إلى الإنس والجن.
- كرامات الأنبياء:
قال الزمخشري: في هذه الآية دليل على إبطال الكرامات، لأن الذين تضاف إليهم الكرامات، وإن كانوا أولياء مرتضين، فليسوا برسل. وقد خص اللّه الرسل- من بين المرتضين- بالاطلاع على الغيب. وفيه أيضا إبطال الكهانة والتنجيم، لأن أصحابها أبعد شيء في الارتضاء، وأدخله في السخط. قال الواحدي: وفي هذا دليل على أن من ادعى أن النجوم تدله على ما يكون، من حياة أو موت، ونحو ذلك، فقد كفر بما في القرآن.
فأما الزمخشري، فقد أنكر كرامات الأولياء، جريا على قاعدة مذهبه في الاعتزال، ووافق الواحدي وغيره من المفسرين في إبطال الكهانة والتنجيم. قال الامام فخر الدين: ونسبة الآية إلى الصورتين واحدة، فإن جعل الآية دالة على المنع من أحكام النجوم فينبغي أن يجعلها دالة على المنع من الكرامات. قال: وعندي أن الآية لا دلالة فيها على شيء من ذلك، والذي تدل عليه أن قوله: (فلا يظهر على غيبه أحدا) ليس فيه صيغة عموم، فيكفي في العمل بمقتضاه أن لا يظهر اللّه تعالى خلقه على غيب واحد من غيوبه، فتحمله على وقت وقوع القيامة، فيكون المراد من الآية أنه تعالى لا يظهر هذا الغيب لأحد، فلا يبقى في الآية دلالة على أنه لا يظهر شيئا من الغيوب لأحد. ثم إنه يجوز أن يطلع اللّه على شيء من المغيبات غير الرسل. والذي ينبغي أن مذهب أهل السنة إثبات كرامات الأولياء، خلافا للمعتزلة، وأنه يجوز أن يلهم اللّه بعض أوليائه وقوع بعض الوقائع في المستقبل، فيخبر به. ويدل على صحة ذلك ما روي عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: لقد كان فيمن كان قبلكم من الأمم ناس محدّثون ملهمون.
وعن عائشة رضي اللّه عنها عن النبي صلى اللّه عليه وسلم: أنّه كان يقول: قد كان يكون في الأمم قبلكم محدّثون، فإن يكن من أمتي منهم أحد، فإن عمر بن الخطاب منهم.
ففي هذا إثبات لكرامات الأولياء. وما جاز أن يكون معجزة لنبي صح أن يكون كرامة لولي. والفرق بينهما: أن المعجزة أمر خارق للعادة مقرون بالتحدي، ولا يجوز للولي أن يدعي خرق العادة مع التحدي، إذ لو ادعاه الولي لكفر من ساعته. أما الكهانة، فقد أغلق بابها بمبعثه صلى اللّه عليه وسلم، فمن ادعاها فهو كافر. واللّه تعالى اعلم.
10- الواو عاطفة (لا) نافية الهمزة للاستفهام (شرّ) فاعل لفعل محذوف على الاشتغال تقديره حصل أو تمّ. (بمن) متعلّق ب (أريد)، (أم) عاطفة، (بهم) متعلّق ب (أراد)... و(في الأرض) متعلّق بصلة من...
والمصدر المؤوّل (أنّا لا ندري...) في محلّ جرّ معطوف على المصدر المؤوّل السابق.
وجملة: (لا ندري) في محلّ رفع خبر أنّ.
وجملة: أحصل (شرّ) في محلّ نصب سدّت مسدّ مفعول ندري المعلّق بالاستفهام.
وجملة: (أريد) لا محلّ لها تفسيريّة.
وجملة: (أراد بهم ربّهم) في محلّ نصب معطوفة على الجملة المقدّرة حصل.
11- الواو عاطفة (منّا) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (الصالحون)، وكذلك (منّا) الثاني والمبتدأ مقدّر وصف بالظرف دون أي: منّا قوم دون ذلك، (طرائق) خبر كنّا بحذف مضاف أي ذوي طرائق.
والمصدر المؤوّل (أنّا منّا الصالحون) في محلّ جرّ معطوف على المصدر السابق.
وجملة: (منّا الصالحون) في محلّ رفع خبر (أنّ).
وجملة: (منّا دون ذلك) في محلّ رفع معطوفة على جملة الخبر.
وجملة: (كنّا طرائق) لا محلّ لها استئناف بيانيّ- أو تعليليّة-.
12- الواو عاطفة (أن لن نعجز..) مثل أن لن تقول.. (في الأرض) متعلّق بحال من فاعل نعجز (هربا) مصدر في موضع الحال أي هاربين..
والمصدر المؤوّل (أنّا ظننّا..) في محلّ جرّ معطوف على المصدر المؤوّل السابق.
والمصدر المؤوّل (أن لن نعجز) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي ظنّنا.
وجملة: (ظنّنا) في محلّ رفع خبر أنّ.
وجملة: (لن نعجز) في محلّ رفع خبر (أن) المخفّفة.
وجملة: (لن نعجزه) في محلّ رفع معطوفة على جملة نعجز.
13- الواو عاطفة (لمّا) ظرف بمعنى حين متضمّن معنى الشرط في محلّ نصب متعلّق بالجواب آمنّا (به) متعلّق ب (آمنّا)، الفاء استئنافيّة (من يؤمن) مثل من يستمع (بربّه) متعلّق ب (يؤمن)، الفاء رابطة لجواب الشرط (لا) نافية، والثانية زائدة لتأكيد النفي (رهقا) معطوف على (بخسا) منصوب.
والمصدر المؤوّل (أنّا لمّا سمعنا..) في محلّ جرّ معطوف على المصدر السابق.
وجملة: (الشرط وفعله وجوابه) في محلّ رفع خبر أنّ.
وجملة: (سمعنا) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (آمنّا به) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (من يؤمن) لا محلّ لها استئنافيّة تعليليّة.
وجملة: (يؤمن بربّه) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
وجملة: (لا يخاف) في محلّ رفع خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو والجملة الاسميّة في محلّ جزم جواب الشرط مقترنة بالفاء.
14- الواو عاطفة (منّا المسلمون) مثل منّا الصالحون، وكذلك (منّا القاسطون)، (فمن) مثل الأول (أسلم) ماض في محلّ جزم فعل الشرط الفاء رابطة لجواب الشرط (تحرّوا) ماض مبنيّ على الضمّ المقدّر على الألف المحذوفة لالتقاء الساكنين، والواو فاعل..
والمصدر المؤوّل (أنّا منّا المسلمون..) في محلّ جرّ معطوف على المصدر المؤوّل السابق.
وجملة: (منّا المسلمون) في محلّ رفع خبر أنّ.
وجملة: (منّا القاسطون) في محلّ رفع معطوفة على جملة الخبر.
وجملة: (من أسلم) لا محلّ لها استئنافيّة تعليليّة.
وجملة: (أسلم) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
وجملة: (أولئك تحرّوا) في محلّ جزم جواب الشرط مقترنة بالفاء.
وجملة: (تحرّوا) في محلّ رفع خبر المبتدأ.
15- الواو عاطفة (أمّا) حرف شرط وتفصيل الفاء رابطة لجواب أمّا (لجهنّم) متعلّق بحال من (حطبا).
وجملة: (القاسطون كانوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة من أسلم..
وجملة: (كانوا حطبا) في محلّ رفع خبر المبتدأ (القاسطون).
16- الواو اعتراضيّة- أو استئنافيّة- (أن) مخفّفة من الثقيلة، واسمها ضمير الشأن محذوف (لو) حرف شرط غير جازم (على الطريقة) متعلّق ب (استقاموا)، اللام واقعة في جواب لو (ماء) مفعول به ثان منصوب..
والمصدر المؤوّل (أن لو استقاموا..) في محلّ رفع نائب الفاعل لفعل محذوف تقديره أوحي إليّ.
وجملة: أوحي إليّ {أن لو} لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: الشرط وفعله وجوابه في محلّ رفع خبر (أن).
وجملة: (أسقيناهم) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
17- اللام لام التعليل (نفتنهم) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد اللام الواو اعتراضيّة (من) مثل الأول (عن ذكر) متعلّق ب (يعرض).. (فيه) متعلّق ب (نفتنهم). (عذابا) مفعول به ثان ب (تضمين) نسلكه معنى ندخله.
والمصدر المؤوّل (أن نفتنهم) في محلّ جرّ باللام متعلّق ب (أسقيناهم).
وجملة: (نفتنهم) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر.
وجملة: (من يعرض) لا محلّ لها اعتراضيّة.
وجملة: (يعرض) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
وجملة: (يسلكه) لا محلّ لها جواب الشرط غير مقترنة بالفاء.
18- الواو عاطفة (للّه) متعلّق بخبر أنّ الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (لا) ناهية جازمة (مع) ظرف منصوب متعلّق بحال من (أحدا)...
والمصدر المؤوّل (أنّ المساجد للّه) في محلّ رفع معطوف على المصدر المؤوّل (أن لو استقاموا..).
وجملة: (لا تدعوا) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن تهيّأتم للعبادة فلا تدعوا..
19- الواو عاطفة (لمّا) ظرف بمعنى حين متضمّن معنى الشرط في محلّ نصب متعلّق بمضمون الجواب.. (عليه) متعلّق ب (لبدا) بتأويل مشتّق أي جماعات..
والمصدر المؤوّل (أنّه لما قام..) في محلّ رفع معطوف على المصدر المؤوّل السابق أو المصدر المؤوّل (أنّه استمع...) في الآية (1) من هذه السورة.
وجملة: (الشرط وفعله وجوابه) في محلّ رفع خبر أنّ.
وجملة: (قام عبد اللّه) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (يدعوه) في محلّ نصب حال من فاعل قام وجملة: (كادوا) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (يكونون) في محلّ نصب خبر كادوا.
الصرف:
(3) تعالى: فيه إعلال بالقلب، أصله تعالي- بالياء في آخره- تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا.
(جدّ)، اسم بمعنى العظمة والجلال بفتح الجيم، وزنه فعل بفتح فسكون.
(6) رهقا: مصدر سماعيّ للثلاثيّ رهق بمعنى غشي، باب فرح، وهنا بمعنى السفه والطغيان.
(8) حرسا: اسم جمع أو جمع حارس، اسم فاعل من الثلاثيّ حرس وزنه فاعل ووزن حرس فعل بفتحتين.
(9) رصدا: مصدر سماعيّ للثلاثيّ رصد باب نصر بمعنى رقبه أو قعد له في طريقه، واستعمل في الآية كصفة للمبالغة بمعنى المفعول أي أرصد له هيّئ.. أو على تقدير مضاف إي ذا إرصاد.
(11) قددا: جمع قدّة اسم بمعنى السيرة والطريقة مشتّق من (قدّ السير) أي قطعه، وزن قدّة فعلة بكسر فسكون، وعينه ولامه من حرف واحد، ووزن قدد فعل بكسر ففتح.
(12) هربا: مصدر سماعيّ للثلاثيّ هرب باب نصر، وزنه فعل بفتحتين.
(14) القاسطون: جمع القاسط، اسم فاعل من الثلاثيّ قسط بمعنى جار، وزنه فاعل.
(تحرّوا)، فيه إعلال بالحذف لالتقاء الساكنين لام الكلمة وواو الجماعة، وزنه تفعّوا بفتح التاء والعين.
(15) حطبا: اسم جمع القطعة منه حطبة، وزنه فعلة بفتحتين، والجمع أحطاب زنة أفعال وحطب فعل.
(16) غدقا: صفة مشبّهة من الثلاثيّ غدق باب فرح بمعنى أعطى كثيرا، وزنه فعل بفتحتين.
(17) صعدا: مصدر الثلاثيّ صعد باب فرح، واستعمل المصدر وصفا بمعنى اسم الفاعل للمبالغة.
(19) لبدا: جمع لبدة زنة سدرة- بكسر اللام- اسم للشعر الذي فوق رقبة الأسد. وكلّ شيء ألصقته إلصاقا شديدا فقد لبّدته، ووزن لبد فعل بكسر ففتح وقد تضمّ كقوله تعالى: (أهلكت مالا لبدا).
البلاغة:
السر في اختلاف صورة الكلام: في قوله تعالى: (وَأَنَّا لا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً). فإن ما قبل (أم) من الكلام صورة تخالف صورة ما بعدها، لأن الأولى فيها فعل الإرادة مبني للمجهول، والثانية فيها فعل الإرادة مبني للمعلوم.
والسبب الداعي إلى ذلك: الأدب مع اللّه سبحانه وتعالى، حيث لم يصرحوا بنسبة الشر إلى اللّه عز وجل، كما صرحوا به في الخير وإن كان فاعل الكل هو اللّه تعالى.
ولقد جمعوا بين الأدب وحسن الاعتقاد.
فن الإيضاح: في قوله تعالى: (وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدى آمَنَّا بِهِ فَمَنْ يُؤْمِنْ بِرَبِّهِ فَلا يَخافُ بَخْساً وَلا رَهَقاً).
وهذا الفن هو حلّ للإشكال الوارد في ظاهر الكلام.
حيث أنّ اللّه سبحانه وتعالى وضّح- بعد أن ذكر الإيمان- أن المؤمن لا يخاف جزاء بخس ولا رهق، لأنه لم يبخس أحدا حقا ولا رهق [أي لم يغش ] ظلم أحد، فلا يخاف جزاءهما..إعراب الآية رقم (20):{قُلْ إِنَّما أَدْعُوا رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِهِ أَحَداً (20)}.
الإعراب:
(إنّما) كافّة ومكفوفة الواو عاطفة (لا) نافية (به) متعلّق ب (أشرك)..
جملة: (قل) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (أدعوا) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (لا أشرك) في محلّ نصب معطوفة على جملة مقول القول.
.إعراب الآية رقم (21):
{قُلْ إِنِّي لا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلا رَشَداً (21)}.
الإعراب:
(لا) نافية (لكم) متعلّق ب (أملك)، الواو عاطفة (لا) زائدة لتأكيد النفي.
جملة: (قل) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (إنّي لا أملك) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (لا أملك) في محلّ نصب خبر إنّ.
.إعراب الآيات (22- 24):
{قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً (22) إِلاَّ بَلاغاً مِنَ اللَّهِ وَرِسالاتِهِ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نارَ جَهَنَّمَ خالِدِينَ فِيها أَبَداً (23) حَتَّى إِذا رَأَوْا ما يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ ناصِراً وَأَقَلُّ عَدَداً (24)}.
الإعراب:
(من اللّه) متعلّق ب (يجيرني) بحذف مضاف الواو عاطفة (من دونه) متعلّق بمحذوف مفعول به ثان، جملة: (قل) لا محلّ لها استئنافيّة- أو اعتراضيّة- وجملة: (إنّي لن يجيرني) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (لن يجيرني أحد) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (لن أجد) في محلّ رفع معطوفة على جملة لن يجيرني أحد.
23- (إلّا) للاستثناء (بلاغا) مستثنى ب (إلّا) منصوب (من اللّه) متعلّق بنعت ل (بلاغا)، الواو عاطفة (رسالاته) معطوف على لفظ الجلالة مجرور مثله، الواو استئنافيّة (من) اسم شرط جازم في محلّ رفع مبتدأ الفاء رابطة لجواب الشرط (له) متعلّق بخبر إنّ (خالدين) حال منصوبة من الضمير في (له) مراعى فيه معنى الجمع المأخوذ من الشرط (من)، (فيها) متعلّق ب (خالدين) وكذلك الظرف أبدا.
وجملة: (من يعص) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يعص) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
وجملة: (إنّ له نار جهنّم) في محلّ جزم جواب الشرط مقترنة بالفاء.
24- (حتّى) حرف ابتداء (ما) موصول في محلّ نصب مفعول به. والواو في (يوعدون) نائب الفاعل الفاء رابطة لجواب الشرط السين لمجرّد التوكيد، (من) موصول في محلّ نصب مفعول به، (أضعف) خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو (ناصرا) تمييز منصوب (أقلّ عددا) مثل أضعف ناصرا فهو معطوف عليه..
وجملة: (رأوا) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (يوعدون) لا محلّ لها صلة الموصول (ما).
وجملة: (سيعلمون) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: هو (أضعف) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
الصرف:
(23) أبدا: اسم ظرفي للزمن، ويأتي بمعنى الدهر والأزليّ والقديم والدائم، جمعه آباد وأبود بضمّ الهمزة، والظرف يستعمل في الغالب للمستقبل نفيا وإثباتا، تقول لا أفعله أبدا أو لم أفعله أبدا، وزنه فعل بفتحتين.
.إعراب الآيات (25- 28):
{قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ ما تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَداً (25) عالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلى غَيْبِهِ أَحَداً (26) إِلاَّ مَنِ ارْتَضى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً (27) لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسالاتِ رَبِّهِمْ وَأَحاطَ بِما لَدَيْهِمْ وَأَحْصى كُلَّ شَيْءٍ عَدَداً (28)}.
الإعراب:
(إن) حرف نفي الهمزة للاستفهام (قريب) خبر مقدّم مرفوع، (ما) حرف مصدريّ، (أم) حرف معادل للهمزة عاطف (له) متعلّق بمحذوف مفعول به ثان...
والمصدر المؤوّل (ما توعدون) في محلّ رفع مبتدأ مؤخّر.
جملة: (قل) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (إن أدري) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (قريب ما توعدون) في محلّ نصب سدّت مسدّ مفعولي أدري المعلّق بالاستفهام.
وجملة: (توعدون) لا محلّ لها صلة الموصول (ما) الحرفيّ أو الاسميّ.
وجملة: (يجعل له ربّي) في محلّ نصب معطوفة على جملة قريب ما توعدون.
26- (عالم) خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو، الفاء عاطفة (لا) نافية (على غيبه) متعلّق ب (يظهر).
وجملة: هو (عالم) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (لا يظهر) لا محلّ لها معطوفة على جملة (هو) عالم.
27- (إلّا) للاستثناء (من) موصول في محلّ نصب بدل من (أحدا)، (من رسول) تمييز للضمير المقدّر مفعول ارتضى أي ارتضاه رسولا، الفاء تعليليّة، (من بين) جارّ ومجرور متعلّق ب (يسلك)، وكذلك (من خلفه)، (رصدا) مفعول به منصوب...
وجملة: (ارتضى) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (إنّه يسلك) لا محلّ لها تعليليّة.
وجملة: (يسلك) في محلّ رفع خبر إنّ.
28- اللام للتعليل (يعلم) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد اللام، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو، (أن) مخفّفة من الثقيلة، واسمها ضمير الشأن محذوف (قد) حرف تحقيق الواو حالية- أو عاطفة (بما) متعلّق ب (أحاط)، (لديهم) ظرف مبنيّ على السكون في محلّ نصب متعلّق بمحذوف صلة ما، الواو عاطفة (عددا) تمييز منصوب.
والمصدر المؤوّل (أن يعلم) في محلّ جرّ باللام متعلّق ب (يسلك).
والمصدر المؤوّل (أن قد أبلغوا..) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي يعلم.
وجملة: (يعلم) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر.
وجملة: (قد أبلغوا) في محلّ رفع خبر (أن) المخفّفة.
وجملة: (أحاط) في محلّ نصب حال من فاعل يعلم.
وجملة: (أحصى) في محلّ نصب معطوفة على جملة أحاط تأخذ إعرابها.
الصرف:
(28) أحاط: فيه إعلال بالقلب، أصله أحوط زنة أفعل، ثقلت الفتحة على الواو فسكّنت ونقلت الحركة إلى الحاء- إعلال بالتسكين- ثمّ قلبت الواو ألفا لفتح ما قبلها وتحركها في الأصل- إعلال بالقلب-.
(أحصى)، فيه إعلال بالقلب، أصله أحصي، بياء في آخره- تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا، وزنه أفعل.
(كلّ)، اسم يدلّ على مجموع الشيء، وزنه فعل بضمّ فسكون، وعينه ولامه من حرف واحد


 

رد مع اقتباس
قديم 07-03-2015, 06:35 PM   #10


الصورة الرمزية لـ المسلاتي
المسلاتي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1268
 تاريخ الانتساب :  Aug 2012
 أخر زيارة : اليوم (05:13 PM)
 مشاركات : 4,783 [ + ]
 السمعة :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: إعراب جزء تبارك [ متجدد ]



إعراب سورة المزمل
بسم الله الرحمن الرحيم
إعراب الآيات (1- 4):{يا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلاً (2) نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً (4)}.
الإعراب:
(أيّها) منادى نكرة مقصودة مبنيّ على الضمّ في محلّ نصب (المزمّل) بدل من أيّ- أو عطف بيان عليه- تبعه في الرفع لفظا (الليل) ظرف زمان متعلّق ب (قم)، (إلّا) للاستثناء (قليلا) مستثنى منصوب.
جملة: (النداء) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (قم) لا محلّ لها جواب النداء.
(نصفه) بدل من (قليلا) منصوب (أو) حرف عطف للتخيير (منه) متعلّق ب (انقص)، (عليه) متعلّق ب (زد)، (ترتيلا) مفعول مطلق منصوب.
وجملة: (انقص) لا محلّ لها معطوفة على جواب النداء.
وجملة: (زد) لا محلّ لها معطوفة على جملة انقص.
وجملة: (رتّل) لا محلّ لها معطوفة على جواب النداء.
الصرف:
(المّزمّل)، اسم فاعل من (تزمّل) الخماسيّ بمعنى تلفّف بثوبه- على أغلب الآراء، وزنه متفعّل.. فيه إبدال، أصله المتزمّل، قلبت التاء زايا ثمّ سكّنت ليتمّ الإدغام مع فاء الكلمة وهي الزاي.
(قم)، فيه إعلال بالحذف، هو أمر الثلاثيّ الأجوف قام، والأصل فيه قوم بضمّ فسكونين، حذف حرف العلّة لالتقاء الساكنين وزنه فل بضمّ فسكون لأنّ فاءه مضمومة في المضارع، (نصفه)، اسم لأحد جزأي الشيء إذا تساويا، وزنه فعل بكسر فسكون- وقد تفتح الفاء أو تضمّ- جمعه أنصاف زنة أفعال.
(زد) الإعلال فيه مثل في (قم) وعلى قياسه، وزنه فل بكسر فسكون لأنّ الفاء مكسورة في المضارع.
البلاغة:
المجاز المرسل: في قوله تعالى: (قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا).
أي صل الليل إلا قليلا، والقيام جزء من الصلاة، فعبّر بالجزء وهو القيام وأراد الكل وهو الصلاة. فعلاقة المجاز جزئية.
الفوائد:
- جهاد الروح والجسد:
كان النبي- صلى اللّه عليه وسلم- وأصحابه يقومون من الليل، من النصف إلى الثلثين، وكان الرجل منهم، لا يدري متى ثلث الليل أو متى نصفه أو متى ثلثاه، فكان يقوم الليل كله حتى يصبح، مخافة ألا يحفظ القدر الواجب، واشتد ذلك عليهم حتى انتفخت أقدامهم، فرحمهم اللّه، وخفف عنهم، ونسخها بقوله: (فَاقْرَؤُا ما تَيَسَّرَ مِنْهُ). قيل: ليس في القرآن سورة نسخ آخرها أوّلها إلّا هذه السورة. وكان بين نزول أولها ونزول آخرها سنة. وقيل: ستة عشر شهرا. وكان قيام الليل فرضا، ثم نسخ بعد ذلك في حق الأمة بالصلوات الخمس. وثبتت فرضيته على النبي صلى اللّه عليه وسلم بقوله تعالى: (ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا).
عن سعد بن هشام قال: انطلقت إلى عائشة، فقلت: يا أم المؤمنين، أنبئيني عن خلق رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم. قالت: ألست تقرأ القرآن؟ قلت: بلى؟ قالت: فإن خلق رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم القرآن، قلت: فقيام رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قالت: ألست تقرأ المزمل؟ قلت:
بلى، قالت: فإن اللّه افترض القيام في أول هذه السورة، فقام رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وأصحابه حولا حتى انتفخت أقدامهم، وأمسك اللّه خاتمتها اثني عشر شهرا في السماء، ثم أنزل التخفيف في آخر هذه السورة، فصار قيام الليل تطوعا بعد فريضة.
.إعراب الآيات (5- 6):
{إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً (5) إِنَّ ناشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئاً وَأَقْوَمُ قِيلاً (6)}.
الإعراب:
(عليك) متعلّق ب (سنلقي)، (هي) ضمير فصل، (وطئا) تمييز منصوب (أقوم قيلا) مثل أشدّ وطئا.
جملة: (إنّا سنلقي) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (سنلقي) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (إنّ ناشئة أشدّ) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
الصرف:
(ناشئة)، إمّا مؤنّث ناشئ، اسم فاعل من الثلاثيّ نشأ، وزنه فاعل وصف به النفس الناشئة بالليل للعبادة.. أو هو مصدر بمعنى قيام الليل كالعاقبة.. وقيل هو جمع ناشئ وهو جمع غير قياسيّ.. وقيل هو أول ساعات الليل أو ما ينشأ من الطاعات فيه.
(وطئا)، مصدر سماعيّ لفعل وطأ باب فرح، وزنه فعل بفتح فسكون..إعراب الآية رقم (7):{إِنَّ لَكَ فِي النَّهارِ سَبْحاً طَوِيلاً (7)}.
الإعراب:
(لك) متعلّق بخبر مقدّم (في النهار) متعلّق بالخبر المحذوف، (سبحا) اسم إنّ منصوب جملة: (إنّ لك في النهار سبحا) لا محلّ لها استئناف بيانيّ آخر.
الصرف:
(سبحا)، مصدر الثلاثيّ سبح بمعنى جرى أو تقلّب في الماء، وقد أستعير للتصرّف بالحوائج وزنه فعل بفتح فسكون.
(طويلا)، صفة مشبّهة من الثلاثيّ طال، وزنه فعيل.
البلاغة:
الاستعارة التصريحية: في قوله تعالى: (إِنَّ لَكَ فِي النَّهارِ سَبْحاً طَوِيلًا).
أي تقلبا وتصرفا في مهماتك، واشتغالا بشواغلك، فلا تستطيع أن تتفرغ للعبادة فعليك بها في الليل. وأصل السبح المر السريع في الماء، فاستعير للذهاب مطلقا.
وأنشدوا قول الشاعر:
أباحوا لكم شرق البلاد وغربها ** ففيها لكم يا صاح سبح من السبح

وأما القراءة بالخاء: سبخا فاستعارة من سبخ الصوف: وهو نقشه ونشر أجزائه، لانتشار الهم، وتفرق القلب بالشواغل.
.إعراب الآيات (8- 14):
{وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلاً (8) رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلاً (9) وَاصْبِرْ عَلى ما يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً (10) وَذَرْنِي وَالْمُكَذِّبِينَ أُولِي النَّعْمَةِ وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلاً (11) إِنَّ لَدَيْنا أَنْكالاً وَجَحِيماً (12) وَطَعاماً ذا غُصَّةٍ وَعَذاباً أَلِيماً (13) يَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَالْجِبالُ وَكانَتِ الْجِبالُ كَثِيباً مَهِيلاً (14)}.
الإعراب:
الواو استئنافيّة (إليه) متعلّق ب (تبتّل)، (تبتيلا) مفعول منصوب نائب عن المصدر لأنه ملاقيه في الاشتقاق.
جملة: (اذكر) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (تبتّل) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
9- (ربّ) خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو، (لا) نافية للجنس (إلّا) للاستثناء (هو) ضمير منفصل في محلّ رفع بدل من الضمير المستكنّ في خبر لا المحذوف، أي لا إله موجود إلّا هو الفاء رابطة لجواب الشرط (وكيلا) مفعول به ثان منصوب.
وجملة: هو (ربّ) لا محلّ لها تعليليّة.
وجملة: (لا إله إلّا هو) في محلّ رفع خبر ثان للمبتدأ المقدّر (هو).
وجملة: (اتّخذه) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي إن أردت التوفيق في أعمالك فاتّخذه وكيلا.
10- الواو عاطفة (ما) حرف مصدريّ، (هجرا) مفعول مطلق منصوب..
والمصدر المؤوّل (ما يقولون) في محلّ جرّ ب (على) متعلّق ب (اصبر).
وجملة: (اصبر) لا محلّ لها معطوفة على جملة اذكر.
وجملة: (يقولون) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).
وجملة: (اهجرهم) لا محلّ لها معطوفة على جملة اصبر.
11- الواو عاطفة في المواضع الثلاثة، (المكذّبين) معطوف على ضمير المتكلّم المفعول في (ذرني) (أولي) نعت للمكذّبين منصوب (قليلا) مفعول فيه نائب عن الظرف الزمانيّ أي زمانا قليلا.
وجملة: (ذرني) لا محلّ لها معطوفة على جملة اصبر.
وجملة: (مهّلهم) لا محلّ لها معطوفة على جملة اصبر.
12- (لدينا) ظرف مبنيّ على السكون في محلّ نصب متعلّق بخبر إنّ (ذا) نعت ل (طعاما) منصوب..
وجملة: (إنّ لدينا أنكالا) لا محلّ لها تعليليّة.
14- (يوم) ظرف متعلّق بالاستقرار الذي تعلّق به لدينا، (مهيلا) نعت ل (كثيبا) منصوب.
وجملة: (ترجف الأرض) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (كانت الجبال) في محلّ جرّ معطوفة على جملة ترجف أي تكون..
الصرف:
(10) هجرا: مصدر الثلاثيّ هجر، وزنه فعل بفتح فسكون.
(11) النعمة: مصدر بمعنى التنّعم والتمتّع وزنه فعلة كمصدر المرّة..
(12) أنكالا: جمع نكل بمعنى القيد الثقيل، وزنه فعل بكسر فسكون، والجمع أفعال.
(13) غصّة: اسم للحال الذي يكون عليه المرء حين يغصّ بشيء ما، وزنه فعلة بضمّ فسكون.
(14) كثيبا: اسم للرمل المتجمّع، وزنه فعيل.
(مهيلا)، اسم مفعول من (هال) الثلاثيّ باب ضرب على وزن مبيع، فيه إعلال بالحذف والخلاف في موضع الحذف بين سيبويه والكسائيّ بأنّ المحذوف هو الواو أو الياء إذ أصله مهيول.
البلاغة:
الطباق: في قوله تعالى: (رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ).
حيث طابق سبحانه وتعالى بين المشرق والمغرب في هذه الآية الكريمة.
.إعراب الآيات (15- 16):
{إِنَّا أَرْسَلْنا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شاهِداً عَلَيْكُمْ كَما أَرْسَلْنا إِلى فِرْعَوْنَ رَسُولاً (15) فَعَصى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ فَأَخَذْناهُ أَخْذاً وَبِيلاً (16)}.
الإعراب:
(إليكم) متعلّق ب (أرسلنا)، (عليكم) متعلّق ب (شاهدا)، (ما) حرف مصدريّ (إلى فرعون) متعلّق ب (أرسلنا) الثاني.
والمصدر المؤوّل (ما أرسلنا...) في محلّ جرّ بالكاف متعلّق بمفعول مطلق عامله أرسلنا إليكم.
جملة: (إنّا أرسلنا) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (أرسلنا) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (أرسلنا) الثانية لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).
16- الفاء عاطفة في الموضعين (أخذا) مفعول مطلق منصوب.
وجملة: (عصى فرعون) لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر.
وجملة: (أخذناه) لا محلّ لها معطوفة على جملة عصى فرعون.
الصرف:
(وبيلا)، صفة مشبّهة من الثلاثيّ وبل باب وعد أي اشتدّ، وزنه فعيل.. وفي المصباح: الوبيل الوخيم وزنا ومعنى.
الفوائد:
- مسألة وفتوى:
كتب الرشيد ليلة إلى القاضي أبي يوسف، يسأله عن قول القائل:
فإن ترفقي يا هند فالرفق أيمن وإن تخرقي يا هند فالخرق أشأم فأنت طلاق والطلاق عزيمة... ثلاث، ومن يخرق أعق وأظلم.
فقال: ماذا يلزمه إذا رفع ال (ثلاث) وإذا نصبها؟ قال أبو يوسف: فقلت: هذه مسألة نحوية فقهية، ولا آمن من الخطأ إن قلت فيها برأي، فأتيت الكسائي، وهو في فراشه، فسألته، فقال: إن رفع ثلاثا طلقت واحدة، لأنه قال: (أنت طلاق) ثم أخبر أن الطلاق التام ثلاث وإن نصبها طلقت ثلاثا، لأن معناه: أنت طالق ثلاثا، وما بينهما جملة معترضة. فكتبت بذلك إلى الرشيد، فأرسل إليّ بجوائز، فوجهت بها إلى الكسائي.
وأقول: إن الصواب أن كلا من الرفع والنصب محتمل لوقوع الثلاث ولوقوع الواحدة، أما الرفع فلأن (أل) في الطلاق إما لمجاز الجنس كما تقول: (زيد الرجل) أي هو الرجل المعتد به، وإما للعهد الذكري، مثلها في قوله تعالى: (إِنَّا أَرْسَلْنا إِلَيْكُمْ رَسُولًا شاهِداً عَلَيْكُمْ كَما أَرْسَلْنا إِلى فِرْعَوْنَ رَسُولًا، فَعَصى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ فَأَخَذْناهُ أَخْذاً وَبِيلًا)، أي وهذا الطلاق المذكور عزيمة ثلاث ولا تكون للجنس الحقيقي، لئلا يلزم الإخبار عن العام بالخاص، كما يقال: (الحيوان إنسان) وذلك باطل، إذ ليس كل حيوان إنسانا، ولا كل طلاق عزيمة ولا ثلاثا فعلى العهدية يقع الثلاث، وعلى الجنسية يقع واحدة كما قال الكسائي وأما النصب: فلأنه محتمل لأن يكون على المفعول المطلق، وحينئذ يقتضي وقوع الطلاق الثلاث، إذ المعنى فأنت طالق ثلاثا، ثم اعترض بينهما بقوله: (والطلاق عزيمة)، ولأن يكون حالا من الضمير المستتر في عزيمة، وحينئذ لا يلزم وقوع الثلاث، لأن المعنى: والطلاق عزيمة إذا وقع ثلاثا، فإنما يقع ما نواه هذا ما يقتضيه معنى اللفظ، مع قطع النظر عن شيء آخر وأما الذي أراده هذا الشاعر المعين فهو الثلاث، لقوله بعد:
فبيني بها إن كنت غير رفيقة ** وما لامرئ بعد الثلاث مقدّم

.إعراب الآيات (17- 18):
{فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِنْ كَفَرْتُمْ يَوْماً يَجْعَلُ الْوِلْدانَ شِيباً (17) السَّماءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ كانَ وَعْدُهُ مَفْعُولاً (18)}.
الإعراب:
الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (كيف) اسم استفهام في محلّ نصب حال من فاعل تتّقون (كفرتم) ماض في محلّ جزم فعل الشرط (يوما) مفعول به عامله تتّقون بحذف مضاف أي عذاب يوم، منصوب وفاعل (يجعل) ضمير مستتر يعود على (يوما)- أو على اللّه- (شيبا) مفعول به ثان منصوب.
جملة: (تتّقون) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن جحدتم يوم القيامة. فكيف تتّقون عذاب اللّه.
وجملة: (كفرتم) لا محلّ لها تفسيريّة.. وجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبله.
وجملة: (يجعل) في محلّ نصب نعت ل (يوما).
18- (به) متعلّق ب (منفطر)- والباء سببيّة أو ظرفيّة وقد تكون للاستعانة- والضمير في (وعده) يعود على اللّه.
وجملة: (السماء منفطر) في محلّ نصب نعت ثان ل (يوما).
وجملة: (كان وعده مفعولا) لا محلّ لها استئنافيّة.
الصرف:
(17) شيبا جمع أشيب، صفة مشبّهة من الثلاثيّ شاب باب ضرب وزنه أفعل، ووزن شيب فعل بضمّ فسكون، وقد كسرت الشين لمناسبة الياء.. ولا يقال في المؤنّث شيباء بل شائبة أو شمطاء.
(18) منفطر: اسم فاعل من الخماسيّ انفطر، وزنه منفعل بضمّ الميم وكسر العين.. وجاء اللفظ مذكّرا لأن الصيغة هي صيغة نسب أي ذات انفطار مثل امرأة مرضع.. وقد تكون الصيغة مما يستوي معها المذكّر والمؤنّث، أو لأنّ السماء اسم جنس.
البلاغة:
الكناية: في قوله تعالى: (يَوْماً يَجْعَلُ الْوِلْدانَ شِيباً).
كناية عن الهول والشدة، يقال في اليوم الشديد: يوم يشيب نواصي الأطفال.
والأصل فيه: أن الهموم والأحزان إذا تفاقمت على الإنسان أسرع فيه الشيب.
.إعراب الآية رقم (19):
{إِنَّ هذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلى رَبِّهِ سَبِيلاً (19)}.
الإعراب:
الفاء عاطفة (من) اسم شرط جازم في محلّ رفع مبتدأ، ومفعول (شاء) مقدّر أي شاء النجاة أو الايمان (اتّخذ) ماض في محلّ جزم جواب الشرط (إلى ربّه) متعلّق بمحذوف مفعول به ثان.
جملة: (إنّ هذه تذكرة) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (من شاء) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (شاء) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
وجملة: (اتّخذ) لا محلّ لها جواب الشرط غير مقترنة بالفاء.
.إعراب الآية رقم (20):
{إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَؤُا ما تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَؤُا ما تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً وَما تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (20)}.
الإعراب:
(من ثلثي) متعلّق ب (أدنى)، (نصفه) معطوف على أدنى منصوب وكذلك (ثلثه).
والمصدر المؤوّل (أنّك تقوم..) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي يعلم.
الواو عاطفة (طائفة) معطوف على الضمير فاعل تقوم، (من الذين) متعلّق بنعت ل (طائفة)، (معك) ظرف منصوب متعلّق بمحذوف صلة الذين الواو عاطفة قبل لفظ الجلالة (أن) مخفّفة من الثقيلة واسمه ضمير الشأن محذوف، الفاء عاطفة (عليكم) متعلّق ب (تاب).
والمصدر المؤوّل (أن لن تحصوه...) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي علم.
الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (ما) موصول في محلّ نصب مفعول به (من القرآن) تمييز للضمير العائد (علم أن) مثل الأولى (منكم) متعلّق بمحذوف خبر سيكون (آخرون) معطوف على مرضى (في الأرض) متعلّق ب (يضربون) بتضمينه معنى يسعون أو يسافرون (من فضل) متعلّق ب (يبتغون)، (في سبيل) متعلّق ب (يقاتلون)..
والمصدر المؤوّل (أن سيكون..) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي علم الثاني.
الفاء عاطفة (ما تيسّر منه) مثل ما تيسّر من القرآن (قرضا) مفعول مطلق نائب عن المصدر فهو ملاقيه في الاشتقاق، الواو اعتراضيّة (ما) اسم شرط جازم في محلّ نصب مفعول به مقدّم (لأنفسكم) متعلّق ب (تقدّموا) (من خير) تمييز ما، (عند) ظرف منصوب متعلّق بحال من ضمير الغائب في (تجدوه)، (هو) ضمير فصل (خيرا) مفعول به ثان منصوب (أجرا) تمييز منصوب.. الواو عاطفة..
جملة: (إنّ ربّك يعلم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يعلم) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (تقوم) في محلّ رفع خبر أنّ.
وجملة: (اللّه يقدّر) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (يقدّر) في محلّ رفع خبر المبتدأ (اللّه).
وجملة: (علم) لا محلّ لها استئناف في حكم التعليل.
وجملة: (لن تحصوه) في محلّ رفع خبر (أن) المخفّفة.
وجملة: (تاب) لا محلّ لها معطوفة على جملة علم..
وجملة: (اقرؤوا) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن رغبتم في الثواب فاقرؤوا.
وجملة: (تيسّر) لا محلّ لها صلة الموصول (ما).
وجملة: (علم) الثانية لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (سيكون منكم مرضى) في محلّ رفع خبر (أن) المخفّفة.
وجملة: (يضربون) في محلّ رفع نعت ل (آخرون).
وجملة: (يبتغون) في محلّ نصب حال من فاعل يضربون.
وجملة: (يقاتلون) في محلّ رفع نعت ل (آخرون) الثاني.
وجملة: (اقرؤوا) جواب شرط مقدّر.
وجملة: (تيسّر) الثانية لا محلّ لها صلة الموصول (ما) الثاني.
وجملة: (أقيموا) معطوفة على جملة اقرؤوا.
وجملة: (آتوا) معطوفة على جملة اقرؤوا.
وجملة: (تقدّموا) لا محلّ لها اعتراضيّة للتعليل.
وجملة: (تجدوه) لا محلّ لها جواب الشرط غير مقترنة بالفاء.
وجملة: (استغفروا) معطوفة على جملة أقيموا الصلاة.
وجملة: (إنّ اللّه غفور) لا محلّ لها تعليليّة.
الصرف:
(تحصوه)، فيه إعلال بالتسكين وبالحذف أصله تحصيوه- بياء مضمومة بعد الصاد- سكّنت الياء للثقل ثمّ حذفت لالتقاء الساكنين، وزنه تفعوه..
البلاغة:
المجاز المرسل: في قوله تعالى: (أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ).
أي زمانا أقل منهما، استعمل فيه الأدنى، وهو اسم تفضيل من دنا إذا قرب، لما أن المسافة بين الشيئين إذا دنت قل ما بينهما من الأحياز، فهو فيه مجاز مرسل، لأن القرب يقتضي قلة الأحياز بين الشيئين، فاستعمل في لازمه، أو في مطلق القلة.
ويجوز اعتبار التشبيه بين القرب والقلة، ليكون هناك استعارة، والإرسال أقرب.


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

علامات

دالّة الموضوع
متجدد , تبارك , إعراب


زوار هذا الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض
عادي عادي

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل

الانتقال السريع


التوقيت حسب جرينتش . الساعة الآن 08:38 PM.

converter url html by fahad7


اخر المواضيع

أحصل على نسخة قانونية من برنامج مكافح الفيروسات كاسبر Kaspersky Anti Virus 2017 مفعلة لمدة 3 أشهر @ الخطة الدراسية لمادتي اللغة العربية والتربية الإسلامية لمرحلة التعليم التقني والفني المتوسط @ Gray's anatomy review , Loukas, Marios @ Deja Review Pediatrics, 2nd Edition @ Deja Review Family Medicine, 2nd Edition @ فائدة لطلاب العلم احْذَرْ وَلا تَغْتَرْ بِتَشَابُهِ الأَسْمَاءِ @ Deja Review Internal Medicine @ Deja Review Emergency Medicine, 2nd Edition @ Deja Review Surgery , Amit Tevar, Scott King, Jonathan Thompson @ ╣☼╠جـديــــد مــــوقـــ7star ـــــع05-12-2016╣☼ @ سوفتوير 7Star-8080-hd بتاريخ2016.12.05 @ سوفتوير7star_9090hd-mini بتاريخ2016.12.05 @ Deja Review Psychiatry , Abilash Gopal, Alexander Ropper, III,Louis Tramontozzi @ Deja Review USMLE Step 2 CK , Second Edition @ Deja Review Obstetrics & Gynecology 2nd Edition , by Emily Miller_Catherine Lee @ Deja Review Physiology , Edward R Gould @ هل يوجد لودر للماغنوم Magnum SR-200,SR-2525,SR-2070,SR-3080 @ Mind Maps in Medicine , by P. McDermott @ Mind Maps for Medical Students , by Olivia Antoinette Mary Smith @ Cambridge Real Listening and Speaking @ Grammar Activities 2 - Upper-Intermediate @ Junior Encyclopedia. Scientific Discoveries. For Curious Young Minds @ Sigmon Cheryl M. Systematic Word Study for Grade 1 @ Student World Atlas @ Daily Writing: Warm-ups Grades 3-4. A Systematic Approach To Writing Practice with Answer Key @ Jumpstarters for Vocabulary Building - Teacher Resource Book @ Instant Lessons 3. Advanced @ برنامج مكافحة وإزالة البرمجيات الخبيثة Crystal Security 3.5.0.195 بتاريخ 5-12-2016 @ اصدار جديد لبرنامج SmartFTP 8.0 Build 2272 لنقل الملفات من الجهاز الى الموقع بتاريخ 5-12-2016 @ رسميا سوف يصبح بامكانك إستقبال قناة Idman Azerbaycan و AZTV شمال افرقيا @ فيد لبعض الاقمار بتاريخ اليوم 04.12.2016- EUTELSAT 10A (1-Eutelsat 12.5°W @ Levinson-Review of Medical Microbiology and Immunology @ Netter's Essential Histology 2nd edition, 2013 @ Atlas of Histology with Functional and Clinical Correlations 2011 @ DiFiore's Atlas of Histology - with Functional Correlations 12th Edition 2012 @ Junqueira's Basic Histology - Text & Atlas 13th edition 2013 @ Stevens & Lowe’s Human Histology 4th Edition 2015 @ Color Atlas and Text of Histology 6th Edition 2014 @ Histology: A Text and Atlas: With Correlated Cell and Molecular Biology 7th Edition @ Wheater's Functional Histology - A Text and Colour Atlas 6th Edition 2014 @ ملف iptv بصيغة m3u بكامل قنواته وملف بصيغة cfg لقنوات OSN_أفلام..BEN_أفلام فقط @ اختراق البنك المركزي الروسي وسرقة ما يقارب 31 مليون دولار @ English Phrasal Verbbs In Use @ Webster's international Atlas, (c) 2003 @ DK Essential World Atlas, (c) 1997, 1998, 2001 @ برنامج التحليل الإحصائي للبيانات MiniTAB 17.3.1 Dual Edition بأحدث اصدار +مرفق معه باتش التفعيل @ Cambridge English – Advanced Practice Tests @ اهداء للاعضاء الكرام موقع لتركيب الاطباق @ الجيشار3 @ فيد قناة DlREC TV SPORT DTV6 على قمر SES-6@40.5 West @


أقسام المنتدى

´°•. القسم الثقافي .•°` | • اخبـــار العــالـم الان ∫ | ´°•. التكنلوجيـــا .•°` | • قسم أيفون iphone + جالكسي Galaxy | ´°•. حياتنــا و مجتمعنا .•°` | ´°•. القسم الادبي .•°` | ´°•. القسم الترفيهي .•°` | ~¤¢§{(¯´°•. الأقــســـام الاداريـة .•°`¯)}§¢¤~ | ´°•. قسم الفضائيات .•°` | • منتدى الصحة والطب ∫ | • منتدى السياحة والسفر ∫ | الإقـتـراבـات والأستفسارات | المواضيع المكرره والمحدوفه | ملتقى المشرفين والمراقبين | إدارة المنتدى | •منتدى الترحيب والصداقة والاهداءات∫ | • نكت × نكت ضحك ∫ | • منتدى الالغاز والتسالي ∫ | • منتدى العجائب والغرائب والصور ∫ | • منتدى الرياضة ∫ | • منتدى برامج الكمبيوتر والإنترنت وأنظمة التشغيل ∫ | برامج الأمن والحماية | • منتدى الهواتف والاتصالات ∫ | • عـالم C.H.A.T ∫ | • منتدى عالم حواء [ ازياء × فساتين ] ∫ | • منتدى الاسرة والطفل ∫ | • منتدى معرض افريقيا سات للديكور والأثاث∫ | • منتدى مطعم افريقيا سات لأجمل المأكولات∫ | • منتدى عالم الرجل ∫ | • القنوات الفضائية والترددات ∫ | • الشفرات والمفاتيح ∫ | • اجهزة الاستقبال الفضائي Receivers ∫ | • الأنواع المختلفة من أجهزة HD ∫ | • شعر و شعراء ∫ | • منتدى الخواطر - عذب الكلام ∫ | • منتدى القصص والروايات ∫ | • المنتدى الإسلامي ∫ | الصوتيات والمرئيات والكتب الاسلامية | • أبجديــــــات الخيــالـ ∫ | • الدناكل الخارجية بكافة انواعها ∫ | • برج التوليفات والمحطات لجميع الاجهزة ∫ | ´°•. بوابة افريقيا سات .•°` | • منتدى النقاشات و الحوارات ∫ | • قـــــلــم و ورقــهـ ∫ | ´°•. خطوات نحو الأبداع .•°` | • عقــــد مــن اللــؤلــؤ ∫ | • F L I C K R ∫ | • معرض المبدعيــــــن ∫ | • حلقات تعليميه للابداع ∫ | • قاعة هوليود وبوليود ∫ | • مقاطع يوتيوب × مقاطع فيديو ∫ | • حياتي .. يومياتي .. عالمي ∫ | •قسم الرسائل القصيرة والمصورة MMS & SMS | • قسم الاخبار التقنية | • السيرفرات وكروت الستالايت ∫ | • قسم لغات البرمجة Programming languages ∫ | • ركن الإستفسارات وطلبات البرامج والكراك ∫ | • الهندسة الكهربية و الألكترونية والاتصالات ∫ | • أجهزة الهايتك Hitech No1 HD والجيون GEANT ∫ | • أجهزة HD-3 plus & HD-3 pro ∫ | • أجهـزة التايـــجر بأنواعه TIGER* HD* ∫ | ´°•. الخيمة الرمضانية .•°` | • رمضآنيات عأمة ∫ | • أطبآق رمضآنية ∫ | • المسلسلات والبرامج الرمضانية ∫ | • رمضان شهر الخير ∫ | • اخبار ليبيا ∫ | • أجهزة Cobra Box HD وأجهزة ViVo HD∫ | ´°•. منتدي التربية و التعليم .•°` | • منتدى الكتب والبحوث ∫ | • قسم الألعاب Games ∫ | • قسم اللغات x الفرنسية x الانجليزية ∫ | • منتدى التعليم في ليبيا ∫ | • أجهزة اي بوكس I BOX HD ∫ | • أجهزة Star Track HD ∫ | • أجهزة ايكون icone HD & ترون TRON ∫ | • الانمي وافلام الكرتون ∫ | • تطوير المواقع والمنتديات | • قسم قنوات Bein Sport - البين سبورت & شبگة (osn) الشوتايم ∫ | • اجهزة دريم بوكس Dreambox HD ∫ | • اجهزة ستار اكس STAR-X HD ∫ | • ذاكرة الزمن ∫ | • قسم البيع والشراء والتبادل التجاري ∫ | قسم اجهزة الشيرنج الفضائي واجهزة hd | • اجهزة ستارسات StarSat-Starcom HD ∫ | • منتدى التركيبات وصيانة الأطباق ولوازمها ∫ | منتدى الإستفسارات عن الغائبين والتعازي والمواساة | • منتدى القنوات الرياضية ∫ | • قسم خاص بقنوات ( IPTV ) ∫ | من هنا وهناك | • اجهزة ISTAR HD ∫ | • منتدى الاقمار الصناعية وعلوم الفضاء ∫ | • الهندسة الميكانيكية ∫ | • قسم العلوم ( كيمياء+ فيزياء+ احياء +رياضيات )∫ | • الهندسة المدنية والمعمارية ∫ | • أجهزة الماغنوم Magnum HD ∫ | كتب طب الاسنان و الصيدلة و الطب البشري | • اجهزة CAMEL CM-2015 HD - CM-2016 HD ∫ | • برامج ميكروسوفت اوفيس Microsoft Office ∫ | • اجهزة سنايبر SNIPER SAT ∫ | :: قسم التبليغ عن المشاركات والمواضيع المخالفة :: | • الشعر الجاهلي | • مربوعة المنتدى ∫ | • أجهزة ريدلاين REDLINE HD ∫ | • أجهزة سام سات Samsat HD ∫ | • اجهزة تكنوسات TECHNOSAT HD ∫ | • قسم الشبكات والاتصالات ∫ | • أجهزة echosonic ∫ |



Powered by vBulletin® Copyright ©2016, Trans. By Soft
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لــ منتدى افريقيا سات
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1

‪Google+‬‏