منتدى افريقيا سات

تلميح الصورة

تنويه : الى جميع الاعضاء الرجاء منكم عدم مراسلة الادارة عبر الخاص بخصوص مشاكل الرسيفرات والسوفتويرات وضع مشكلتك في القسم المناسب


عودة   منتدى افريقيا سات > ´°•. القسم الثقافي .•°` > • المنتدى الإسلامي ∫

• المنتدى الإسلامي ∫ كـلمات عطره بذكر الله ع ـلي نهج السنه و الجماعه ..

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
#1  
قديم 03-29-2015, 09:48 PM
المسلاتي غير متصل
مشاهدة أوسمتي
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1268
 تاريخ الانتساب : Aug 2012
 فترة الأقامة : 1586 يوم
 أخر زيارة : أمس (05:25 PM)
 مشاركات : 4,793 [ + ]
 السمعة : 10
بيانات اضافيه [ + ]

مشاهدة أوسمتي

افتراضي أحكام لعن الكافرين وعصاة المسلمين




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
أحكام لعن الكافرين وعصاة المسلمين


د. سليمان الغصن


أولاً: مفهوم اللعن.



(1) اللعن في اللغة:


اللعن هو الطرد والإبعاد من الخير"( [1](2)). قال في لسان اللسان:ولعنه يلعنه لعنا: طرده وأبعده.. واللعن التعذيب.. واللعنة: الدعاء عليه، واللعنة في القرآن العذاب، ولعنه الله يلعنه لعناً عذبه، واللعين: المخزي المهلك"( [2](3)).
فظهر من ذلك أن اللعن يطلق على الطرد والإبعاد من الخير سواء كان ذلك بالفعل ومنه التعذيب. أو كان بالقول كالدعاء على الشخص باللعن، أو إظهار خزيه وسبه وشتمه.


(2) اللعن في الشرع:


اللعن في الشرع قريب من معناه في اللغة والتعريف المشهور لـه هو: "الطرد والإبعاد عن رحمة الله".
قال في النهاية: "أصل اللعن: الطرد والإبعاد من الله، ومن الخلق، السب والدعاء"( [3](4)).

وقال الحافظ ابن حجر: "اللعن الدعاء بالإبعاد من رحمة الله تعالى"( [4](5)). وقال في تيسير العزيز الحميد". "قالوا: اللعنة: البعد عن مظان الرحمة ومواطنها، قيل واللعين والملعون، من حقت عليه اللعنة، أو دعي عليه بها"( [5](6)).
وقد يطلق اللعن ويراد به السب والشتم والتنقص والعيب للشخص، ويشهد لذلك الحديث الذي رواه عبد الله بن عمر –رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه"، قيل يا سول الله: وكيف يلعن الرجل والديه؟ قال: "يسب الرجل أبا الرجل، فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه"( [6](7)).

ففي هذا الحديث فسر النبي عليه السلام اللعن بالسب، والسب هو الشتم وهو قبيح الكلام( [7](8)). فدل على أن اللعن قد يطلق ويراد به السب والشتم( [8](9))،


وقد يطلق ويراد به الدعاء على الشخص أو الطائفة مطلقًا ولو بغير لفظ اللعن، ويدل على ذلك حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قيل يا رسول الله: ادع على المشركين. قال: "إني لم أبعث لعانًا، وإنما بعثت رحمة"( [9](10)).

فالدعاء على الغير قد يسمى لعنًا وإن لم يكن بلفظ اللعن.

وهذا المعنى قد يفهم أيضًا من كلام بعض السلف ومن ذلك ما بوب به الهروي في كتابه ذم الكلام بقولـه:

"باب لعن المحدِثين والمتكلمين والمخالفين"

وذكر فيه "ليردن علي أقوام أعرفهم ويعرفوني ثم يحال بيني وبينهم، فأقول: إنهم مني، فيقال: إنك لا تدري ما أحـدثوا بعدك، فأقول:
سحقاً سحقًا لمن غير بعدي"( [10](11)).

كما أن لفظ اللعن قد يراد به محض السب وقد يراد به معناه الأصلي الذي هو الطرد والإبعاد عن رحمة الله( [11](12)).



والذي يتحصل من معاني اللعن وإطلاقاته أربعة:

(1) اللعن على سبيل الإخبار بالطرد والإبعاد عن رحمة الله تعالى كقولك: إن الله لعن الكافرين، أو الكفار ملعونون.

(2) اللعن على سبيل الدعاء بالطرد والإبعاد عن رحمة الله وهذا يأتي بعدة صيغ مثل: لعن الله فلاناً، أو فلان عليه لعنة الله، أو اللهم العن فلاناً، ونحو ذلك.

(3) اللعن على سبيل الدعاء لا على إرادة معنى الطرد والإبعاد عن رحمة الله بل لمطلق السب والشتم كقول القائل: فلان عليه لعنة الله، أو لعنة الله على فلان، ونحو ذلك مما يقصد به قائله مجرد السب والدعاء على الشخص دون استحضار المعنى الخاص للعن.

(4) التعبير باللعن عن السب والشتم والدعاء على الشخص المعين أو الطائفة المعينة بغير لفظ اللعن.


مثل قول: فلان قاتله الله، أو أخزاه الله، أو أهلكه الله، أو اللهم انتقم من فلان، أو اللهم عليك بالطائفة الفلانية، أو فلان السفيه الحقير، ونحو ذلك من أنواع السب والشتم والدعاء، فهذا قد يعبر عنه بأنه نوع من اللعن.

فتبين مما سبق أن اللعن قد يراد به نفس لفظ اللعن وقد يراد به عبارات السب والشتم، كما أن لفظ اللعن قد يراد به معناه الأصلي الذي هو الطرد والإبعاد عن رحمة الله تعالى، وقد يراد به مطلق السب والشتم والتنقص والدعاء على الشخص. والله أعلم.


ثانياً: خطر اللعن:


ليس من صفات أهل الإيمان أن يكون الشخص لُعَنة – أي كثير اللعن للناس( [12](13))- فالمؤمن لا يكون لعّانًا كما قال الرسول عليه السلام: "ليس المؤمن باللعان، ولا الطعان، ولا الفاحش ولا البذيء"( [13](14)).

وكثير اللعن حري بأن يقع لسانه في لعن من لا يستحق فيعرض نفسه للعقاب والوعيد، وقد بيَّن النبي عليه السلام شيئاً من عقوبة اللعانين يوم القيامة بقوله: "لا يكون اللعانون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة"( [14](15)).

قال الإمام النووي: "فيه الزجر عن اللعن، وأن من تخلق به لا يكون فيه هذه الصفات الجميلة، لأن اللعنة في الدعاء يراد بها الإبعاد من رحمة الله تعالى وليس الدعاء بهذا من أخلاق المؤمنين الذين وصفهم الله تعالى بالرحمة بينهم، والتعاون على البر والتقوى، وجعلهم كالبنيان يشد بعضه بعضاً، وكالجسد الواحد، وأن المؤمن يحب لأخيه ما يحب لنفسه، فمن دعا على أخيه المسلم باللعنة، وهي الإبعاد من رحمة الله تعالى فهو في نهاية المقاطعة والتدابر- إلى أن قال-: هذا الذم في الحديث إنما هو لمن كثر منه اللعن لا لمرة واحدة ونحوها، ولأنه يخرج منه أيضاً اللعن المباح، وهو الذي ورد الشرع به..." ( [15](16)).


وقد نهى النبي عليه السلام عن التلاعن بلعنة الله فقال:

"لا تلاعنوا بلعنة الله ولا بغضبه ولا بالنار"( [16](17))،

ومن شدة قبح التلاعن بين المسلمين أن جعل النبي عليه السلام لعن المؤمن كقتله كما في الحديث:

"ومن لعن مؤمناً فهو كقتله"( [17](18)).

ومعناه "أنهما سواء في أصل التحريم، وإن كان القتل أغلظ"( [18](19)).

وقال النووي: "لأن القائل يقطعه عن منافع الدنيا وهذا يقطعه عن نعيم الآخرة، ورحمة الله تعالى،
وقيل معنى لعن المؤمن كقتله في الإثم، وهذا أظهر"( [19](20)).

وقال الحافظ ابن حجر في معناه: "أي لأنه إذا لعنه فكأنه دعا عليه بالهلاك"( [20](21)).


ومن خطورة اللعن بغير حق أن اللعنة ترجع على قائلها، ويبوء بإثمها، ويصير في عداد الفاسقين كما في الحديث

الذي يقول فيه الرسول عليه السلام:

"سباب المسلم فسوق، وقتاله كفر"( [21](22)).

وفي الحديث الآخر:

"لا يرمي رجل رجلاً بالفسوق، ولا يرميه بالكفر،

إلا ارتدت عليه، إن لم يكن صاحبه كذلك"( [22](23)).


وفي حديث ابن عباس –رضي الله عنهما- أن رسول الله عليه السلام قال:

"وإنه من لعن شيئاً ليس له بأهل رجعت اللعنة عليه"( [23](24)).

ومن تربية النبي عليه السلام العملية لأمته في تحذيرهم من إطلاق اللعن بغير حق حتى ولو كان في حق الدواب ما رواه عمران بن حصين قال: بينما رسول الله عليه السلام في بعض أسفاره، وامرأة من الأنصار على ناقة، فضجرت فلعنتها،

فسمع ذلك رسول الله عليه السلام فقال:

"خذوا ما عليها ودعوها، فإنها ملعونة".

قال عمران: فكأني أراها الآن تمشي في الناس، ما يعرض لها أحد( [24](25)).

قال النووي: "إنما قال هذا زجراً لها ولغيرها، وكان قد سبق نهيها ونهي غيرها عن اللعن، فعوقبت بإرسال الناقة والمراد النهي عن مصاحبته لتلك الناقة في الطريق"( [25](26)).


ومما سبق يتبين لنا خطورة إطلاق اللسان باللعن بغير حق وبغير علم، وأن ذلك سبب للوقوع في الإثم والاتصاف بصفات الفاسقين، والحرمان من صفات الصديقين والصالحين،
كما قال عليه السلام: "لا ينبغي لصديق أن يكون لعاناً"( [26](27))


كما تبين أن اللعانين لا يكونون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة،
وكل ذلك زاجر لأهل الإيمان عن إطلاق ألسنتهم بهذا الخلق المشين،
أو الاتصاف بهذا الوصف القبيح.

ثالثاً: اللعن المخرج من الملة:


هناك أنواع من اللعن تخرج صاحبها من الملة ومن ذلك:

لعن الله – سبحانه وتعالى – أو أحد من ملائكته ورسله أو دينه، فهذا كله موجب لردة صاحبه وكفره، ومن أدلة ذلك:


قول الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا} (الأحزاب، الآية 57).

وقال تعالى: {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} (التوبة، الآية 61).

ومعلوم أن اللعن من أعظم الإيذاء والسب.

قال القاضي عياض: "لا خلاف أن ساب الله تعالى من المسلمين كافر حلال الدم"( [27](28)).

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية فيمن سب الله تعالى:

فإن كان مسلماً وجب قتله بالإجماع لأنه بذلك كافر مرتد، وأسوأ من الكافر( [28](29)).

وقال ابن قدامة: "من سب الله تعالى كفر، سواء كان مازحاً أو جاداً"( [29](30)).
وأما سب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فقد قال الإمام أحمد:

"كل من شتم النبي صلى الله عليه وسلم أو انتقصه

– مسلماً كان أو كافراً – فعليه القتل( [30](31)).

وقال ابن المنذر:

"أجمع عوام أهل العلم على أن حد من سب النبي صلى الله عليه وسلم القتل".

وقال إسحاق بن راهوية:


"أجمع المسلمون على أن من سب الله أو سب رسوله صلى الله عليه وسلم .. أنه كافر بذلك، وإن كان مقراً بكل ما أنزل الله"( [31](32)).

وقال القاضي عياض:


"أجمعت الأمة على قتل منتقصه من المسلمين وسابه"( [32](33)).

ونقل القاضي عياض عن محمد بن سحنون قوله:

أجمع العلماء أن شاتم النبي صلى الله عليه وسلم المنتقص له كافر،

والوعيد جار عليه بعذاب الله، وحكمه عند الأمة القتل،

ومن شك في كفره وعذابه كفر( [33](34)).


ويذكر شيخ الإسلام أن تكفير المسلم والحكم بقتله إذا سب النبي صلى الله عليه وسلم هو مذهب الأئمة الأربعة وعامة أهل العلم( [34](35)).
والحكم في سب سائر الأنبياء كالحكم في سب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ( [35](36)).

وكذلك الحكم في سب الملائكة أو أحد منهم.

يقول القاضي عياض:

"وحكم من سب سائر أنبياء الله تعالى وملائكته واستخف بهم

أو كذبهم فيما أتوا به أو أنكرهم وجحدهم

حكم نبينا صلى الله عليه وسلم على مساق ما قدمناه،

قال تعالى:

{إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَن يُفَرِّقُواْ بَيْنَ اللّهِ وَرُسُلِهِ وَيقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُواْ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً * أُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا} (النساء الآيات: 150-151) ( [36](37)).

وبهذا ندرك خطورة اللعن،

وأن الشخص قد يخرج من الملة بكلمة يقولها ولو كان مازحاً.

حكم لعن الكفار عموماً


جاء الشرع بلعن الكفار عمومًا كما قال الله سبحانه وتعالى:

{إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا} (الأحزاب: 64).

وقال تعالى: {فَلَمَّا جَاءهُم مَّا عَرَفُواْ كَفَرُواْ بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّه عَلَى الْكَافِرِين}
(البقرة من الآية: 89).

وقال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ .... } (البقرة من الآية: 161).

كما جاء اللعن لبعض أصنافهم ومن ذلك قولـه تعالى:

{لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ

ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ}

(المائدة: 78).

وقال تعالى:

{وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ

بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاء}

(المائدة من الآية: 64).

وفي الحديث يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:

"لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد"( [37](38)).

وكان المسلمون يلعنون الكفار في قنوتهم كما جاء عن عمر رضي الله عنه أنه كان يقنت بعد الركوع ويقول في دعائه" اللهم العن كفرة أهل الكتاب الذين يصدون عن سبيلك، ويكذبون رسلك ويقاتلون أولياءك، اللهم خالف بين كلمتهم، وزلزل أقدامهم، وأنزل بهم بأسك الذي لا ترده عن القوم المجرمين"( [38](39)).


وروى مسلم عن خفاف بن إيماء قال: ركع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم رفع رأسه فقال: "غفار غفر الله لها، وأسلم سالمها الله، وعصية عصت الله ورسوله، اللهم العن بني لحيان، والعن رعلا وذكوان" ثم وقع ساجداً. قال خفاف: فجعلت لعنة الكفرة من أجل ذلك( [39](40)).

وصح أن أبا هريرة رضي الله عنه كان يقنت في الظهر والعشاء الآخرة وصلاة الصبح، فيدعو للمؤمنين، ويلعن الكفار( [40](41)).

وقد تواتر النقل عن السلف الصالح بلعن الكفار عموماً لا سيما في رمضان كجحدهم الحق، وعداوتهم للدين وأهلـه( [41](42)).

فلعن الكفار إجمالاً جائز سواء علق اللعن بوصف الكفر،


أو بصنف من أصنافهم كاليهود والنصارى ونحو ذلك،

وقد حكى بعض العلماء الإجماع على ذلك.

قال ابن الملقن في شرحه لحديث:

"لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد".

"فيه لعن اليهود والنصارى غير المعينين وهو إجماع"( [42](43)).

وسئل شيخ الإسلام رحمه الله عن رجل لعن اليهود ودينهم، فقال:

"إن لعن دين اليهود الذي هم عليه في هذا الزمان فلا بأس به في ذلك، فإنهم ملعونون هم ودينهم…"( [43](44)).


ولعن الكفار عموماً أو بعض أصنافهم لا يخلو من إحدى حالتين:

الحالة الأولى: أن يكون على سبيل الإخبار.
الحالة الثانية: أن يكون على جهة الدعاء عليهم.

فإن جاء اللعن للكفار عموماً, أو بعض أصنافهم, في سياق الإخبار عن حالهم، فهذا سائغ وجائز لأنه موافق لما جاء في الخبر عن الله تعالى وعن رسوله صلى الله عليه وسلم في لعنهم، فمن أخبر عن ذلك بقوله لعن الله الكفار أو اليهود أو النصارى، فهو صادق في إخباره، لموافقته للشرع وللواقع، فالكفار عموماً ملعونون ومطرودون من رحمة الله ومأواهم النار وبئس القرار كما قال تعالى:

{اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا * خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَّا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا} (المائدة: 37).


لكن لا يصح الإخبار عن طائفة من الكفار المعينين الأحياء بأن الله تعالى لعنهم؛ لأن هذا الإخبار تعبير عن المآل، وهؤلاء الأحياء لا تعلم خاتمتهم، فقد يتوبون ويسلمون، وقد علق الله تعالى لعن الكفار بموتهم على الكفر كما قال تعالى:

{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِين} (البقرة: 161).

فالطائفة من الكفار الأحياء لا يعلم هل طردهم الله تعالى وقضى عليهم بالإبعاد من رحمته، أم أنه كتب لهم حسن الخاتمة، ولهذا ينبغي لمن أراد لعن الأحياء من الكفار على معنى الإخبار بلعن الله لهم أن يقيد ذلك بالوفاة على الكفر فيقول مثلاً: إن الله تعالى لعن من يموت على الكفر.

قال الغزالي "فإن في اللعنة خطراً؛ لأنه حكم على الله –عز وجل- بأنه قد أبعد الملعون، وذلك غيب لا يطلع عليه غير الله تعالى، ويطلع عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أطلعه الله عليه"( [44](45)).


وأما الحال الثانية وهي لعن الكفار عموماً أو بعض أصنافهم على معنى الدعاء عليهم كقول القائل: اللهم العن الكفار أو اليهود أو النصارى أو لعنة الله عليهم ونحو ذلك، فهذا لا يخلو من أمور:

فإن كان المدعو عليهم باللعنة من الكفار أمواتاً فالدعاء عليهم باللعنة تحصيل حاصل؛ لأن الله تعالى قد أخبر بلعنهم.
وأما إن كان المدعو عليهم باللعن أحياءً فهذا ينبني حكمه على حكم الدعاء على الكفار إجمالاً.


وبتدبر النصوص الشرعية لا نجد دعاء على الكافرين عموماً ومطلقاً إلا ما جاء عن نوح –عليه الصلاة والسلام- فيما ذكره الله تعالى بقوله:

{وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا

{71/26} إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا} (نوح: 26-27).

قال بعض العلماء: إنما دعا نوح – عليه السلام- بهذا لما أوحى إليه أنه لن يؤمن من قومه إلا من قد آمن، كما قال تعالى:


{وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلاَّ مَن قَدْ آمَنَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُون} (هود: 36).

وقد روى الطبري في تفسيره بسنده عن قتادة في قولـه تعالى:

{رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الأرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا} (نوح من الآية: 26).

قال: "أما والله ما دعا عليهم حتى أتاه الوحي من السماء

{وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلاَّ مَن قَدْ آمَنَ} (هود: 36)،

فعند ذلك دعا عليهم نبي الله نوح فقال:

{وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا {71/26}

إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا} ( [45](46))

( نوح: 26-27).


وهناك قول آخر وهو أن نوحاً – عليه السلام- دعا على قومه بعد استعجالهم عذاب الله تعالى فيما قصه الله تعالى عنهم في قولـه:

{قَالُواْ يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتَنِا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ*

قَالَ إِنَّمَا يَأْتِيكُم بِهِ اللّهُ إِن شَاء وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ}

(هود: 32-33)،

فبعد استعجالهم دعا عليهم نوح- عليه السلام - ثم أوحى الله تعالى إليه بعد ذلك بعدم إيمان من لم يؤمن فقال:

{وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلاَّ مَن قَدْ آمَنَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ}

( [46](47)) (هود: 36).

فدعوة نوح - عليه السلام - كانت بعد علمه بعدم إيمانهم، أو بعد يأسه من إيمانهم، وظهور عنادهم واستكبارهم واستعجالهم العذاب ففي الدعاء عليهم والحالة هذه انتصار منهم، وعظة لمن بعدهم، وإنذار وتحذير للمستكبرين بحلول العقوبة بالمخالفين، والانتقام من المعاندين.

ويقرب من دعوة نوح –عليه السلام- دعوة موسى - عليه السلام - على فرعون وملئه كما ذكر الله تعالى ذلك بقوله:

{وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ} (يونس: 88).

قال الحافظ بن كثير:

"هذا إخبار من الله تعالى عما دعا به موسى عليه السلام على فرعون وملئه لما أبوا قبول الحق واستمروا على ضلالهم وكفرهم معاندين جاحدين ظلماً وعلواً وتكبراً وعتواً...
وهذه الدعوة كانت من موسى - عليه السلام- غضباً لله ولدينه على فرعون وملئه الذين تبين له أنهم لا خير فيهم، ولا يجيء منهم شيء كما دعا نوح عليه السلام...." ( [47](48)).

وقال القرطبي:

"استشكل بعض الناس هذه الآية فقال: كيف دعا عليهم وحكم الرسل استدعاء إيمان قومهم، فالجواب أنه لا يجوز أن يدعو نبي على قومه إلا بإذن من الله، وإعلام أنه ليس فيهم من يؤمن ولا يخرج من أصلابهم من يؤمن، دليله قول نوح - عليه السلام -" {وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلاَّ مَن قَدْ آمَنَ} (هود من الآية: 36)،
وعند ذلك قال: {وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا} ( [48](49))
(نوح من الآية: 26).


وأما نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فبتأمل سيرته وأحواله نجد أنه لم يدع على الكفار عموماً،
وإنما جاء عنه الدعاء على بعضهم لأسباب معينة.

فقد دعا على الأحزاب وعلى المشركين وعلى مضر وعلى قريش كما روى البخاري بسنده عن ابن أبي أوفى - رضي الله عنهما- قال: دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم على الأحزاب فقال: "اللهم منزل الكتاب، سريع الحساب، اهزم الأحزاب وزلزلهم"( [49](50)).

وفي رواية: دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الأحزاب على المشركين فقال:


"اللهم منزل الكتاب، سريع الحساب، اللهم اهزم الأحزاب، اللهم اهزمهم وزلزلهم"( [50](51)).

وفي رواية أنه دعاء عليهم بقوله:


"ملأ الله بيوتهم وقبورهم ناراً، شغلونا عن صلاة الوسطى"( [51](52)).


وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه في دعاء قنوت النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة العشاء وفيه:
"اللهم اشدد وطأتك على مضر، اللهم اجعلها عليهم سنين كسنين يوسف"( [52](53)).

وفي حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما آذته قريش دعا عليهم فقال:

"اللهم عليك بقريش، اللهم عليك بقريش، اللهم عليك بقريش"( [53](54)).

قال ابن العربي المالكي:

"ودعا النبي صلى الله عليه وسلم على من تحزب على المؤمنين وألب عليهم، وكان هذا أصلاً في الدعاء على الكفار في الجملة"( [54](55)).

وعلق النووي على الحديث الذي فيه دعاء النبي صلى الله عليه وسلم بنقل حمى المدينة إلى الجحفة( [55](56)) فقال: "فيه دليل للدعاء على الكفار بالأمراض والأسقام والهلاك"( [56](57)).
ومما سبق يمكن أن نلحظ ما يلي:

(1) أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يدع على الكفار دعوة عامة تشمل جميعهم.

(2) أن الرسول صلى الله عليه وسلم دعا على بعض أصناف أو طوائف أو قبائل من الكفار لأسباب معينة كفعلهم لمحرم أو صدهم عن واجب أو أذيتهم للمؤمنين.

(3) أن عامة الدعاء على الكافرين المنقول عن الرسول صلى الله عليه وسلم إنما كان لكف شرهم وإزالة بأسهم، وكسر شوكتهم، وتعذيبهم بما يردعهم، ولم يظهر من دعواته صلى الله عليه وسلم رغبته في بقائهم على الكفر، وموتهم عليه.

(4) أنه لم ينقل عنه صلى الله عليه وسلم دعاء على الكافرين المسالمين لمجرد كفرهم.

(5) أنه صلى الله عليه وسلم امتنع من الدعاء على بعض المشركين كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قيل يا رسول الله: ادع على المشركين، قال: "إني لم أُبعث لعاناً، وإنما بعثت رحمة"( [57](58)).


بل إنه في بعض الأحوال كان يدعو لهم ليتألفهم كما روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه: قدم الطفيل بن عمرو الدوسي وأصحابه على النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا رسول الله إن دوساً عصت وأبت، فادع الله عليها، فقيل: هلكت دوس، قال:

"اللهم اهد دوساً وائت بهم"( [58](59)).
وقد ترجم البخاري لهذا الحديث بقولـه: "باب الدعاء للمشركين بالهدى ليتألفهم".

وعلق الحافظ بن حجر على ترجمة البخاري وقولـه:

"ليتألفهم" بأن هذا من فقهه وأنه أشار إلى "الفرق بين المقامين، وأنه صلى الله عليه وسلم كان تارة يدعو عليهم، وتارة يدعو لهم،

فالحالة الأولى حيث تشتد شوكتهم، ويكثر أذاهم...
والحالة الثانية حيث تؤمن غائلتهم، ويرجى تألفهم كما في قصة دوس"( [59](60)).


وقال الحافظ بن حجر في موطن آخر: "وحكى ابن بطال أن الدعاء للمشركين ناسخ للدعاء على المشركين، ودليله قولـه تعالى: {لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ} (آل عمران: ) قال: والأكثر على ألا نسخ، وأن الدعاء على المشركين جائز، وإنما النهي عن ذلك في حق من يرجى تألفهم ودخولهم في الإسلام،

ويحتمل في التوفيق بينهما أن الجواز حيث يكون في الدعاء ما يقتضي زجرهم عن تماديهم على الكفر والمنع حيث يقع الدعاء عليهم بالهلاك على كفرهم"( [60](61)).
وبناء على هذا فإنه يمكن أن يقال بأن لعن طائفة من الكفار الأحياء أو صنف منهم على معنى الدعاء عليهم باللعن لا يخلو من حالين:

الحال الأولى: جواز اللعن: على معنى الدعاء عليهم بما يزيل بأسهم ويمحق قوتهم، ويكف شرهم، ويذيقهم من العذاب ما يشغلهم به عن أذية المسلمين وعن التطاول على الدين، ويوقعهم في الذل والصغار، فهذا جائز في حق من طغى وبغى، واستكبر واعتدى، ولعن هؤلاء داخل في الانتصار للدين ولعباد الله المؤمنين،
وهذا المعنى ظاهر فيما سبق نقله عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه حيث كان يلعن في قنوته الكفار الذين يصدون عن سبيل الله ويدعو عليهم، وعلى هذا المعنى يحمل ما جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه وغيره من لعن الكفار،
ويشهد لذلك حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قنت شهراً يلعن رعلا وذكوان وعصيه( [61](62)).
وفي رواية: "قنت شهراً يدعو على أحياء من العرب ثم تركه"( [62](63)).
قال النووي: "فيه جواز لعن الكفار وطائفة معينة منهم"( [63](64)).


والحال الثانية: عدم اللعن: وهذا في حق المسالمين، ومن يُسعى في تأليفه وترجى هدايته، فهؤلاء لا يلعنون لما في لعنهم من استعدائهم، ونفورهم ولعدم المصلحة من ذلك،
ويدل لذلك حديث: "اللهم اهد دوسا"، وحديث: "إني لم أبعث لعانا" وحديث: "أسلم سالمها الله"( [64](65)). فالدعاء يكون على العتاة والظلمة الأشرار والمستكبرين والمعاندين للحق دون المسالمين.
قال الحافظ ابن حجر: "إن الدعاء على المشركين بالقحط ينبغي أن يخص بمن كان محارباً دون من كان مسالماً"( [65](66)).


تم بحمد الله تعالى


=============================
(1) هذا البحث جزء من كتاب مطبوع بعنوان "أحكام لعن الكافرين وعصاة المسلمين- دراسة عقدية" لفضيلة الشيخ د. سليمان الغصن. طبع دار كنوز إشبيلية بالرياض.
(2) الصحاح للجوهري مادة لعن (6/2186). وانظر ترتيب القاموس (4/151).
(3) لسان اللسان مادة "لعن" (2/509) باختصار.
(4) النهاية في غريب الحديث لابن الأثير (4/220).
(5) فتح الباري (10/571).
(6) تيسير العزيز الحميد (ص190).
(7) رواه البخاري في صحيحه، كتاب الأدب باب لا يسب الرجل والديه برقم (5973).
(8) انظر لسان اللسان (1/568، 652) مادة "سبب" و"شتم" وترتيب القاموس (2/672).
(9) انظر القول المفيد على كتاب التوحيد (1/226).
(10) رواه مسلم في كتاب البر والصلة برقم (6613).
(11) رواه البخاري في كتاب الرقاق، باب في الحوض، برقم (6583، 6584)، وانظر ذم الكلام للهروي (ص284-289).
(12) انظر فتح الباري (12/89).


(13) انظر لسان اللسان (1/509) مادة "لعن" والصحاح (6/2196) مادة "لعن".
(14) رواه أحمد (1/416) والترمذي في أبواب البر والصلة، باب ما جاء في اللعنة برقم (1977) وحسنه، وصححه الألباني كما في صحيح الترمذي (2/189).
(15) رواه مسلم في كتاب البر والصلة برقم (6610).
(16) شرح مسلم للنووي (16/114-115) باختصار.
(17) رواه الترمذي في كتاب البر والصلة، باب ما جاء في اللعنة برقم (1976) وقال حديث حسن صحيح.
(18) رواه البخاري في صحيحه، كتاب الأدب باب ما ينهى عن السباب واللعن برقم (6047).
(19) شرح مسلم للنووي (1/294).
(20) شرح مسلم للنووي (16/114).
(21) فتح الباري (10/572).
(22) رواه البخاري في صحيحه، كتاب الأدب باب ما ينهى عن السباب واللعن برقم (6044)، ومسلم في كتاب الإيمان برقم (221).
(23) رواه البخاري في صحيحه، كتاب الأدب باب ما ينهى عن السباب واللعن برقم (6045).
(24) رواه الترمذي في كتاب البر والصلة، باب ما جاء في اللعنة برقم (1978) وقال حسن غريب.
(25) رواه مسلم في كتاب البر والصلة برقم (6604).
(26) شرح مسلم للنووي (16/113).
(27) رواه مسلم في كتاب البر والصلة برقم (6608).


(27) رواه مسلم في كتاب البر والصلة برقم (6608).
(28) الشفا بتعريف حقوق المصطفى (2/1047).
(29) الصارم المسلول ص390.
(30) المغني (12/298).
(31) أحكام أهل الذمة (2/205).
(32) انظر: الصارم المسلول ص7.
(33) الشفا (2/926).
(34) الشفا (2/935).
(35) انظر: الصارم المسلول ص7.
(36) انظر: الصارم المسلول ص404.
(37) الشفا (2/1097).

(37) الشفا (2/1097).
(38) رواه البخاري في كتاب الجنائز، باب ما جاء في قبر النبي r وأبي بكر وعمر –رضي الله عنهما- برقم (1390) ومسلم في كتاب المساجد برقم (1186).
(39) رواه البيهقي في سننه، كتاب الصلاة، باب دعاء القنوت (2/210-211).
(40) رواه مسلم في كتاب المساجد برقم (1544).
(41) رواه البخاري في كتاب الأذان باب (126) برقم (797)، ومسلم في كتاب المساجد برقم (1558).
(42) انظر: شرح السنة للبغوي (3/132)، وتفسير ابن كثير (1/313)، وتفسير القرطبي(2/185).
(43) الإعلام بفوائد عمدة الأحكام (4/508).
(44) مجموع فتاوى شيخ الإسلام (35/200).
(45) إحياء علوم الدين (3/111).
(46) تفسير الطبري (23/308) وروى نحوه عن الضحاك كما ذكره في تفسير سورة هود(12/391)، وانظر تفسير القرطبي (18/268)، وأحكام القرآن لابن العربي (4/312).
(47) انظر تفسير الطبري (12/390-391) وتفسير ابن كثير (4/718).


(48) تفسير ابن كثير (4/694-695) باختصار.
(49) تفسير القرطبي (8/334).
(50) رواه البخاري في كتاب الدعوات، باب الدعاء على المشركين برقم (6392).
(51) رواه البخاري في كتاب الجهاد والسير باب الدعاء على المشركين بالهزيمة والزلزلة برقم(2933).
(52) رواه البخاري في كتاب الجهاد والسير، باب الدعاء على المشركين بالهزيمة والزلزلة برقم(2931).
(53) رواه البخاري في كتاب الدعوات، باب الدعاء على المشركين برقم (6393)، ومسلم في كتاب المساجد برقم (1542).
(54) رواه البخاري في كتاب الجهاد والسير، باب الدعاء على المشركين بالهزيمة والزلزلة برقم(2934).
(55) أحكام القرآن لابن العربي (4/312).
(56) رواه مسلم في كتاب الحج برقم (1375).
(57) شرح مسلم للنووي (9/503).
(58) رواه مسلم في كتاب البر والصلة برقم (6613).
(59) رواه البخاري في كتاب الجهاد والسير باب الدعاء للمشركين بالهدى ليتألفهم برقم (2937).
(60) فتح الباري (6/134).
(61) فتح الباري (11/234).
(62) رواه مسلم في كتاب المساجد برقم: (1552).
(63) رواه مسلم في كتاب المساجد برقم: (1554).
(64) شرح مسلم للنووي (4/304).
(65) رواه البخاري في كتاب المناقب باب ذكر أسلم وغفار برقم (3513)، ومسلم في كتاب الفضائل برقم (6358).
(66) فتح الباري (2/627).








الحمد لله رب العالمين



المصدر ملتقى اهل الحديث


Hp;hl guk hg;htvdk ,uwhm hglsgldk hglsgldk hg;htvdk






آخر تعديل المسلاتي يوم 03-29-2015 في 09:55 PM.
رد مع اقتباس
قديم 03-29-2015, 10:27 PM   #2


الصورة الرمزية لـ Kokas Valley
Kokas Valley غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 37037
 تاريخ الانتساب :  Jul 2013
 أخر زيارة : 11-20-2016 (05:47 AM)
 مشاركات : 10,042 [ + ]
 السمعة :  10
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
عيّرتني بالشيب وهو وقار
ليتها عيّرت بما هو عار
إن تكن شابت الذوائب مني
فالليالي تزينها الأقمار
لوني المفضل : Tomato

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: أحكام لعن الكافرين وعصاة المسلمين



بارك الله فيكَ وأحسنَ إليك


 
 توقيع : Kokas Valley



رد مع اقتباس
قديم 03-30-2015, 05:56 PM   #3


الصورة الرمزية لـ المسلاتي
المسلاتي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1268
 تاريخ الانتساب :  Aug 2012
 أخر زيارة : أمس (05:25 PM)
 مشاركات : 4,793 [ + ]
 السمعة :  10
لوني المفضل : Cadetblue

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: أحكام لعن الكافرين وعصاة المسلمين



اقتباس:
الكاتب : rejja عرض المشاركة
بارك الله فيكَ وأحسنَ إليك
امين
جزاكم الله خيرا على المتابعة


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

علامات

دالّة الموضوع
أحكام , المسلمين , الكافرين , وعصاة


زوار هذا الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض
عادي عادي

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل

الانتقال السريع


التوقيت حسب جرينتش . الساعة الآن 12:06 AM.

converter url html by fahad7


اخر المواضيع

فيسبوك تطلق ميزة جديدة للمستخدمين لمحاربة المحتوى الكاذب @ تسريب كافة مواصفات هاتف نوكيا d1c الذي سيعمل بنظام أندرويد @ شركة هوندا تستعد للكشف عن رؤيتها لمستقبل السيارات في ces 2017 @ هاتف جالاكسي Galaxy S8 أول هواتف سامسونج بمكبرات صوتية مزدوجة @ اصدار جديد لبرنامج AllPlayer 7.0.0.0 لتشغيل جميع ملفات الفيديو والصوت بتاريخ 7-12-2016 @ اصدار جديد لبرنامج Windows Repair 3.9.18 (All In One) لإصلاح مشاكل الويندوز بتاريخ 7-12-2016 @ اصدار جديد لبرنامج كودك تشغيل الفيديو STANDARD Codecs 4.1.8 بتاريخ 7-12-2016 @ اصدار جديد لبرنامج كودك تشغيل الفيديو ADVANCED Codecs 6.7.8 بتاريخ 7-12-2016 @ اصدار جديد لبرنامج Connectify 2016.0.11.37948 لتحويل الكمبيوتر الى موزع انترنت راوتر بتاريخ 7-12-2016 @ اصدار جديد لبرنامج SUPERAntiSpyware 6.0.1230 لحدف ملفات التجسس والاختراق بتاريخ 7-12-2016 @ نتيجة امتحان المفاضلة لطلبة كلية الهنسة "جامعة طرابلس " المقبولين لفصل ربيع 2017 @ Physiology (Lippincott Illustrated Reviews Series) North American Edition @ Neuroscience (Lippincott Illustrated Reviews Series) North American Edition @ اضافة رائعه للمتصفح لتخطي اعلانات روابط الاختصار مثل ad f.ly وغيرها ( الروابط الربحية المزعجة ) @ Guyton and Hall Textbook of Medical Physiology Twelfth Edition @ Costanzo Physiology Fifth Edition @ علم وظائف الأعضاء البشرية Human Physiology: From Cells to Systems Seventh Edition @ BRS Board Review Series Microbiology & Immunology 6th Ediion 2014 @ Rapid Review Microbiology and Immunology 3rd Edition 2011 @ Rapid Review Biochemistry 3rd Edition 2011 @ BRS Biochemistry, Molecular Biology & Genetics 6th Edition 2014 @ BRS Physiology 6th Edition 2015 @ Rapid Review Physiology 2nd Edition 2012 @ BRS Pathology 5th Edition 2014 @ Rapid Review Pathology 4th Edition 2014 @ الكتابة من البداية الى النهاية WRITING from start to finish: a six-step guide @ 65 short stories, w. Somerset maugham @ Mathematics Education: A Spectrum of Work in Mathematical Sciences Departments (2016) @ سوفتويرicone_3g_ new بتاريخ2016.12.07 @ A Practical English Grammar @ سوفتويرicone_i2020_ new بتاريخ2016.12.07 @ CUTTING EDGE 3d EDITION (UPPER INTERMEDIATE) by Longman Pearson @ ملف iptv @ سوفتويرicone_i4040_ newبتاريخ2016.12.07 @ سوفتويرicone_i10_plus_new بتاريخ2016.12.07 @ Oxford English for Professionals @ سوفتويرicone_i10_plus_iraq_ new بتاريخ2016.12.07 @ سوفتوير جهاز ultra-box z5 hd v1.2.5 بتاريخ 6-12-2016 @ سوفتوير جهاز duosat next uhd android 4k v1.1.11 بتاريخ 6-12-2016 @ قنوات Jeem HD & Baraem على Badr-6 @ 26° East @ سوفتوير icone_i3030_ip newبتاريخ2016.12.07 @ قناة DZAIR AURES على Eutelsat 7 West A @ 7° West @ قناة Libya Today على Eutelsat 8 West B @ 8° West @ سوفتويرicone_i50_ newبتاريخ2016.12.07 @ جديد جهاز echolink tornado v3 mini canal sat bein max ok بتاريخ 7-12-2016 @ سوفتويرicone_i3030_new بتاريح2016.12.07 @ جديد جهاز echolink grande pro v2.02 بتاريخ 7-12-2016 @ جديد جهاز echolink femto pro v2.02 بتاريخ 7-12-2016 @ جديد جهاز Flash Echolink Tornado V5 240mm CANAL SAT OK بتاريخ 7-12-2016 @ جديد جهاز Flash Echolink Tornado V5 Mini CANAL SAT OK بتاريخ 7-12-2016 @


أقسام المنتدى

´°•. القسم الثقافي .•°` | • اخبـــار العــالـم الان ∫ | ´°•. التكنلوجيـــا .•°` | • قسم أيفون iphone + جالكسي Galaxy | ´°•. حياتنــا و مجتمعنا .•°` | ´°•. القسم الادبي .•°` | ´°•. القسم الترفيهي .•°` | ~¤¢§{(¯´°•. الأقــســـام الاداريـة .•°`¯)}§¢¤~ | ´°•. قسم الفضائيات .•°` | • منتدى الصحة والطب ∫ | • منتدى السياحة والسفر ∫ | الإقـتـراבـات والأستفسارات | المواضيع المكرره والمحدوفه | ملتقى المشرفين والمراقبين | إدارة المنتدى | •منتدى الترحيب والصداقة والاهداءات∫ | • نكت × نكت ضحك ∫ | • منتدى الالغاز والتسالي ∫ | • منتدى العجائب والغرائب والصور ∫ | • منتدى الرياضة ∫ | • منتدى برامج الكمبيوتر والإنترنت وأنظمة التشغيل ∫ | برامج الأمن والحماية | • منتدى الهواتف والاتصالات ∫ | • عـالم C.H.A.T ∫ | • منتدى عالم حواء [ ازياء × فساتين ] ∫ | • منتدى الاسرة والطفل ∫ | • منتدى معرض افريقيا سات للديكور والأثاث∫ | • منتدى مطعم افريقيا سات لأجمل المأكولات∫ | • منتدى عالم الرجل ∫ | • القنوات الفضائية والترددات ∫ | • الشفرات والمفاتيح ∫ | • اجهزة الاستقبال الفضائي Receivers ∫ | • الأنواع المختلفة من أجهزة HD ∫ | • شعر و شعراء ∫ | • منتدى الخواطر - عذب الكلام ∫ | • منتدى القصص والروايات ∫ | • المنتدى الإسلامي ∫ | الصوتيات والمرئيات والكتب الاسلامية | • أبجديــــــات الخيــالـ ∫ | • الدناكل الخارجية بكافة انواعها ∫ | • برج التوليفات والمحطات لجميع الاجهزة ∫ | ´°•. بوابة افريقيا سات .•°` | • منتدى النقاشات و الحوارات ∫ | • قـــــلــم و ورقــهـ ∫ | ´°•. خطوات نحو الأبداع .•°` | • عقــــد مــن اللــؤلــؤ ∫ | • F L I C K R ∫ | • معرض المبدعيــــــن ∫ | • حلقات تعليميه للابداع ∫ | • قاعة هوليود وبوليود ∫ | • مقاطع يوتيوب × مقاطع فيديو ∫ | • حياتي .. يومياتي .. عالمي ∫ | •قسم الرسائل القصيرة والمصورة MMS & SMS | • قسم الاخبار التقنية | • السيرفرات وكروت الستالايت ∫ | • قسم لغات البرمجة Programming languages ∫ | • ركن الإستفسارات وطلبات البرامج والكراك ∫ | • الهندسة الكهربية و الألكترونية والاتصالات ∫ | • أجهزة الهايتك Hitech No1 HD والجيون GEANT ∫ | • أجهزة HD-3 plus & HD-3 pro ∫ | • أجهـزة التايـــجر بأنواعه TIGER* HD* ∫ | ´°•. الخيمة الرمضانية .•°` | • رمضآنيات عأمة ∫ | • أطبآق رمضآنية ∫ | • المسلسلات والبرامج الرمضانية ∫ | • رمضان شهر الخير ∫ | • اخبار ليبيا ∫ | • أجهزة Cobra Box HD وأجهزة ViVo HD∫ | ´°•. منتدي التربية و التعليم .•°` | • منتدى الكتب والبحوث ∫ | • قسم الألعاب Games ∫ | • قسم اللغات x الفرنسية x الانجليزية ∫ | • منتدى التعليم في ليبيا ∫ | • أجهزة اي بوكس I BOX HD ∫ | • أجهزة Star Track HD ∫ | • أجهزة ايكون icone HD & ترون TRON ∫ | • الانمي وافلام الكرتون ∫ | • تطوير المواقع والمنتديات | • قسم قنوات Bein Sport - البين سبورت & شبگة (osn) الشوتايم ∫ | • اجهزة دريم بوكس Dreambox HD ∫ | • اجهزة ستار اكس STAR-X HD ∫ | • ذاكرة الزمن ∫ | • قسم البيع والشراء والتبادل التجاري ∫ | قسم اجهزة الشيرنج الفضائي واجهزة hd | • اجهزة ستارسات StarSat-Starcom HD ∫ | • منتدى التركيبات وصيانة الأطباق ولوازمها ∫ | منتدى الإستفسارات عن الغائبين والتعازي والمواساة | • منتدى القنوات الرياضية ∫ | • قسم خاص بقنوات ( IPTV ) ∫ | من هنا وهناك | • اجهزة ISTAR HD ∫ | • منتدى الاقمار الصناعية وعلوم الفضاء ∫ | • الهندسة الميكانيكية ∫ | • قسم العلوم ( كيمياء+ فيزياء+ احياء +رياضيات )∫ | • الهندسة المدنية والمعمارية ∫ | • أجهزة الماغنوم Magnum HD ∫ | كتب طب الاسنان و الصيدلة و الطب البشري | • اجهزة CAMEL CM-2015 HD - CM-2016 HD ∫ | • برامج ميكروسوفت اوفيس Microsoft Office ∫ | • اجهزة سنايبر SNIPER SAT ∫ | :: قسم التبليغ عن المشاركات والمواضيع المخالفة :: | • الشعر الجاهلي | • مربوعة المنتدى ∫ | • أجهزة ريدلاين REDLINE HD ∫ | • أجهزة سام سات Samsat HD ∫ | • اجهزة تكنوسات TECHNOSAT HD ∫ | • قسم الشبكات والاتصالات ∫ | • أجهزة echosonic ∫ |



Powered by vBulletin® Copyright ©2016, Trans. By Soft
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لــ منتدى افريقيا سات
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1

‪Google+‬‏