منتدى افريقيا سات

تلميح الصورة

تنويه : الى جميع الاعضاء الرجاء منكم عدم مراسلة الادارة عبر الخاص بخصوص مشاكل الرسيفرات والسوفتويرات وضع مشكلتك في القسم المناسب


عودة   منتدى افريقيا سات > ´°•. القسم الثقافي .•°` > • اخبـــار العــالـم الان ∫ > • اخبار ليبيا ∫

• اخبار ليبيا ∫ خاص بالاخبار السياسية والاقتصادية والاجتماعية في ليبيا

 
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 08-20-2013, 09:01 AM   #11


الصورة الرمزية لـ جود الحياة
جود الحياة غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 38043
 تاريخ الانتساب :  Aug 2013
 أخر زيارة : 12-04-2016 (12:58 PM)
 مشاركات : 8,603 [ + ]
 السمعة :  10
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: موسوعة للقبائل الليبيه والعربيه



قبائل عربيه من الألف الى الياء

http://www.bawazir.com/arab-tribes-1.htm#1


 
 توقيع : جود الحياة

" إذا علمت رجلاً فقد علمت فرداً ،
وإذا علمت امرأةً فقد علمت جيلاً "



قديم 08-20-2013, 09:13 AM   #12


الصورة الرمزية لـ جود الحياة
جود الحياة غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 38043
 تاريخ الانتساب :  Aug 2013
 أخر زيارة : 12-04-2016 (12:58 PM)
 مشاركات : 8,603 [ + ]
 السمعة :  10
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: موسوعة للقبائل الليبيه والعربيه



نسب عائلة المغاورى بمصر و ليبيا





مغوار بن عبد الرحمن بن صنقر بن هندى بن على بن على بن عقار بن موسى بن محمد بن سليمان بن فائد بن مقدم بن ذؤيب بن أبى ذؤيب بن أحمد بن أبى الليل بن كعب بن على بن يعقوب بن كعب بن أحمد بن ترجم بن حميد بن يحيى بن كعب بن مالك بن الأشهب بن دويكل بن يحيى بن حميد بن علاق بن يزيد بن أسيد بن زفر بن أسماء بن عمرو بن أسيد بن لبيد بن مالك بن أهيب بن عبد الله بن قنفذ بن جابر بن مالك بن عوف بن إمرؤ القيس بن بهثة بن سليم بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيسعيلان بن إلناس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن أد بن أدد بن الهميسع بن سلامان بن نبت بن حمل بن قيدار بن إسماعيل بن إبراهيم بن تارح بن ناحور بن شاروخ بن أرغو بن فالغ بن عابر بن شالخ بن أرفشخد بن سام بن نوح بن لمك بن متوشلخ بن إدريس بن اليارد بن مهلائيل بن قينان بن أنوش بن شيث بن أدم أبو البشر





عائلة المغاورى فخذ من صنقر من أولاد على من العواقير من أبناء أبى الليل من الكعوب من سليم بن منصور من مضر






 
 توقيع : جود الحياة

" إذا علمت رجلاً فقد علمت فرداً ،
وإذا علمت امرأةً فقد علمت جيلاً "



قديم 08-20-2013, 09:14 AM   #13


الصورة الرمزية لـ جود الحياة
جود الحياة غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 38043
 تاريخ الانتساب :  Aug 2013
 أخر زيارة : 12-04-2016 (12:58 PM)
 مشاركات : 8,603 [ + ]
 السمعة :  10
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: موسوعة للقبائل الليبيه والعربيه



هذه بطون قبائل بني سليم في ليبيا وهي مكتوبة ياختصار كما يلي:

بنو سُليم قـبيلة عـربية قيسية تنسب إلى سُليم بن منصور بن عكرمة بن خفصة بن قـيس بن عـيلان بن مضر، كانوا يقيمون بنجد والحجاز، ثم انتقلوا إلى صعـيد مصر، ومنه هاجروا في عام 443 ﻫ (1051) إلى المغـرب العـربي، واستقرت بطونهم في ليبيا وتونس، حيث استقر بنو هيب في برقة، وبنو ذباب بطرابلس، وبنو عـوف وبنو زغـب بتونس.

أولا: بنو ذباب:
هم بنو ذباب بن ربيعة بن زغـب الأكبر بن جـرو بن مالك بن خفاف بن إمرئ القيس بن بهثة بن سليم(1)، ولذباب ولدين هما:

أ- أحمد: ومنه أولاد أحمد ويقيمون بتونس(2).
ب- كعب:وله اربعة ابناء جمعة,عيسى ,محمود,موسى
من جمعة :سالم وسليمان

1. سليمان: ومنه أولاد سليمان الذين ذكر ابن خلدون أن مواطنهم قبلة غـريان ومغـر(3) وأن رئاستهم في ولد نصر بن زائد بن سليمان(4) وقال أنها في عـصره (أواخر القرن الرابع عـشر) لهائل بن حامد بن حماد بن نصر، وقال المقريزي أنهم يقيمون في جهة فزان وودان(5).
وقد استطاع أولاد سليمان بمساعـدة المحاميد في أوائل القرن الثامن عـشر الاستقرار بمنطقة سرت وحكمها، بعـد هجرة الجبالية إلى مصر الذين كانوا يحكمون المنطقة بعـد حروب استمرت بينهم نحو أربعـين عاما(6)، وأسفر إستقرار أولاد سليمان بسرت في منتصف الطريق بين طرابلس وبرقة عـن دخولهم في صدام مع القرمانليين، وكان من أشهر تلك الصدامات ما حدث في سنة 1806 وأدى إلى مقتل أحمد سيف النصر شيخ أولاد سليمان وعـدد من أبناء قبيلته وهجرة جزء منهم، ثم ما حدث بعـد تولي عـبد الجليل سيف النصر مشيخة أولاد سليمان في سنة 1832 في أواخر حكم يوسف باشا القرمانلي وتصدامه معه، وتواصل هذا الصدام مع الدولة العـثمانية بعـد عـودة ليبيا إلى الحكم العـثماني والذي أدى إلى مقتل عـبد الجليل سيف النصر في سنة 1842 مع عـدد من أبنائه وأخوه وقبيلته والقبائل المتحالفة معه، فأدى إلى هجرة جزء آخر من القبيلة.
واليوم يقيم أولاد سليمان في مناطق سرت وفزان ويتكونون من خمسة قبائل هي: الشريدات، واللهيوات، والميايسة، والزكاري، والجباير، كما يقيمون بكانم بتشاد، وبمحافظة المنيا في مصر التي يقيم بها جزء من عائلة سيف النصر بمدينة مّـلوي.

2. سالم: ومنه أولاد سالم وهم أربعة بطون هي العلاونة والعمايم والأحامد وأولاد مرزوق، ويقيم العلاونة بالنواحي الاربع جنوب طرابلس ومنهم بطن بديوي يقيم في مدينة(( هون ))العـمائم بزليتن، والأحامد بساحل أل حامد، وأولاد مرزوق بمسراتة وهم يتفرعـون فروع كثيرة منها: قبيلة الهوامل بمسراتة وزليتن، والغلابنة بمسراتة، ومن غـلبون ينحدر أيضا أولاد الحضيري بسبها، وهم أبناء امحمد الحـضيري بن عـبد الله بن إبراهيم بن امحمد بن ناعم بن كحيل بن غـلبون(7).وقد كانت لأولاد مرزوق مشيخة أولاد سالم حيث كان غـلبون بن مرزوق بن معـلى بن معـراني بن قلينة بن قاص بن سالم(8) شيخ أولاد سالم في بداية القرن الرابع عـشر(9)، ثم تواصلت في أبنائه وذكر ابن خلدون في أواخر القرن الرابع عـشر أن شيخ أولاد مرزوق في عـصره هو حميد بن سنان بن عـثمان بن غـلبون بن مرزوق(10).
وخلال العهد العـثماني برزت أسرة الجبالي من الأحامد وكانت لهم مشيخة ساحل أل حامد وسرت وإجدابيا، ولكن الصراع الذي نشب بينهم بين أولاد سليمان أدى إلى هجرتهم إلى الفيوم بمصر في بداية القرن الثامن عـشر فاستقروا هناك وتولوا مشيخة العـرب بالفيوم(11).

3. فائد: وله ثلاثة أولاد وهم:

أ- حمران: ومنه بنو حمران، ويقيمون بتونس، ومنضمون لحلف قبلي يعـرف ببني يزيد(12).
ب- صهب: ومنه بنو صهب، وهم أيضا يقيمون بتونس وضمن حلف بني يزيد(13).
ج- جابر: وولده عامر ومنه:

1. نائل بن عامر: ومنه قبيلة النوائل(14) التي تقيم الآن في غـرب ليبيا قرب الحدود مع تونس.
2. سنان بن عامر: ومنه أولاد سنان(15) الذين تنسب لهم زاوية أولاد سنان التي جاء منها اسم الزاوية الغـربية منها، ويقيم بالزاوية أولاد يربوع الذين ينتسبون إلى أولاد سنان عـبر جدهم الوجيه بن عامر السناني(16)، وبالأصابعة تقيم عـشيرة أولاد سنان(17).
3. وشاح بن عامر: ومنه القبائل الوشاحية وهي:-

أ- بنو جواب: أبناء جواب بن وشاح ويعـرفون بالجواوبة(18).
ب- العـمور: أبناء عـمرو بن وشاح ويعـرفون بالعـمور(19)، ولعمرو ولدين هما:

1. سهيل بن عـمرو: وهو يعـرف بأبي عـيسى ومنه أولاد عـيسى(20) بمنطقة أبو عـيسى غـرب مدينة الزاوية، وذكر التجاني أن أبي عـيسى هو الذي أسس زاوية أولاد سهيل التي تعـرف بأبي عـيسى غـرب مدينة الزاوية وأنه توفي عام 673 ﻫ (21).
2. تميم بن عـمرو: ومنه التمائم بعـكارة قرب طرابلس، ومن تميم أيضا الحرائزة أبناء حريز بن تميم بن عـمرو(22) المقيمين مع الجواري بصرمان(23).

ج- المحاميد: أبناء محمود بن طوق بن بقية بن وشاح(24)، ولمحمود ولدين هما:
1. جرير: ومنه قبيلة الجرارة الذين ذكر ابن خلدون منهم خالد بن حريز بن جرير بن محمود(25)، وقال النائب أن موطنهم برقة(26).
2. رحاب: ومنه قبائل المحاميد التي كانت لها مشيخة الجبل الغـربي، وذكر ابن خلدون أن مشيختهم في أولاد سباع بن يعـقوب بن عـطية بن محمود(27)، وذكر منهم خالد بن سباع بن يعـقوب(28).
وذكر ابن خلدون من المحاميد أيضا عـلي بن راشد بن معـرف بن عـثمان بن عـطية بن محمود(29) وقال المؤرخ أحمد النائب أنه جد أولاد عـلي الذين كانوا يقيمون ببرقة(30)، ثم نزحوا إلى ما وراء السلوم خلال النصف الأول من القرن الثامن عـشر .
وقد استطاع المحاميد خلال العهد العـثماني الأول والعهد القـرمانلي الإحتفاط بمشيختهم بالجبل الغـربي، ولكن حدث في العهد العـثماني الثاني صدام بين المحاميد بقيادة الشيخ غـومة المحمودي والعـثمانيين أسفر عـن مقـتل غـومة سنة 1858 وإدخال الجبل الغـربي ضمن التنظيم الإداري لولاية طرابلس الغـرب.

د- الجوارى: هم أبناء جارية بن وشاح الذين ذكر ابن خلدون أن رئاستهم في بني مرغم بن صابر بن عـسكر بن حميد بن جارية(31)، وذكر منهم صابر بن عـسكر بن عـلي بن مرغـم(32)، وذكر التجاني منهم عـبد الله بن ذباب بن أبي العـز بن صابر بن عـسكر بن حميد بن جارية(33)، ومن أبي العـز بن صابر ينحدر البلاعـزة الذين يقيمون بالزاوية الغـربية، كما ينحدر من الجواري قبائل الجواري بصرمان(34) غـرب مدينة الزاوية، وأولاد مرغـم بالرقيعات(35).

ومن ذباب قـبيلة تعـرف بالأصابعة لم يذكر التجاني لأي بطون ذباب ينتمون، ولكنه ذكر أنهم ضمن حلف بني يزيد الذي يضم أيضا ثلاثة قبائل هي: بني صهب وبني حمران والخرجة (36).

ثانيا: بنو هيب:
هم بنو هيب بن بهثة بن سُليم ،وهم عـدة بطون منهم:

1. بنو أحـمد.
2. بنو شماخ: ذكر ابن خلدون أن منهم بني حميد بإجدابيا وجهاتها(37)، ويبدو اليوم أن بني شماخ هم أسلاف قبيلة المغاربة الحالية التي تتكون من فـرعـين هما: الرعـيضات والشماخ.
3. بنو شمال ومحارب: ذكر ابن خلدون أن رئاستهم في بني عـزاز(38)، وذكر القلقشندي أن محارب تتردد عـلى بلاد الجيزية (محافظة الجيزة) وأطراف البهنساوية (محافظة المنيا)(39)، وفي بداية القرن الثامن عـشر هاجرت محارب إلى مصر واستقرت بها(40).
4. بنو لبيد: وهم عـدة قبائل هم:
أولاد سلام، وأولاد حرام، والبركات، والبشرة، والرواشد، والبلابيس، والجواشنة، والحداددة، والحوتة، والموالك، والعلاونة، والدروع، والرفيعات، والزرازير، والسوالم، والسبوت، والشراعـبة، والصريرات، العـواكلة، والنبلة، والندوة، والنوافلة، والرعاقبة، والبواجنة، والقنائص، وبنو قطاب(41).
وقد هاجر أغـلب بني لبيد إلى البحيرة في القرن الرابع عـشر واستقروا بها(42)، بينما أقام آخرون ببرقة لفترة ثم رحلوا بدورهم لمصر مثل أولاد سلام ومنهم من بقي ببرقة حتى الآن مثل الحوتة والموالك والعلاونة.
وقد إلتقى الرحالة العـياشي بأولاد سلام في أرض البطنان (منطقة طبرق الآن) في سنة 1661(43)، ثم هاجروا بعـد ذلك إلى مصر في أوائل القرن الثامن عـشر بزعامة يونس بن مرداس السلمي(44) واستقروا بالبحيرة أولا ثم انتقلوا إلى الشرقية أثناء حكم محمد عـلي ولا يزالون بها حتى الآن.

ثالثا: بنو عـوف:
هم بنو عـوف بن إمرئ القيس بن بهثة بن سليم(45)، واستقر بني عـوف بتونس، ويبدو أن بعـض بطونهم انتقلت إلى ليبيا ومنهم:

1. عـشيرة العلالقة بصبراتة(46)، وينتسبون إلى بني علاق بن عـوف(47).
2. أولاد أبي الليل المقيمين بصرمان وغـدامس(48)، وهم أبناء أبي الليل بن أحمد بن كعـب بن علي بن يعـقوب بن كعب بن أحمد بن ترجم بن حميد بن يحي بن علاق بن عوف(49).

رابعا: بنو زغـب:
هم أبناء زغـب الأصغـر بن زغـب الأكبر بن جرو بن مالك بن خفاف بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم(50)، وقد ذكر ابن سعـيد أنهم سكنوا إفريقيا (تونس) بجوار إخوتهم بني ذباب(51)، ثم صاروا في جوار بني هيب، أما التجاني فقال أنهم يقيمون ببلاد نفزاوة بجنوب تونس(52)، وهذا يعـني أن مجموعة بني زغـب تقيم بتونس بينما مجموعة أخرى تقيم بليبيا إستقرت بعـد فترة بفزان حيث ينسب اليوم إلى بني زغـب كل من عـشيرتي المقارحة والحساونة بفزان(53).

ومن بني سليم أيضا قبيلة يعـرفون ببني ناصرة نسبة إلى ناصرة بن خفاف بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم، ذكر ابن خلدون أنهم يجاورن بني ذباب من جهة القبلة(54)، هذه هي قبائل بني سليم في ليبيا عـلى نحو الإجمال والإختصار.


 
 توقيع : جود الحياة

" إذا علمت رجلاً فقد علمت فرداً ،
وإذا علمت امرأةً فقد علمت جيلاً "



قديم 08-20-2013, 09:17 AM   #14


الصورة الرمزية لـ جود الحياة
جود الحياة غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 38043
 تاريخ الانتساب :  Aug 2013
 أخر زيارة : 12-04-2016 (12:58 PM)
 مشاركات : 8,603 [ + ]
 السمعة :  10
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: موسوعة للقبائل الليبيه والعربيه



الـعـــرب العـدنانـيـة
.....................
العرب العدنانية تنتمي إلى إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام ، وكان من إسماعيل إبنه قيدار فلم يزل أبناءه بمكة يتناسلون هناك حتى كان منه عدنان الذي تنتسب إليه العرب العدنانية وأبنه معد ، ومنهم حفظت العرب العدنانية أنسابها . وعدنان هو الجد الحادي والعشرون في سلسلة النسب النبوي ، وقد ورد أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا أنتسب فبلغ عدنان يمسك ويقول: كذب النسابون ، فلا يتجاوز عدنان في النسب .
وقد تفرقت بطون معد من ولده نزار – وقيل لم يكن لمعد ولد غيره – فكان لنزار أربعة أولاد تشعبت منهم أربعة قبائل عظيمه : إياد و أنمار و ربيعه ومضر ، وقد كثرة بطون ربيعة ومضر .فكان من ربيعه : بني أسد ، وعبد القيس ، و أبناء وائل عنزة وبكر وتغلب و حنيفة وغيرها.
وتشعبت قبائل مضر إلى شعبتين عظيمتين : قيس عيلان بن مضر ،وبطون إلياس بن مضر. فمن قيس عيلان : بنو سُليم ، وهوازن ، وغطفان ومن غطفان عبس وذبيان ، وأشجع وغني بن أعصر.
ومن إلياس بن مضر: تميم بن مرة ، وهذيل بن مدركة ، وبنو أسد بن خزيمة وبطون كنانة بن خزيمة ، ومن كنانة قريش ، وهم أولاد فهر بن مالك بن النضر بن كنانة .ولما تكاثر أولاد عدنان تفرقوا في أنحاء شتى من بلاد العرب متتبعين مواقع القطر ومنابت العشب فهاجرت بطون عبد القيس ، وبطون بكر بن وائل ، وبطون من تميم إلى البحرين ( المنطقة الشرقية من السعودية حالياً ) فأقاموا بها .
وخرجت بنو حنيفة بن صعب بن علي بن بكر إلى اليمامة فنزلوا بحجر ، وأقامت سائر بكر بن وائل في طول الأرض من اليمامة إلى البحرين إلى سيف كاظمة إلى البحر ، فأطراف سواد العراق ، فالأبلة فهيت .
وأقامت تغلب بالجزيرة الفراتية ، ومنها بطون كانت تسكن بكراً . وسكنت بنو تميم ببادية البصرة .
وأقامت بني سُليم فيما بين الحرمين وإلى عالية نجد شرقاً ، وسكنت ثقيف بالطائف ، وهوازن في شرقي مكة بنواحي أوطاس .

------
نسـب بني سُـليـــم
.....................
نسب القبيلة:
................

يرجع نسبها إلى : سُلَيْم بن منصور بن عكْرمة بن خَصَـفة بن قيس عَيْلان بن مضر نِزار بن مَعْـد بن عــدنان .
ويتصل النسب إلى( إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام) ، ويدعى أحدهم سُلَمي . وهي من أكبر القبائل العربية حيث ينتشر أفرادها في معظم الدول العربية.
ولنسب بني سُليم ثلاثة أجزاء الجزء الأول مُتفق على صحته والأخرى مُختلف فيها وهي كالتالي:

الجزء الأول:

سُليم بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بنزار بن معد بن عدنان.

الجزء الثاني:

مافوق عدنان ، وعدنان هو ابن أد بن هميسع بن سلامان بن عوص بن بوز بن قموال بن أبي بن عوام بن ناشد بن حزا بن بلداس بن يدلاف بن طابخ بن جاحم بن ناحش بن ماخي بن عيض بن عبقر بن عبيد بن الدعا بن حمدان بن سنبر بن يثربي بن يحزن بن يلحن بن أرعوي بن عيض بن ديشان بن عيصر بن آفناد بن أيهام بن مقصر بن ناحث بن زارح بن سمي بن مزي بن عوضة بن عرام بن قيدار بن إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام .

الجزء الثالث:

ما فوق إبراهيم عليه السلام ، وهو ابن تارح – واسمه آزر- بن ناحور بن ساروع – أو ساروغ – بن راعو بن فالخ بن عابر بن شالخ بن أرفخشد بن سام بن نوح – عليه السلام- بن لامك بن متوشلخ بن أخنوخ – يقال هو إدريس – عليه السلام- ابن يرد بن مهلائيل بن قينان بن آنوشة بن شيث بن آدم عليهما السلام.

------
بنـو سُـــليــــم
أخوال النبي صلى الله علية وسلم
......................................

رويا أن النبي صلى الله عليه وسلم : قال يوم حنين : ( أنا ابن العواتك من سُليم ) .
والعواتك هن تسع في جدات النبي صلى الله عليه وسلم ومنهن ثلاث من بني سَليم .
الأولى : هي عاتكة بنت هلال بن فالج بن ذ كوان وهي أم عبد مناف بن قصي والد هاشم.
الثانية : هي عـــاتكـة بنـت مـــرة بن هــلال بن فالـــج بن ذكـوان وهي أم هاشـم بن عبد مناف.
الثالثـة : هـي عاتكـة بن الأوقـص بن مـرة بـن هـلال بن فـالـج بن ذ كـوان وهـي أم وهـب بن عبد مناف بن زهرة أبي أمنه أم النبي صلى الله عليه وسلم .
و ذكوان هو ذ كوان ابن ثعلبة بن بهثة بن سليم بن منصور جد العواتك جدات النبي صلى الله علية وسلم .
وبنو سُليم يفتخرون بهذه القرابة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وفي هذا يقول أشجع السلمي في إحدى قصائده للخليفة العباسي أبو جعفر المنصور:
اذكـروا حُرمـــة العـواتك منـــا يا بني هاشـم بن عبـد مناف
قــــد ولـدنـاكــم ثـــلاث و لادا تٍ خلطن الأشراف بالأشراف
مهــــدت هاشماً نجـوم قصي مـن بنـي فالـج حجور عفـاف

--------

بني سُليم في الجاهلية
...........................
بني سُليم في الجاهلية كما تحدث عنهم الدكتور عبد الرحيم عسيلان :
.................................................. ............................

كان لبني سُليم مــركز مـرمـوق في الجـاهلـية ، فـقـبـيلتهم من أعرق القبائل العدنانية ولهم هيبتهم لما عرفوا به من قوة وشجاعةٍ وبطولة ، وكان منهم من يتمتع بثراء عريض لثراء بلادهم التي تكـثـر فيها المعـادن إلى درجة أصـبح معـدنهم أشهـر معدن عرف في جزيرة العرب عنـد بزوغ فـجر الإسـلام ، وبما أنا طـوائف كثيـرة مـن العــرب تأنـف الاشتغال بالصناعات ومنها التعـدين ، فإن بني سُليم لم يمارسوا التعدين بأنفسهم ، بل مارسه أناس من غير أهل بلادهم ، وأرضهم كانت خصبة ومعــطاءة وغنية بمواردها الزراعية إلى جانب إنها محصنة تحصيناً طبـيعـياً بحرارها وجبالها ، ولم يغفوا عنها فصانوها برجالهـم وسيـوفهـم ورماحهـم ، وكانـوا مشهــورين بامتـلاك الجـيـاد الأصيلة ، وركوبها في المعارك التي تدور رحاها بيـنهم وبين غيرهم ، ولهـذا تعـددت أيامهـم في الجاهلية ، وكـانت الحـرب فيـها سجلاً ، يوم لهم ويوم عليهم ، فقد دخل جيشهم في حرب مع جيش النعمان بن المنذر وجيش غطفان ، وتمكنوا من هزيمة الجيشين معاً وانتصروا انتصارا مؤزراً ، وحلفهم النصر يوم عــدنية وذلك أن صخـرا غـزا بقـومه وترك الحي خلـواً فـأغارت عــليهـم غطفان ، فثارت إليهم غلمانهم ونساءهم ومن كان تخلف منهم فُقتل من غطفان نفر وأنهزم الباقون ، ولم يخطهم الظفر في يومهم مع بني نصر إذ أغارت بنو نصر على ناحية من أرض بني سُليم فنهض لمقاومتهم العباس بن مرداس في جمع من قومه وقابلهم فأكثر فيهم القتل وكان النصر حليفاً لبني سُليم ، وكذلك الشأن في يوم الفيفاء الذي كان بعد هزيمة بني سُليم يوم برزة ، ولكن ذلك لم يوهنهم بل جعلهم يحرمـون على أنـفـسهـم النسـاء حتى يـدركـوا بـثأرهـم من خصـومهـم بني كنانة وتم لهـم ما أرادوا إذا غزا عـمـرو بن خـالـد ابن صخـر بن الشـريد بقومه حتى أغـار على بني فراس ، فقتل منهم نفراً ، منهـم عـاصـم بن المعـلى ، ونضله ، والمعارك وعـمـروا بن مالك ، وحصن وشريح ، وسبي سبيا فيهم ابنة مكدم على أن هذا النصر الذي حظي به بنو سُليم في هذه الأيام لم يستمر طويلاً فقد اعـتـرتهم الهزيـمة في حـربهـم مع بني مازن يوم ذات الرمرم ومع كنانة وقريش يوم عـكاظ ، وفي يوم برزة الذي كان بينهم وبين بنى فراس من كنانة ، ومن أيام بني سُليم في الجاهلية أيام كانت لهم مـن جهـة ، وعــليهـم من جهـة أخـرى مثل يـوم تثليث وحرب الفجار ، ويـوم حوزة الأول والثاني ويم ذات الأثل ، ويوم الكديد ، والذي يتتبع الأيام التي خاض غمارها السلميون يدرك أنهم كانوا في مركز القوة من عرب الجاهلية في غاراتهم الهجومية والدفاعية ، وما كانت الهزيمة لتثنيهم وتثبط عزائمهم بل كانوا يتخذون منها درساً يدفعهم إلى الإصرار في الأخذ بالثأر كما رأينا في أحداث يوم الفيفاء ، الذي جاء إثر هزيمتهم يوم برزة ، ومع هذه المنزلة الحربية لبني سُليم كانت لهم مكانة تجارية مرموقة نـظـراً لمـا تـتمتع به أرضهم من ثروات معـدنية كثيرة ، ولما كان لهم الإشراف على طريق تجاري هــام هـو الطـريق الـمـوصل إلى المـديـنة التي تعـتـبر منفذا لتجارة قـريش من الشام ، ولذلك أدرك القرشيون منذ وقت مبكر ضرورة الاتصال ببني سُليم ، وعقد أواصر الصداقة معهم ، ومن هنا كان التحالف بين كثير من الأسر المكية القرشية وبـيـن بني سُليم .

--------
أيـــام بني سُليم في الجـاهــــليــــة
.........................................

هزيمتهم لجيش
الملك النعمان بن المنذر :
..........................
كان من أبرز أيامهم ، وهو يوم دفاعي محض بالنسبة لبني سُليم، اجتمع فيه عليهم جيشان: جيش النعمان بن المنذر، وجيش غطفان ،فهزموا الجيشين معاً . وتفصيل ذلك أن النعمان بن المنذر وجد على بني سُليم في أمور فأراد أن يخضد شوكتهم ، فبعث لهم جيشا لتأديبهم ، ومر هذا الجيش بإيعاز منه على غطفان ، جيران بني سليم وأبناء عمومتهم من قيس عيلان ، فقبلوا مزاملتهم في هذه الحرب الهجومية . ووقعت هذه الحرب الحاسمة بين الجانبين ، فانتصرت بنوا سُليم انتصارا مؤزرا ، وأسرت عمرو بن فرتنى مقدم جيش النعمان بن المنذر، فبعثت غطفان إلى بني سليم يطلبون منهم إطلاق سراح الأسير الكبير ، وناشدوهم بالرحم التي بينهم إلا ما أطلقوا سراحه ، فلم تستجب سليم لهذه المناشدة ، وأجابوا غطفان بأنهم لم يراعوا هذا الرحم ، كما لم يراعوا الصداقة والجوار التي بينهم ، حينما أعانوا عليهم جيش النعمان بن المنذر القادم إليهم .
وفي هذا قال أبو عامر جد العباس بن مرداس أبياتاً قال فيها :

لا نسـب الـيـوم ولا خـلة
أتسع الفتق على الراتق
لا صلح بيننا فأعلموه ولا
بـينكم ما حملت عاتقي
سيــفـي وماكنا بنجد وما
فرفر قمر الوادي بشاهق


يــوم ذات الـرمــرم
....................

وهذا يوم آخر من أيام بنو سُليم ، وكان يوم اسود عليهم ، لقد انتصرت فيه عليهم بنو مازن ، والحرب سجال ( وبنو مازن أخوة سُليم ) مثل هوازن فجميعهم من منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.


يــــــوم تـثـــليـــث
....................

كانت سليم غزة مع زعيمها العباس بن مرداس ، مراداً بن مدحج القحطانيه ، فجمع لهم عمرو بن معد كرب ، فالتقى الجمعان بتثليث ، فصبر الفريقان ، ثم وقفة رحى الحرب بينهما ، عـلى قاعـــدة : لا نصر ولا انكسار، وفي ذلك اليوم صنع العباس بن مرداس قصيدته السينية إحدى القصائد المشهورة ومطلعها:
لا سما رسم اصبح اليوم دارسا وأقفر منها رحـرحـان فـــراكسا


يـــوم بني نــصــر
....................

أغارت بنو نصر بن معاوية من هوازن ، على ناحية من أرض بني سُليم ، فنهض لمقاومتهم العباس بن مرداس في جمع من قومه،وقابلهم فأكثر فيهم القتل ، وكان النصر هذا اليوم حليفاً لبني سُليم .


حــــرب الــفـــجـــار
.....................

بعث النعمان بن المنذر لطيمةً له ، إلى سوق عكاظ للتجارة ، وأجارها له الرحال عروة بن عتبة بن جابر بن كلاب من عامر بن صعصعة من هوازن ، فنزلوا على ماء يقال له " أوارة " ، فوثب البراض بن قيس أحد بني بكر بن عبد منآة من كنانة – وكان خليعاً – على عروة ، فقتله وهرب إلى خيبر فاستخفى بها ، ولقي بشر بن أبي خازم الأسدي الشاعر ، فأخبره الخبر ، وأمره أن يعلم بذلك عبد الله بن جدعان ، وهشام بن المغيرة ، وحرب بن أمية من قريش ، ونوفل بن معاوية الديلي ، وبلعاء بن قيس من كنانة ، فوافى " بشر " عكاظاً فأخبرهم ، فخرجوا موالين منكشفين إلى الحرم ، وبلغ هوازن ومن آزرها من قبائل قيس عيلان وخاصة بني سليم الخبر آخر ذلك اليوم ، فخرجوا في آثارهم فأدركوهم قد دخلوا الحرم ، وتواعدوا مثل هذه الليالي من العام القابل ، ومكثت قريش ومن معها من القبائل والأحلاف سنة يتأهبون لهذه الحرب ، وتأهبت لها قيس عيلان ، ثم حضروا من قابل معهم رؤساء قريش وقادتهم من جانب ، ورؤساء قيس وقادتها من الجانب الآخر وكان من هؤلاء : عباس بن رعل السلمي ، وكانت راية قيس إلى أبي براء عامر بن مالك بن جعفر بن كلاب من بني عامر من هوازن ، فسواء صفوفهم ، فالتقوا ، فكانت الدبرة أول النهار لقيس على قريش وكنانة ومن ضوى إليهم ، ثم صارت الدبرة آخر النهار لقريش وكنانة على قيس ، فقتلوهم قتلاً ذريعاً ، ثم تنادوا بالصلح ، وتصالحوا ، ووضعت الحرب أوزارها ، وعدو القتلى ، وودت قريش قتلى قيس ، فضلاً عن قتلاهم ، فانصرفت قريش وقيس . وقد حضر الرسول – صلى الله عليه وسلم – قبائل مضر وذكر الفجار فقال : (( قد حضرت مع عمومتي ورمية فيه بأسهم ، وما أحب إني لم أكن فعلت )) ، وكان يوم حضر ابن عشرين سنة .

يــــــوم عـــــكــــــاظ
.......................

هو يوم من أيام الجاهلية ، تحاربت فيه كنانة وقريش ، مع قيس التي منها بنو سُليم ، وذلك في اليوم الرابع من أيام عكاظ ، وحمل عبد الله بن جدعان القرشي يومئذ ألف رجل من بني كنانة على ألف بعير ، وخشيت قريش أن يجري عليها ما جرى يوم العبلاء ، فقيد حرب وسفيان وأبو سفيان : بنو أمية بن عبد شمس أنفسهم ، وقالوا : لا نبرح حتى نموت مكاننا ، أو نظفر . ودخل القوم في معركة حامية الوطيس ، وانهزمت قيس هزيمة ساحقة .


يــــوم حــــوزة
....................

يوم حوزة الأول : وهو لسُليم على غطفان ، وباعثه أنه حصل بين معاوية بن عمرو بن الشريد من سُليم ، وهاشم بن حرملة أحد بني مرة من غطفان كلام في عكاظ ، فقال معاوية : لوددت والله إني قد تربت الرطبة ، وهي جملة معاوية ، وكانت الدهر تنطف ماءً ودهناً ، فلما كان بعد ، تهياْ معاوية ليغزوا هاشماً ، فنهاه أخوه صخر ، فقال : كأني بك إن غزوتهم علق بجمتك حسك العرفط : ( شجر من العضاة ) فأبى معاوية ، وغزاهم يوم حوزة ، فراه هاشم قبل أن يراه معاوية ، وكان هاشم ناقهاً من مرض أصابه ، فقال لأخيه دريد بن حرملة : إن هذا رآني لم آمن أن يشد علي ، وأنا حديث عهد بشيكة، فأستطرد له دوني حتى نجعله بيني وبينك ، ففعل ، فحمل عليه معاوية وأردفه هاشم ، فاختلفا طعنتين ، فأردى معاوية عن فرسه (الشماء) . وأنفذ هاشم سنانه من عانة معاوية ، فكر عليه دريد فظنه أردى هاشماً ، فضرب معاوية بالسيف فقتله .
يوم حوزة الثاني : ولمقـتـل معـاويـة أزمـع صخـر أخـوه أن يـنـتـقـم ، وأن يـثـأر لأخـيه القـتيل من قاتليه ، فأغار عليهم في يوم حوزة الثاني ، وتمكن من قتل دريد بن حرملة أخي هاشم بن حرملة رئيس بني مرة ، ثم قتل رجل من بني جشم من هوازن هو عمرو بن قيس الجشمي ، هاشم بن حرملة (وذلك بدافع التعصب لقرابة هوازن من سُليم ) ، فاستراحت بذلك بنو سُليم ، وسرت الخنساء بمقتل المري ، ولها شعر كثير في ديوانها ترثي به أخويها : معاوية وصخر ، ولها أبيات ميمية قدرت فيها بسالة الفارس الجشمي قاتل هاشم بن حرملة .


يـــوم عدنية
...............

وهو يوم ملحان - وملحان الذي تنسب إليه هذه المعركة هو جبل في ديار بني سليم – وذلك أن صخراً غزا بقومه وترك الحي خلواً ، فأغارت عليهم غطفان ، فثارت عليهم غلمانهم ومن كان تخلف منهم ، فقتل من غطفان نفر وانهزم الباقون ، فقال في ذلك صخر:

جــزى الله خـيـراً قــومــنا إذ دعــاهـم
بـعـدنيـة الحـي الــخلـــوف الـمـصبـح
وغـلــمـــانــنـا كــانــوا أســود خـفـية
وحـق علــينــا أن يـثـابـوا ويـمـدحـوا
هــــم نـفـــروا أقـرانهــم بمــضــرس
وسعرٍ وذادوا الجيش حتى تزحزحوا
كأنــهــــــــــــم إذ يــطـردون عــشيـة
بـــقــنـة مـلحــــانٍ نـــعـــام مــــروح


يـــوم ذات الأثـــل
.....................

بــعد يــوم حــوزة الثـاني غـزا صخر بن عمرو بن الشريد السلمي ، بني أسد بن خزيمة من مضر ، واكتسح إبلهم فأتى الخبر بني أسد بن خزيمة من مضر ، وأكتسح إبلهم ، فأتى الصريخ بني أسد ، فركبوا حتى تلاحقوا بذات الأثل – في بلاد تيم الله بن ثعلبة ، فاقتتلوا قتالاً شديداً ، وطعن ربيعة بن نور الأسدي صخراً في جنبه ، وفات القوم الغنيمة ، وجرى - دم – صخر من الطعنة ، فمرض قريبا من الحول ، حتى مله أهله ، فلما طال عليه البلاء ، وقد نتأت قطعة من جنبه مثل اليد في موضع الطعنة ، فقالوا له : لو قطعناها لرجونا أن تبرا، فقال : شأنكم ، فقطعوها فمات ، فرثته أخته الخنساء رثاءً حاراً صادراً من أعماق قلبها ، كما رثت قبله أخاها معاوية الذي قتل قبله في حرب كان هو مشعل نارها.


يـــوم الـكـديــد
.................

وقع نزاع بين نفر من سُليم ، ونفر من بني فراس بن مالك بن كنانة ، فقتلت بنو فراس رجلين من بني سُليم ، ثم انهم ودوهما – أي فعوا ديتهم – ثم ضرب الدهر ضربته ،فخرج نبيشة بن حبيب السلمي غازياً ، فلقي ظغناً – نساء الهوادج - من بني كنانة بالكديد ، ومعهن قومهن من بني فراس ، وفيهم عبد الله بن جذل الطعان ، والحارث بن مكدم ، فلما رآهم الحارث قال : هؤلاء بنو سُليم يطلبون دماءهم ، فقال أخوه ربيعة : أنا أذهب حتى أعلم علم القوم ، فآتيكم بخبرهم ، وتوجه نحوهم ، فلما ولا قال بعض الظغن : هرب ربيعة، فقالت أخته عزة بنت المكدم : أين ترة – نفرة ـ الفتى ؟ فعطف – وقد سمع قول النساء - فقال :

لقـد فـرقـن أنني غـيـر فـرق
لأطـعنـن طـعـنــةً وأعــتـنـق
أصبحهم صاح بمحمر الحدق
عضباً حساماً وسناناُ يأتـلق

ثم انطلق يعدو به فرسه ، فحمل عليه بعض القوم ، فاستطرد – تقهقر- له في طريق الظغن ، وانفرد به رجل من القوم فقتله وتبعه ، ثم رماه نبيشة أو طعنه ، فلحق باظعن يستدمي حتى انتهى إلى أمه أم سيار فقال : اجعلي على يدي عصابة ، وهو يرتجز :

شدي على عصب أم سيار فـقد رزيت فارساً كالدينار
يطعن بالرمح أمام الأدبار
فقالت أمه :
إنا بنــو ثـعـلبـــة بـن مـالـك مـــرور أخـبــــار لـنا كذلـك
من بيـن مقتول وبين هالـك ولا يـكـون الـــــرزء إلا ذلـك

وشدت عليه عصابة ، فاستقاها ماءاً فقالت : إن شربت الماء مت !، فكر راجعاً يشتد على القوم ، وظل ينزف دمه حتى اثخن ، فقال للظغن : أوضعن ركابكن – أي احثثن ركابكن على السير السريع – حتى ينتهي إلى أدنى البيوت من الحي ، فإني لمآبي سوف اقف دونكن لهم على العقبة ، فأعتمد على رمحي فلا يقدمون عليكن لمكاني ، ففعلن ذلك … وهكذا حمى ربيعة بن مكدام الأظعان حياً وميتاً ، ولم يفعل ذلك غيره فيما قاله عمرو بن العلاء ، وإنه يوم إذن غلام له ذؤابة ، وقد اعتمد على رمحه – كما قال – وهو واقف لهن على متن فرسه ، حتى بلغن مأمنهن ، وما يقدم القوم عليه .
ورآه نبيشة بن حبيب وهو على وضعه ذلك فلاحظ انه مائل العنق ، فأبدى ملاحظته هذه الذكية ، وعطف عليه بقوله : (وما أظنه إلا قد مات ) ، وأمر رجلا من خزاعة كان معه أن يرمي فرسه ، فرماه ، فقصمت - رفعت يديها ، وطرحتهما معاً – فمال عنها ميتاً.
ثم لحق بنو سُليم ، الحارث بن مكدم الكناني فقتلوه ، وألقوا على أخيه ربيعة أحجاراً ، فمر به رجلاً من بني الحارث بن فهر (من قريش ) ، فنفرت ناقته من تلك الأحجار التي أُهيلت على ربيعة ، فقال يرثيه ويعذر أن لا يكون عقر ناقته على قبره ، وعَيّّر من فــر من قومه :

مرت قلوصي مـن حـجـارة حــرَّةٍ
بنيـت عـلى طـلق اليدين وهـوب
لا تنــــفـــري يـانـاق مـنـه فـإنـه
سبا خـمـر مـسـعــر للــحــــروب
لولا السفار ، وبعد خرق مهــمـهٍ
لتركـنهـا تـحـبـو على العـرقـــوب
فـر الفـوارس مـن ربيع بعـــدمـــا
نـجـاهـم مـن غـمـــرة المكــروب
لا يـبتعــدن ربـيـعـة بـن مـكـــدم
وسـقـى الغـوادي قـــبـره بذنوب

وقال عبد الله بن جذل الطعان ، متوعداً بني سُليم :

ولأطلبن ربــيـعـة بـن مـكـدم حتى أنال عـصية بن معـيص


يـــوم بـــرزة
.............

كان يوم برزة يوم نصر لبني فراس (من كنانة ) على بني سُليم ، وبرزة اسم موضع ، وقد ذكر الـرواة أنه بعـد أن قتـلت بنو سُليـم ، ربيـعة بن مكــدم فـارس كنانة ( بيوم الكديد ) ، رجعوا وأقاموا ما شاء الله ، ثم إن مالك بن خالد بن صخر بن عمرو بن الشريد – وكان بنو سُليم توجوه ثم ملكوه عليهم – بداء له أن يغزو بني كنانة ،. فأغار على بن فراس بالبرزة ، ورئيس بني فراس يومئذ عبد الله بن جذل ، ومن بني فراس هؤلاء ربيعة بن مكدم قتيل سُليم .
ولما التقى الجمعان دعا عبد الله بن جذل إلى البراز ، فبرز إليه هند بن خالد بن صخر ، فقال لـــــــه عبد الله : من أنت ؟ فقال أنا هند بن خالد بن صخر ، فقال عبد الله : أخوك أسن منك – يريد مالكاً المتوج ، فرجع وأحضر أخاه ، فبرز عبد الله ، وجعل يرتجز ويقول

اقـتـربـوا قــرف الــقــمع إنـي إذا الـمـوت كــــنــع
لا أتـــــوقــى الـــجــــــزع

وشد على مالك فقتله ، فبرز إليه أخوه كرز بن خالد بن صخر ، فشد عليه عبد الله فقتله أيضاً ، فخرج إليه أخيهم عمرو بن خالد ، فتخالفا طعنتين ، فجرح كل واحد منهم الآخر وتحاجزا .


يـــوم الـفيــفاء
.................

بعد يوم برزة الذي كان لبني كنانة على بني سُليم حرم بنو سُليم النساء والعطر على أنفسهم ، حتى يدركوا ثأرهم من خصومهم ( بني كنانة ) فأغار عمروا بن خالد بن صخر على بني فراس فقتل منهم نفراً منهم عاصي بن المعلى ، ونضلة ، والمعارك ، وعمرو بن مالك ، وحصن ، وشريح ، وسبي سبياً فيهم ابنة مكدم ، فقال عباس بن مرداس يرد على عبد الله بن جذل في شعره الذي قاله يوم برزة :

ألا أبلـغـــن عني ابن جذل ورهطه
فــكـيــف طـلــبـنـاكـم بـكـرز ومالك
غـــداة فـجعـنـاكم بحــصـن وبابـنه
وبابن المـعـــلـى : عاصم والمعارك
ثـــمـانـيـة مــنـهـم ثـأرنـاهمـــو به
جـميعـا ًومـا كـــانــــوا بـواءاً بـمالك
نـذيـقكم والـمـوت يـبـني سُـرادقـاً
عليكم– شبا حد السيــوف البواتك
تلــوح بأيـــديـنا كـمـا لاح بــــــــارق
تـــلألأ فـي داج مـن اللـيل حـــالك

وقال هند بن خالد بن صخر بن عمرو بن الشريد:

قتـلـت بمـالك عمرا وحصــنـــا
وخيـلت الـقـتام علـى الخــدود
وكـــرزاً قـد ابـأت بـه شـــريحـاُ
علـى اثر الفــوارس بالكــديـــد
جـزيناكـم بما انتهكتوا ، وزدنـــا
عـليـه مـــا وجــدنا من مـزيـــد
جـلبنـا من جنوب الـفرد جــرداً
كطـير المــاء غـلــس بالــــورود

--------
بني سُليم في الإسلام

..........................


يقول الدكتور عبد الرحيم عسيلان عن بني سُليم في الإسلام:

أخـبـار بـني سُليم وأحداثهم وأدوارهم في التاريخ الإسلامي كثيرة ، ومتعـددة الجوانب ، ويكفـيـنا منها هـنا بعـض ما يعـطينا صورة مصغرة واضحة المعالم عن واقع بني سُليم بعد أن تقشع ظلام الجاهلية ، وعم الأرض نور الإسلام وهديه ، ويجب أن نذكر بادئ ذي بدء أن الإسلام وصل إلى ديار بني سُليم منذ وقت مبكر يحمله رجال منهم أسلموا قبل الهجرة ، ومنهم عمرو بن عبسة بن منقذ بن خالد كان صديقاً لرسول الله صلى الله علية وسلم في الجاهلية ، وأسلم قديما إثر إسلام أبي بكر وبلال ومنهم مجاشع بن مسعود وصفوان بن معطل الذي رمي بالإفك ، وسـليـم بن عـباد ، وعتبة بن غزوان الذي فتح الأبلة والبصرة ، أما إسـلام بـني سُـليـم كافةً فـقـد جاء مـتأخرا إذ لـم يسـلمـوا إلا عام الفتح ، وقد كانوا في جاهليتهم حرباً على الإسلام والمسلمين ، ويظهر أن الرسول صلى الله علية وسلم كان قد أرسل إليهم من يدعوهم إلى الإسلام قبل فتح مكة – الذي كان في السنة الثامنة – فـقـد وجـه إلـيهـم سـرية ابن ابي العوجاء في ذي الحجة من السنة السابعة ، ويحدثنا بن سعد عن هذه السرية فيذكر أن " الرسول صلى الله علية وسلم بعث بن أبي العوجاء السلمي في خمسين رجلاً إلى بني سُليم فخرج إليهم ، وتقدمه عين لهم كان معـهـم فـحـذرهـم فـجـمعـوا فـأتاهـم بـن أبي العـوجاء ، وهم معـدون له فـدعـاهم إلى الإسـلام فـقـالـوا لا حاجة لنا إلى ما دعـوتـنا ، فترامـوا بالـنـبـل ساعـة وجعـلـت الامـداد تأتي حتى أحـدقـوا بـهـم من كل نـاحـيـة ، فـقـاتل الـقـوم قـتالاً شديداً حتى قتل عامتهـم وأصـيـب ابن أبي العــوجاء جريـحـاً مع القـتـلى ثم تحـامل حتى بلغ رسـول الله صلى الله علية وسلم ، فـقـدمـوا المـديـنـة في أول يـوم من صفـر سـنـة ثـمـان "
والذي يـتـأمـل أحـداث هـذه السـرية يـحـس لأول وهـلـة بـقـسـوة بـنـي ســُليم ومـوقـفهـم العـدائي من دعـوة الـرسـول صـلى الله عــليـة وسـلـم ، ولـكـن هــذا المــوقـف لـم يـدم طــويـلاً ، فـقـد تــبـدل إيـمـاناً بالله وحـدياً عـلـى الإسـلام الـذي دخـل فـيـه بـنـي سـُلـيم أفـواجـاً عـام الفـتـح ، وإيـضـاح ذلك أنـه " قـدم عـلى رسـول الله صــلى الله عــليـة وسـلـم رجــل من بـنـي سـُليـم يـقـال له قـيـس بـن نسـيـبـة ، فسمـع كـلامـه وســأله عـن أشـيـاء فأجابه ، ووعـى ذلـك كـله ودعـاه رسـول الله صـلـى الله عــليـة وسـلـم إلى الإســلام فـأسـلـم ، ورجع إلى قومه بني سُليم فقال لهم : لقد سمعت ترجمة الروم ، وهينمة فارس وأشعار العرب ، وكهانة الكاهن ، وكلام مقاول حمير ، فما يشبه كلام محمد شيئاً من كلامهم ، فأطيعوني وخذوا بنصيبكم منه ، فلما كان عام الفتح خرجت بنو سُليم إلى رسول الله صلى الله علية وسلم فلقوه بقديد (الوادي المعروف بالحجاز) وهم تسعمائة ويقال كانوا ألفا فيهم العباس بن مرداس وأنس بن عياص وراشد بن عبد ربه ، فأسلموا وقالوا : أجعلنا في مقدمتك ، وأجعل لواءنا أحمر وشعارنا مقدما ، ففعل ذلك بهم ، فشهدوا معه الفتح والطائف وحنينا ، وهناك رواية أخرى تفيد بأن قدر بن عمار السلمي – الذي وفد على النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة وأسلم كان سببا في إسلام قومه وبدخولهم الإسلام فتحوا صفحة بيضاء ناصعة في تاريخهم إذ كان منهم صحابة أجلاء وقادة محنكون ، وعباد زاهدون ، وفقهاء متقنون وساسة حاكمون ، وكان منهم من شارك في الفتوح الإسلامية في العراق والشام ومصر وما وراء النهر ، والمغرب والأندلس زمن الخلفاء الراشدين وغيرهم ، ومنهم من ساهم قبل ذلك على عهد الرسول صلى الله علية وسلم في بعض الأحداث الإسلامية كسرية بئر معونة ، وسرية أبي العوجاء السلمي ، وشارك بعضهم في أحداث الردة إذ كانوا فريقين . فريقا ارتد وأخذ يحارب المسلمين وفريقاً ثبت على الإسلام وكلفه أبو بكر بمحاربة المرتدين من بني جلدتهم ومن أشهر أدوارهم في التاريخ الإسلامي وقوفهم إلى جانب عثمان في حادث الفتنة ، ودخولهم في الأحداث التي كانت بين الزبيريين والأمويين ، وتعاطفهم مع محمد النفس الزكية ، وانضمامهم إلى القرامطة سياسيا لا عقديا ، وإسهامهم في تنمية موار الدولة الإسلامية فقد استؤنف النشاط في معادنهم زمن خلافة أبي بكر، واستمر أستغلال مناجمهم في عهد الدولة الأموية، وكانت موردا له قيمته من موارد الدولة ، ولس ذلك كل شئ ، بل كان لبني سُليم أدوار أخرى يطول الحديث عنها وقصارى القول أن الإسلام أعلى منزلتهم ورفع شأنهم ، والحق أنهم كانوا صورة مشرقة ، ومثالاً رائعاً في نصرهم لدين الله ووفائهم للرسول صلى الله علية وسلم ، وطاعتهم له ، وقد سجل ذلك قائد هم وشاعر هم العباس بن مرداس السلمي حين قال :
وأنا مــع الهــادى الـنـبـي مـحمد وفـينا ولم يستوفيهــامعشر ألفـا
بفـتـيان صــدقٍ مـن سُليـم أعــزةٍ أطاعـوا فما يعصون من أمره حرفا

--------

أيام بني سُليم في الإســــــــلام
. .....................................

غـزوة بنـو سُليــم بالكـدر
...........................

أول ما نقلت استخبارات المدينة إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- بعد بدر أن بني سُليم وبعض قبائل غطفان تحشد قواتها للغزو على المدينة ، فباغتهم النبي – صلى الله عليه وسلم- في مائتي مقاتل في عقر دارهم ، وبلغ إلى منازلهم في موضع يقال له الكدر . ففر بنو سُليم وتركوا في الوادي خمسمائة بعير أستولى عليها المسلمون ، وقسمها الرسول – صلى الله عليه وسلم – بعد إخراج الخمس فأصاب كل رجل بعيرين ، وأصاب غلاماً يقال له (( يسار)) فأعتقه .
وأقام - صلى الله عليه وسلم – في ديارهم ثلاثة أيام ، في شوال سنة 2هـ. بعد الرجوع من بدر بسبعة أيام ، وأستخلف في هذه الغزوة على المدينة سباع بن عرفطة . وقيل : ابن أم مكتوم .

يـــــوم بـئـــر مـعـــــونة
..........................

قدم أبو براء عامر بن مالك ملاعب الأسنة الكلابي من بني عامر (هوازن) في السنة الرابعة من الهجرة على رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة ، وطلب من النبي – صلى الله عليه وسلم – وطلب من النبي أن يبعث رجالاً من أصحابه إلى أهل نجد ، ليدعوهم إلى الأسلام ، وقال أنا جار لهم . فبعث النبي – صلى الله عليه وسلم – المنذر بن عمرو في أربعين من أصحابه، فساروا حتى نزلوا بئر معونة ، فقام حرام بن ملحان حتى أتى إلى البيوت فاحتبى أمام البيوت وقال : يأهل بئر معونة ! ، إني رسول محمد إليكم ، إني أشهد إنه لا إله إلا الله وإن محمداً عبده ورسوله ، فآمنوا بالله ورسوله . فخرج إليه عامر بن الطفيل الكلابي من جانب البيت ومعه رمح ، فضربه في جنبه حتى خرج من الشق الأخر ، فقال حرام بن ملحان : فزت ورب الكعبة ، واتبعوا أثره حتى أتوا أصحابه ، و استعانوا عليهم بقبائل من بنو سُليم هي : عصية ورعل وذكوان ، وخرجوا جميعاً حتى غشوا القوم فأحاطوا بهم في رحالهم ، وقاتلهم المسلمون قتالاً عارماً حتى قتلوا عن أخرهم ، ماعدا كعب بن زيد النجاري ، فإنهم تركوه وبه رمق ، فارتث من بين القتلى وهو مثخن بالجراح وعاش حتى قتل يوم الخندق . وقد شق ذلك على ابي براء – مجير البعثة النبوية – مأحدثه عامر بن الطفيل وقال حسان بن ثابت رضي الله عنه شعراً يحرضه فيه على عامر بن الطفيل يقول فيه:
بني أم البنين ألم يرعكم
وأنتم من ذوائب أهـل نجد
تهكــم عــامـــر بأبي براء
ليخفره وما خطــــــا كعمد

فلما بلغ قول حسان مسامع أبي براء حمل على عامر بن الطفيل فطعنه ، فأخطا مقتله ووقع عن فرسه . وقد تأثر الرسول – صلى الله عليه وسلم – من مقتل اصحابه غراً فدعا على عصية ورعل وذكوان ونزل في ذلك أيات من القران الكريم . وكانت بئر معونة في شهر صفر سنة أربع من الهجرة .

يــــوم مـــرج راهــــط
.......................
عندما مـات يـزيـد بن مـعـاوية حـدثـت بيعتان بالخلافة ، وكانت البيعة بالشام لمعاوية بن يزيد ، والأخرى كانت بمكة والحجاز لعبد الله بن الزبير – رضي الله عنه - .
وقد أختار أهل الشام للخلافة معاوية بن يزيد . ولكنه رفضها واستقال منها عندما رأى المسلمين مختلفين أشد الاختلاف ،، ولم يرى في نفسه القدرة على إعادة الوحدة لهم بعد أن تصدعت ، وبذلك أصبحت الشام بدون خلافة .
وأختار أهل مكة والحجاز عبد الله بن الزبير ، وحينما علم الحصين بن نمير قائد حملة يزيد بن معاوية على ابن الزبير في مكة – حاول أن يجتذب إليه عبدالله بن الزبير فيوليه الخلافة في الشام ، على أن يؤمن الناس ويهدر الدماء التي كانت بين ابن الزبير وابن نمير ، فأبى عبد الله بن الزبير ذلك بإصرار وإعلان ، وقام في العراق – عبيد الله بن زياد بحملة دعائية له ، فبايعه أهل البصرة ظاهراً ثم بايعوا ابن الزبير ، ولما شعر بضعفه بينهم هرب إلى الشام ، وهكذا دخل أهل البصرة وأهل الكوفة في بيعة ابن الزبير مع أهل مكة والحجاز.
وقد تدرج الخلاف بين الفريقين من الكلام إلى الخطابة إلى المضاربات إلى القتال والمناحرة حيث كان كل فريق يريد أن يكسب المعركة السياسية بك الوسائل الممكنة. وحدث ذات يوم بعد ما استحكمت حلقات الخلاف أن قام ((ثور بن معن السلمي)) فأشار على الضحاك بن قيس الفهري بأن يظهر ما كنوا يخفونه من بيعة عبد الله بن الزبير بالخلافة ولم يكن هذا الرأي موفقاً ولا حازماً . فإن الأمر لم ينضج بعد، على ما كان يهدف إليه الضحاك ، وفي الوقت نفسه اجتمع حسان وبنو أمية بالجابية وتشاورا في الخليفة ، واتفقت كلمتهم على تولية مروان بن الحكم ، فبايعوه بالخلافة.
هذا ومع ما كان لدى الضحاك من جلد وعزم فإنه لم يمتلك أعصابه هذه المرة ، فاستجاب إلى مشورة ثورة بن معن السلمي المرتجلة ، فكانت ( معركة مرج راهط ) بين الجانبين الثمرة المباشرة لهذه الاستجابة بعد مبايعة مروان بالخلافة – وقد انتصرت بنو كلب فيها على القيسية نصراً حاسماً ، وكانت هذه المعركة التي وقعت سنة 64هـ ذات نتائج وخيمة على العرب والمسلمين فيما بعد ، بما فرقت من وحدة العرب والمسلمين وبما أوهنت من قواهم المعنوية والمادية في ذلك الجيل والأجيال اللاحقة .


يــــــــــوم البشــــــر
........................
كان هذا اليوم من أيام بني سُليم ، بعد معركة مرج راهط ، وقد انتقمت فيه بنو سُليم القيسية من خصومهم السياسيين والحربيين بني تغلب وروافد هذه الحرب الضروس منبثقة من معركة ( مرج راهط ) فمنها جذورها ومصادر اندفاقها .
وقد ذكر المؤرخون أنه بعد مقتل عبد الله بن الزبير – رضي الله عنه- سنة 72هـ هدأت الفتنة بين القبائل القيسية والتغلبية ، وأجتمع الناس على عبد الملك بن مروان ، وتكافت قيس وتغلب عن القتال فيما بينهما ، ولكنه تكاف على دخل ، وقد حدث لسوء حظ بني تغلب أن أنشد الشاعر التغلبي الأخطل قصيدة عند عبد الملك بن مروان وكان حضراً عنده وجوه قيس وصناديدها، ومن بينهم الجحاف بن حكيم السلمي أبياتاً من قصيدة له كان أن مدح بها بعض بني أمية ، وقد تعرض فيها لبني سُليم تعرضاً مزرياً بهم ، فأنزعج لهذا الصنيع السلميون الحاضرون وعلى رأسهم الجحاف ، وبدا الغضب يتطاير من عينيه ، ثم مضى لقومه وأخبرهم الخبر وأعدوا العدة لغزوا بني تغلب ، فأقبل على بني تغلب هو وقومه وبني تغلب لا يعلمون ، وكانوا مجتمعين في البشر فقتل السُلميون منهم خمسمائة رجل ، وهكذا كانت معركة البشر أو يوم البشر معركة أخذ فيها بنو سُليم ثأرهم من بني تغلب بالكيل الوافي الطافح ، لقد ثأروا منهم حيال قتلهم أحد رجالهم : عمير بن الحباب السلمي ، وهكذا أطفى الجحاف جمرة غضبه في دما بني تغلب ، ورد ردا عملياً بليغاً وعميقاً على تحدي الأخطل له أمام الخليفة .
وقد تثعلب النمر الذي كان يصول ويزمجر بين جوانح الأخطل بعد هذه الواقعة الحاسمة على مافصلناة في ترجمة ( الجحاف بن حكيم السلمي ) في هذا الموقع.


يــــــــــوم الحـــــــرة
........................

وقعة هذه المعركة بين حرب بن خولان القحطانية من صعدة باليمن وبني سُليم ، في القرن الثالث الهجري بعد أن نزحة كثير من قبائل بنو سُليم مع الفتوحات الإسلامية .
وقد قتل في ذلك اليوم سبعون رجلاً من بنو سُليم . كما قتل من حرب أربعة من رجالهم منهم أربعة من بني محمود من ولد عمرو بن زياد بن سعد بن خولان وهؤلا الأربعة المقتولون في تلك المعركة على يد السلميين هم الأخوة : محمد وأحمد والحسن وحسين .


يـــــــــوم الرغــامـــــة
.........................

وقد بقي اثر هذه المعركة التي قتل فيها أربعة من أبناء أحد رؤساء حرب : محمود وبقي مقتل أبنائه عالقاً في نفسه ، فأزمع الانتقام من سُليم ، ومن ثم جمع لهم جموعاً من قومه وسار إليهم ، فصبحهم يوم الرغامة فقتل منهم مائة رجل . ويقول الحسن الهمداني رواية عن أبي جعفر المجالي : ( وكانت عليهم أي بني سُليم يومئذ عمائم خز زرق ، فلم يلبس سلمي بعدهاء عمامة زرقاء . وكان بنو سًليم يلبسون هذه العمائم إبرازاً لشجاعتهم وتمييزاً لهم عن غيرهم … والعمائم تيجان العرب .

يــوم شـــرف الأثـايــة
........................

وهذا يوم من أيام بنو سُليم وفيه غزاهم ( ابن ملاحظ ) أحد أمراء مكة من قبل العباسيين وكان ذلك في أواخر القرن الثالث الهجري ، وقد انتصروا على جيشه وقتلوا أصحابه وأسروه ، فأقام عندهم وقتاً ، ثم أمنوا عليه وخلوا سبيله .


حرب زعب مع شريف مكة
............................

كانت قبيلة زعب من بنو سُليم معارضة لدولة الشريف بركات حاكم الحجاز في أوائل القرن التاسع الهجري ، وسبب الحرب مع عسكر الشريف في مكة وقتئذ هو قيام الشريف وأعوانه بالاعتداء على ابن صنجي الحربي وجماعته من قبائل حرب ، وهم جيران لقبائل بني سُليم وخاصة زعب التي هي أقوى قباءل بنو سُليم في ذلك الوقت .
فلما همت فرسان زعب بمناصرة جارهم الحربي وقد حمت جماله ونوقه من النهب والسلب من عساكر الشريف وقتلت البعض منهم ، ثارت ثأئرة الشريف في مكة وحشد جيوشاً عرمرمية وقصد زعب وحاربها عدة سنوات حتى أزاحها عن الحجاز بعيداً عن ملكه فيما بين الحرمين ، وكان من نتيجة هذه االحروب أن اتجهت عشائر زعب إلى الشرق من الجزيرة العربية وتوطنت في الأحساء كبادية رحل ، ثم استقرت في مدن نجد والأحساء ودول الخليج في القرون الثلاثة الأخيرة .

--------

أعراف وعادات بنو سُليم
في المملكة العربية السعودية
.................................

لكل قبيلة عادات وتقاليد تميزها عن غيرها بشكل أو آخر، والعادات تدل على أخلاق الناس وآدابهم وقيمهم . ومن هذه العادات ما يبقى ثابتاً ومنها ما يتغير مع مرور الزمن .
ومن هذه العادات التي أوردها الأستاذ الفاضل ضيف الله بن عاتق السلمي في كتابه أضواء على قبيلة بني سُليم مايلي:


عاداتهم في شهر رمضان
............................

يبتهج بنو سُليم بقدوم شهر رمضان المبارك ، ويطلقون الطلقات المتواصلة من بنادقهم إعلاناً لـفـرحتهم الغـامرة به . ويخبـر بعضهم بعضاً بقدومه ، وتمضي ليالي شهر رمضان عندهم بغبطة وانشراح ، ويكثرون فيه من الصلاة والصدقة ، وأهل البادية في هذا الشأن مثل أهل القرى .

عاداتهم في العيدين
.......................

عند معرفتهم بهلول هلال العيد يطلقون الرصاص من بنادقهم في الهواء ليعلنون فرحتهم بذلك وكل من يسمع بأصوات الرصاص يعلم بأن غداً هو العيد ، ولعيد الفطر عند بنو سُليم فرحتاً أكثر من عيد الأضحى ويتضح ذلك في طريقة احتفالهم بالعيدين ، ففي عيد الفطر يلبسون الملابس الجديدة من وقت صلاة الفجر ثم بعد صلاة الفجر يقدمون أكلة تسمى الفطرة وتتكون من أرز أبيض وتتوسط الصحن طاسة بها لبن وسمن ، ثم بعد ذلك يتوجهون إلى مشهد العيد ويصلون الصلاة ومن ثم بعد الصلاة يسلمون على بعضهم البعض ومن كانت بينهم خلافات يتصالحون في هذا اليوم المبارك ومن ثم يعينون أيام العيد بحيث يحددون أماكن الغداء والعشاء في العيد وتوزيعها فيما بينهم وفي هذه الأيام يتبادلون أحلى الأحاديث و يسمرون إلى فجر كل يوم يلعبون ويتسامرون ، ومدة العيد من ثلاثة أيام إلى أربعة أيام .

عاداتهم في الزواج
.....................

حينما يريد أحد أفراد القبيلة أن يتزوج ، يأخذ والده أو أخاه الكبير مع كبار جماعته ويقصد بهم أهل المخطوبة ، وبعد أن يشربوا القهوة ويتبادلوا الأحاديث ، يتحدث كبير أهل العريس إلى ولي أمر الفتاة المراد خطبتها قائلاً له : ولدنا فلان يطلب مراحمتكم ويريد بنتكم فلانه ويسميها .
وعادتاً يطلب أهل البنت المهلة لكي يشاوروا أبنتهم وتكون عادةً المهلة قرابة الأسبوع وإذا تم الاتفاق بين الطرفين فأنه تقام مناسبة بهذا تسمى الملكة يدفع فيها الخاطب المهر لأهل العروس .
ثم بعد هذا يبداء العريس وأهلة للاستعداد لحفلة الزواج فيقومون بتأثيث بيت أبنهم ومن ثم تحديد وقت الزواج وغالباُ ما تكون في العيدين أو العطلة الصيفية ثم يطبعون كروت الدعوة وعند بنو سُليم الزواجات كبيرة جداً أقل الزواجات عندهم يتجاوز الحضور الخمسمائة شخص و تكون في قصور أفراح أو في قراهم والمدعون في هذه الزواجات من العشائر القريبة منهم والذين تكون بينهم علاقات مصاهرة أو صداقة والأصحاب والمعارف والجيران وهناك عادة ممتازة تسمى( المد ) وهي عبارة عن معونة مالية للعريس عادة تكون من خمسمائة إلى آلف ريال من عند أهل العريس وأقاربه وأصدقائه الخاصين ومن خمسين إلى مائة ريال من عند باقي المعازيم .
وعند قدوم جماعة من الضيوف يكونون في صف واحد يغنون أبيات شعرية تسمى ( الزومالة ) لها موضوع معين ثم يستمرون في غناءها إلى ان يتم الرد عليها وخصمها .
وبعد صلاة العشاء يأتي دور اللعبة الشعبية الأولى عند بنو سُليم وهي المحاورة الشعبية حيث يتقابل شاعران يتحاورون فيما بينهم وكل واحد منهم يتبعه مجموعة من الرجال يكونون صف يرددون الأبيات الشعرية .
وقد كانت إلى وقت قريب تستمر الزواجات عند بنو سُليم إلى ثلاثة أيام .

المــــهــر
............

كان المهر قديماً عبارة عن عدد من الأغنام أو الإبل أو قطعة أرض زراعية وكانوا الميسورون الحال يتزوجون أكثر من واحدة وأحياناً الفقراء يزوجون بناتهم للأغنياء مقابل مهر بسيط لكي تعيش ابنته في رغد العيش ويقول الأخباريون أن المهور كانت لا تتجاوز (20) جنيهاً في الفترة ما بين 1300هـ ـ 1350هـ أو ما يعادلها من الماشية ، وفي الفترة ما بين 1350هـ-1380هـ تدرجت المهور حتى وصلت إلى (12) ألف ريال سعودي ، وخلال الـفـترة ما بين 1380هـ -1405هـ زادت المهور حتى وصلت إلى (250) ألف ريال سعودي ، ويعتقد البعض من أولياء الأمور إن في زيادة المهور مفخرة لهم والبعض يعتبره غنيمة له والشرع يقول إن المهر للفتاة وحدها ، وخلال الفترة ما بين 1405هـ 1410هـ ، تراجعت المهور إلى أن وصلت إلى (100) ألف ريال كحد أقــصى ، وخلال الفترة ما بين 1410 - 1415هـ تراجعت المــهـور ما بين السـتـيـن والسبعـيـن ألف ريال ، وما بين عام 1415هـ- 1420هـ تراجعت المهور إلى مابين الثلاثين والخمسين ألف ريال .


 
 توقيع : جود الحياة

" إذا علمت رجلاً فقد علمت فرداً ،
وإذا علمت امرأةً فقد علمت جيلاً "



قديم 08-20-2013, 09:20 AM   #15


الصورة الرمزية لـ جود الحياة
جود الحياة غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 38043
 تاريخ الانتساب :  Aug 2013
 أخر زيارة : 12-04-2016 (12:58 PM)
 مشاركات : 8,603 [ + ]
 السمعة :  10
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: موسوعة للقبائل الليبيه والعربيه



قبيلة اولاد علي السلمية العدنانية
في التاريخ و الانساب


منقول عن كتابنا : " معجم قبائل مصر "

أولاد علي قبيلة عربية من عقار من السعادي من ابي الليل من علاق من بني سليم من قيس العدنانية , و تعتبر قبيلة أولاد على كبرى قبائل السعادي وأقدمها ولها تاريخ حافل فى مصر.

وأولاد على يحافظون على بداوتهم وعصبيتهم حتى الوقت الحاضر ، و هذه القبيلة هى أكثر القبائل العربية عددا , و أوسعها ديارا و لها شهرة فى القطر المصرى.

تاريخ أولاد علي:

نزل أولاد على منذ ما يزيد على ثلاثة قرون إلى الصحراء الغربية والبحيرة قادمين من إقليم برقة شرق ليبيا بسبب النزاع الذى حدث مع العبيدات فى ديارهم هناك قرب الجبل الاخضر ببرقة.

و ذكر فى وصف مصر لأميديه جوبير الفرنسى المترجم للأستاذ زهير الشايب عن أولاد على فى عهد الحملة الفرنسية عام 1798 م أنهم كانوا فى الجنوب الغربى لمدينة الإسكندرية ، وقال أميديه: أولاد على قبيلة قوية بنفسها وحلفائها , وأن شيخها وقتئذ يسكن فى قرية القتلية , وبناها أجداده إلى جوار دير محروق ، وأضاف جوبير أن فرسان أولاد على حوالى ألف ومائتين .

و فى عام 1797 م ساهم فرسان من أولاد على مع عربان البحيرة فى صد قوات نابليون بونابرت الفرنسية بالإشتراك مع المماليك والأتراك العثمانيين ، ولكن لم تصمد بالطبع أمام كثافة المدافع الفرنسية وقوة السلاح من أنساق عسكر الفرنسيين ، فسقط مئات الفرسان من العربان من فوق صهوات الخيول التى حصدت المدافع العشرات منها وصارت لا تلوى على شئ ، وهرب المماليك إلى الصعيد والشام ولجأ باقى من نجا من أولاد على ومن معهم من القبائل البدوية إلى عمق الصحراء المصرية .

و ساهم اولاد علي مع الشرطة المصرية في قتال الانجليز في ثورة 1919 م و استشهد منهم رجال.
و ذكر أحمد لطفى السيد أن شيخ أولاد على عام 1935 م كان يسمى علوان محمود ويقيم فى البحيرة ، وعمدتهم يسمى عمر بن خير الله بيك الدجن ويقيم فى البحيرة أيضا .
أما أشهر حروبهم: فحروبهم مع الحرابى فى برقة بليبيا , و حروب أولاد على و الفوايد فى صحراء مصر الغربية , و حروب أولاد على مع الجوازى .

فروع و عشائر أولاد علي:
تتفرع القبيلة الى ثلاثة بطون: أولاد على الأبيض ، وأولاد على الأحمر ، والسننة " السنينات " .
فأولاد على الأبيض فرعان: أولاد خروف ، والصناقرة .
أما فرع أولاد خروف فيهم عشائر : أبو هندى و أولاد منور و أبو ضياء .
وأولاد خروف من أقوى بطون أولاد على ويفخرون بأن جدهم الأكبر أبو هندى كان زعيما لأولاد على كلها .
و أما فرع الصناقرة ففيهم عشائر: الأفراد ، والعزايم ، والعجارمة ، والمغاورة ، والموامنة ، والزعيرات ، وهارون ، والجاهل ، وجفيلة ، وأبو داو ، والعجوز ، وشرفاد ، وطاهر ، ومريق ، وأبو قليلة ، ودودان ، وعليوة .
و تعد عائلة أبو غزالة أشهر عائلات عشيرة العزايم من فرع الصناقرة , و ينتمى إلى هذه العائلة المشير عبد الحليم أبو غزالة وزير الدفاع السابق ، وقد ولد فى قرية قبور الأمراء والتى غيرت إلى زهور الأمراء بمركز الدلنجات محافظة البحيرة ، ويذكر ناسبو الضعفا الأشراف فى ليبيا أن أبا غزالة من قبيلة الضعفا فى الوجه البحرى ، والظاهر أنهم انضموا إلى أولاد على من السعادى من سليم .

أما أولاد على الأحمر ففرعان: القناشات والعشيات .
ففرع القناشات وفيهم عشائر : الصمايل ، وجابر ، والمجوية .
و فرع العشيات وفيهم عشائر وفخوذ أشهرها: العنادى ، ويحيى ، ويوسف ، وأبو قراصة ، والأزرق ، واللزومى ، وأب و معفس ، وأبو محجوبة ، والبيوظ ، والزغرات ، ودولات ، وأسيوطى ، والظاهر ، وموسى ، وجبريل ، والطاوة ، والقيرى ، وأبو القاسم ، ومصطفى ، والعوجا ، ولمرام ، بوغوث ، وجفيلة ، والعبس ، وأبو ضلحة ، والشويكى ، وغيضان ، وظلاط ، وفرجانى ، وكيلانى ، ومنشاوى ، وأبو بكر ، والأقطع ، وحشون ، وشريف ، وخضر ، وعوينات .

مساكن أولاد علي:
تنتشر أولاد علي فى الصحراء الغربية وخاصة فى الساحل الشمالى الذى يبدأ من غربى الإسكندرية حتى هضبة السلوم على الحدود المصرية مع ليبيا ، كما يوجد عشائر من أولاد على في قرية الغنيمية مركز الحسينية , و قرية اولاد علي و كفر الغنامية و اولاد نصار و عزبة محمد ابو حسين نصار مركز ابو كبير , و عزبة نصار جوار ابو شلبي مركز فاقوس بالشرقية و البحيرة والغربية والدقهلية والمنوفية و سيناء وسيوه ، والمركز الرئيسى هو محافظة مطروح .

المراجع:
(معجم قبائل مصر لايمن زغروت , وصف مصر لاميديه جوبير , موسوعة القبائل العربية ج3 ص244 نقلا عن كتاب رحلة الألف عام مع أولاد علي لخير الله فضل عليوة و عن قبائل العرب في مصر لأحمد لطفي السيد و عن تاريخ الجبرتي)


 
 توقيع : جود الحياة

" إذا علمت رجلاً فقد علمت فرداً ،
وإذا علمت امرأةً فقد علمت جيلاً "



قديم 08-20-2013, 09:27 AM   #16


الصورة الرمزية لـ جود الحياة
جود الحياة غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 38043
 تاريخ الانتساب :  Aug 2013
 أخر زيارة : 12-04-2016 (12:58 PM)
 مشاركات : 8,603 [ + ]
 السمعة :  10
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: موسوعة للقبائل الليبيه والعربيه



نسب الشهيد المجاهد عمر المختار و نسب قبيلة المنفة بمصر و ليبيا

عمر بن مختار بن عمر بن فرحات بن محمد بن غيث بن بريدان بن محمد بن مؤمن بن هديمة بن أبى هديمة بن عبد الله بن محمد بن علم بن مناف بن محسن بن حسن بن عكرمة بن الوتاج بن سفيان بن خالد بن الجوشافى بن طاهر بن عمرو بن الأرقع بن سعيد بن عويدة بن الجارح بن عروة بن هشام بن ماضى بن مقرب بن ماضى بن محمد بن عبد الله بن عاصم بن يزيد بن الأصرم بن شعيثة بن الحارث بن حزن بن بجير بن الهزم بن الحارث بن قرة بن عمرو بن الحارث بن عبد الله بن عمرو بن ربيعة بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن إلناس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن أد بن أدد بن الهميسع بن سلامان بن نبت بن حمل بن قيدار بن إسماعيل بن إبراهيم بن تارح بن ناحور بن شاروخ بن أرغو بن فالغ بن عابر بن شالخ بن أرفشخد بن سام بن نوح بن لمك بن متوشلخ بن إدريس بن إليارد بن مهلائيل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم عليه السلام


 
 توقيع : جود الحياة

" إذا علمت رجلاً فقد علمت فرداً ،
وإذا علمت امرأةً فقد علمت جيلاً "



قديم 08-20-2013, 09:30 AM   #17


الصورة الرمزية لـ جود الحياة
جود الحياة غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 38043
 تاريخ الانتساب :  Aug 2013
 أخر زيارة : 12-04-2016 (12:58 PM)
 مشاركات : 8,603 [ + ]
 السمعة :  10
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: موسوعة للقبائل الليبيه والعربيه



نسب عائلات المعدان بليبيا و تونس و الجزائر

معدان بن محمد بن فليتة بن بن وقاص بن عبد الله بن سالم بن وهب بن رافع بن ذباب بن ربيعة بن مالك بن زعب بن عبد الله بن جرو بن مالك بن عبد الله بن عامر بن زياد بن معن بن يزيد بن الأخنس بن حبيب بن جزء بن زعب بن الحارث بن زائدة بن عبد الله بن حبيب بن مالك بن خفاف بن إمرؤ القيس بن بهثة بن سليم بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن إلناس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن أد بن أدد بن الهميسع بن سلامان بن نبت بن حمل بن قيدار بن إسماعيل بن إبراهيم بن تارح بن ناحور بن شاروخ بن أرغو بن فالغ بن عابر بن شالخ بن أرفشخد بن سام بن نوح بن لمك بن متوشلخ بن إدريس بن إليارد بن مهلائيل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم عليه السلام

هذا و جدير بالذكر أن الشاعر و الزعيم الليبى أبو رويلة المعدانى أحد قادة النضال الليبى ضد الإستعمار فى بدايات القرن السابق ينتمى إلى هذه الأسرة العريقة و هو أبو رويلة محمد بن عبد الله بن مسعود بن سلامة بن مسعود بن عامر بن محمد بن عبد الله بن محمد بن الحضيرى بن إبراهيم بن محمد بن ناعم بن كحيل بن محمد بن حميد بن سنان بن عامر بن عثمان بن عبد الله بن غلبون بن مرزوق بن معلى بن معدان المذكور


 
 توقيع : جود الحياة

" إذا علمت رجلاً فقد علمت فرداً ،
وإذا علمت امرأةً فقد علمت جيلاً "



قديم 08-29-2013, 07:55 PM   #18


الصورة الرمزية لـ Kokas Valley
Kokas Valley غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 37037
 تاريخ الانتساب :  Jul 2013
 أخر زيارة : 11-20-2016 (05:47 AM)
 مشاركات : 10,042 [ + ]
 السمعة :  10
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
عيّرتني بالشيب وهو وقار
ليتها عيّرت بما هو عار
إن تكن شابت الذوائب مني
فالليالي تزينها الأقمار
لوني المفضل : Tomato
افتراضي رد: موسوعة للقبائل الليبيه والعربيه



بارك الله فيكِ على الجهود المبذولة وعلى السرد الرائع لموسوعة القبائل


 
 توقيع : Kokas Valley



قديم 08-31-2013, 02:06 PM   #19


الصورة الرمزية لـ جود الحياة
جود الحياة غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 38043
 تاريخ الانتساب :  Aug 2013
 أخر زيارة : 12-04-2016 (12:58 PM)
 مشاركات : 8,603 [ + ]
 السمعة :  10
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: موسوعة للقبائل الليبيه والعربيه



مشكور أخي

لي عودة للتكملة إن شاء الله


 
 توقيع : جود الحياة

" إذا علمت رجلاً فقد علمت فرداً ،
وإذا علمت امرأةً فقد علمت جيلاً "



قديم 11-09-2013, 07:27 AM   #20


الصورة الرمزية لـ جود الحياة
جود الحياة غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 38043
 تاريخ الانتساب :  Aug 2013
 أخر زيارة : 12-04-2016 (12:58 PM)
 مشاركات : 8,603 [ + ]
 السمعة :  10
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: موسوعة للقبائل الليبيه والعربيه



قبيلة ... أزد

أولا في موقع ويكيبيديا شرح مفصل

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B2%D8%AF


ثانيا بعض ما كتب عنها



وهو مبحث للدكتور حسين نصَّار الأستاذ بكلية الآداب ـ جامعة القاهرة، في بدئ الهجرات الأزدية وقِدَمِها إلى البصرة و دور الأزد العظيم في التاريخ الإسلامي، فبارك الله في قبيلة الأزد الكريمة وفي جميع القبائل التي كان لها دور في نشر الإسلام.



دِرَاسةٌ في قَبيلة الأزد


تتجلى في الأنساب العربية ظواهر معينة، يعتمد عليها معتمدون في رفض الأنساب عامة، ويعتمد عليها آخرون في الطعن عليها؛ ولكنها إن شابتْها، وأدخلت عليها شيئاً من الاضطراب، لا يصح أن نتخذ منها تكأة لهدم بناء [علم] الأنساب كله، فالمدقق من الباحثين لا يجد فيه من الخلاف والاضطراب أكثر مما يجده في غيره من معارف اعتمدت في بقائها وتوارثها على الذاكرة ثم الكتابة اليدوية.

فقد كان بعض النسابين والمؤرخين يصرون على إيراد الأنساب كلما أوردوها كاملة، وبعضهم يوردها كاملة في موضع. الحديث عنها ويختصر منها أسماء عندما يوردها عرضاً اعتماداً على الشهرة، وشيوع معرفتها في عصره. فأوقعت تلك الأنساب المختصرة بعض المطلعين عليها في الخطأ والاضطراب، إذ خلط بين الإخوة والأبناء. ومنح العرب بعض أعلامهم ألقاباً حازت من الشهرة في بعض الأحيان ما جعل أسماءهم الحقَّ تتوارى في الظلام، وتغيب وراءه تماماً، فيجهلها الناس أو يختلفون فيها، فتكثر أقوالهم عنها وتتعارض. وقد نرى شيئاً من ذلك في نسب الخليل، وإن كنت أعتقد أنه أقل مما نراه في نسب غيره من الأعلام.

فنُسَّابُو العرب يجمعون على رد اليمنيين جميعاً إلى فرعين كبيرين ينتسبان إلى سبأ بن يَشْجب بن يعرب بن قحطان، وهما حِمْيَرُ وكهلان، ويكادون يهملون أبناء المذكورين الآخرين، والذين يبدو أنهم لم يكونوا من الأهمية بحيث يفرضون على العلماء العناية بهم. وكان من سلالة كهلان رجل اختلف الناس في اسمه، فقال ابن حزم في «جمهرة أنساب العرب»: أُوَد، وقال النويري في «نهاية الأرب»: دِراء، وقيل: دَرْء. وإن كان وقع اختلاف في الاسم فقد وقع اتفاق في اللقب، إذ أجمعوا على أنه الأزْد. وقال أبو عبيدة: ويقال فيهم: الأسْد . وعلق الجوهري على ذلك قائلاً: وهو بالزاي أفصح. وأعتقد أن الرجلين يشيران إلى طريقتين كانتا شائعتين عند جماعات من أهل اليمن في النطق بالزاء. ومرت أعوام، وتناسل الأزد فأكثر، حتى صار بنوه ـ في قول القلقشندي: «من أعظم الأحياء، وأكثرها بطوناً، وأمدّها فروعا». وتصدّق تلك الأقوال الأحداثُ الكبيرة في الجاهلية والإسلام، وتؤيدها المراجع التاريخية والجغرافية والأدبية.

وكان الموطن الأصلي لبني الأزد مَأرِب، ومن أهم مدن الشمال الشرقي لليمن، وما حولها. ويبدو أن جماعة من الأزديين أقامت في العراق منذ زمن بعيد، إذ تذكر أخبار التبابعة من ملوك اليمن أن تبعا أبا كرب خرج على رأس جيش كبير ليغزو ما طمع فيه من بلدان المشرق، وكان في ذلك الجند فرق من الأزديين، وعندما وصل الجيش إلى الحيرة، خلّف الملك فيها مالك بن فهم مع جماعة من بني دَوْس الأزديين، فكان مقامهم فيها، أي ما بين الحيرة والأنبار وَهِيْت ونواحيها وعين التمر وأطراف البراري: الغُمير، والقطقطانة، وخفيَّة. ولكن الظلام والشك اللذين يحوطان التبابعة وتاريخهم ينسدلان على أخبار هذه الجماعة الأزدية، وتاريخ هجرتها الحق إلى العراق.

وتمر أعوام، فتضيق منطقة مأرب ببني الأزد، بعد أن كثروا، وساءت أحوال اليمن الاقتصادية لإهمال الزراعة ومشروعات الريّ، فيضطر أكثرهم إلى النزوح عن موطنه والتشرد في الأنحاء المختلفة من شبه الجزيرة العربية، هم وغيرهم من اليمنيين. وكانت هذه الهجرة من الضخامة، وذات أثر بعيد في بلاد العرب كلها، بحيث علقت ذكراها في عقول العرب جميعاً: جنوبيهم وشماليهم، ولم تُمْحَ أبداً، وارتبطت في أذهانهم بما عاصرها أو كان سبباً لها من تهدم سيل العَرِم. واتخذ الخيال العربيُّ من تلك الأحداث أساساً بنى عليه صرحاً من القصص الشعبي. ويستنبط من الأخبار أن الأزديين انتشروا من مواطنهم، واتسعوا فيما ينزلون من بقاع اليمن حتى جاوروا بني عَكٍّ. ولكنهم ما نزلوا بمكان إلا ضاق بهم، إذ كانوا في وصف الهمداني لهم: لا يمرون بماء إلا أنزفوه، ولا بكلأ إلا سحقوه، لما فيهم من العَدد والعُدد والخيل والإبل والشاء والبقر وغيرها من أجناس السَّوام».

وكان لا بد أن تنشب المعارك بينهم وبين السكان الأصليين للأماكن التي حلوا بها. فوقع القتال بينهم وبين غافق، فتغلبوا عليها. ولكنهم عندما استقروا وتحقق أهل البلاد من عظم الأذى الذي حل بهم، اجتمعت كلمة عكٍّ كلها على مقاتلتهم، فدارت الحرب بينهم سجالاً، وطال أمدها، فرأى الأزد أن يتحملوا عن مواطن عك. ويبدو أنهم اقتنعوا أنهم لن يستطيعوا أن ينزلوا مجتمعين في مكان ما. فانقسموا إلى مجموعتين، سلكت كل منهما طريقاً مستقلاً في هجرتها. وربما هاجرت مجموعة منها قبل أختها، عندما رأت القتال في اليمن لا يخمد، ثم أعقبتها المجموعة الأخرى بالهجرة ولكن في غير الطريق الذي سلكته المجموعة الأولى. وكان احد الطريقين غربياً، انتهى بالمهاجرين إلى الشام، والآخر شرقياً انتهى إلى الحيرة والأنبار، ولكن المهاجرين لم يقطعوا الطريقين في سرعة، ولا وصلوا إلى غايتهم دون خسائر. فقد أقاموا فيما راقهم من منازل وجدوها في طريقهم. فلم تلبث الخصومة أن نشبت بينهم وبين السكان القدامى، واندلعت نيران الحرب. فاضطر المهاجرون الجدد إلى التحول إلى منزل جديد تاركين وراءهم جماعات منهم وأتاحت لها بعض العوامل البقاء.

وهكذا نجد في الطريق الغربي بني الحارث بن كعب ينزلون نجران. وبني غامد وبارق ودوس وغيرهم من بني نصر بن الأزد يتخلفون في السراة وخزاعة في بطن مَرّ على مقربة من مكة، والأوس والخزرج في يثرب (المدينة المنورة ). وينتهي الطريق بغسان في الشام. ونجد في الطريق الشرقي بني جُديد يتخلفون في رَيسوت على ساحل الشحر بين عمان وعدن، ويحمد وحدان ومالك والحارث وعتيك ورئام في عمان، وجماعة في هجر في البحرين وينتهي الطريق بدوس في الحيرة والأنبار.

واختلطت القبائل الأزدية التي نزلت بمشرق شبه الجزيرة العربية وبمغربها بأهل البلاد الأصليين، وعاشوا معهم، رؤساء لهم في أماكن، ومرءوسين في أخرى. ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل لحقت بهم في مواضعهم الجديدة هجرات أخرى من قبائل ترجع إلى أصول غير أصول الأهالي الأصليين ومن وفدوا عليهم من الأزد . فاختلط أزد الغرب في السراة بقبائل يمنية خالصة مثل مذحج: وقبائل مختلف في أصلها مثل خثعم، التي يدعيها النزاريون واليمنيون؛ وقبائل مضرية مثل نصر وجشم ابني معاوية ، وكلاب بن ربيعة، من هوازن من قيس عيلان. واختلطوا في مكة ببني جرهم وإسماعيل، وفي المدينة باليهود، وفي الشام بالرومان ومن حل فيه من قبائل العرب. واختلط أزد الشرق بقبائل قضاعية مثل تيم اللات بن أسد في هجر، وجرم ونهد والقين في عمان، وقبائل نزارية مثل سامة بن لؤي من مضر في عمان، وإياد بن نزار، وسعد بن زيد مناة بن تميم، من مضر في عمان والبحرين، وعبد القيس وشَنّ من ربيعة في عمان والبحرين وهجر، وقبائل مختلف في أصلها مثل بجيلة في عمان والبحرين. وأجمل بعض الشعراء المنازل التي حل بها الأزديون في الجانب الشرقي في شبه الجزيرة العربية ، فقال:

وأزْدٌ لها البَحْرَانِ، والسيفُ كلَّه ... وأرضُ عُمانَ بعد أرضِ المشقَّرِ

هذا مجمل ما تعطينا الأخبار العربية عنا لهجرات الأزدية خاصة من اليمن إلى أنحاء شبه الجزيرة العربية. ولكن ليس بين أيدينا من الوثائق ما يمكننا من التأكد من تواريخ حلول كل قبيلة من قبائل الأزد في الموطن الجديد الذي حلت به، وهل وقع كل ذلك نتيجة هجرة واحدة أو هجرات عدة كانت في تواريخ متباعدة، وإن كانت القصص العربية تميل إلى الفرض الأول.
وحاول بعض المؤلفين أن ييسر على قرائه، فصنف بني الأزد إلى فئات. فجعلهم الجوهري في الصحاح ثلاث فئات: أزد شَنوءة ، وأزدُ عُمان ، وأزد السَّراة. ولكن القلقشندي عقب على هذا التقسيم قائلاً: «على أن صاحب العبر ذكر أن شنوءة كانت منازلهم السراة. فيحتمل أنهم كانوا نازلين أيضاً بها مجاورين لأزد السراة». واتسع ركندورف Rechendorf في التقسيم فقال في مادة «أزد» من دائرة المعارف الإسلامية: «وقد تفرع عن هذه القبيلة المتشعبة أربعة بطون هامة، هي: 1 ـ أزد عمان، وتنكر قريش انتساب أزد عمان إلى العرب. 2 ـ أزد السراة في الجبال المعروفة بهذا الاسم في اليمن. 3 ـ أزد شنوءة: كعب... ونسبهم هو كعب بن الحارث .. وهم يعيشون أيضاً في السراء. وشنوءة اسم ناحية باليمن. ويظهر أن هؤلاء هم في الحقيقة أزد السراة. 4 ـ أزد غسان: مازن، في شمال جزيرة العرب وفي بلاد الشام. وكان الأوس والخزرج في المدينة، وخزاعة في مكة وما جاورها يعتبرون من الأزد أيضاً». ولكن التحكم واضح في هذا التقسيم، إذ أرغم أصحابه على استبعاد الأوس والخزرج وخزاعة، ولعل سبب الاستبعاد اشتهار هذه القبائل بنفسها دون أن تحتاج لأن تنتسب إلى جدها، ولا سبب لفصل أزد شنوءة عن أزد السراة، وهما قبائل واحدة، تنتمي إلى أصل واحد، وتعيش في منطقة واحدة. فالسراة والحجاز يعم بها بعضهم الجبال الفاصلة بين نجد وتهامة والممتدة من اليمن إلى أطراف الشام؛ ويخص بها بعضهم الآخر فيجعل الحجاز الجبال الشمالية، والسراة الجبال التي بين صنعاء والطائف. ويقولون: هي ثلاث سَرَوات، أدناها من صنعاء سراة الأزد، ووسطاها لبجبلة، وأدناها من الطائف لثقيف وهذيل.

وكان الأزديون عامة ودوس خاصة من عباد الأصنام في الجاهلية. ولم تصف المراجع القديمة من آلهتهم إلا ذا الخَلَصة، الذي كان مروة بيضاء منقوشة، عليها كهيئة التاج، فيما يقول ابن الكلبي، وقال ركندورف إنهم كانوا من أهم عبادة مَناة. ونعرف أسماء مجموعة أخرى من آلهتهم غير أننا لا نعرف صفاتها، وهي ذو الكفين، وذو الشَّرى، وعائم، وباجَر. وربما كانت هناك علاقة ما بين بعض آلهة دوس والزنا الذي كان غالباً عليها. ولا عجب أن يكون الأزديون ـ وهم من اليمن ذات الحضارة الموغلة في القدم ـ أكثر من القبائل المجاورة لهم في مواطنهم الجديدة ميلاً إلى الاستقرار، وأخذ بأساليب التحضر، وإقبالاً على الأعمال التي يأنف منها البدوي. فاشتغلوا في عُمان بصيد السمك، وفي السراة بالحياكة، وفي المدينة بالزراعة. وكان كثير من القبائل البدوية تحتقرهم وتسخر منهم، بل إلى نفس بعض القبائل أزد عمان من العروبة وعدّهم عجماً. ولعل ذلك ما جعلهم يؤثرون مجاورة اليهود في مزُون بِعُمان، ويثرب بالحجاز.

ولعل هذه الخصائص التي اجتمعت فيهم هي التي هلتهم للتغلب على السكان الأصلاء في المواطن الجديدة التي حلوا بها على الرغم من اضطرارهم إلى النزوج عن وطنهم، وإلى التشتت في أنحاء شبه الجزيرة. فصار آل الجُلُنْدَى سادة عمان، وخزاعة سادة مكة مدة من الزمان، والأوس والخزرج ما صارا بيثرب. وشيد الغساسنة إمارتهم بالشام.



وانفرد أزد السراة بظاهرتين: فقد غلب عليهم الميل إلى الغزل، وأقرُّوه فيهم. ولم يعودوا يأنفون منه أو يأبونه على رجالهم ونسائهم. وعرفوا بالفصاحة، حتى عدّهم بعض العلماء من أفصح القبائل العربية. قال الخليل بن أحمد: أفصح الناس أزد السراة. وقال أبو عمرو بن العلاء: أفصح الشعراء لساناً وأعذبهم أهل السروات. وللفصاحة هنا معنى خاص فسره المبرد حين قال: «كل عربي لم تتغير لغته فصيح على مذهب قومه. وإنما يقال: بنو فلان أفصح من بني فلان، أي أشبَه لغةً بلغة القرآن ولغة قريش». ولعل ذلك هو السبب في اختلاف النحويين في أي القبائل أفصح، إذ اختلفوا في مدى قرب لغة كل منها من لغة القرآن، وذلك أمر طبيعي لأنه لا يقوم على قياس مادي. ولما كانت البعثة النبوية ودعا الرسول صلَّى اللَّه عليه وسلم إلى الإسلام، كان الطفيل بن عمرو الدوسي، أول من أسلم من بني الأزد. وكان ذلك منه قبل الهجرة، بعد فشل مقاطعة قريش لبني هاشم. وعاد الطفيل إلى موطنه داعية إلى الإسلام فلم يؤمن به غير أهل بيته، فذهب إلى مكة والتقى بالرسول صلَّى اللَّه عليه وسلم ثانية وتزود منه. ثم عاد إلى قومه واستأنف دعوته. فاستطاع أن يستميل قرابة ثمانين بيتاً منهم، هاجر بهم فلحقوا بالرسول صلَّى اللَّه عليه وسلم في غزوته لخيبر، في محرم سنة 7هـ. وفي العام العاشر، قدم صُرد بن عبد اللَّه الأزدي، في وفد من قومه، على رسول اللَّه صلَّى اللَّه عليه وسلم، فأسلموا. فأمّره رسول اللَّه صلَّى اللَّه عليه وسلم عليهم، وبعثه داعية إلى قومه وأميراً عليهم. وأمره أن يجاهد بالمسلمين من جاوره من المشركين في اليمن، فحاصر مدينة جُرَش الحصينة، فلم يستطع أن يتغلب عليها قسراً، فتظاهر بالرجوع عنها حتى اختفى في جبل قريب يسمى شكر، فظن أهل جرش أنه انهزم عنهم وخرجوا يتبعونه، ولكن الكمين عطف عليهم فهزمهم ودخل مدينتهم، ونشر الإسلام فيها، وبعث وفداً منهم لملاقاة الرسول صلَّى اللَّه عليه وسلم. وفي العام نفسه، بعث رسول اللَّه صلَّى اللَّه عليه وسلم خالد بن الوليد، إلى بني الحارث بن كعب في نجران يدعوهم إلى الإسلام أو القتال. فأسلموا وعلّمهم خالد أركان دينهم. ثم جاء بجماعة من كبرائهم إلى رسول اللَّه صلَّى اللَّه عليه وسلم. فأمَّر عليهم قيس بن الحصين وبعث إليهم عمرو بن حزم، ليفقههم في الدين، ويأخذ منهم صدقاتهم. أما أزد عمان فكان أول اتصال بين الرسول صلَّى اللَّه عليه وسلم وبينهم عندما أرسل رسله إلى أمراء العرب وملوك الدول المجاورة يدعوهم إلى الإسلام، في سنة 7 أو 8 من الهجرة. فكان رسوله إلى ابني الجُلُنْدي الأزديين، ملكي عمان، عمرو بن العاص وأبا زيد الأنصاري، فأفلحا في سفارتهما ونشرا الإسلام هناك. وعند الردة كان من بني الأزد من حافظ على إسلامه وقاتل في سبيله مثل الطفيل بن عمرو الدوسي الذي قاتل طليحة الأسدي، ومنهم من ارتد وقاتل المسلمين. أما من ارتد من أزد السراة، فقد انضم إلى المرتدين من بجيلة وخثعم، وولوا عليهم حُمَيضة بن النعمان. فبعث إليهم الصديق عثمان بن أبي العاص في جيش، فجرد إليهم سرية تحت قيادة عثمان بن ربيعة، هزمتهم وشتتت رؤوسهم وأرجعت بقيّتهم إلى حوزة الإسلام.

وفي عمان، كان ذو التاج لقيط بن مالك الأزدي ينافس ابني الجلندي على الإمارة منذ الجاهلية. فاهتبل فرصة وفاة الرسول صلَّى اللَّه عليه وسلم وما حدث من ردة، فارتد وحاكى غيره من المرتدين ليدعم قضيته، فادعى النبوة، واتخذ من «دبا» مقرّاً له، ولكن ابني الجلندي حافظا على إسلامهما واعتصما بالجبال. وبعث إليهما الصديق عدة كان من رؤسائها حذيفة بن مِحْصن الغطفاني وعَرْفجة بن هَرُثمة البارقي الأزدي. فاستمالوا بعض قواد ذي التاج فارفضّوا من حوله. ثم التقوا في معركة عنيفة كاد يهزم المسلمون فيها. ولكنها انتهت بالنصر لهم، فطاردوا المرتدين الهاربين، وقتلوا منهم نحو عشرة آلاف، وسبوا الذراري، وقسموا الأموال، وبعثوا الخمس إلى الخليفة مع عرفجة. وتولى حذيفة إمارة عُمان، التي استقرت أحوالها أعواماً طويلة. وأطلق ركندوف القول فأعلن أن الأزد لم تشترك في حروب الفتح التي قام بها الخلفاء الراشدون إلا في عهد عثمان. ولكن هذا القول واهي السند. فقد كان احد القواد الأربعة الذين عهد إليهم أبو بكر فتح الشام شرحبيل بن حسنة، الذي ينسبه بعضهم إلى الأزد. وكان ممن أصيب في موقعة اليرموك جندب بن عمرو الدَّوسي، مما يدل على اشتراك بعض قبائل الأزد في فتوح الشام منذ عهد أبي بكر.

وعندما اتسعت حركة الفتح، وتعددت ميادين القتال وتباعدت، ظهرت حاجة المسلمين إلى المقاتلين، فأوصى أبو بكر عمر بن الخطاب، وهو يجود بحياته، أن يأذن لمن كان قد ارتد من العرب أن يشارك في شرف القتال، وكان أبو بكر قد حرمهم إياه. فاستجاب عمر وفتح أمامهم الأبواب التي كانت موصدة دونهم، وترك لهم حرية اختيار احد ميادين القتال ليشاركوا فيه. فكان أهل اليمن ينزعون إلى الشام وكانت مضر تنزع إلى العراق ، حتى قال عمر: أرحامكم أرسخ من أرحامنا! ما بال مضر لا تذكر أسلافها من أهل الشام!».

ولكن عمر اضطر إلى التدخل وتوجيه المقاتلين في بعض الأحيان فعندما أرسل سعد بن أبي وقاص إلى العراق لمقاتلة الفرس، والقضاء على دولتهم؛ خبّأ الفرس أعداداً غفيرة من قواتهم لصد السيل الإسلامي. وتبين أن العدد الموجود في العراق من العرب لا يستطيع أن يصمد أمام هذه الجموع بل أن يتغلب عليها، ويتوغل في أراضيها. فأخذ عمر في ترغيب الناس في الانضمام إلى جند العراق. وقد كان فيمن أتاه يستأذنه في الخروج للقتال جماعات أزدية، وكانت رغبتها في الشام أيضاً، فألحَّ عليها عمر في التوجه إلى العراق، ورغبها في ثروات الفرس. فاستطاع لأي أن يوجِّه جماعات كاملة إلى العراق أحياناً، وأن يقسم بعض الجماعات في أحيان أخرى فيرسل نصفها إلى الشام والنصف الآخر إلى العراق. ولا شك أنه من العسير أن نتتبع قبيلة ما في الفتوح الإسلامية، لأن المؤرخين لم يعنهم أن يذكروا من اشترك من القبائل في كل موقعة حربية ولكن الأمر الذي يذهب بشيء من هذه المشقة أن العرب اعتادوا أن ينخرطوا في الجيوش جماعات لا أفراداً، وأن يحافظوا على تجمعاتهم في داخل الجيوش التي التحقوا بها، وآثروا أن يقودهم من كان منهم فلنا الحق حين نرى في موقعة قائداً أو رجلاً أزدياً أن نذهب إلى أن جماعة أزدية شاركت في هذه الموقعة. وقد ذكرت تواريخ الفتح العربي لمصر أن الأزد اشتركوا فيه، وصارت لهم خطة خاصة بهم في الفسطاط، وصرحت بأسماء بعض البطون الأزدية التي استقرت بمصر، مثل بني شبابة، وبني بحر، الذين كان لهم خطة مجاورة لبني بليّ.

وذكر المؤرخون أن العلاء بن الحضرمي ـ عامل عمر على البحرين ـ وجّه هرثمة بن عرفجة البارقي من الأزد ، ففتح جزيرة في البحر مما يلي فارس. وبعدما فرغ منها، طلب إليه عمر أن يلحق بعتبة بن غزوان في البصرة، على رأس جماعة من قومة، ففعل. ولم يستقر الرجل بالبصرة ويخلد إلى السلام، بل انخرط في جيش الفتح الإسلامي للعراق، وكان له دور في المعارك الكبيرة، كشف الطبريُّ عن آثار منه في موقعة البويب، وتكريت.

ولم يكن الأزدي الوحيد في هذا القتال، بل كان معه جماعة من قومه. قال يصف بعض ما لقاه في البويب: حزنا كتيبة منهم إلى الفرات، ورجوت أن يكون اللَّه تعالى قد أذن في غرقهم وسلّى عنا بها مصيبة الجسر. فلما دخلوا في حد الأحراج كرّوا علينا، فقاتلناهم قتالاً شديداً حتى قال بعض قومي: لو أخرت رايتك! فقلت: عليّ إقدامها. وحملت بها على حاميتهم فقتلته، فولوا نحو الفرات، فما بلغه منهم احد فيه الروح». وإذا كان الطبري لم يذكر اسمه في موقعة المدائن، فقد أشار إلى اشتراك بعض الأزديين فيها. وشاركت الأزد في جبهة أخرى من جبهات القتال، قريبة من موطنها الأصيل. ذكر المؤرخون أن عثمان بن أبي العاص الثقفي ـ لما ولاه عمر البحرين وعمان ـ وجّه أخاه الحكم في البحر إلى فارس ، في جيش عظيم من عبد القيس والأزد وتميم وناجية وغيرهم، ففتح جزيرة إبركاوان وتوَّج. وكشف الطبري عن وجود الأزد في الجيوش التي توغلت في فارس. فقد كان المهلب ابن أبي صفرة احد الذين حاربوا في مناذر سنة 17هـ. وكان أبوه على ميسرة المسلمين في موقعة أصطخر سنة 23هـ.

وتعد المدة التي ظهرت فيها أسرة المهالبة، وتولى أفراد منها جيوشاً للمسلمين، العصر الذهبي للأزد، فقد كان صفات كثير من المهالبة تؤهلهم للقيادة الكُفْأة، وحازت لهم من الانتصارات في حروبهم الداخلية ضد الخوارج، والخارجية ضد غير المسلمين، وكسبت لهم شهرة بين الخاصة والعامة لم تفقد بريقها إلى يومنا هذا. ويكفي أن أشير إلى أن المهلب كانت له جولاته الموفقة في فتوح السند سنة 44هـ، وخجندة وكش والختل ورابنجان سنة 80، وكان لابنه يزيد مثل هذه الجولات في فتوح خوارزم سنة 82، وجرجان وطبرستان سنة 96. وكان لابنه الآخر المفضل جولاته في فتوح بادغيس. ويبدو أن الأزد عرفت لهؤلاء القواد ما يكسبونها إياه من شرف حديث على شرفها القديم، فقدمت لهم ما أرادوه من مقاتلين، واستبسال في القتال، وصبر حتى التضحية، وقد سجل الشعر بعض ذلك، إذ قال قائل في معركة بنة من معارك السند:

ألم تَرَ أن الأزد ليلة بَيَّتوا ... ببنَّة كانوا خير جيش المهلب

وإذا كان الأزديون الذين أقاموا بالعراق وفارس اضطلعوا بقسط كبير في حروب المشرق، فإن الأزديين الذين استوطنوا الشام ومصر كان لهم نصيبهم في الجهاد في المغرب فقد شاركوا منذ عهد الخليفة في الغزوات البحرية، ووردت إشارات إلى أفراد منهم في غزوات سنة 28. وعندما خرج عبد اللَّه بن سعد بن أبي السرح ـ أمير مصر في عهد عثمان ـ على رأس جيش لفتح ليبيا، كان هذا الجيش يضم عدداً كبيراً من الأزديين، حتى قال ابن عبد الحكم: «عن ابن لهيعة : كانت مهرة في غزوة عبد اللَّه بن سعد وحدهم ستمئة رجل، وغنت من الأزد سبعمئة رجل، وميدعان سبعمئة؛ وميدعان من الأزد». إذن شاركت الأزد في الفتوح الإسلامية، على تعدد جبهاتها وتباعدها. وكان أكبر ما حازت من مآثر في هذا الصدد في الجبهة المشرقية، الممتدة من العراق إلى الهند والصين. وفي ذلك الدليل الجلي على إقامة الأزد في هذه الأصقاع. ويعطينا العرض السريع السابق ما يؤكد نزوح الأزد إلى العراق منذ عهد عمر بن الخطاب، بل أوائل عهده.

ولكن متى هاجرت جماعات أزدية إلى البصرة ؟ تلك هي المسألة التي تعنيني هنا، إذ هي بغيتي. عثرت في «شرح النقائض» على نص، يحدد موعد هذه الهجرة، ويقول: «قال أبو عبيدة: وزعم محمد بن حفص ويونس بن حبيب وهبيرة بن حدير وزهير بن هنيد أن مضر كانت تكثر ربيعة بالبصرة ، وكانت جماعة الأزد آخر من نزل البصرة، حين بصَّرت البصرة قال: فلما حوّل عمر بن الخطاب (ض) من تنخ من المسلمين إلى البصرة، أقامت جماعة الأزد ولم يتحولوا، ثم لحقوا بعد ذلك بالبصرة في آخر خلافة معاوية، وأول خلافة يزيد بن معاوية ... ». وتلقف كل من تعرض للأزد هذا القول، وتبادلوه: بعضهم في اطمئنان تام، مثل ركندورف الذي قال: «ولم يقو شأن ازد إلا بعد أن استقر العدد الكبير منهم في البصرة، وكانوا حوالي نهاية حكم المعاوية وبدء عهد ابنه يزيد قد جمعوا جموعهم، وهاجروا إلى البصرة .. » واعتمد عليه بعضهم في شيء من الحذر. ويدعم أبو الحسن المدائني رواية أبي عبيدة، إذ يقول: «أراد شيرويه الأسواري أن ينزل في بكر بن وائل مع خالد بن المعمَّر وبني سدوس ، فأبى سياه ذلك، فنزلوا في بني تميم ولم يكن يومئذٍ الأزد بالبصرة ولا عبد شمس». ولكننا حين نعرض هذه الأقوال على أحداث البصرة في هذه المدة نجدها تتنافر معها كل التنافر. فالشائع بين المؤرخين أن البصرت مصرت في سنة 14 أو 16هـ. وأن الذي مصرها عتبة بن غزوان المازني ، الذي جاء في أربعين رجلاً، منهم نافع بن الحارث بن كلدة الثقفي وأبو بكرة وزياد بن أبيه وأخت لهم. ثم انضم إليهم سويد بن قطبة فيمن معه من بكر وتميم ، فبلغ عددهم نحو 600 رجل و6 نساء.

ثم أمدهم عمر بهرثمة بن عرفجة البارقي ومن معه من الأزد، ويبدو أن أهل البصرة بنو حينئذٍ دساكرهم باللبن، تلك الدساكر التي تتفق الروايات في عددها وتختلف في توزيعها. قيل: «ليس بها إلا سبع دساكر بالزابوقة والخريبة، وثنتان بالأزد، وثنتان في موضع بني تميم، وواحدة بالزابوقة». وقيل: «اثنتان بالخريبة، وموضع بني تميم والأزد ثنتان بالخريبة واثنتان بالزابوقة، وثلاث في موضع دار الأزد اليوم». ويدل هذا الخبر على أن الأزد كانوا من أول من نزل البصرة من العرب، وأن عددهم لم يكن قليلاً إذا نظرنا إلى عدد كل من نزل البلدة الجديدة. ولكن هذه الدلالة غير مؤكدة، لأن النص يقول: موضع دار الأزد اليوم» فربما كان هذا الموضع لهم «اليوم» وكان لغيرهم «قبله»، وخاصة إذا أضفنا تكملة الخبر التي تقول: «أمد عمر عتبة بهرثمة بن عرفجة، وكان بالبحرين، فشهد بعض هذه الحروب ثم سار إلى الموصل» فلعله ارتحل عنها بمن جاء معه من قومه أو أغلبهم. ولكن هذا الشك لا يرافقنا طويلاً، فالأخبار تؤكد وجود جماعة أزدية بالبصرة حوالي سنة 17هـ. فالخبر الذي أوردته عن المدائني آنفاً غير دقيق، وصحته أن جماعة من المقاتلين الفرس سالمت المسلمين بعد فتح السويس، وأسلمت، وقاتلت إلى جانب جيش أبي موسى الأشعري في تستر ونزلت هذه الجماعة بالبصرة وبحثت عمن تحالفه من القبائل العربية. وتختلف الروايات في الأمور التي طلبوها في القبيلة التي عزموا على محالفتها ولكنها تتفق في النتيجة. قيل: «فلما ساروا إلى البصرة سألوا: أي الأحياء أقرب نسب إلى رسول اللَّه صلَّى اللَّه عليه وسلم؟ فقيل: بنو تميم، وكانوا على أن يحالفوا الأزد، فتركوهم وحالفوا بني تميم» وقيل : سألوا عن أمنع قبائل العرب فعادُّوا تميماً». ولعل تولية عمر بن الخطاب كعب بن سور الأزدي لقضاء البصرة تدعم هذه الأخبار، وتدل على هذا الوجود الأزدي في البصرة.

ثم تنهال الهجرة العربية على البصرة، حتى يبلغ عددهم في خلافة علي بن أبي طالب 60000 سوى أبنائهم وعبدانهم ومواليهم. ولا يحتاج وجود الأزد فيها إلى دليل، لأنهم شاركوا في جميع الوقائع الهامة التي حدثت منذ ذلك العهد. ويكشف الطبري أن بني الحدَّان من الأزد كان لهم مسجد خاص، نزلت به السيدة عائشة عندما خرجت هي والزبير بن العوام وطلحة من الحجاز إلى العراق طلباً للثأر لدم عثمان، وكان لهم ساحة خاصة دار فيها قتال. وبالرغم من الجهود التي بذلها كعب بن سور القاضي لمنع قومه من الأزد من التخبط في ظلمات الفتنة التي شملت كبار المسلمين، لم يفلح في إقناعهم بسبب معارضة صبرة بن شيمان له. فخرج الأزديون لنصرة أم المؤمنين على الإمام علي. وتختلف الروايات في الرجال الذين رأسوهم في القتال، وتتفق على ما أبدوه من مظاهر الاستبسال. قال سيف: «كانت الأزد على ثلاثة رؤساء: صبرة بن شيمان، ومسعود، وزياد بن عمرو). وقال أبو مخنف: «ورياسة الأزد من أهل البصرة ـ وكانوا مع عائشة ـ لعبد الرحمن بن جشم بن أبي حسين الحمامي ـ فيما حدثني عامر بن حفص ـ ويقال: لصبرة بن شيمان الحدَّاني، والراية مع عمرو بن الأشرف العتكي». وأُنيط ببني الأزد وضبة حماية جمل السيدة عائشة، فدارت عنده معركة رهيبة من ارتفاع النهار إلى قريب من العصر، وقع عبئها الأكبر على القبيلتين، اللتين أبدتا من ضروب البسالة ما ألهج لسان السيدة عائشة بالثناء. ولكن القتل استحر خاصة بالأزد، حتى سجل الشعر ذاك، وفخر به الفاخرون من أصحاب علي. قال رجل من بني ليث:

سائل بنا يوم لقينا الأزدا ... والخيلُ تعدوا أشقرا ووردا
لما قطعنا كبدهم والزَّبدا ... سحقاً لهم في رأيهم وبعدا!!!

وقال نمران بن أبي نمران الهمداني:

جرّدتُ سيفي في رجال الأزد ... أضرب في كهولهم والمردِ
كل طويل الساعدين نهدِ

وكانت خسارة الأزد في يوم الجمل فادحة. ويكفي أن نعرف أنه قتل من أهل بيت واحد 14 رجلاً، لنطمئن إلى أن المؤرخين لا يبالغون حين يقولون إنهم فقدوا ما بين 2000 و2500 قتيل. وإن في هذه الأرقام ـ مهما كانت المبالغة التي ربما تسربت إليها ـ لدليلاً أي دليل على كثرة الأزديين الذين استوطنوا البصرة في خلافتي عمر وعثمان، وخاصة إذا أضفنا إلى ذلك أن الأزد بقي لديها من المقاتلة ما مكّن لها أن تخرج من جيش عبد اللَّه بن عباس لتشترك مع علي في مواقع صفين. وإذن ففلهوزن أكثر توفيقاً من (ركندروف) حين يحترس ويقول: «ولم تقو الأزد في البصرة إلا من طريق هجرة جاءت متأخرة.. ولكن لا يصح أن يظن الإنسان أن جميع الأزد لم يهاجروا إلى البصرة إلا حوالي سنة 60هـ، بل كان هناك أزد من قبل». ثم تهيأت الأمور كلها في عهد معاوية لهجرة أزدية كبيرة إلى العراق عامة والبصرة خاصة. فقد كان الخليفة محبّاً لهم، معتمداً عليهم، واثقاً بهم.

روى الحارث بن يزيد أنه كتب إلى مسلمة بن مخلد وهو على مصر: «لا تولِّ عملك إلا أزدي أو حضرمي فإنهم أهل الأمانة». وكانت عمان والبحرين والبصرة تحت سلطان رجل واحد، منذ جمعها معاوية لزياد ابن أبيه. وكان هذا الرجل ـ زياد ـ يدين للأزد بدين كبير، عندما حموه وبيت ماله لما تأزمت الأمور بينه وبين بني تميم في خلافة علي. وكان يعترف بهذا الصنيعة الجميلة لهم، ويودهم، ويرى فيهم حصنه وحصن أولاده بعده. قال عبيد اللَّه بن زياد حين لجأ إلى الأزد يحتمي بهم بعد اضطراب البصرة عليه بعد وفاة الخليفة يزيد: «إن أبي كان أوصاني إن احتجت إلى الهرب يوماً أن أختاركم، وإن نفسي تأبى غيركم». وكانت هذه العلاقة الخاصة بين الأزد وآل زياد معروفة من أهل البصرة، ولذلك اتجهت أبصارهم إلى الأزد فور اختفاء ابن زياد من قصر الإمارة. قال الطبري: «وفقد الناس ابن زياد فقالوا: أين توجه؟ فقالوا: ما هو إلا في الأزد». وأخيراً أخذ بنو أبي صفرة العتكي الأزدي في الظهور، وشغل المكانة الكبيرة في البصرة، وصيرورتهم أهل الثقة والاعتماد في قيادة الجنود، وسياسة البلاد.

فلا عجب أن تأتي هجرات أزدية بعدها هجرات، كلفت أنظار الناس، وتشغلها عما سواها، وتنسيها ما قبلها، فيعتقد كثيرون أنها الهجرات الأزدية الأولى إلى البصرة. وبعد هذه الهجرات يتجلى الدور الذي قامت به الأزد في التاريخ الإسلامي، فتختفي منه مواضع الظلام والإبهام، التي جعلت المؤرخين يتعثرون..


(مجلة العرب، دِرَاسةٌ في قَبيلة الأزد، الدكتور حسين نصَّار الأستاذ بكلية الآداب ـ جامعة القاهرة، الجزء التاسع – السنة الخامسة – ربيع الأول سنة 1391هـ (ايار (مايو) 1971م)، ص802-819)


قدسية النار في الديانات الكوردية القديمة و إنعكاسها في الديانات السماوية الأخرى


محمد مندلاوي
الشعب الكوردي أحد الشعوب العريقة والذي تُشاهد بصماته على صفحات التأريخ، رغم محاولات أعدائه و محتلي وطنه لتشويه تأريخه المشرف في جميع مناحي الحياة، إلا أن ضياء الشمس لاتحجب بغربال. هذا الشعب الذي ساهم في بناء صرح الحضارة البشرية، حيث أنّ موطنه، كوردستان، الذي رسى فيه سفينة النبي نوح، أصبح بعد الطوفان مهد البشرية الثانية. جغرافية كوردستان في ذلك الزمان كانت أكبر بكثير مما عليها اليوم، حيث كانت تضم السهول و الوديان و الأراضي المنخفضة، وكانت تمتد في عمق الدول المحيطة بها، و التي تحتل كوردستان اليوم. إستناداً إلى هذا التاريخ العريق، فليس من الغرابة إذا قلنا بأن الحضارة إنطلقت منها إلى العالم، وهذا ليس إدعاءً، بل أنه مذكور في بواطن كتب التأريخ. إنّ المدنية وتشكيل المجتمعات المتحضرة، إنطلقت من هذه الأرض المعطاء، حيث بدأت الزراعة و حفر القنوات منها، و قام الإنسان في كوردستان بتدجين الحيوان. إكتشاف النحاس وعملية غزل الصوف و دباغة الجلود و بناء القرى المسوّرة و المساكن، كان للإنسان الكوردي أسبقية القيام بهذه المنجزات التي كانت اللبنة الأولى في تحضّر الإنسان و تطوره. هذا الشعب المثابر في التأريخ يُشكّل الأرومة الأصيلة للأمة الآرية. هذه الأمة العريقة تبدأ أراضيها من أقصى الهند إلى أقصى الشمال الأوروبي في القطب الشمالي، ولذلك عُرفوا أيضاً بالشعوب الهندو-أوربية. تسميتهم بالآريين جاءت من النار التي كانت ترافقهم أينما حلوا و إرتحلوا، وتيمّناً بتلك النار، عُرفوا بهذا الإسم المقدس ( آري)، والتي تُسمى باللغة الكوردية "آر" أي "النار" و الياء هي لل(نسبة)، على سبيل المثال كلمة "العرب" بإضافة ياء النسبة إلها تصبح "العربي".
النار لعبت دوراً أساسياً في حياة الإنسان، حيث إستخدم الإنسان النار منذ العصور القديمة للتدفئة و الإضاءة و الطبخ و معالجة الأمراض وغيرها، و إستُخدمت في التعدين و في صهر المعادن والحدادة وصنع السيوف والدروع و غيرها. يعتقد علماء الآثار أن الإنسان قد إستخدم النار منذ عصور سحيقة. في بداية الثورة الصناعية، كانت النار الديمومة الأساسية لتلك الحقبة، حيث كانت آلة البخار تدير عجلة الصناعة و بالإعتماد عليها وصلنا إلى ما نحن فيه اليوم من التطور و التقدم الصناعي. في الوقت الحاضر تُستخدم النار في مختلف المجالات، في وسائل النقل ومحطات الطاقة و الأسلحة و أصبحت النار شعاراً للحرية و الرقي و تقدم الأمم و رمزاً وهاجاً للأولمبياد التي تجمع الشعوب من جميع القارات على الأخوة و المحبة. إكتشف العلم في عصرنا أن النار ليست حالة أو مادة بل شكل من أشكال الطاقة الحرارية والضوئية.
من أسماء النار باللغة الكوردية هي أستير- أستاره – مَخ - آر– آير- آگر- آذر- آور- آهير- آهر. آهورامزدا في الديانة الزرادشتية هو إله الخير، و آذركته هي هيكل النار. إنّ تقديس وتبجيل النار، وإختيار يوم 21 آذار،عيداً قومياً للشعب الكوردي، لم يأتِ من فراغ، و إنما تمّ إختيارها وفق حساب دقيق، إختارتها الإمبراطورية الميدية، التي أسسها الميديون، أجداد الكورد قبل 27 قرناً، ليكون هذا اليوم رمزاً وطنياً و دينياً لهذه الأمة. توقد في هذا اليوم الأغر النار المقدسة، في كل سنة عرفاناً وشكراً لله، خالق السموات والأرض، و إعلاناً ببدأ السنة الجديدة، كتأريخ للتدوين و لتنظيم حياة المجتمع. الصلة بين النار والدين صلة وثيقة، لقد صنف أرسطو النار كأحد العناصر الأربعة. في الهندوسية، النار هي عنصر من العناصر المقدسة، كما قدست الديانة الزرادشتيه النار وكان الزرادشتيون لهم هياكل النار. يوجد إرتباط عند الزرادشتية بين قداسة النار وقداسة الشمس. في اليهودية، فأنّ للنار قدسية خاصة عند اليهود، حيث نرى أنّ الإسرائيليين قد إتخذوا الشموع السبعة كرمز للشعب اليهودي و لدولة إسرائيل. كما أنهم يوقدون شموع الأعياد في المناسبات الدينية. كانت النار إحدى المعالم البارزة داخل هيكل أورشاليم. النار في الديانة المسيحية هي رمز لروح القدس و في وصف جهنم. في الإسلام جاء في القرآن وعيد الله بنار جهنم. ذكر القرآن الكريم الأجرام السماوية، كالشمس التي هي عبارة عن حمم بركانية من النار، خلقها الله من أجل الإنسان لكي ينعم بضيائها و دفئها وما تحملها من فوائد أخرى للإنسان والحيوان و النبات .


زرادشت (avesta.org) :
يستخدم الكتا ب المقدس للزرادشتيين " آفيستا" كلمة ( آتر) للدلالة على "النار". مدينة "آتروپاتگان" أصبحت فيما بعد "آذربايجان"، وهذه المقاطعة تحمل إسم "آذربايجان" و التي تقع في شرق كوردستان. "آتروپاتگان" و "آذربايجان" إسمان ذو مدلول و معنى واحد و الذي يعني "موضع النار الزرادشتي"، حيث كانت فيها إحدى مواقد النار السبعة المقدسة و التي كانت تُسمّى ب"آتر" أو "آذر". المواقد الستة الأخرى كانت منتشرة حينها في بلاد الآريين. الديانة الإزدية تشترك مع الديانة الزرادشتية في رباعيتها الذهبية التي تعتبر العناصر الأربعة طاهرة ومقدسة وهي: النار و الماء و التربة و الهواء. إذا جدولنا هذه العناصر على عدة مربعات، ستحتل النار بكل تأكيد المربع الأول منه لأنها من أكثر العناصر الأخرى قداسةً في الديانة الزرادشتية.
(مَخ) هو أحد أسماء النار أيضاً. في جنوب كوردستان، توجد مدينة إزدية قرب العاصمة هولير تحمل إسم (مَخمور). من المرجح أنّ إسم (مخمور) يعني (النار المقدسة) أي ( مدينة النار المقدسة)، حيث أنّ كلمة (مور) تعني (المقدس) و الكورد الإزديون، كما أسلفنا، يقدسون النار و يعبدون (خدا) أي (الله)، الخالق. من المفيد هنا أن نفرق بين (التقديس) و (العبادة)، حيث أنّه من المعلوم أن التقديس غير العبادة. التقديس عند الأديان و المذاهب الأخرى التي توجد فيها بعض المقدسات لا تدخل أيضاً في عبادتهم كما هو الحال في الديانة الإزدية. إنّ المعبود مقدس ولكن ليس بالضرورة أن يكون كل مقدس معبود. لنعد إلى تفسير و مدلول كلمة ( مَخ ) التي هي إحدى أسماء النار في اللغة الكوردية الفديمة وتستعمل هذه الكلمة عند الكورد في أمورعدة منها القداحة بالكوردية (چَوماخ)، (چَو) تعنی الحصى الصغيرة (راجع قاموس طاهر صادق، طبع سليمانية ص 161) و (ماخ) أو (مَخ)، كما اسلفنا، تعني (النار). القداحة قديماً كانت لا تعمل إلا بحصى خاصة بها، لذلك أطلقوا عليها (چَوماخ)، و التي تعني (حجر النار). البعض يتصور أن (چَوماخ) هي تحريف ل(چقماق) و هذا الإعتقاد يُجانب الحقيقة. جاءت في لغتنامه دهخدا (طبع جامعة طهران المجلد 13 ص 20466) بأنّ (مخ) هو إسم للنار. أما كلمة (مور) فأنها تعني (التقديس أو المناجات). عندما تنعي أو تناجي المرأة الكوردية لفقدان شخص عزيز لها، فنقول باللغة الكوردية ( مورتياري) أي تنعي أو تناجي. (مور) نجدها في تسمية الآلة الموسيقية الخاصة بالكورد الكاكائيين، حيث يعزفون عليها في مناسباتهم الدينية و تسمى عندهم، كما عند جميع الكورد (تموره)، حيث أن حرف (التاء) هو إختصار لإسم الآلة ثم (مور) و حرف (الهاء) الذي يأتي في نهاية الكلمة المذكور، هو لاحقة، و بذلك تعني كلمة (تموره) (آلة المناجات)، لأنها خاصة لأداء الطقوس الدينية عند الكاكائيين منذ زمن بعيد، ومن ثم إستعارتها الشعوب الأخرى من الشعب الكوردي، حيث أن الفرس يسمونها (تنبور) وهم يقولون أنّ الكلمة غير فارسية، و العرب يسمونها (طنبور)، حيث أنه جاء في كتاب (المعربات) للجواليقي بأن كلمة (طنبور) كلمة معربة. هكذا نرى أنّ الطنبور أصبح مع مرور الزمن آلة موسيقية مهمة تلعب دوراً في الأداء الموسيقي. يروي أبو حاتم عن الاصمعي بأن (الطنبور) هو مفردة دخيلة على اللغة العربية. في نقوش (تاق وسان) في كرمنشاه في شرق كوردستان، الذي يروي أيام حكم الساسانيين الكورد قبل الإسلام، يمكن ملاحظة عدة آلات، منها الچنگ (قيثارة) و الناي و التموره في هذه النقوشات.
إن الكورد، بعد إعتناقهم الدين الإسلامي، تمسكوا ببعض المفاهيم و المعتقدات والأسماء القديمة الراسخة في ضمائرهم و وجدانهم ولم يعتبروها من المحرمات أو المحذورات، فكلمة (مور) أي (المقدسة) هي واحدة من تلك المصطلحات التي يطلقونها على (تربة الصلاة) والتي عند الكورد تسمى (موره = مِهر). هناك أسماء كوردية مركبة كثيرة أخرى التي يدخل في تركيبها حرف (التاء) الذي يعني (آلة) و بتواجده مع كلمة أخرى، مُشكّلاً كلمة مركبة، حينئذ فأنّ الكلمة المركبة تدل على إسم و مدلول الآلة. مثلاً، الكلمة (تبر)، حرف (التاء) فيها يعني (آلة) و كلمة (بر) تعني بالكوردية (قطع) و بذلك تعني هذه الكلمة الكوردية المركبة (آلة القطع). قام العرب بإستعارة هذه الكلمة و تم تعريبها الى (طبر). (شك) أي (شكاندن) تعني بالكوردية (الكسر) لأن (الطبر) هي آلة للقطع فقط و (التيشك) التي تعني (الفأس) هي آلة للكسر فقط. مثال آخر هو الكلمة الكوردية المركبة (تَشي) (المغزل)، حيث أنّ حرف (التاء) يعني (آلة) و كلمة (شي) تعني (النفش) أي (آلة نفش الصوف) وماشابه. هناك المئات من هذه الكلمات التي يضيف لها الكورد حرف التاء للدلالة على (الآلة) لتؤدي الغرض المطلوب من معناها. الكلمة الكوردية (مَخ)، التي تعني (النار) دخلت اللاتينية و اليونانية ومن خلالهما إلى اللغات الأوربية الأخرى، حيث يظهر لنا مصطلح (مَخ) في أقاصي أوروبا. عند النهضة الصناعية و إختراع آلة البخار التي تعمل بالنار من خلال إستعمال الفحم الحجري قبل إكتشاف البترول، أطلق الأوروبيون على هذه الآلة البخارية إسم (ماخين)، حيث تم تحوير الكلمة الى (ماشين) عند بعض الشعوب الأخرى. مع مرور الزمن، بتطور الصناعة، إتسع نطاق إستعمال هذه التسمية، حيث تُطلق اليوم على الآلات من مولدات و محركات و غيرها. بعد تفوق العالم الغربي في جميع مناحي الحياة العلمية من زراعية و إقتصادية و صناعية و بدأوا بتصدير منتوجاتهم و تكنولوجياتهم إلى خارج القارة الأوربية، ومنها الشرق الأوسط الذي هو موطن عدة شعوب و منها العرب، الذين إقتبسوا هذه الكلمة (ماخين- ماشين) منهم وعرّبوها، كما يفعلون مع الكلمات والمصطلحات الأجنبية الأخرى التي تفتقر إليها اللغة العربية فأسموها (ماكنة - مكينة)، حيث أنهم قاموا بتبديل حرف (الخاء) الى (كاف)، ليناسب النطق و اللفظ العربي.
إسم المدينة الكوردية التاريخية، كركوك، التي بناها الكورد قبل حوالي 5 آلاف سنة، مستمد من النار. إسمها كان في الأصل (گِرکوک)، نسبة إلى نار (بابا گرگر) و بمرور الزمن تحوّل حرف ال(گاف) الكوردية الى (كاف) الإسلامية وهذا يحدث عند جميع الشعوب والأمم، حيث أنّ الأسماء تتحور و تتغير عادةً بمرور الوقت، حيث أنه بعد مضي آلاف السنين، قد لا تبقى كلمة دون أن يطالها التغيير والتبديل. (گرکوک) تعني (النار الأزلية). كلمة (گر) تعني في اللغة الكوردية (لهیب النار العالی) و كلمة (كوك) تعني (مستمر أو دائم). إذا سُئل الإنسان الكوردي عن صحته، فأن ّ السؤال يكون (چونى؟ كوكى؟) أي (كيف حالك؟ هل أنت نشيط؟). كما أنه عند نصب الساعة لتستمر في العمل، يُقال (كوُك الساعة). ذكر المؤرخون نار كركوك قبل آلاف السنين و وصفوا لهيبها وضياءها الأزلي. اليونانيون هم من الذين ذكروا هذه الشعلة الوهاجة قبل الميلاد. يشير الدكتور نوري الطالباني إلى (گرگر) في كتابه المعنون (منطقة كركوك ومحاولات تغيير واقعها القومي)، حيث يقتبس نص ورد في كتاب العالمَين، الدكتور طه باقر و فؤاد سفر، الذي يذكران فيه أنّ إسم (كركوك) ينحدر من كلمة (گرگر). يؤيد هذا الرأي أيضاً الدكتور جمال رشيد أحمد. ( گرگر) هي إسم بقعة النار الملتهبة التي تقع خارج مدينة كركوك. تمت الإشارة إليها أيضاً في كتاب (تاريخ إيران للمؤلف حسن پیرنیا، ص 7، حيث يذكر فی حاشية الصفحة المذكورة من كتابه ما يلي: حلوان كانت قلعة في جبال كوردستان بالقرب من گرکوک.

النار الإزدية:

جاءت في صفحة الحقيقة الدولية بأنّ الإزدية تشعل النار إلى أيامنا هذه في الأماكن المقدسة و في منازل رجال الدين الإزديين أيام الأربعاء والجمعة والأعياد. بما أن الشمس و القمر والنجوم تبعث الشعاع و النور، لذلك فأنّ الإزديين يقدسونها أيضاً. إن الإزديين الذين هم من الكورد الذين حافظوا على هذه الديانة القديمة على مر التاريخ، كلفهم الإحتفاظ بدينهم التوحيدي الكثير من الدماء و الدموع خوفاً من من الإرهاب و الإضطهاد. كان الإزديون يتظاهرون في بعض الأوقات بالتخلي عن بعض الطقوس الدينية (ما يسمى عند الآخرين بالتقية)، إلا أنّ تلك الطقوس والمقدسات بقيت حية في ضمائرهم و وجدانهم و مارسوها في الخفاء، و منها النارالمقدسة، هذا العنصر المقدس نراه في (لالش)، حيث تنير المعبد 365 فتيلة (شمعة) في أيام الأربعاء و الجمعة و الأعياد و يرفض الإزدي إدخال المصابيح الى هذه البقعة المباركة. يقول الأستاذ زهير كاظم عبود بهذا الصدد: و لم يزل الإزدي حتى اليوم يرفد المكان المقدس في منطقة لالش بالزيتون و زيت الزيتون الذي يتم تصنيعه لإدامة اشتعال النار التي تضئ أروقة المكان المقدس بالرغم من كل التقنية الحديثة و دخول الكهرباء إلى المعبد. في المناسبات الدينية يوقدون النار نساءً ورجالاً ويقفون حولها كطقس من طقوسهم الدينية وهذا ما نشاهده في المناسبات التي تُنقل على شاشات التلفزة الكوردستانية. الإزدي يتوجه في كل يوم عند الطلوع و عند الغروب نحو الشمس لإداء فرائضه لأن الشمس هي آية من آيات الله وضعها في كبد السماء ليُحي بها الأرض وما عليها. إن الإزدي يبني قبة معبده على شكل قرص الشمس ثم قطر القبة على شكل أشعة الشمس وقاعدة القُبة رباعي الشكل يرمز إلى الجهات الأربعة.

الديانة الإزدية معروفة بالشمسانية أيضاً نسبة الى الشمس لتقديسهم إياها. يقول الأستاذ صباح كنجي في إحدى مقالاته بأنّ الشمس في الديانة الإزدية هي إحدى تجليات الله . لِما لا تكون النار أيضاً إحدى تجليات الله على الأرض كما هي الشمس في السماء؟ من المرجح جداً أنّ التقديس و التبجيل و التوقير في الديانة الإزدية، للأنبياء أو الأولياء أو المخلوقات غير البشرية، لا يتم فقط بسبب شخصهم أو منزلتهم الروحية، بل أنّ المحفّز الأكبر لهذا التقديس هو التكوين الناري للشخصيات التي يتم تقديسهم أو لَعب النار دوراً بارزاً في حياتهم، مثل الملك طاوس ( الشيطان) الذي توقرّه الإزدية لا لسبب كونه ملاكاً فقط، بل لذاته النارية لأنه مخلوق من هذه المادة المقدسة. كذلك إبراهيم الخليل الذي، بأمر الخالق، لم تمسه النار بسوء ولم تحرقه، لذلك فأنّ الإزديين يبجّلونه و للعلم بأنّ إسم والد النبي إبراهيم هو (آزر). (خدر ألياس) الذي حسب المعتقد اليهودي، صعد الى السماء بعربة نار و بسبب ذلك، فأنّ الإزديين ينظرون إليه بعين القداسة، و لذلك يحمل الكثير من الإزديين إسم (خدر) و (إلياس). حتى أنّ النبي نوح الذي رست سفينته على سفح جبل آرارات الذي هو جبل النار و إسمه يدل عليه حيث أنّ (آر) تعني (النار) باللغة الكوردية. قام العرب قديماً بتدوين إسم جبل آرارات في كتبهم بإسم (جبل النار) لأن العرب حتى بعد صدر الإسلام كانوا يقولون للبركان (جبل النار)، حيث أنّ جبل آرارات عليه مئات الفوهات البركانية التي قد خمدت قبل زمن ليس ببعيد تاريخياً. هناك من يتصور خطأً بأنّ إسم هذا الجبل إسم أرمني، بينما أنّ كلمة (آرارات) ليس لها وجود في اللغة الأرمنية، حيث أنّ الأرمن يسمّون هذا الجبل بإسم (ماسيس). هناك مَن يدّعي بأنّ هذه التسمية عبرية أو آشورية، إلا أنّ هذا غير صحيح، حيث أنّ إسم (آرارات) هو إسم كوردي، بالإضافة الى أنّ منطقة آرارات هي موطن الشعب الكوردي منذ أن سكنها الإنسان الى يومنا هذا والجبل المذكور يقع على أرض كوردستان. جاء في كتاب ملحمة گلگامش الذي تم طبعه في سنة 1975 (منشورات وزارة الإعلام— الجمهورية العراقية ص 141 لطه باقر) بأنّ إسم الجبل الذي استقرت عليه سفينة نوح البابلي هو جبل (كورديين) أي جبل ألاكراد، إستناداً الى رواية (بيروسوس) (برعوشا، الكاتب البابلي، القرن الثالث ق.م.)، حيث كما نرى يُسمّي (برعوشا) جبل آرارات بإسم جبل الكورد.

النار المقدسة: قبلة زرادشت:
في مدينة إيلام في شرق كوردستان، توجد عدة مواقد للنار خاصة بالديانة الزرادشتية، وإنّ قسماً من هذه المواقد ترجع تأريخياً إلى زمن الساسانيين و قسم آخر منها تعود إلى زمن أبعد من هذا التأريخ. أحد هذه المواقد هو موقد (كلم) الذي يقع بالقرب من قرية (كلم) التابعة لإيلام، و إنه يقع داخل معبد زردشتي تبلغ مساحته 150 ألف متر مربع و بإرتفاع 6 أمتار. بالإضافة إلى هذا الموقد، توجد حول مدينة إيلام عدة مواقد أخرى التي أهميتها التأريخية لا تقل عن موقد (كلم).
موقد النار التاريخي، في قرية قجر، التي تبعد عن إيلام 10 كيلو مترات، وهذا الموقد
ذو ثلاث أضلاع، في الصورة الجزء المتبقي منه، حيث لعبت به يد الزمن، والعابثين.
ئاته ش كه ده ى گوندى قه جه ر، له ئيلام، كوردستانى روژهه لات
لا يمكن التحدث عن مواقد النار الزرادشتية، دون ذكر شيخ الآثاريين الكورد الأستاذ عبد الرقيب يوسف، أطال الله في عمره، الذي إكتشف لنا في السنين الأخيرة عدة مواقد للنار التي هي من بقايا الديانة الزرادشتية قرب دهوك، ولهذا الآثاري الجليل إكتشافات أخرى قيّمة في جنوب كوردستان.
يقول الأستاذ توفيق وهبي بأن الكورد كانوا يعبدون الشمس قبل أكثر من 4000 سنة. إن إله الشمس كان إله العدل والشرائع في سومر. مثل إله الشمس، إنتشرت عبادة إله القمر في أماكن كثيرة من الشرق الأدنى. في وقتنا الحاضر نرى الشمس السومري تتوسط عَلََم كوردستان، حيث لا يخفى أنّ الكورد هم أحفاد السومريين.


 
 توقيع : جود الحياة

" إذا علمت رجلاً فقد علمت فرداً ،
وإذا علمت امرأةً فقد علمت جيلاً "



 

علامات


زوار هذا الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض
عادي عادي

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المجلس المشاركات المشاركة الأخيرة
موسوعة أمراض المرأة الضاوي • منتدى الصحة والطب ∫ 16 08-31-2016 04:07 AM
عوده قناه الليبيه علي نايل سات ابويوسف(الصقرالمصري) • القنوات الفضائية والترددات ∫ 2 11-03-2013 10:30 AM
موسوعة مساجات لكل المناسبات جود الحياة •قسم الرسائل القصيرة والمصورة MMS & SMS 14 08-13-2013 09:13 PM
رسائل حب بالفرنسيه والعربيه الضاوي •قسم الرسائل القصيرة والمصورة MMS & SMS 0 03-23-2012 02:28 PM


التوقيت حسب جرينتش . الساعة الآن 10:14 AM.

converter url html by fahad7


اخر المواضيع

مبارايات كأس العالم للانديه والتي ستنطلق يوم الخميس القادم 8 ديسمبر مذاعه مجانا علي قناة trt التركية @ سوفتويرtechnocoms_x-8250 hd بتاريخ2016.12.01 @ سوفتويرTECHNOCOMS_X-8200 HD Newبتاريخ2016.12.01 @ سوفتوير technocoms_x-60000 بتاريخ2016.12.01 @ سوفتويرTECHNOCOMS _X-200000 +wifi بتاريخ2016.12.02 @ سوفتوير TECHNOCOMS_X-100000 + Big size بتاريخ2016.12.02 @ سوفتويرTECHNOCOMS_X-100000 +mini size بتاريخ2016.12.02 @ سوفتويرtechnocoms x-90000 بتاريخ2016.12.02 @ سيرفر cccam بي 500 يوز لمتابعة دوري الابطال الليله ان شاءالله @ سوفتويرclass_hd f1 mini_v2.01_rt5370 بتاريخ2016.12.05 @ سوفتويرclass_hd15000_ v1.09.17464بتاريخ2016.12.05 @ سوفتوير class_hd 2000_ V2.01_RT5370بتاريخ2016.12.05 @ MCQs in Biochemistry 2008 , Vidya G. Sagar @ رسائل ماجستير من جامعة سامراء في الكيمياء @ جديد جهاز geant gn cx 200 mini hd plus بتاريخ 4-12-2016 @ جديد جهاز geant gn-rs 4 mini hd plus بتاريخ 4-12-2016 @ جديد جهاز GEANT GN-X006HD+NewX007+HD بتاريخ 4-12-2016 @ جديد جهاز geant gn-rs 8 hd tt بتاريخ 4-12-2016 @ جديد جهاز geant gn rs 8 mini hd plus بتاريخ 4-12-2016 @ جديد جهاز gn-r8/cx200 mini hd بتاريخ 4-12-2016 @ جديد جهاز geant x006/x007/x6hd hybrid بتاريخ 4-12-2016 @ جديد جهاز SkyS@t Ferrari بتاريخ 4-12-2016 @ جديد جهاز + elcomax i,ii,ii بتاريخ 4-12-2016 @ جديد جهاز Xcruiser XDSR380HD بتاريخ 4-12-2016 @ جديد جهاز Octagon SF10x8 HD بتاريخ 4-12-2016 @ جديد جهاز Truman Premier1 بتاريخ 4-12-2016 @ جديد جهاز Truman Premier plus بتاريخ 4-12-2016 @ جديد جهاز Dynavision Spark بتاريخ 4-12-2016 @ جديد جهاز Dynavision DV-9500HDPVR بتاريخ 4-12-2016 @ جديد جهاز StarTrack HD-2020 بتاريخ 4-12-2016 @ هاتف iPhone7 هو الأسرع آداء بين إصدارات هواتف 2016 المميزة @ اصدار جديد لبرنامج اصلاح وتنظيف وتسريع الجهاز Glary Utilities PRO 5.65.0.86 بتاريخ 5-12-2016 @ اصدار جديد لمتصفح Opera 43.0.2431.0 Developer بتاريخ 5-12-2016 @ اصدار جديد لبرنامج YTD Downloader 5.8.2.0 لتحميل الفيديو من يوتيوب بتاريخ 5-12-2016 @ اصدار جديد لبرنامج IObit Start Menu 8 4.0.1.2 لإضافة قائمة ابدأ في ويندوز 8 بتاريخ 5-12-2016 @ أحصل على نسخة قانونية من برنامج مكافح الفيروسات كاسبر Kaspersky Anti Virus 2017 مفعلة لمدة 3 أشهر @ الخطة الدراسية لمادتي اللغة العربية والتربية الإسلامية لمرحلة التعليم التقني والفني المتوسط @ Gray's anatomy review , Loukas, Marios @ Deja Review Pediatrics, 2nd Edition @ Deja Review Family Medicine, 2nd Edition @ فائدة لطلاب العلم احْذَرْ وَلا تَغْتَرْ بِتَشَابُهِ الأَسْمَاءِ @ Deja Review Internal Medicine @ Deja Review Emergency Medicine, 2nd Edition @ Deja Review Surgery , Amit Tevar, Scott King, Jonathan Thompson @ ╣☼╠جـديــــد مــــوقـــ7star ـــــع05-12-2016╣☼ @ سوفتوير 7Star-8080-hd بتاريخ2016.12.05 @ سوفتوير7star_9090hd-mini بتاريخ2016.12.05 @ Deja Review Psychiatry , Abilash Gopal, Alexander Ropper, III,Louis Tramontozzi @ Deja Review USMLE Step 2 CK , Second Edition @ Deja Review Obstetrics & Gynecology 2nd Edition , by Emily Miller_Catherine Lee @


أقسام المنتدى

´°•. القسم الثقافي .•°` | • اخبـــار العــالـم الان ∫ | ´°•. التكنلوجيـــا .•°` | • قسم أيفون iphone + جالكسي Galaxy | ´°•. حياتنــا و مجتمعنا .•°` | ´°•. القسم الادبي .•°` | ´°•. القسم الترفيهي .•°` | ~¤¢§{(¯´°•. الأقــســـام الاداريـة .•°`¯)}§¢¤~ | ´°•. قسم الفضائيات .•°` | • منتدى الصحة والطب ∫ | • منتدى السياحة والسفر ∫ | الإقـتـراבـات والأستفسارات | المواضيع المكرره والمحدوفه | ملتقى المشرفين والمراقبين | إدارة المنتدى | •منتدى الترحيب والصداقة والاهداءات∫ | • نكت × نكت ضحك ∫ | • منتدى الالغاز والتسالي ∫ | • منتدى العجائب والغرائب والصور ∫ | • منتدى الرياضة ∫ | • منتدى برامج الكمبيوتر والإنترنت وأنظمة التشغيل ∫ | برامج الأمن والحماية | • منتدى الهواتف والاتصالات ∫ | • عـالم C.H.A.T ∫ | • منتدى عالم حواء [ ازياء × فساتين ] ∫ | • منتدى الاسرة والطفل ∫ | • منتدى معرض افريقيا سات للديكور والأثاث∫ | • منتدى مطعم افريقيا سات لأجمل المأكولات∫ | • منتدى عالم الرجل ∫ | • القنوات الفضائية والترددات ∫ | • الشفرات والمفاتيح ∫ | • اجهزة الاستقبال الفضائي Receivers ∫ | • الأنواع المختلفة من أجهزة HD ∫ | • شعر و شعراء ∫ | • منتدى الخواطر - عذب الكلام ∫ | • منتدى القصص والروايات ∫ | • المنتدى الإسلامي ∫ | الصوتيات والمرئيات والكتب الاسلامية | • أبجديــــــات الخيــالـ ∫ | • الدناكل الخارجية بكافة انواعها ∫ | • برج التوليفات والمحطات لجميع الاجهزة ∫ | ´°•. بوابة افريقيا سات .•°` | • منتدى النقاشات و الحوارات ∫ | • قـــــلــم و ورقــهـ ∫ | ´°•. خطوات نحو الأبداع .•°` | • عقــــد مــن اللــؤلــؤ ∫ | • F L I C K R ∫ | • معرض المبدعيــــــن ∫ | • حلقات تعليميه للابداع ∫ | • قاعة هوليود وبوليود ∫ | • مقاطع يوتيوب × مقاطع فيديو ∫ | • حياتي .. يومياتي .. عالمي ∫ | •قسم الرسائل القصيرة والمصورة MMS & SMS | • قسم الاخبار التقنية | • السيرفرات وكروت الستالايت ∫ | • قسم لغات البرمجة Programming languages ∫ | • ركن الإستفسارات وطلبات البرامج والكراك ∫ | • الهندسة الكهربية و الألكترونية والاتصالات ∫ | • أجهزة الهايتك Hitech No1 HD والجيون GEANT ∫ | • أجهزة HD-3 plus & HD-3 pro ∫ | • أجهـزة التايـــجر بأنواعه TIGER* HD* ∫ | ´°•. الخيمة الرمضانية .•°` | • رمضآنيات عأمة ∫ | • أطبآق رمضآنية ∫ | • المسلسلات والبرامج الرمضانية ∫ | • رمضان شهر الخير ∫ | • اخبار ليبيا ∫ | • أجهزة Cobra Box HD وأجهزة ViVo HD∫ | ´°•. منتدي التربية و التعليم .•°` | • منتدى الكتب والبحوث ∫ | • قسم الألعاب Games ∫ | • قسم اللغات x الفرنسية x الانجليزية ∫ | • منتدى التعليم في ليبيا ∫ | • أجهزة اي بوكس I BOX HD ∫ | • أجهزة Star Track HD ∫ | • أجهزة ايكون icone HD & ترون TRON ∫ | • الانمي وافلام الكرتون ∫ | • تطوير المواقع والمنتديات | • قسم قنوات Bein Sport - البين سبورت & شبگة (osn) الشوتايم ∫ | • اجهزة دريم بوكس Dreambox HD ∫ | • اجهزة ستار اكس STAR-X HD ∫ | • ذاكرة الزمن ∫ | • قسم البيع والشراء والتبادل التجاري ∫ | قسم اجهزة الشيرنج الفضائي واجهزة hd | • اجهزة ستارسات StarSat-Starcom HD ∫ | • منتدى التركيبات وصيانة الأطباق ولوازمها ∫ | منتدى الإستفسارات عن الغائبين والتعازي والمواساة | • منتدى القنوات الرياضية ∫ | • قسم خاص بقنوات ( IPTV ) ∫ | من هنا وهناك | • اجهزة ISTAR HD ∫ | • منتدى الاقمار الصناعية وعلوم الفضاء ∫ | • الهندسة الميكانيكية ∫ | • قسم العلوم ( كيمياء+ فيزياء+ احياء +رياضيات )∫ | • الهندسة المدنية والمعمارية ∫ | • أجهزة الماغنوم Magnum HD ∫ | كتب طب الاسنان و الصيدلة و الطب البشري | • اجهزة CAMEL CM-2015 HD - CM-2016 HD ∫ | • برامج ميكروسوفت اوفيس Microsoft Office ∫ | • اجهزة سنايبر SNIPER SAT ∫ | :: قسم التبليغ عن المشاركات والمواضيع المخالفة :: | • الشعر الجاهلي | • مربوعة المنتدى ∫ | • أجهزة ريدلاين REDLINE HD ∫ | • أجهزة سام سات Samsat HD ∫ | • اجهزة تكنوسات TECHNOSAT HD ∫ | • قسم الشبكات والاتصالات ∫ | • أجهزة echosonic ∫ |



Powered by vBulletin® Copyright ©2016, Trans. By Soft
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لــ منتدى افريقيا سات
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1

‪Google+‬‏