منتدى افريقيا سات

تلميح الصورة

تنويه : الى جميع الاعضاء الرجاء منكم عدم مراسلة الادارة عبر الخاص بخصوص مشاكل الرسيفرات والسوفتويرات وضع مشكلتك في القسم المناسب


عودة   منتدى افريقيا سات > ´°•. القسم الثقافي .•°` > • المنتدى الإسلامي ∫

• المنتدى الإسلامي ∫ كـلمات عطره بذكر الله ع ـلي نهج السنه و الجماعه ..

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
#1  
قديم 08-07-2013, 09:58 PM
المسلاتي غير متصل
مشاهدة أوسمتي
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1268
 تاريخ الانتساب : Aug 2012
 فترة الأقامة : 1585 يوم
 أخر زيارة : اليوم (05:25 PM)
 مشاركات : 4,793 [ + ]
 السمعة : 10
بيانات اضافيه [ + ]

مشاهدة أوسمتي

افتراضي خطبة عيد الفطر المبارك




خطبة عيد الفطر المبارك

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الخطبة الاولى
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، مَن يهده الله فلا مُضلّ له، ومَن يُضلل فلا هادي له، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهدُ أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومَن تبعهم بإحسان وسلّم تسليمًا .

والحمدُ لله الذي سهّل لعباده طرق العبادة ويسّر، وتابَعَ لهم مواسم العبادة لتزدان أوقاتهم بالطاعة وتُعمر، فما انتهى شهر الصيام إلا بدخول أشهر حج بيت الله المطهّر، أحمده على صفاته الكاملة وأشكره على آلائه السابغة التي لا تُحصر، وأُقرّ بوحدانيته وتقديره وتدبيره فهو المتفرّد بالخلق والتدبير وكل شيء عنده بأجل مقدّر .

أما بعد:

أيها الناس، اتَّقوا الله تعالى واشكروا نعمته عليكم بهذا العيد السعيد؛ فإنه اليوم الذي توّج الله به شهر الصيام وافتتح به أشهر الحج إلى بيته الحرام، وهو أحد الأعياد الشرعية الثلاثة وثانيها عيد الأضحى وثالثها عيد الأسبوع وهو يوم الجمعة وليس في الإسلام سواها عيد، ليس في الإسلام عيد لمولد نبيّ ولا لمولد زعيم ولا لانتصار على عدو ولا لقيام دولة، ليس في الإسلام سوى هذه الأعياد الثلاثة: عيد الأضحى وعيد الفطر وعيد الأسبوع .

الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله،والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد .

أيها المسلمون، في هذا اليوم تُخرجون قبل الصلاة زكاة الفطر تقرّبًا إلى الله تعالى وأداءً للفريضة، فقد فرض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - «زكاة الفطر وأمر أن تُخرَج قبل صلاة العيد، فمَن أدّاها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومَن أدّاها بعد الصلاة ولو في يوم العيد فهي صدقة من الصدقات»(1) لا تجزئ عن فريضة الزكاة إلا أن يكون الإنسان معذورًا .

فرضها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على المسلمين «تطهيرًا لصيامهم وطعمةً لمساكينهم»(2)، فرضها «على الصغير والكبير والذكَر والأنثى والحر والعبد»(3)، فرضها صلى الله عليه وسلم «صاعًا من طعام الآدميين من تَمْر أو بُرٍّ أو رزٍّ أو غيرها»(4)، فلا تُخرج من الدراهم ولا من الثياب والأمتعة وإنما تُخرج مِمَّا فرضه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من طعام الآدميين خاصة، فمَن أخرجها من غيره فهي مردودة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «مَن عَمِل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد»(5) .

أيها المسلمون، في هذا اليوم تَخرجون إلى مصلى العيد معظّمين لربكم بأفئدتكم وألسنتكم تكبِّرون الله - عزَّ وجل - وتوحّدونه وتحمدونه على ما هداكم ويسّر لكم من نعمة الصيام والقيام وغيرهما من الطاعات، في هذا اليوم تؤدون صلاة العيد تعظيمًا لله - عزَّ وجل - وإقامة لذكْره وبرهانًا على ما في قلوبكم من محبته وشكره، تؤدّونها - أيها المسلمون - في الصحراء إظهارًا لشرائع الله واتّباعًا لسنَّة رسوله الله - صلى الله عليه وسلم - تنتظرون جوائز ربكم وتُحسنون الظن أن يتقبّل منكم .

أيها المسلمون، في هذا اليوم ودّعتم بالأمس شهر رمضان وانقسم الناس فيه إلى قسمين: قسم فرح بالتخلّص منه؛ لأنه ثقيل عليه مُتعبٌ لنفسه وبدنه فهو يريد أن يتخلّص من رمضان ويفارقه، وقسم آخر فرح بفطره، فرح بتخلّصه به من الذنوب؛ «فإن مَن صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفرَ الله له ما تقدّم من ذنبه»(6)، «ومَن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفرَ الله له ما تقدّم من ذنبه»(7)، «ومَن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفرَ الله له ما تقدّم من ذنبه»(8) .

الله أكبر، الله أكبر،لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد .

الله أكبر على ما هدانا للإسلام وعلى ما منَّ به علينا من إتمام الصيام والقيام، والحمدُ لله على ما أنعم به علينا من دين الإسلام ذلك الدين القيّم الذي أكمله الله تعالى لنا عقيدة ومنهجًا، ثم نحمده أن هدانا له وقد أضلّ عنه كثيرًا .

أيها المسلمون، إن دين الإسلام هو الذي ارتضاه الله لنفسه وفرَضَه على عباده إلى يوم القيامة، ﴿إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإسْلامُ﴾ [آل عمران: 19]، ﴿وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ﴾ [آل عمران: 85]؛ ولذلك ختمَ الله بهذا الدين الأديانَ كلّها بِما بعث به محمدًا صلى الله عليه وسلم، فلا نبي بعده ولا دين سوى ما جاء به، وفيه إصلاح الخلق والعزّ والتمكين في كل زمان ومكان، فمَن تمسَّك بهذا الإسلام عقيدة ومنهجًا، مَن تمسّك به نالَ العزّة والرفعة في الدنيا والآخرة، واسمعوا قول الله - عزَّ وجل - وهو سبحانه لا يخلف الميعاد: ﴿وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً﴾ [النور: 55]، ويقول الله تعالى: ﴿وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ﴾ [الحج: 40] .

أيها المسلمون، إن ذلك لوعدٌ حقّ مثلما أنكم تنطقون، ولقد كان ذلك في سلف هذه الأمة حين تمسّكوا بهذا الدين فصاروا قادة العالَم بالعلْم والعقيدة الصحيحة والأخلاق الفاضلة والحضارة الراقية وفتحوا بدينهم وأخلاقهم مشارق الأرض ومغاربها، فلو عُدْنا نحن المسلمين اليوم إلى ما كان عليه سلفنا بالأمس لَحَصَلَ لنا من العزّ والتمكين ما حصل لهم .

أيها المسلمون، لقد فهم أعداء الإسلام ذلك، فهموه منذ ظهر الإسلام، «فها هو هرقل ملك الروم قال لأبي سفيان حين سأله عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وما يدعو إليه، قال له هرقل وهو ملك الروم، قال: إن كان ما تقول صدقًا فَسَيَمْلِكُ موضع قدميّ هاتين»(9)، ولقد كان صدقًا ولقد ملكت الأمة الإسلامية، ملكت ما تحت قدمي هرقل وكسرى وسادوا العالَم، وفي هذا القرن قال أحد رؤساء الوزارة البريطانية: ما دام هذا القرآن موجودًا في أيدي المسلمين فلن تستطيع أوروبا السيطرة على الشرق ولا أن تكون هي نفسها في أمان، وقال أحد المسؤولين في وزارة الخارجية الفرنسية: إن الخطر الذي يهدّدنا تهديدًا مباشرًا وعنيفًا هو الخطر الإسلامي؛ ومن أجل خوف أعداء الإسلام من ظهور المسلمين عليهم حاوَلَ أعداء المسلمين والإسلام بكل ما أوتوا من قوّة بالمكر والخديعة، حاولوا أن يقضوا على الإسلام بالغزو العسكري المسلّح وبالغزو الفكري والخلقي فاحتلّوا كثيرًا من بلاد المسلمين في مِصْر والعراق والشام وأفسدوا عقائد كثير منهم وأخلاقهم وغزوا كثيرًا من المسلمين ولا سيما ذوي الضعف في الدين والبصيرة حتى خفَّفوا الدين في نفوسهم وأخرجوهم من الإسلام أو كادوا لولا أنْ مَنَّ الله على هذه البلاد بالتخلّص من استعمارهم .

لقد أدخل أعداء الإسلام على المسلمين أنواعًا من اللهو واللعب ليصرفوهم عن دينهم وعن الجد في أمورهم، زيَّنوا في قلوبهم الشهوات وأدخلوا في عقولهم الشبهات وثقَّلوا عليهم الصلوات والعبادات بل صوّروا لهم الصلاة والعبادة بالأمور التقليدية الفانية التي لا مكان لها في هذا العصر فانخدع كثيرٌ من الناس بهذه الدعاية الباطلة واستهانوا بشرائع دينهم وأنكروا عقائده وصاروا كالأنعام بل هم أضلّ سبيلاً، يتّبعون الشهوات ويُضيعون الصلوات كما قال الله عزَّ وجل: ﴿فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59) إِلا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا﴾ [مريم: 59-60] .

أيها المسلمون، إن هذه الدعاية الباطلة وهذا الترويج الكاذب إنه خدعَ كثيرًا من الناس ولا سيما الشباب الذين يذهبون إلى بلاد الكفر والذين يشاهدون ما يشاهدون من أنواع الفسق والفجور حتى هانَ عليهم الدِّين وهانَ عليهم ما كان أسلالفهم الصالحة .

أيها المسلمون، إن ترك الصلاة كفرٌ مخرج عن الملّة كما قال الله عزَّ وجل: ﴿فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ﴾ [التوبة: 11]، ومفهوم الآية الكريمة: أنهم إن لم يفعلوا ذلك فليسوا إخوانًا لنا في الدِّين، والأخوّة في الدِّين لا تنتفي إلا بالكفر؛ ولذلك قال النبي - صلى الله عليه وسلم - فيما صَحَّ عنه: «بين الرَّجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة»(10)، وقال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: «لا حظّ في الإسلام لِمَن ترك الصلاة»(11) و«حظ» نكرةٌ في سياق النفي العام، فلا حظّ من قليل ولا كثير في الإسلام لِمَن ترك الصلاة، هذا ما يدل عليه كتاب الله وسنَّة رسوله - صلى الله عليه وسلم - والآثار عن الصحابة رضي الله عنهم، وإذا كفر المسلم بعد إسلامه صار مرتدًّا يجب قتله إلا أن يتوب ويترتَّب على ردَّته أحكام دنيويَّة وأحكام أخرويَّة، أما الأحكام الدنيويَّة فإن مَن كفر فإن زوجته ينفسخ نكاحها منه ولا تَحِل له حتى يرجع إلى الإسلام ويصلي، فلا يحل له النظر إلى زوجته ولا مباشرتها ولا جِماعها ولا يَحِل لنا أن نأكل ذبَحه .

فتصورا أيها المسلمون، يذبح اليهودي أو النصراني فنأكلها لقول الله تعالى: ﴿وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ﴾ [المائدة: 5]، ويذبح تاركُ الصلاة الذبيحة فلا نأكلها؛ لأنها ميتة فلا تَحِل .

أيها المسلمون، وإذا مات تاركُ الصلاة على تركها فإنه لا يُصلّى عليه ولا يُدعى له ولا يُدفن مع المسلمين ولا يَحِل لأحد من أقاربه أن يرث شيئًا من ماله بل يكون ماله في بيت مال المسلمين للدولة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «لا يرث المسلمُ الكافرَ ولا الكافرُ المسلمَ»(12) .

هذه أحكام الدنيا في تارك الصلاة أما أحكام الآخرة فإن تارك الصلاة كما جاء به الحديث «يُحشر مع فرعون وهامان وقارون وأُبيّ بن خلف»(ث1) رؤساء الكفر ويُخلّد في النار، وهذه الأحكام كلّها ترتفع إذا رجع الإنسان إلى الإسلام وتابَ إلى ربه وأقام الصلاة .

أيها المسلمون، كُنَّا نتكلم في كل يوم عيد بِما يناسب من المشاكل الاجتماعية وإننا قبل سنتين تكلّمنا عن حكم تارك الصلاة وتكلّمنا أيضًا عن هؤلاء الذين يَجلبون اليهود والنصارى والوثنيين إلى جزيرة العرب وبيَّنا أن هؤلاء مخالفون لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «أَخْرجوا المشركين من جزيرة العرب»(13)، هكذا قال صلى الله عليه وسلم، عهِدَ به إلى أمته وهو في مرض موته، وفي السنن عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: «أَخْرجوا اليهود والنصارى من جزيرة العرب»(14)، فجزيرةُ العرب - أيها المسلمون - ليست كغيرها من بلدان الإسلام؛ لأنها مهدُ الإسلام ومنها خرج الإسلام وإليها يعود الإسلام كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الإيمان ليأزِرُ إلى المدينة كما تأزِرُ الحيَّة إلى جحرها»(15)، وإني أقرع على رؤوس هؤلاء، أقرع عليهم وأقرع رؤوسهم أيضًا بقول النبي صلى الله عليه وسلم: «أَخْرجوا المشركين من جزيرة العرب»(16)، وإنني أقول لهم: إن الله سائلكم يوم القيامة إذا وقفتم بين يديه ولم يكن عندكم مالٌ ينجيكم ولا ولد يفديكم، إنكم مسؤولون عن هذا الحديث الذي قاله النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو في مرض موته في آخر حياته يعهد به إلى أمته صلى الله عليه وسلم، فأعِدُّوا لأنفسكم جوابًا وأعدّوا لأقدامكم مرتقًى وإلا فما أدري ماذا يكون حالكم ؟

أما المشكلة التي هي موضوع بحثنا هذا العام فإنها مشكلة الزواج وهي مشكلة اجتماعية عامة وسنتناولها من وجوه أربعة:

أولاً: من جهة ارتفاع المهور هذا الارتفاع الفاحش الذي هو خلاف شريعة الله؛ فإن المشروع تقليل المهور وإن أعظم النكاح بركةً أيْسَرُه مؤونة .

أيها المسلمون، أيها المؤمنون، أيها المواطنون، أَتُريدون أن يخرج شبابكم إلى بلاد أخرى يتزوّجون منها وحينئذٍ تحدث مشاكل ومشاكل ؟ رويدكم أيها الناس؛ إن ارتفاع المهور خلاف السنَّة وإن فيه مشاكل ومضارّ عديدة؛ ولهذا أدعوكم وأبدأ أولاً بولاة الأمور من الأمراء والعلماء والوجهاء والأعيان أن يكونوا قدوةً في هذا الأمر حتى يحلّوا هذه المشكلة العظيمة .

أما الأمر الثاني فهو: عزوف كثير من الشباب والشابات عن الزواج خصوصًا المتعلّمين منهم وهذا جهلٌ وخلافُ ما أمَرَ به النبي صلى الله عليه وسلم؛ فإن النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: «يا معشر الشباب، مَن استطاع منكم الباءة فلْيتزوج؛ فإنه أغضُّ للبصر وأحصنُ للفرج»(17) .

إذن: ألا يجدر بكم - أيها الشباب - من ذكور وإناث أن تقولوا سمعنا وأطعنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ أَتُريدون أن تُذهبوا شبابكم بدون زواج حتى إذا بردت الشهوة فيكم وكبرت سنّكم ذهبتم تطلبون الزواج بعد فوات الأوان ؟

أما الأمر الثالث فهو: الإسراف في الولائم، ذلك الإسراف الذي هو وقوع فيما نهى الله عنه؛ فإن الله يقول: ﴿وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ﴾ [الأعراف: 31] .

أيها الناس، ما هذا الإسراف الذي نسمع به والذي قد نشاهده نحن في هذه الولائم، إن هذه الأطعمة وإن هذه اللحوم إنها ربما تُلقى في المزابل وربما تُلقى في البراري، مالٌ ضائع ووقوعٌ في الإسراف الذي نهى الله عنه .

فيا أيها الأغنياء، تذكَّروا حال الفقر السابقة وتذكَّروا حال الفقراء في بلاد المسلمين ولا تُذهبوا أموالكم فيما ينهى الله عنه ورسوله، اتّقوا الله تعالى في الإسراف واحذوره؛ فإن الله تعالى يقول: ﴿إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ﴾ [الأنعام: 141] .

أما الأمر الرابع وما أدراك ما الأمر الرابع فهو: اتخاذ بعض الأولياء موليّاتهن بمنزلة السلعة، يزوجوهنّ حسب رغبتهم لا حسب ما تقضيه الأمانة ومصلحتهن؛ إن بعض الناس يحتكر بناته وأخواته ومَن له ولاية عليها من النساء حتى لا يزوّجها إلا إذا دُفع له مال يرضيه، وإنه لا يَحل للأب ولا لغيره أن يشترط لنفسه شيئًا من مهر المرأة؛ لأن المهر لها كما قال الله عزَّ وجل: ﴿وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً﴾ [النساء: 4]، فأضاف الصدقات وهي المهور إلى الزوجات لا إلى أوليائهن، فلا يَحل للأب ولا للأم من حضر وبدو أن يشترط لنفسه شيئًا من مهر المرأة؛ فإن ذلك حرام عليه ولكن المرأة إذا ملكته فلها أن تُكرم به أو منه مَن شاءت من أبيها أو أخيها أو أحدًا من أقاربها .

أيها المسلمون، وإن بعض الناس يحتكر ابنته: يخطبها الكفؤ ولكنه يمنع: هذه صغيرة، هذه قد فاتت وهو كاذب في هذا ولكنه قد لا يرضى الرجل الخاطب لغرض شخصي بينه وبينه وهذا حرام عليه ولا يَحل له .

أيها المسلمون، إني أقُصُّ عليكم قصّة ولو أطلت عليكم فالأمر مهم: سمعت أن أحدًا من الناس عنده ثلاث بنات وكانت الكبيرة منهنّ تُخطب ولكنه يمنعها، فأراد الله - عزَّ وجل - فمُرضت الكبيرة وحضرها الموت فكانت في سياق الموت توصي مَن حولها وتقول: قولوا لأبي حسبي الله عليه؛ حيث منعني شبابي ومنعني شهوتي وإني واقفة بين يدي الله أنا وهو فلْيعدّ لنفسه جوابًا أو كما قالت، أفلا تخافون أن تكون هذه عاقبة بناتكم إذا منعتموهنّ ؟ فاتّقوا الله عباد الله .

ولا يَحل للرّجل كذلك أن يُجبر ابنته على زواج مَن لا تريد النكاح به؛ لأن ذلك محرّم عليه سواء كان الأب أو غيره لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تُنكح البِكر حتى تستأذن»(18)، وفي رواية لمسلم: «والبِكر يستأمرها أبوها»(19) .

فاتّقوا الله عباد الله، تمسّكوا بدينكم واعتصموا به واحذورا كيد أعدائكم ومكرهم ولا ﴿تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ﴾ [لقمان: 33] .

الخطبة الثانية


الحمد لله رب العالمين ؛ أوجدنا من العدم، وأفاض علينا النعم، وهدانا لما يصلحنا في دنيانا، ودلنا على ما نفوز به في أخرانا؛ فله الحمد لا نحصي ثناء عليه كما أثنى هو على نفسه. وأشهد ألا لا إله إلا الله هدانا للإسلام، وعلمنا القرآن ووفقنا للصيام، وأعننا على القيام وشرع لنا هذا العيد المبارك ﴿ وَآَتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ الله لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ ﴾ وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد. أيها المسلمون: إن كنَّا فقدنا رمضان في صيام نهاره، وقيام ليله، وملازمة القرآن والذكر والدعاء، وأداء الحقوق والواجبات، والإحسان إلى الناس؛ فإنَّنا تعلمنا من رمضان أنَّنا قادرون على أداء هذه العبادات مهما كثرت مشاغلنا، وعظمت مسئولياتنا. وحقُّ الله تعالى علينا أعظم حق يجب أداؤه ؛ فهو خالقنا ورازقنا وآمرنا وناهينا، وهو الذي يجزينا بأعمالنا، ونحن عبيده لا ننفك عن عبوديته في أي حال، وقد شرع لنا صيام النوافل، وقيام الليل، وأكَّد علينا أن نوتر قبل أن ننام إلَّا من كان يقوم آخر الليل وذلك أفضل، وأمرنا بقراءة القرآن وتدبره والعمل به ﴿ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الأَلْبَابِ ﴾ كما أمرنا سبحانه وتعالى بالإحسان إلى الخلق مَنْ بَعُدَ منهم عنَّا، ومن قَرُبَ منهم منَّا، وحقوق القريبين آكد علينا وأعظم في شريعة ربنا عز وجل؛ كالوالدين والأرحام والجيران. ومما شرع الله تعالى لنا عقب رمضان صيام ستة أيام من شوال؛ كما جاء في حديث أَبي أَيُّوبَ الأَنصَاريِّ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: (( مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتبَعَهُ سِتاً مِنْ شَوَّالَ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهر ِ)) رواه مسلم. وفي حديث ثُوبانَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: (( صِيامُ رَمَضَانَ بِعَشرَةِ أَشْهُر، وصِيَامُ السِّتَّةِ أيَّامٍ بِشَهرَينِ فذَلك صِيَامُ السَّنَة )) وفي رِوايةٍ (( مَنْ صَامَ سِتَّةَ أيَّامٍ بَعْدَ الفِطْرِ كَانَ تَمامَ السَّنة ﴿ مَنْ جَاءَ بِالحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا ﴾ رواهُ أحمدُ وابنُ ماجه. ومما ينبغي أن يُعلم أنه يجوز صِيامِها في أَوَّلِ الشَّهرِ أَو وَسْطِهِ أو آخِرِهِ، مُتَتَابِعَةً أو مُتَفَرِّقَةً، فكُلُّ ذلك مَشرُوعٌ، وأيًّا ما فَعَلَهُ المُكَلَّفُ فَجَائِزٌ، ويَستَحِقُّ الأَجْرَ المُرَتَّبَ عَلَيْهِ إِنْ قَبِلَ اللهُ تَعَالَى مِنه، ومَنْ كان عَليهِ قَضَاءٌ مِنْ رَمَضَانَ قَدَّمَ القَضَاءَ عَلى السِّتِ ثُم صَامَهَا بعدَ ذَلك؛ لظَاهِرِ قول النبي عَلَيهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ: ((مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتبَعَهُ سِتاً مِنْ شَوَّالَ)) يَعْني صام رمضان كَاملاً، ومَنْ بَقِيَ علَيهِ أَيَّامٌ من رَمَضَانَ فَلا يَصْدُقُ عَلَيهِ أَنَّهُ صَامَ رَمَضَانَ حَتى يَقضِيَ تِلكَ الأيَّامَ التي علَيه منه ؛ ولأَنَّ إبرَاءَ الذِّمةِ من الوَاجِبِ أَولَى مِن فِعلِ المَندُوب فاتقوا الله يا مسلمون وأحسنوا العمل عمرَكم كلَّه كما أحسنتم في رمضان، وسلوا الله تعالى قبول الأعمال، والثبات على الإيمان. الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد أيها المسلمون: اليوم يوم فرح وحقَّ لكم أن تفرحوا بعيدكم بعد أن منَّ الله تعالى عليكم بتمام شهركم، وأداء ما أوجب عليكم، فالعيد عيد المسلمين الصائمين.بِروا والديكم، وصلوا أرحامكم، وأزيلوا الشحناء من قلوبكم، وأصلحوا بين المتخاصمين فيكم، وكونوا كما أمركم الله تعالى إخوانا متآلفين متعاونين على البر والتقوى. ولا تنسوا إخوانكم المستضعفين في مشارق الأرض ومغاربها، وخصُّوهم بصالح دعائكم؛ فإنَّهم إخوانكم، ابتلاهم الله تعالى وعافاكم، فاعرفوا لهم حقهم، واشكروا الله تعالى على عافيته. واعبدوا الله في رمضان وبعد رمضان، وراقبوه سبحانه في كل الأحوال والأحيان، فما أشد حاجتكم إليه، وهو الغني سبحانه عنكم. أعاده الله علينا وعليكم وعلى المسلمين باليمن والإيمان، والسلامة والأمان وتقبل منا ومنكم صالح الأعمال انَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه الاخيار

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++
(1) أخرجه أبو داوود في سننه رحمه الله تعالى، من حديث ابن عباس -رضي الله تعالى عنهما- في كتاب [الزكاة] باب: زكاة الفطر، رقم [1371]، وأخرجه ابن ماجه -رحمه الله تعالى- في سننه، من حديث ابن عباس -رضي الله تعالى عنهما- في كتاب [الزكاة] باب: صدقة الفطر، رقم [1817] ت ط ع .

(2) سبق تخريجه في الحديث الأول في نفس الصفحة .

(3) أخرجه الإمام البخاري رحمه الله تعالى، من حديث ابن عمر -رضي الله تعالى عنهما- في كتاب [الزكاة] باب: فرض صدقة الفطر، رقم [1407]، وأخرجه الإمام مسلم رحمه الله تعالى، من حديث ابن عمر -رضي الله تعالى عنهما- في كتاب [الزكاة] باب: زكاة الفطر على المسلمين من التمر والشعير، رقم [1635] .

(4) أخرجه النسائي رحمه الله تعالى، من حديث ابن عباس -رضي الله تعالى عنهما- في كتاب [الزكاة] باب: فرض صدقة الفطر قبل نزول الزكاة، رقم [2462] [2466]، وأخرجه الترمذي -رحمه الله تعالى- في سننه، من حديث أبي سعيد الخدري -رضي الله تعالى عنه- في كتاب [الزكاة] باب: ما جاء في صدقة الفطر، رقم [609] .

(5) أخرجه الإمام مسلم رحمه الله تعالى، من حديث عائشة -رضي الله تعالى عنها- في كتاب [الأقضية] باب: نقص الأحكام الباطلة ورَدُّ محدثات الأمور، رقم [3243] .

(6) أخرجه الإمام البخاري -رحمه الله تعالى- في صحيحه، من حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنها- في كتاب [الإيمان] باب: صوم رمضان احتسابًا من الإيمان، رقم [37]، وأخرجه الإمام مسلم -رحمه الله تعالى- في صحيحه في كتاب [صلاة المسافرين وقصرها] باب: الترغيب في قيام رمضان وهو التراويح، رقم [1268] ت ط ع .

(7) أخرجه الإمام البخاري -رحمه الله تعالى- في صحيحه، من حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنها- في كتاب [الصوم] باب: تطوع قيام رمضان من الإيمان، رقم [36]، وأخرجه الإمام مسلم -رحمه الله تعالى- في صحيحه، من حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- في كتاب [صلاة المسافرين وقصرها] باب: الترغيب في قيام رمضان وهو التراويح، رقم [1266] ت ط ع .

(8) أخرجه الإمام البخاري -رحمه الله تعالى- في صحيحه، من حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- في كتاب [الصوم] باب: مَن صام رمضان إيمانًا واحتسابًا ونيَّته، قالت عائشة -رضي الله تعالى عنها- عن النبي صلى الله عليه وسلم: «يبعثون على نياتهم» رقم [1768]، وأخرجه الإمام مسلم -رحمه الله تعالى- سابقًا في نفس الصفحة في حديث رقم [6] ت ط ع .

(9) أخرجه الإمام البخاري -رحمه الله تعالى- في صحيحه مطولاً، من حديث ابن عباس رضي الله تعالى عنهما، في كتاب [بدء الوحي] باب: بدء الوحي، رقم [6] ت ط ع .

(10) أخرجه الإمام مسلم رحمه الله تعالى، من حديث جابر بن عبد الله -رضي الله تعالى عنهما- في كتاب [الإيمان] باب: بيان إطلاق اسم الكفر على مَن ترك الصلاة، رقم [116-117] ت ط ع .

(11) أخرجه الإمام مالك -رحمه الله تعالى- في [الموطأ]، من حديث أمير المؤمنين أبي حفص -رضي الله تعالى عنه- في كتاب [الطهارة] باب: العمل فيمن عليه الدم من جرح أو رعاف، رقم [74] ت ط ع .

(12) أخرجه الإمام البخاري -رحمه الله تعالى- في صحيحه، من حديث أسامة بن زيد -رضي الله تعالى عنهما- في كتاب [الفرائض] باب: لا يرث المسلمُ الكافرَ ولا الكافرُ المسلمَ وإذا أسلم قبل أن يقسم الميراث فلا إرث له، رقم [6267]، وأخرجه الإمام مسلم رحمه الله تعالى، من حديث زيد بن ثابت -رضي الله تعالى عنه- في كتاب [الفرائض] رقم [3027] ت ط ع .

(13) أخرجه الإمام البخاري رحمه الله تعالى، من حديث ابن عباس -رضي الله تعالى عنهما- في كتاب [الجهاد والسير] باب: يستشفع إلى أهل الذمة ومعاملتهم، رقم [2825]، وأخرجه الإمام مسلم رحمه الله تعالى، من حديث ابن عباس -رضي الله تعالى عنهما- في كتاب [الوصية] باب: ترك الوصية لِمَن ليس له شيء يوصي فيه، رقم [3089] ت ط ع .

(14) أخرجه الإمام مسلم رحمه الله تعالى، من حديث أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله تعالى عنه- في كتاب [الجهاد والسير] باب: إخراج اليهود والنصارى من جزيرة العرب، رقم [3313]، وأخرجه البزار -رحمه الله تعالى- في مسنده في الجزء [1] في الصفحة [349] [230] واللفظ له، ت م ش .

(15) أخرجه الإمام البخاري رحمه الله تعالى، من حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- في كتاب [الحج] باب: الإيمان يأزر إلى المدينة، رقم [1743]، وأخرجه الإمام مسلم رحمه الله تعالى، من حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- في كتاب [الإيمان] باب: بيان أن الإسلام يبدأ غريبًا وسيعود غريبًا وأنه يأزر بين المسجدين، رقم [210] ت ط ع .

(16) سبق تخريجه في الحديث رقم [14] .

(17) أخرجه الإمام البخاري -رحمه الله تعالى- في صحيحه في كتاب [النكاح] باب: قول النبي صلى الله عليه وسلم: «مَن استطاع منكم الباءة فليتزوج؛ لأنه أغض للبصر وأحصن للفرج» وهل يتزوج مَن لا إرب له في النكاح، رقم [4677]، من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه، وأخرجه الإمام مسلم رحمه الله تعالى، من حديث عبد الله بن مسعود -رضي الله تعالى عنه- في كتاب [النكاح] باب: استحباب النكاح لِمَن تاقت نفسه إليه ووجد مؤونة واشتغال من عجز عن المؤونة بالصوم، رقم [2485] [2486] ت ط ع .

(18) أخرجه الإمام البخاري -رحمه الله تعالى- في صحيحه في كتاب [النكاح] باب: لا ينكح الأب وغيره البكر ولا الثيب إلا برضاها، رقم [4741]، وأخرجه الإمام مسلم رحمه الله تعالى، في كتاب [النكاح] باب: استئذان الثيب في النكاح بالنطق والبِكر بالسكوت، من حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه، رقم [2546] ت ط ع .

(19) أخرجه الإمام مسلم رحمه الله تعالى، من حديث ابن عباس -رضي الله تعالى عنهما- في كتاب [النكاح] باب: استئذان الثيب في النكاح بالنطق والبِكر بالسكوت، رقم [2546]، وأخرجه النسائي -رحمه الله تعالى- في سننه، من حديث ابن عباس -رضي الله تعالى عنهما- في كتاب [النكاح] باب: استئمار البِكر في نفسها، رقم [3212] ت ط ع .

منقول بتصرف



o'fm ud] hgt'v hglfhv;





رد مع اقتباس
قديم 08-08-2013, 03:54 AM   #2



الصورة الرمزية لـ الضاوي
الضاوي متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ الانتساب :  Mar 2012
 أخر زيارة : اليوم (08:16 PM)
 مشاركات : 46,427 [ + ]
 السمعة :  24
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Orangered
افتراضي رد: خطبة عيد الفطر المبارك



بارك الله فيك
جزاك الله كل خير


 
 توقيع : الضاوي




رد مع اقتباس
إضافة رد

علامات


زوار هذا الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض
عادي عادي

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المجلس المشاركات المشاركة الأخيرة
خطبة عيد القطر المبارك المسلاتي • المنتدى الإسلامي ∫ 4 07-29-2014 07:26 AM
ادارة ليبيان بوك تهنئ الشعب الليبي بمناسبة عيد الفطر المبارك الضاوي •منتدى الترحيب والصداقة والاهداءات∫ 12 08-12-2013 09:04 PM
عيد الفطر المبارك المسلاتي • اخبـــار العــالـم الان ∫ 1 08-08-2013 04:43 AM
خطبة الجمعة عنوانها ليلة القدر وزكاة الفطر المسلاتي • المنتدى الإسلامي ∫ 2 08-05-2013 07:41 AM
تركيب استايل عيد الفطر المبارك الضاوي •منتدى الترحيب والصداقة والاهداءات∫ 5 08-23-2012 02:26 PM


التوقيت حسب جرينتش . الساعة الآن 08:16 PM.

converter url html by fahad7


اخر المواضيع

Guyton and Hall Textbook of Medical Physiology Twelfth Edition @ Costanzo Physiology Fifth Edition @ علم وظائف الأعضاء البشرية Human Physiology: From Cells to Systems Seventh Edition @ BRS Board Review Series Microbiology & Immunology 6th Ediion 2014 @ Rapid Review Microbiology and Immunology 3rd Edition 2011 @ Rapid Review Biochemistry 3rd Edition 2011 @ BRS Biochemistry, Molecular Biology & Genetics 6th Edition 2014 @ BRS Physiology 6th Edition 2015 @ Rapid Review Physiology 2nd Edition 2012 @ BRS Pathology 5th Edition 2014 @ Rapid Review Pathology 4th Edition 2014 @ الكتابة من البداية الى النهاية WRITING from start to finish: a six-step guide @ 65 short stories, w. Somerset maugham @ Mathematics Education: A Spectrum of Work in Mathematical Sciences Departments (2016) @ سوفتويرicone_3g_ new بتاريخ2016.12.07 @ A Practical English Grammar @ سوفتويرicone_i2020_ new بتاريخ2016.12.07 @ CUTTING EDGE 3d EDITION (UPPER INTERMEDIATE) by Longman Pearson @ ملف iptv @ سوفتويرicone_i4040_ newبتاريخ2016.12.07 @ سوفتويرicone_i10_plus_new بتاريخ2016.12.07 @ Oxford English for Professionals @ سوفتويرicone_i10_plus_iraq_ new بتاريخ2016.12.07 @ سوفتوير جهاز ultra-box z5 hd v1.2.5 بتاريخ 6-12-2016 @ سوفتوير جهاز duosat next uhd android 4k v1.1.11 بتاريخ 6-12-2016 @ قنوات Jeem HD & Baraem على Badr-6 @ 26° East @ سوفتوير icone_i3030_ip newبتاريخ2016.12.07 @ قناة DZAIR AURES على Eutelsat 7 West A @ 7° West @ قناة Libya Today على Eutelsat 8 West B @ 8° West @ سوفتويرicone_i50_ newبتاريخ2016.12.07 @ جديد جهاز echolink tornado v3 mini canal sat bein max ok بتاريخ 7-12-2016 @ سوفتويرicone_i3030_new بتاريح2016.12.07 @ جديد جهاز echolink grande pro v2.02 بتاريخ 7-12-2016 @ جديد جهاز echolink femto pro v2.02 بتاريخ 7-12-2016 @ جديد جهاز Flash Echolink Tornado V5 240mm CANAL SAT OK بتاريخ 7-12-2016 @ جديد جهاز Flash Echolink Tornado V5 Mini CANAL SAT OK بتاريخ 7-12-2016 @ جديد جهاز technostar typhoon canal sat ok بتاريخ 7-12-2016 @ Lippincott's Illustrated Q&A Review of Anatomy and Embryology @ الى الاخ صاحب المنتدى @ سيرفر iptv بجوده عاليه ان شاءالله ثابت في الصوره بدون تقطيع لاجهزة تايجرT بتاريخ 7-12-216 @ سيرفر iptv بجوده عاليه ان شاءالله ثابت في الصوره بدون تقطيع لاجهزة تايجرz بتاريخ 7-12-216 @ انطلاق النسخة التجريبية للموقع الرسمي لإدارة البعثات الدراسية @ طلب @ سوفتويرGigabox s1100_v1.60 بتاريخ2016.12.06 @ سوفتويرGIGABOX s 1200_ v-109بتالريخ2016.12.06 @ بالفيديو : هذا ما يحدث عندما تعبث مع بطارية هاتفك الذكي @ Essential Grammar for Today's Writers, Students, and Teachers @ English Grammar for the Utterly Confused @ The Penguin Guide to Plain English. Express Yourself Clearly and Effectively @ أكسفورد اقرأ واكتشف Oxford Read and Discover + AUDIO @


أقسام المنتدى

´°•. القسم الثقافي .•°` | • اخبـــار العــالـم الان ∫ | ´°•. التكنلوجيـــا .•°` | • قسم أيفون iphone + جالكسي Galaxy | ´°•. حياتنــا و مجتمعنا .•°` | ´°•. القسم الادبي .•°` | ´°•. القسم الترفيهي .•°` | ~¤¢§{(¯´°•. الأقــســـام الاداريـة .•°`¯)}§¢¤~ | ´°•. قسم الفضائيات .•°` | • منتدى الصحة والطب ∫ | • منتدى السياحة والسفر ∫ | الإقـتـراבـات والأستفسارات | المواضيع المكرره والمحدوفه | ملتقى المشرفين والمراقبين | إدارة المنتدى | •منتدى الترحيب والصداقة والاهداءات∫ | • نكت × نكت ضحك ∫ | • منتدى الالغاز والتسالي ∫ | • منتدى العجائب والغرائب والصور ∫ | • منتدى الرياضة ∫ | • منتدى برامج الكمبيوتر والإنترنت وأنظمة التشغيل ∫ | برامج الأمن والحماية | • منتدى الهواتف والاتصالات ∫ | • عـالم C.H.A.T ∫ | • منتدى عالم حواء [ ازياء × فساتين ] ∫ | • منتدى الاسرة والطفل ∫ | • منتدى معرض افريقيا سات للديكور والأثاث∫ | • منتدى مطعم افريقيا سات لأجمل المأكولات∫ | • منتدى عالم الرجل ∫ | • القنوات الفضائية والترددات ∫ | • الشفرات والمفاتيح ∫ | • اجهزة الاستقبال الفضائي Receivers ∫ | • الأنواع المختلفة من أجهزة HD ∫ | • شعر و شعراء ∫ | • منتدى الخواطر - عذب الكلام ∫ | • منتدى القصص والروايات ∫ | • المنتدى الإسلامي ∫ | الصوتيات والمرئيات والكتب الاسلامية | • أبجديــــــات الخيــالـ ∫ | • الدناكل الخارجية بكافة انواعها ∫ | • برج التوليفات والمحطات لجميع الاجهزة ∫ | ´°•. بوابة افريقيا سات .•°` | • منتدى النقاشات و الحوارات ∫ | • قـــــلــم و ورقــهـ ∫ | ´°•. خطوات نحو الأبداع .•°` | • عقــــد مــن اللــؤلــؤ ∫ | • F L I C K R ∫ | • معرض المبدعيــــــن ∫ | • حلقات تعليميه للابداع ∫ | • قاعة هوليود وبوليود ∫ | • مقاطع يوتيوب × مقاطع فيديو ∫ | • حياتي .. يومياتي .. عالمي ∫ | •قسم الرسائل القصيرة والمصورة MMS & SMS | • قسم الاخبار التقنية | • السيرفرات وكروت الستالايت ∫ | • قسم لغات البرمجة Programming languages ∫ | • ركن الإستفسارات وطلبات البرامج والكراك ∫ | • الهندسة الكهربية و الألكترونية والاتصالات ∫ | • أجهزة الهايتك Hitech No1 HD والجيون GEANT ∫ | • أجهزة HD-3 plus & HD-3 pro ∫ | • أجهـزة التايـــجر بأنواعه TIGER* HD* ∫ | ´°•. الخيمة الرمضانية .•°` | • رمضآنيات عأمة ∫ | • أطبآق رمضآنية ∫ | • المسلسلات والبرامج الرمضانية ∫ | • رمضان شهر الخير ∫ | • اخبار ليبيا ∫ | • أجهزة Cobra Box HD وأجهزة ViVo HD∫ | ´°•. منتدي التربية و التعليم .•°` | • منتدى الكتب والبحوث ∫ | • قسم الألعاب Games ∫ | • قسم اللغات x الفرنسية x الانجليزية ∫ | • منتدى التعليم في ليبيا ∫ | • أجهزة اي بوكس I BOX HD ∫ | • أجهزة Star Track HD ∫ | • أجهزة ايكون icone HD & ترون TRON ∫ | • الانمي وافلام الكرتون ∫ | • تطوير المواقع والمنتديات | • قسم قنوات Bein Sport - البين سبورت & شبگة (osn) الشوتايم ∫ | • اجهزة دريم بوكس Dreambox HD ∫ | • اجهزة ستار اكس STAR-X HD ∫ | • ذاكرة الزمن ∫ | • قسم البيع والشراء والتبادل التجاري ∫ | قسم اجهزة الشيرنج الفضائي واجهزة hd | • اجهزة ستارسات StarSat-Starcom HD ∫ | • منتدى التركيبات وصيانة الأطباق ولوازمها ∫ | منتدى الإستفسارات عن الغائبين والتعازي والمواساة | • منتدى القنوات الرياضية ∫ | • قسم خاص بقنوات ( IPTV ) ∫ | من هنا وهناك | • اجهزة ISTAR HD ∫ | • منتدى الاقمار الصناعية وعلوم الفضاء ∫ | • الهندسة الميكانيكية ∫ | • قسم العلوم ( كيمياء+ فيزياء+ احياء +رياضيات )∫ | • الهندسة المدنية والمعمارية ∫ | • أجهزة الماغنوم Magnum HD ∫ | كتب طب الاسنان و الصيدلة و الطب البشري | • اجهزة CAMEL CM-2015 HD - CM-2016 HD ∫ | • برامج ميكروسوفت اوفيس Microsoft Office ∫ | • اجهزة سنايبر SNIPER SAT ∫ | :: قسم التبليغ عن المشاركات والمواضيع المخالفة :: | • الشعر الجاهلي | • مربوعة المنتدى ∫ | • أجهزة ريدلاين REDLINE HD ∫ | • أجهزة سام سات Samsat HD ∫ | • اجهزة تكنوسات TECHNOSAT HD ∫ | • قسم الشبكات والاتصالات ∫ | • أجهزة echosonic ∫ |



Powered by vBulletin® Copyright ©2016, Trans. By Soft
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لــ منتدى افريقيا سات
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1

‪Google+‬‏